قصص وروايات

زوجي هو زوج أختي الجزء الثاني

رحلت أختها الحبيبة ،فتزوجت زوج أختها

بالعربي / يعني هوا كان صدمة كبيرة النا وانه كيف عامر بهالسهولة قادر ينسا اختي صارت امي تبكي يعني مرق علينا يوم مثل الكحل متل ما بقولوا يوم صعب كتير كتير علينا بكي حتي اني ما تخيلت انه هالطفلة ممكن تربى مع مرت اب 
بابا: بس تعالي كلي لقمة

ماما كانت قاعدة على الكنبة وكل شي عاملة انها حاطة ايدها على خدها وعم تبكي بصمت بصراحة كنت خايفة عل ماما كتير قعدت قبا ل منها الاسود ماعم تقبل تشلحه حاسة انه لبسها اثر كتير كتير على نفسيتها يعني سواد كبير كتير تحت عيونها وشفايفها حمر متل الدم وانفها احمر لاول مرة بنتبه ماما في بشعرها شيب بجوز من الزعل صار يطلع اسرع 

قعدت قبالها 
سما: ماما
اطلعت فيا
سما: مشان الله قومي كلي شي لقمة شايفة شكلك كيف صار
ماما حطت ايدها على خدي وقالت قمي كولي انتي 
سما: لك يحرم عليا الاكل قبل ماتاكلي انتي يانور عيني 
ماما :……….

بقيت ساكته مابتعمل الا انها بتبكي بتبكي بصمت رهيب صمت بهز ضلوعي هز ياريت تصرخ تطلع الكبت الي جوا قلبها
بابا : بس قومي احنا بنموت مية مرة وقت نشوفك بهاي الحالة عم تبكي
ماما: يعني فيك تنساها
بابا: لك لا كيف انسا سنا كيف انسا روحي بس هي حلا الله عوضك فيها

ماما وقتها صوتها علي نبرته وقالت : شو عرفك حلا راح تبقا معنا هاي ابوها راح يتزوج كرمال يقدر ياخدها امه لعامر هددتني وليكها عم تنفذ تهديدها الي قالت البنت راح تربا معه راح تزوجها بنت اختها
بابا: استغفر الله

كنت حاسة البنت حصتنا من المرحومة يعني مالحدا حق فيها غيرنا احنا لهيك كنت راح انطق بس رن جرس البابا 
كنت تاركة شعري على طوله ولابسة بنطلون وقميص كحلي 
وقت فتحت الباب عيوني اجت بعيون الشخص الي كان ملك اختي كان نفسي اخبطه بوشه انه ليش بدو ياخد حلا منا لك هاي حلا النا احنا هاي من اختي حاسة انها من دمي
وقت شافني اطلع فيا وصفن

عامر: بقدر فوت
وسعت اله طريق حتي يفوت بس بصراحة ماكان الي نفس اخلي يفوت كان نفسي اطرده من البيت كان نفسي قله مالك مكان عنا المكان هون بس لانسان وفي
بس بقيت ساكتة وحطيت عيوني بالارض
فات وقت شافته ماما متل الشي الي انفجر
بابا: اهدي ياسوسن

ماما: شو اهدا قلي شو اهدا لك بدو يتزوج قبل مابنتي يصيرلا 3 شهور لك هادا الحب
كان عامر صافن
عامر: اهدي مرت عمو
شفت الدموع بعيون عامر

ماما: شو اهدا ياعامر لك كسرت قلبي مرة تانية هان عليك بدك تجيب مرت اب لحلا بدك تجيب مرت اب للصغيرة بدك تاخدها مني
عامر: انا مابدي اتزوج بس بنتي حرام تعيش بعيده عني
ماما: لك امك كرهت بنتي بحياتها ومارحمتنا بعد ماماتت ليش
عامر : لك مابدي مرة بعدها فيا اعتني ببنتي لو كان شغلي طبيعي بس انت عارفة بقضي هون يومين وكم يوم مسافر شو اعمل

بابا لانه رجال كان شوي حاسس بعامر او هيك حسيت انا
بابا: اقعد ابني 
غمز لماما انه تهدا
بابا: سما اعملي عصير خلي الكل يهدا
ماما كانت بعدها بترتك كنت حاسة برجليها كيف عم يخبطوا ببعض
بابا: اهدي يا سوسن

كانت بتطلع بعامر نظرات كلها قسى 
بس هديت ماما شوي 
جبت العصير وسحبت الكرسي من على طاولة السفرة وقعدت قبالهم حاطه ايدي على خدي
عامر: هاتوا حل وانا راضي فيه
ماما: حل شو 

كانت راح تعصب
بس بابا حكا بصوت عالي عصبنا كلنا
بابا: سوسن بكفي ولا مافي رجال 
وقتها ماما سكتت لانها بتعرف بابا مابعصب الا وقت يكون الشي وصل معه وصل على الاخر يعني مابقا في مجال للحوار معه هيك من الاخر

حكوا شوي كتير وقليل عجبتني شخصية عامر كيف بحكي وكيف حاول يقنعهم عجبني حبه للمرحومة كان حبه مبين من كل كلمة عيونه بتلمع صوته برجف وقت ينطق اسمها

بابا: سما جيبي الصغيرة خليها تشوف ابوها
سما: هلا بابا 
كانت قاعدة صغيرة مع المربية ماكنت اتركها دايما معها الا بهيك وضع
اخدتها وقت شافتني مسكت بقبه قميصي وماكانت تتركني وصارت تطلع اصوات حلوة مناغا متل مابقولوا كنت افرح عليها بتنام بحضني بعطيها رضعاتها حتي اوقات كنت حس انه الصغيرة بتفكرني انه امها 

وقت نزلت فيها على الدرج وقف ابوها حتي ياخدها وابتسم وفتح ايدي
سما: شوفي مين اجا يشوفك
الصغيرة بتنسا ومش متعودة تشوفه كل يوم لهيك وقت قرب ياخدها بقيت ماسكة بقميصي ورافضة تتركه
سما: لك بابا ياحلوة
بس وقت حملها مدت ايدها جهتي وصارت تبكي
ماما اطلعت واستغربت 

ماما: هاتها شيلها انا وشوي بتاخدها 
بس كانت تطلع فيا وتبكي وكانها بدها ياني 
ماما: شو القصة
سما: هاتيها عنك
رحت اخدتها من ماما وقت شلتها سكتت الكل اطلع واستغرب بابا وقتها قعد على الكنبة وقال: الطفلة بهالسن بدت تتعرف على الاشياء وبعتقد انها بتفكر سما امها

وقتها ماما اطلعت فيا وحسيت انه في بعقله فكرة مااتضحت الي الا بعدين حتي انه عامر قعد جنبي وصار يلمس الصغيرة ويضحكلا بس وهي بحضني بتضحك 
ماما: سما حضري عشا
سما: ماما جاهز

ماما: ارجعي اعملي شي جديد او سخني
من الاخر فهمت انه ماما بدها ياني قوم ومااقعد
…………….
فتت على المطبخ واخدت الصغيرة عندي  بس الشي الي استغربت منه وقت ماما اجت واطلعت فيا بعصبية وسكرت باب المطبخ وقالت لا تطلعي الا لما نادي عليكي
شو القصة شو بصير ماما بشوف بتفكر ماكان عندي اهتمام كل همي انه الشي مايكون بزعل ماما ماكان بهمني الا انه صحتها ماتدهور وبس

خلص اعمل عشا وقرب يبرد بالاخير اجت ماما وشها احمر متل الدم وصارت تنقل معي الاكل بعصبية
سما: ماما شوفي
حطت ايدها على خدي وقالت ولا شي
وقت اطلعت على الصالة كل شي كان متغير كانه انا غبت عنهم سنين
عامر بطلع بالارض وايده على جبينه وبابا فارد ايده على ظهر الكنبة وشه كانه كاين 
ماما: يالله الاكل جاهز
كنت مستغربة الشي
قربت من بابا وقلت 
سما: بابا شوفي

بابا اطلع فيا ولف وشه
قعدنا على السفرة الاخيرة الي كانت تاكل ماما كانت تاكل بطريقة غريبة كانها قاعدة عم تنتقم من الاكل انتقام 
كنت اطلع فيها واطلع بالموجودين كل واحد مية الف تعبير بوشه بس ماكنت افهم شي من الي عم يصير ولا كنت عارفة شو عم يصير اصلا 
خلص الاكل ورفعته وعامر مشي ماما لحقته على الباب وسمعته بتهمس هالموضوع عليا واعتبره منتهي
شو الموضوع عليا واعتبره منتهي المهم نظفت واخدت الصغيرة غيرت تيابها واجت بدي فوت بالفراش ماما فاتت عندي
ماما: شو بدك تنامي

سما: اه 
سندت حالي وقلت 
سما: ماما خير
سحبت كرسي المكتب وقعدت قبال سريري
ماما: بدي احكي معك جوز حكي
سما: خير 
بس بدكم الصراحة وشها ماكان بنم على خير ابدا بالعكس كنت قول في مصيبة
ماما: انتي بتحبي اختك الله يرحمها

سكتت 
ماما: بتحبيها ولا لا 
قالتها بعصبية
سما: ماما شوفي
ماما: وبتحبيني انا ولا لا
ماكانت تاركة الي مجال احكي دموعها حرقوني
سما: ماما شوفي

ماما : اذا بتحبينا لكان راح تتزوجي عامر
هي قالتها وانا مش فاكرة شو حكت بعدها
…………………..
كنت قاعدة تحت شجرة سانده راسي بركبي وقت اجا زياد قعد جنبي 
زياد: شو مالك
رفعت وشي كان وشي تعبان كتير 
زياد: شوم ابدك تشلحي الاسود والكحلي 

اطلعت فيه وحسيت حالي بدي ابكي
حسيت حالي مخنوقة
ضايعة 
مافي حكي ممكن ينحكا من الشي الي حاسة فيه قديش صعب
سما: بتحبني
زياد اطلع فيا باستغراب
زياد: بحبك لك بموت موت فيكي

سما: ……
رجعت سندت جبيني بركبي
زياد: شوفي سما
سما: ولا شي زياد بدي ارجع على البيت

ماكنت قادرة احكي معه من يوم الي ماما فاتحتني بالموضوع وانا ضايعة وتايها ضايعة متل المجنونة حتي ماما بتحكي معي وبتقلي مابتحكي معي الا وقت تقرري انك تتزوجي عامر غير هيك لا تحكي معي حاولت احكي معها ترجيتها بس كله كان كان على الفاضي هي رافضة تحكي 
زياد: سما احكيلي شوفي الله يخليك

سما: ولا شي
زياد: حبيبتي مافيا شوفيك هيك والله
سما: راح احكي معك ماسنجر بس روح
زياد: طيب ليش مش هلا
سما: خلص زياد

قلتها ومشيت تركته بحيرته وماتركت اله مجال يفكر بالشي الي صار ابدا ابدا
…………
وقت رجعت كانت ماما عم تجلي بالمطبخ حاطة مريول المطبخ على خصرها 
سما: حبيبتي يا ماما الله يخليك 
بس رفضت ترد عليا واعطتني ظهرها وماحكت ولا كلمة 
صرت ابكي

سما: ماما الله يخليك انا الي مشاعري والي تفكير الله يخليكي ماما ارحميني من هالعذاب ببوس ايدك
ماما: بكفي ولا كلمة 
فات بابا المطبخ على صوتنا صاروا عيوني يتوسلوا بابا
بابا ماكان بايده حيلة لانه قدرت ماما تقنعه كتير كويس بالفكرة والي اكد كلامي

بابا: بس عامر شب مافي منه يابنتي كامل مكمل
سما: انا مابقول شي بس هو
ماما: شو بدك احسن من هيك طيار عنده شقه مش شقة فيلا بنت اختك الي بتحبيها الك والنا بتبقي مابتعيش مع مرت اب ابدا
ماتركولي مجال الا قول اعملوا الي بدك مياه

وقتها ضمتني ماما وقالت انتي هيك بنتي الي بحبها
هلا صرت بنتك الي بتحبيها ياماما هلا الله يسامحك يارب ليش هيك
…………..
فتت اوضتي اطلعت بالصغيرة وصرت ابكي ابكي من جد عقلي رن على زياد بس فصلت فتت على النت وكتبله رسالة كل شي بينا انتهي صار يرن متل المجنون بدو يعرف السبب أي سبب الي بدك تعرف خلص كل شي انتهي بينا وقلت اله كل القصة صار متل المجنون انا هلا جاي اخطبك حاولت امنعه بس بعد ساعة كان ببيتنا وقفت اعلى الدرج وصرت ابكي وانا سامعة صوته ودموعه

زياد: انا بحبها
ماما: الحب مش كل شي بعدين جوز اختها مافي متله 
حاول يجادلهم بس على الفاضي ماطلع راس معهم كانه ماما عملت غسيل مخ لبابا ولعامر حتي قدرت تعملي غسيل مخ من ناحية الصغيرة وانه هيك مصلحة الصغيرة .

طلع زياد من بيتنا بعتلي رسالة اهربي معي وقتها سكرت جوالي وصرت ابكي اهرب معه ولا شو صرت ابكي صرت جوح بس عل الفاضي 

مشكلة تانية كانت ببيت عامر مشكلة بين امه مشكله كبيرة كتير وقت خبرها انه ماراح يتزوج بنت خالته راح يتزوج اخت مرته صارت تسب وتغلط هند بنت خالته بنت حلوة كتير بس هوا فضلني عنها بعرف حالي كتير حلوة بس ماكنت بحلم اتزوج اله بالاخير قدر عامر يحط امه قدام الامر والواقع واجت تخطبني خطوبتي قصة لحالها الله وكيلكم كان عزا لسنا من اول وجديد بكا ماما وبابا انه راح حل مكان اختي صرخت بماما انه هادا الي بدك ياه هيك بتكوني مبسوطة وقت اخد مكان اختي حاولت وحاولت بس كله راح على الفاضي مافي شي نفع يعني بعد ربع ساعة صرت على ذمة عامر صرت مرته وحلاله واله .

زوجي هو زوج أختي الجزء الثالث

بواسطة
بقلم نادين
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق