قصص وروايات

للبراءة وجوه أخرى الجزء الرابع

بالعربي / بعد ان سأل مؤمن  رجل الدين و قال له هل يوجد حل بشأن طفليه  و وفاء زوجته . فصمت الرجل. وقال نعم ولكن  .
عندها نظر له الجميع  وقالوا  ولكن. ماذا ؟!

فقال رجل الدين  يجب أن يعودا الطفلين اولاً
ثم نبدأ بعلاج الام  لانها مفتاح  الأمر كله .وبعدها نقوم  بعلاج  الطفلين ، فقال مؤمن.  ولو عادا الطفلين  كيف يتم السيطرة عليهم .  وكيف نمنعهم من الاختفاء مرة اخرى ؟!
فقال رجل الدين. انا سوف اقوم بحبسهم  ولو استطعنا حبسهم  سوف نعرف  السر في الاختفاء  .  فقال مؤمن  له. ولكن كيف نجعلهم يأتون ؟  

عندها  نظرت. وفاء. وقالت  انا اعلم كيف اجعلهم يأتون . نظر الجميع. لها وقالوا. كيف ؟
قالت هم عصائر التفاح  لو صنعت لهم الكثير منها  و وضعته في غرفتهم  وفي كل فراش احدهم. زجاجة  اعتقد انهم سوف يأتون . 
فقال مؤمن. و هل يٌعقل ان يأتون للعصائر فقط.
رد. عليه رجل الدين فقط نحاول. لا شيء فيها.

ذهب الجميع الى البيت  وتم صناعة العصائر المُغرية للطفلين .  وقام الشيخ بصناعة  ماء  مقروء بالقرأن  و  وضعه في زجاجة  وانتظروا  جميعاً في البيت ولكن اختبئوا حتى لا يشعرون بهم  وأن في الامر شيء مريب . 
مر اكثر من ثلثي الليل ولم يأتي او يظهر  احد .

وملً الجميع من الانتظار . وفجأة. نظرت وفاء في كمرات غرفتهم.   فوجدتهم يشربون  من العصائر .  هرولت بسرعة الى الطابق الى غرفتهم  وفتحت الباب. بهدوء  وظلت تُغني لهم. وتداعبهم.  حتى دخل عليهم. والدهم. ورجل الدين . وعندما دخل رجل الدين قام برش المياة المقروءة بالقرأن. على جميع حوائط الغرفة. وصنع لهم حصن ألا  يذهبوا مرة اخرى.

ثم اقترب منهم  ونظر في عينهم  وهو يمسك الماء . عندها تغير وجه  الطفلين .فقالت وفاء إحذر انهم  يتحولون الان ، فألقى  رجل الدين عليهم المياة  فصرخوا صرخة. واحدة ثم  فقدوا الوعي . نظرت وفاء. بخوف. وهلع عليهم. وقالت ماذا  اصابهم ! 
رد عليها رجل الدين.  وقال لقد غادرت منهم الروح الشريرة.  لا تقلقي . بعدها بدقائق عاد الوعي الى الطفلين   وذهب اللون الاحمر من عينهم.

وعاد لونهم الطبيعي . عندها فرح الجميع . فقال رجل الدين. يجب ان يغتسلوا  بهذا الماء كل يوم مرتين قبل النوم ، و في  اخرِ النهار . خاصة. اخر النهار عند غروب الشمس. لان الشياطين تنتشر في هذا الوقت . فقالت وفاء  نعم سوف افعل بالتاكيد . ثم نظر لها. وقال. اما. انتي  فسوف احضُر  لكي غداً لكي نبدأ بعلاجك .  غادر الجميع  على موعد في اليوم التالي لبدايه العلاج . لم تصدق. وفاء ان اطفالها قد عادو إليها اخيراً . وظلت جالسة بجوارهم. وهم نائمين حتى اصبح الصباح . 

مر نهار اليوم التالي.  وجاء رجل الدين وقد احضر معه ماء. اخر. وبعض الزيوت ، وبدأ بالقراءة على وفاء من الرقية الشرعية من القرأن الكريم .  لكن لم يحدث شيء . فواصل رجل الدين القراءة. واعطى وفاء الماء لتشرب منه  ثم القى على رأسها الماء . فحدث امر جلل ..تُرى ماذاحدث.  ؟  وماذا سيحدث ؟

بعد أن ظل رجل الدين يقرأ الرقية على وفاء ويكررها ثم احضر الماء. و سكب على رأسها و وجهها ، فجأة وجد كل شيء بالمنزل يتحرك وكأن الارض تهتز   وتتساقط الاشياء من على الحائط ، وبدأ وجه وفاء يتغير ملامحه و لونه الى اللون الازرق  الغامق ،ثم تغير وجهها تماما حتى اصبح وجه شيطان وصرخ صرخة مدوية .حتى فقد مؤمن إتزانه. وبدأ يتصبب عرق ، ثم قال الجني  لرجل الدين ماذا تريد ؟  لماذا اتيت بي ؟  فقال له الرجل ماذا تريد منها ؟ ردالجني قائلاً انها زوجتي .

فقال رجل الدين كيف تكون زوجتك. وهي متزوجة ؟!
رد الجني قائلاً لا انها. زوجتي قبله  وقبل ان تعرفه . فقال رجل الدين لا زواج بين الانس. والجن ، الكل يتزوج من جنسه . رد الجني قائلاً كيف هذا. وقد انجبتُ منها الطفلين .

فقال الرجل لا يكون هذا الطفلين من دم. ولحم وعظام وانتم  من  نار فكيف يكون هذا؟!
رد الجني عليه وقال لقد ضاجٍعتها في بداية الحمل ، واختلطَ مائي بماء زوجها ولي حق فيهم فهم اولادي .  رد الشيخ عليه وقال لا يكون هذا ولا يقع الحمل بين جنسين مختلفين. ثم قال له ايضاً ، إذا. انت الذي تجعل الاطفال يغيبون. ويَختفون ؟

رد الجني وقال. نعم إنهم اولادي. وانا اعلمهم وأُطعمهم ، فقال الرجل له لا ليسوا اطفالك  وهم الان ليس لك سلطان عليهم ، 
رد الجني وقال  سوف اخذهم  ولن اجٕعلهم يعودون الي هنا مرة اخرى . ثم انصرف هارباً
بعدها عادت وفاء الى وعيها . وجلس مؤمن ينظر لا يستطيع الحديث بكلمة واحدة .
فقال له رجل الدين  لا تغتر بكلامه. هو ضعيف جداً. لا يستطيع فعل شيء إلا اذا نحن اعطيناه 🤗 كاملة.  فقال مؤمن  كيف نمنعه؟

رد الرجل قائلا بالرقية والتحصين للمنزل. والجسد. وتحصين الطفلين جيداً .
لانه قد يعود لكي يأخذ الطفلين ،  ثم بعد ذلك انصرف الرجل وترك المنزل . عاشت وفاء. ومؤمن في خوف وقلق كبير .
مرت بٍضعة ايام. والاطفال بخير  و فاء  بخير .
وكانت الشرطة تراقبهم ولا تغفل عنهم  .

وذات يوم قرر  مؤمن ان يأخذ الاسرة  للخروج الى رحلة لكي يُخرجهم من الاحداث التي حدثت . ويستنشقون هواء نقي . ذهبوا الى احد الشواطىء  في رحلة تستمر سبعة ايام . 
كانت وفاء لا تترك الماء المقروء بالرقية والتحصين اينما ذهبت .

بعد ان رأت ما حدث مع اطفالها و لها . مر  يومان  من الرحلة والكل سعيد جدا. ومستمتع حتى الطفلين كانوا في بهجة. وسرور دائما يلعبون و يمرحون .
وفي اليوم الثالث اخذ مؤمن الاسرة. وقرروا ان يستأجرون مَركب. او  سفينة صغيرة. والذهاب الى احد الاماكن الطبيعية للصيد . وصلوا المكان  ثم  اخذوا  يتجولون في المكان ليشاهدوا جمال الطبيعة . ظلوا  يسيرون في المكان. حتى وصلوا الى طريق به اشجار كثيرة وجميلة  .ساروا في  الطريق  وهم منبهرين بجمال الطبيعة حتى فقدوا  طريق الخروج .

فنظروا حولهم. فلم يجدوا احداً . فقال مؤمن هيا نخرج من هنا. لعلنا نصل الى الطريق الرئيسي . ظلوا يسيرون  حتى هاجت. ريح شديدة جداً. عندها وقفوا خلف شجرة. وامسكوا بها. وممسكين بالطفلين . لكن ذادت الريح  وفجأة بدأ الطفلين يرتفعون من الارض.

لكي تأخذهم الريح لكن. مؤمن. و فاء. امسكوا بهم. لكن كانت الرياح شديدة فكاد الطفلين ان يطيرا. فامسكت. وفاء. ومؤمن باقدامهما   بقوة. وكأن احد يسحبهما منهم. ثم فجأة سمعوا صوت ضحكة شريرة. وقوية. تقول. لهم اتركوا اطفالي  قبل ان اقتلكم  هنا .

فعلموا انه. الجني الخبيث  ذو الوجه القبيح . فقالت. وفاء. ليسوا اطفالك اتركهم ارجوك.   رد عليها. لن اتركهم ابدا . وفجأة  وجدت الطفلين. الوانهم تتغير  مثل ما كانوا قبل سابق   واصبح  الموقف يذداد  صعوبة  الرياح. تشتد  و اوراق الشجر والاتربة. تحيل بين الرؤية الدقيقة  والطفلين يتحولون بالتدريج .وفجأة. حدث. امر. عجيب .!
تُرى ماذا حدث ؟ وماذا سيحدث؟

للبراءة وجوه أخرى الجزء الخامس

بواسطة
سيد عبدربه
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق