قصص وروايات

قصة أبن عمي الفصل السادس والعشرون

بالعربي / بقبلة مميتة اخذ شفتيها ..قبلة عنيفة يعبر فيها عن مدى شوقه وعذابه..قبله طويله يثبت بها ملكيته لها يزيح عنه غضبه وغيرته ..لم يشعر بها وهي تتلوي بين قبضته شعرت بالاختناق حاولت دفعه ولكنه اقوي فقبضته مطبقة عليها باحكام ..

بعالم اخر كان كالمجنون وكأنه بتلك القبله سينجو من الغرق..ليشعر بطعم الدماء بفمه فيبعدها ..

سعلت كثيرا وهي تمسح بكفها الدماء من شفاهها التي جرحت من اثر قبلته العنيفه ..
بانفاس سريعه غير منتظمه يميل عليها بقلق”انتي كويسه”
لترفع اعينها المليئه بالدموع صوبه وبصوت يملؤه النحيب هدرت “انت شايف ايه..دنتاا وعدتني وانا صدقتك!!
ليهتف بتأكيد “وانا عند وعدي ..
لتهدر بغضب”وعدك؟!واللي حصل ده اي!
يوسف”وهو يرفع حاجباه بمكر وتلاعب”دي بوسه بريئه”
اشاحت وجهها عنه بعضب وهي تلعنه بداخلها..

ليوليها ظهره وشرع بخلع ملابسه 
سارة”وقد اتسعت اعينها و احمر وجهها “انت بتعمل ايه
يوسف”بأزرار قميصه المفتوحه لتكشف عن صدره العاري وعضلات بطنه المسطحهة..يجيب ببلاهه مصطنعه “بقلع ..
هدرت به ضيقا”اودامي!!
ليرفع حاجبيه وهو يبتسم بمكر ليكمل بلهجته الخبيثه”طب وانتي بتبصي ليه ..

لتمتم ببعض الكلمات بطريقه غير مفهومه بغضب ..فتحت الخزانه التي خصصت لها بغرفة يوسف وأخرجت منها منامه ورديه اللون بأكمام طويله ..حدجته بغيظ واتجهت الي المرحاض الموجود بالغرفه واغلقت عليها باحكام ..لتتبدل قسمات وجه يوسف الي الضيق والحزن فذلك الوضع لا يريده هو يريدها ولكن بمراضاتها يريد أن يكسب محبتها ليجلس علي الفراش بقميص ازراره مفتوحه وهو ينظر لباب المرحاض بضيق..

..بمنزل أحمد الدالي… بمنزل متوسط مكون من ثلاث غرف وبهو به مائده للطعام وطقم للجلوس ..
بغرفة النوم ..
تقف هايدي امام المرآه تمشط شعرها الأسود ..ليأتي الزوج اللطيف من خلفها.. يحتضن بذراعيه خصرها تنظرله من المرآه بوله لتبتسم له برقه..ليلصقها أكثر به يرفع كفه ليزيح شعرها من علي عنقها ببطء ليميل علي عنقها ويقبله بنعومه ..لتغمض عينيها من اثر قبلاته الناعمه ..ليمسك بيدها ويسير بها صوب الفراش بخفه ..بعد ان قام باغلاق الاضاءه بالغرفه ..ليميل عليها وهو يمزح بشقاوة”استعنا ع الشقي بالله..!!
…..
.. ..مده ليست بقليله كانت لاتزال داخل المرحاض ..ليسير صوب المرحاض بخطي غاضبه وقرع الباب ليهتف بنفاذ صبر”انتي بتعملي ايه كل ده؟!

بانزعاج من الداخل اجابت”وانت مالك..
اخلصي واطلعي بدل والله انا اللي هدخلك “وهو يضرب الباب بعنف”
بنبرة طفوليه منتحبه تحدثت من الداخل “السوسته..!
بعدم فهم هز رأسه”مالها السوسته'”
اجابت “مش عارفه افتحها..

حمحم بتلاعب وقلب يرقص”احم ..طب ما افتحي وانا اساعدك فيها ..
صمتت قليلا وأيضا هو انتظر ردها لتجيبه بعناد “ده بعينك ..انا هتصرف..”
كور قبضته وكاد أن يضرب بها الباب ولكنه أغمض عيناه كي يضبط انفعاله ..ليهدر بغضب”شالله تولعي جوة ..
ليسترق السمع علي الباب فيستمع الي تمتمتها بغضب فيتحدث لها”سمعتك علي فكرة ..يعود الي الفراش ثانيه محاولا التحكم بأعصابه .
.لحظات وخرجت من المرحاض تحني رأسها للأسفل ..بكفيها تجذب بلوزتها الورديه للأسفل ..
ليقهقه بصدق من تصرفاتها متناسيا غضبه منها “يللا عشان ننام ..

حدجته ببلاهه وهتفت بتساؤل”ننام ازاي ؟!
ليجيب بضجر”ازاي ..زاي الناس..
اخذت بتوزيع نظراتها بين الفراش والأريكه الموضوعه جانبا بالغرفه ..
..انت هتنام علي السرير ولا ع الكنبه؟!
ضيق عينيه بتساؤل”وانا هنام ع الكنبه ليه..
لتزفر بضيق من انفها ..”اومال انا اللي هنام ع الكنبه ..
يوسف:متنامي ع السرير حد قالك تنامي ع الكنبه !!

سارة”بتذمر”انا مستحيل انام جمبك ع السرير..
يوسف:”بشقاوة”ياستي لو انتي قلقانه حطي بيني وبينك فوطه ..
لتهز رأسها بيأس منه تسير باتجاه الفراش فيراها قادمه فيبتسم بنصر ولكنها تخيب أماله بأمساكها لاحدي الوسائد الموضوعه علي فراشه واتجهت صوب الأريكه الجانبيه وقامت باخفات اضاءه الغرفه ونامت علي الأريكه وولته ظهرها بعد أن جذبت غطاء خفيف عليها …

جالس مكانه يفرك كفيه بضيق ..يريد ان يكسر عظامها من فرط غضبه ..تحرك من مكانه بسرعه وبخطوات جامده محتقنه
نزع عنها الغطاء وحملها رغما عنها والقاها علي الفراش ..
بأعين متسعه كادت ان تعترض ولكنه اعترضها باشارة منه وحدة نبراته”نامي ع الزفت السرير ..انا مش قاتل نفسي عليكي يعني ..”ثم تابع بتبديل نبرته لخبث واستخفاف “وبعدين انا لو عايز اعمل حاجه الكنبه هي اللي هتمنعني!!؟
ابتلعت ريقها ثم ولته ظهرها وقررت الاستسلام ف هو علي حق فلا داعي لاستفزازه …

علم انها غطت في ثبات عميق بسبب انتظام انفاسها ليقترب منها بنصفه العلوى ويزيح خصلاتها المتساقطه علي وجنتيها بهدوء..ليتأمل وجهها بوله تأملها طويلا دون شعور منه اختطف قبله من وجنتها تململت هي علي اثرها ..عاد الي مضجعه سريعا ودثر نفسه بالغطاء وأيضا هي ..
. …….
بزهرة حمراء اللون قام بايقاظها برقه ..لتتململ في فراشها بتثاقل ..بأعين شبه مفتوحه شاهدته لتهتف بصوتها الرقيق”صباح الخير ياحبيبي..

أحمد”بعد ان مال عليها ووزع قبلاته الناعمه علي كل انش بوجهها “صباحيه مباركه ياعروسه ..
غمضت اعينها واتسعت ابتسامتها بفرح دون ان تنطق فملامحها تحكي عن سعادتها..
ارتمي بجسده بجانبها ووضع ذراعه تحت رأسها واجتذبها لحضنه ..
تحدث وهو يلعب بخصلاتها الفحميه”انا مستعجل اوي ع سفرية الصعيد ..ايه رأيك نسافر بكره!!
لتنتفض هي وترفع برأسها”بكرة ..بالسرعه دي”

ليعتدل بجسده ليكون وجهه مقابلا لوجهها” مفيش وقت ..جدي تعبان وانا هموت واشوفه ..وبالمرة نقضي شهر العسل هناك ..
لتهتف بتهكم”شهر عسل في اسيوط “
أحمد:منتي متعرفيش أسيوط دي بتبقي عامله ازاي ف الشتاا..الجو بيبقا حلو هناك اوي
هايدي:احمد انت بتكلم جد ولا بتهزر..

أحمد:مبهزرش ..بس انا مش هروح غير لما تكوني موافقه ..وموافقتك هتفرحني جدا ..
هايدي”تبتسم برقه”لو هتفرح خلاص نسافر انشاء الله بكرة ..وربنا يستر بقي ..لانا خايفه من أهلك اووي
أحمد “ضمها ثانيه اليه”متخافيش ..دول طيبين اوي وانا واثق انهم هيحبوكي وانتي كمان ..
تزعق به هايدي بغضب مصطنع”انت بتعمل اي ..
ليهمس بخبث “ايه؟!وهو يتلمس بنعومه جسدها الشبه عاري من تحت الغطاء ..

لتنهض من جانبه بدلال “قوم بقي انت خودلك دوش سريع كده عشان تفوق وانا هروح احضر الفطار..
ليحاول جذبها اليه”طب استني بس هقولك “..
لتشرع بالذهاب بعيدا عنه وهي تهتف بدلال”لأ..
أحمد :انتي الخسرانه ..

..لينهض بخفه بعد ان نزع الغطاء عنه وتوجه الي المرحاض كي يستحم ..
….
…بالأساس لم يغمض له جفن ..ظل مستيقظا يتأملها بسكون غير مصدق بأنها الأن نائمه بجواره ..بوله وافتنان يمسح علي خصلاتها الذهبيه
” سأكون غبياً.. لو وقفت فوق حجرٍ.. أو فوق غيمه.. وكشفت جميع أوراقي.. فهذا لا يضيف إلى عينيك بعداً ثالثاً.. ولا يضيف إلى جنوني دليلاً جديداً… إنني أفضل أن أستبقيك في جسدي طفلاً مستحيل الولاده.. وطعنةً سرية لا يشعر بها غيري..” 

تململت بنومها فخشي يوسف ان تستيقظ وتراه وهو يقترب منها عن عمد ..اغمض عينيه سريعا وتصنع النوم ..فتحت عينيها ببطئ لتقطب جبينها من اقتراب يوسف منها ..لتتلاشي تقطيبتها تدريجيا وهي تتأمله بهدوء “لتتمتم بنفسها”اللي يشوفك وانت صاحي ميشوفكش وانت نايم !!
لتنفض عن رأسها مجرد التفكير به ..نهضت بخفه من جانبه كي لا يستيقظ ويبدأ بانعقاد حاجباه وتذمره الدائم ..اتجهت صوب خزينتها وشرعت بفتحها وتناولت منها بعض الملابس الخاصه بها واتجهت صوب المرحاض!!

..ليفتح زيتونيتيه ببطء ويعتدل بنومته ..قليلا من الوقت حتي ذهب في ثبات عميق بسبب ارهاقه وعدم نومه يومان متتاليان…
………
صباح الخير ..”تمتمت بها ساره وهي تقف خلف أميمه بالمطبخ”
لتجيبها أميمه مهنيه ومباركه”صباح النور يابنتي ..صباحيه مباركه ياعروسه ..
لتبتسم سارة بعدم فهم ..
ايه اللي صحاكي دلوقتي”قالتها أميمه”

اجابتها سارة وهي تمسح علي مؤخرة رأسها برفق”دي الساعه بقت 11ياطنط ..
أميمه:لا خلاص بقي طنط ايه ..من هنا ورايح تقوليلي ياماما لتومئ برأسها باستحياء ترسم علي ثغرها ابتسامه عذبه ..
تسائلت أميمه”يوسف صحي ولا لسه!!
لتحمحم سارة بحرج وتجيب بتوتر”ااه ..تقريبا ..نايم لسه .

لتحدجها أميمه ببلاهه ثم توليها ظهرها ثانيه لتحضير الفطور ..

باحدي الطرق يقف عمر بسيارته بانتظار ان تتبدل اشارة المرور للخضراء كي يسير بسيارته ..دقيقه وتبدل لون الاشارة للسماح للسيارات بالمرور ..وما ان بدأ بالقياده حتي ظهرت امامه فتاه من العدم لتصطدم بسيارته ..
ترجل عن سيارته بذعر وقلق وسار باتجاه مقدمه سيارته حيث الفتاه الملقاه ..
انتي كويسه ..يا أنسه ردي عليا!!”قالها عمر بخوف جلي “
اااه ..رجلي اااه “تأوهت الفتاه بشده وهي ممسكه بقدمها.

عمر”وهو يضع يده علي رأسه”انتي طلعتيلي منين ..يخربيتك”
انا اللي طلعتلك ولا انت اللي سايق ومش شايف خلق الله اودامك”هدرت به غضبا وبنبرة مرتفعه لا تخلو من الوجع”
لا حول الله يارب ..مش تشوف اودامك وانت بتسوق”قالها احدهم معنفا لعمر”

واللي زيه هيشوف اودامه ازاي ..مش شايف ماركه عربيته ..ده يدوس ع خلق الله براحته”احد الأشخاص المتجمعين ..
عمر”مستنكرا”لا ابدا صدقوني ياجماعه دي هي اللي طلعت اودامي فجأه”
شهقت الفتاه”ليه ياخويا ..هطلع اودامي فجأه ليه مفكر نفسك عزت العلايلي وانا معرفش ..ثم تابعت بصراخ “اااه يارجلي..

عمر”باستهجان”عزت العلاليلي ..قومي ياشاطرة اما اوديكي اي مستشفي عشان اعالجك خلصيني بقي..
خلصت روحك يابعيد والله مامتحركه من هنا غير ع القسم عشان اعملك محضر “الفتاه بتهديد ونبرة عاليه”
بقلق هتف عمر”قسم ..قسم ليه ..منتي كويسه اهو ..انا هارضيكي باللي انتي عيزاه ..
احدهم”ها يابنتي هتعملي اي ..احنا معاكي ومش هنسيبك ..

الفتاه”انت كمان بترشيني ومفكرني متسوله والله لنطلع سوا ع القسم ..
….
بمنزل المستشار سالم الحوفي..
تجلس أمل علي طرف الفراش الخاص ب أمير ابنها ويبدو علي ملامحها الحزن ..وأمير الذي يقف امام خزانته يخرج منها ملابسه بضيق..
امل”مواسيه لابنها”والله يا أمير ده خير ليك ..النقل اللي حصل ده لمصلحتك عشان بالك يروق شويه ..
أمير”وهو يوليها ظهره “وهو انا بسهوله كده هنسي!!

يابني ياحبيبي دي متستهلكش ..فهمني كده لو كانت بتحبك اوباقيه عليك ..اتجوزت الزفت ابن عمها ده ليه..”قالتها أمل “
أمير”بضيق”اكيد غصبها..
أمل”وامتعضت ملامحها”هو فيه واحده بتتغصب دلوقتي ..وبعدين منتا اتلحيت عليها ياما ..ده بيأكد ان الاتنين دول كان بينهم حاجه ..
بحقد وغل تحدث أمير”كل اللي حصل ده بسبب يوسف الحقير ..مفكر انه هيخلص مني بنقلي
أمل”وهي تضرب علي صدرها تستعطفه”والنبي يا أمير انسي ..ده همجي وبلطجي ومحدش قادرلو . ركز في مستقبلك يابني متوجعش قلبي

أمير”لم يعطيها رد بل قام بترتيب ملابسه بالحقيبه دون النظر اليها وملامح وجهه تستشيط من الحقد والغضب ..

¡¡ الحقني يارضوان “تحدث بها عمر عبر الهاتف مستنجدا بشقيقه..
رضوان…….
عمر:واحده بتتبلي عليا وبتقول اني خبطتها قاصد بالعربيه ..
رضوان……
عمر:متتأخرش عليا يارضوان بلييييز..

يغلق هاتفه بضيق ليتطلع أمامه فيجد الفتاه السمجه تقف امامه ترمقه بتشفي وشماته ..يصر علي أسنانه بغيظ وهو يتوعدها..
رضوان ..عمر ..واحداهما 
يجلسو الثلاثه امام احد المحققين ..يفصلهم عن المحقق مكتبه ..
الفتاه”باصرار”ايوة ياباشا انا مصره اني اعمل محضر واظن ده اقل حقوقي!!
المحقق “يحرك رأسه بتفهم”طبعا طبعا..

افتح يابني محضر واكتب “قالهو وهو يميل بجسده العلوي علي احدهم الجالس بجواره يكتب ويدون ..
اسمك ايه!!
بثبات تحدثت”رغد حسين البنان”…
رضوان:ياباشا ملوش لزوم المحضر ده “ثم توجه ببصره لرغد”يا أنسه احنا مستعدين لاي تعويض حضرتك تطلبيه ..
رفعت رأسها بشموخ تتحدث من طرف انفها”يعتذرلي!!
لتحتد نبرة عمر ..”ده لايمكن يخصل ابدا..

رضوان”وهو يرمقه بتحذير”اعتذر..
شوفت حضرتك ..مغرور ازاي ..انا عاوزه اكمل المحضر ياباشا ..”قالتها رغد لرضوان ثم الي المحقق
عمر”وقد اعتصر علي نفسه فدان ليمون”انا اسف ..
لتكتم ضحكتها الشامته المنتصرة”مسمعتش!!
يتسع حدقتيه بغضب ..اصر علي اسنانه بغيظ ليهتف بنبرة حاده مرتفعه”ااسف..
رغد”بسماجه”خلاص ..عفا الله عما سلف ..وانا قبلت اعتذارك ..
…….
علي النافذه تتناثر قطرات المطر بهدوء ورقه وكأنها تهمس بالأذان تفاؤولو ..

بالليل ..ليل الشتاء وما ادراك ما ليل الشتاء ..بارد طويل ومهلك للعاشقين ..
يتقلب بفراشه يمين ويسارا ..ليستند اخيرا علي ظهره وهو ينظر للنائمه بجواره ذات الخصلات الذهبيه باكتافها العاريه بعد ان ازاحت الغطاء عنها قليلا وكأنها تعمدت اثارته ..حتي وان كانت متعمده فلن يكون مثار كذلك ..المطر يتساقط بالخارج وهو بالداخل يزيح العرق المنبت علي جبينه ..بأنفاس غير منتظمه يرمقها برغبه ووله ..فليضرب كل الوعود بالحائط و.. 

لا يريد المحبه اولا ..الصبر ..قليلا من الصبر ..لينهض عن مكانه بملامح محتقنه بعد ان نزع الغطاء من عليه بعنف ..في محاوله لظبط انفاسه ..اخذ منشفته ودلف للمرحاض الخاص بهم كي يستحم ويهدأ قليلا..
.. “أما عند أحمد وهايدي..”
فلتحبيني وتذيبي بأحضاني ..واعطيك الدفا من نار قبلاتي ..ولتتحد اجسادنا سويا حتي تصير جسدا واحدا ..

بقبلات دافئه يقبلها يعبر عن مدي حبه وصدقه وهي أيضا تبادله ..وكأنهما مخلوقان لبعضهما البعض ..وكأن كلا منهما لم يكونو علي ارتباط بأخرين ..نظرات الحب الصادقه كفيله بأن تهدم ألف حب مزيف خادع ..
….
بالصباح الباكر .. عند أحمد وهايدي..
يتأهبون للسفر الي الصعيد..بعد ان قامت هايدي بالاتصال بوالدتها وشقيقها واخبرتهم بسفرهم الي اسيوط ..
..ف هايدي قامت بتحضير الحقائب ..وأحمد ايضا ارتدي كامل ملابسه وانتظر انتهاء هايدي ..

تقف أما المرآه تمشط خصلاتها الفحميه الحريريه الطويله بعد أن ارتدت ملابسها المكونه من بلوفر من الصوف باللون البنفسجي وبنطال من الجينز الازرق ..ليأتي أحمد من خلفها ويحاوطها بيد واليد الأخري ممسك بشئ مطوي ..
بأعين مضيقه تتسائل’ايه ده؟!
ليضعها علي رأسها برقه ..كانت وشاح”حجاب”
ليبتسم بعذوبه “كده أحلي.
لتعقد حاجبيها”ايه ده ..بس انا مش عاوزه اتحجب..
أحمد”محاولا اقناعها برقه”ولو قولتلك عشان خاطري ..ثم ان انا صعيدي ومقبلش حد غيري يشوف الحلاوة دي كلها ..ليميل علي كتفها ويطبع قبله عميقه”

بتذمر هتفت”لا ..انا مش هبقي حلوة فيه لا.
احمد:مين قالك كده دنتي هتبقي زي القمر فيه والله ..عشان خاطري فرحيني والبسيه ..
لتلوي ثغرها بحزن وتأخذه منه ..وتحاول تضبيطه علي رأسها وهو يساعدها ..قام هو بالأخير بلفه بأحكام حول وجهها ..
ايه رأيك”تسائل وهو ممسك بأكتافها أمام المرآه “
لم تخفي اعجابها بهيئتها الجديده ..فالحجاب زاد من جمالها وكأنها ملكه توجت علي العرش ..بابتسامه رقيقه وايماءه رأس بالموافقه ..

ليربت علي أكتافها بحنو ..ويحمل الحقائب العده للسفر ويستبقها الي الخارج ..أكملت بعض اللمسات الأخيره لزينتها وحملت حقيبتها الخاصه ولحقت به ..
… ….
لازال علي وضعه لم يطبق له جفن ..يحلس يوسف علي الأريكه المقابله للفراش مستند بساعده علي ذراع الاريكه المنجده ..بانفاس متسارعه وقلب يخفق بالثانيه بدل الخفقه ألف ..يرمقها وهي توليه ظهرها ذاهبه في النوم بخصلات بلون الشمس متناثرة علي أكتافها العاريه ووسادتها وحمالاتها السوداء الرفيعه بشكل مغري مع أكتافها البيضاء الحليبيه ..الله ..والمطلوب ان يتماسك ويلتزم بوعده ..

ينهض عن مكانه بقوة ليتجه صوبها ..يضرب علي أكتافها بقوة وعنف ..لتفزع منه تزيح خصلاتها المتساقطه علي وجهها بملامح منكمشه”ف اي
بنبرة حاده”قومي ..كل ده نوم ..قومي حضريلي الفطار..”
لتقطب جبينها باستغراب “فطار اي..ثم تنظر جانبا للساعه الموضوعه علي المنضده”دي لسه الساعه 7
بتهكم”عارف انها زفت 7قومي ياللا حضريلي الفطار ..
بتثاقل وأعين مغمضه”وانت من امته بتفطر بدرى كده !!

اهتز صوته بغيظ “من هنا ورايح هفطر بدري ..قومي..
لتفرك عينيها بغضب وهي ترمقه بحقد ..ازاحت عنها الغطاء بعنف ..وقبل ان تتوجه الي المرحاض ..أمسك يوسف بكفها “متلبسيش كده تاني وانتي نايمه جمبي ..
من اثر النوم لم تفهم مقصده فتسائلت ببلاهه”ليه
اقترب بأنفاس ساخنه متقطعه تعبر عن بركان سينفجر بعد قليل “عشان انا مش همسك نفسي أكتر من كده ..
لتنتبه لحالته ونبرته فتجذب يدها منه وتسرع بالدخول الي المرحاض…

قصة أبن عمي الفصل السابع والعشرون

بواسطة
للكاتبه ريهام محمود
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق