قصص وروايات

قصة أبن عمي الفصل الثاني والعشرون

بالعربي / بكرة باذن الله هكتبلك على خروج “قالها الطبيب بتهذيب رضوان..
رضوان:طب وحالته يادكتور..خلاص بقيت مستقرة!!

الطبيب”مطمئنا له”الحمدلله ..هو هيبقي محتاج عنايه ف البيت واهتمام منكو ..وانا هبقي اجيلو عشان اغيرلو علي الجرح ..أهم حاجه ممنوع الشفل والاجهاد خالص اليومين دول 
رضوان”بيبتسم بامتنان “متشكر يادكتور..
يستدير رضوان بجسده بعد ان اطمئن علي حالة يوسف ليدلف الي غرفته بخطي متعجله ليهتف مبشرا”خلاص ياعم ..افراج .
لتضيق أميمه عينها بتساؤل”افراج من اي كفالله الشر..
رضوان”بابتسامه عريضه”خلاص الدكتور هيكتبلك خروج بكرة “

ليزفر يوسف بضيق ليهدر بملامح ممتعضه “اساسا لو مكنش هيكتبلي علي خروج ..كنت هخرج بكرة من نفسي لاني اتخنقت..
هايدي”بتعب وهي تتثاءب”انا عاوزه اروح انام ..
رضوان:تعالي اوصلك في طريقي ..انا بردو عايز اروح .
أميمه :متنسيش تاكلي قبل ماتنامي .واطمني بالمرة شوفي سارة كلت ولا لا 
هي مجتش ليه”بدون تفكير نطق بها يوسف
ارتفعا حاجبي رضوان بذهول من بجاحته واكتفي بهز رأسه بيأس منه ..
هايدي”بخبث”هو احنا مش ماليين عينك ولا اي..
أميمه”بتحذير”هايدي ..مش كنتي عاوزه تروحي ..ياللا

لتنهض هايدي علي مضض ولوت شفتيها بحزن مصطنع وغادرت الغرفه مع رضوان والمشفي كلها لتقابل وسيم عائله الدالي في طريقهم للمغادرة ..
رضوان :ابو حميد..جاي م الشركه ولا اي؟!
أحمد”بضيق وهو ينظر لهايدي “ايووة ..انتو سايبين الشغل كله عليا!!
رضوان:معلش يابو حميد ..احنا صحوبيتنا صعبه وزفت “ليقهقه فور انتهاء حديثه ..
بحاله ليست جيده وتعب صديقه ومازاد الطين بله تجاهل هايدي المزعوم له ..

لاحظت هي ذلك فأشفقت قليلا عليه ببعض نظرات جانبيه ..
رضوان:طب همشي انا بقي عشان هوصل هايدي وبعدين اروح..هشوفك بالليل!!؟
أحمد”يأخذ انفاسه مرة واحده ثم يزفرها ببطء وتعب”والله مااعرف ..عموما هروح الكافتريا اشرب اي حاجه سخنه قبل مااطلع ليوسف عشان افوق شويه “وهو يشير علي رأسه”
رضوان:ماشي ياعم همشي انا بقي ..سلام 
أحمد “يلوح لرضوان “سلام دون الالتفات ل هايدي ..

سارو قليلا ..وأيضا هو ..كلا منهما مولي ظهره للاخر ..بحركه لااراديه يستدير أحمد بنصفه العلوي لهايدي .والتي بحركه فجائيه منها لم تحسب لها كانت مستديرة برأسها له .ادارت رأسها سريعا فور رؤيته يتطلع عليها وعضت علي شفتيها حرجا..اما الاخر فانفرجت أساريره هذا معناه انك بالبال ياسيدي!!
….
بالغرفه عند يوسف ..
أميمه:طب انا اعملك اي يايوسف ..منتا شايف الموضوع متعقد..
يوسف:موضوع اي بس اللي متعقد يا أميمه بصي اقنعيها بطريقتك المهم اني ع اخر الشهر اكتب الكتاب!!
أميمه”وهي تتحسس راسه”لااا دنتا شكل الخبطه مأثرة علي عقلك ..كتب كتاب واخر الشهر وع مين علي سارة اللي تقريبا تطيق العما ولا تطيقك ..

يوسف”بتذمر”يووه ياماما ..ياتجوزها ياهقتلها القرار بايدك..
أميمه:يخربيتك ..انت مجنون اوعي تكون مفكر اني نسيت اللي انت قولته وعملته !!
يوسف”بوقاحه”وع استعداد اعمل اكتر من كده عشان اتجوزها ..
أميمه:وهو ده يبقي اسمه حب ..

يوسف”بثقه وتباهي”هو ده حب يوسف الزيني 
للعشق قوانين منها الثابت ومنها المتغير..شخصيه مجنونه متكبرة كيوسف الزيني ليس لعشقه قانون..عشق مجنون متملك ..
ولج أحمد لداخل الغرفه بعد ان استئذن بالدخول ..سار الي يوسف بخطي بطيئه متعبه اخذ يتحسس علي خصلات يوسف وهو يتسائل باهتمام”عامل اي انهارده ..
يوسف”وهو يبتسم بعذوبه لصديقه “الحمدلله احسن ..
لترمقهم أميمه بحب لتهتف بتمني”ربنا يخلكو لبعض العمر كله ..

ليستغل الاخر الفرصه ليهتف بمكر مدروس”والله انا نفسي ربنا يخلينا لبعض ..بس ابنك مش عايز باين..
لتنكمش تعبيراته باستغراب”تقصد ايه..
أميمه:”بضحك”ده يوسف بيحبك اكتر مننا..
أحمد”بتثاقل”مش باين ياطنط ..
أميمه”ببلاهه “ليه كده يابني!!
أحمد:كلمته امبارح في موضوع ومردش عليا فيه كاني مش أد المقام ..
لتحتد نبرة يوسف”احمد ..قولنا بعدين ..

أحمد:لا مش بعدين .. وهقول لطنط عشان اعرف رأيها عشان ارتاح بقي ..
موجه حديثه لأميمه”انا طالب ايد هايدي ياطنط ..!!
تصنمت من الصدمه ..استغرب من هيئتها ولكنه أصر السكوت ..
أميمه”بعد ان ابتلعت ريقها “انت عارف ظروف هايدي؟!
هز رأسه استنكارا”ظروف اي

كاد يوسف ان يتحدث ولكن اقتطعته أميمه بنظراتها وكأنها ترجوه بالسكوت والستر..
أميمه”بانكسار”هايدي مطلقه!!
باعين متسعه وملامح شاحبه وكأن احدهم سكب عليه دلو ماء مثلج …
تحدث بعفويه”بتقولي اي!!
ليجيبه يوسف “بضيق”قولتلك بعدين نتكلم ..

لينتبه علي حاله “وبعدين ليه ..”ثم توجه بالحديث لأميمه”دي حاجه متعيبهاش ..انا كمان منفصل ..انا بس استغربت عشان مكنتش اعرف قبل كده ..وهي كمان مش باين عليها ..
أميمه:تسلم يابني..
أحمد:طب مبدأيا موافقه عليا ولا لا ياطنط..
لتتبدل ملامحهما للذهول ..لتهتف بحاجب مرفوع “انت لسه عايز تتقدم؟!

أحمد”وهو يعتدل بجلسته”اكيد ..بس ياريت اقعد مع هايدي الاول ..لما يوسف يرجع البيت..
لتومئ اميمه برأسها وهي تتنفس سريعاا من فرحتها المؤجله..
………..
^-^ ^-^^-^ ^-^ ^-^ ^
زغروده عاليه تطلقها الست فاطمه من منزل يوسف الزيني .بعد ان رأته أمامها متعافي ..حمدالله ع السلامه يابني”قالتها فاطمه بفرحه عارمه.

ليرد عليها يوسف “باقتطاب”الله يسلمك ..
يستند علي أحمد ورضوان ممسك بخصره ..بنفس بطئ متقطع يتحدث لأحمد”خلاص سيبني انا كويس ..
احمد”بقلق”اسيبك اي ..انت مش شايف وشك ..!!
ليجلسوه علي الأريكه المتوسطه ببهو المنزل بعنايه ..
يجول باعين ثاقبه ونظرات بطيئه علي أهله بحثا عنها ..ثوان ورأها تترجل ببطء علي الدرج الداخلي ..
لم يراها من اربعة ايام ..اشتاق رؤيتها ..سارت باتجاههم بنظرات زائغه تقريباا نظرت للكل عاداه ..
يوسف ل هايدي”كوبايه ميه لو سمحتي ..

هايدي”وهي تنهض “حاضر..
سارة”باقتطاب “وهي تناظره بزرقتيها “حمدالله ع السلامه ..
وهو يلملم شتات نفسه”الله يسلمك ..
وليس في الأرض خمراا كالذي في عينيككِ
والله إن الثباات أمام عينيكك جهااد ..

احاديث جانبيه معه ..وبين كل حين واخر تطمئن أميمه عليه ..شعر بالدوار الشديد وطلب منهم الصعود لغرفته ..أمسك به رضوان واحمد ..وصعدوا به ..وما ان صعد لغرفته ارتمي علي فراشه ليذهب بثبات عميق ..ليطفئ احمد النور ويتسكب للخارج هو ورضوان ببطء..
ويستأذن أحمد بالرحيل ..ليظل رضوان قليلاا..
رضوان”بعد ان جلس “طبعا يامراة خالي انتي عارفه اني كنت هاخد سارة لولا حلفانك..
تنظر هايدي لأمها باستغراب..
أميمه”وده وقته يارضوان ..

رضوان:ايوة وقته ..يوسف خلاص رجع ..مينفعش سارة تبقي هنا !!
ثم استدار بجسده لسارة”ياللا ياسو ..جهزي نفسك..
سارة”انا جاهزه يا أبيه ..هطلع اجيب الشنطه وانزل ..
هايدي:طب هقول اي ليوسف ..
رضوان:متقوليش حاجه ..هو اساسا تعبان ..وبالمرة سارة تحدد هي عاوزن ايه؟!
تنزل من علي الدرج تحمل بيمينها حقيبتها السوداء 
“بثبات تخفي مشاعرها”انا جاهزه يا أبيه”

رضوان يحمل حقيبتهت ويخرج بها وهي تتبعه بعد ان عانفت هايدي وأميمه ..
….
يفتح باب منزله بمفاتيحه الخاصه ليدلف للداخل مبتسما كعادته ومعه سارة التي تسير بحرج وتباطؤ ..لتستقبلهما أروي ..
أروي:ايه النور ده ..
سارة:تسلمي يا أروى..
رضوان:وريها الاوضه اول يا أروي عشان تستريح وتغير هدومها ..
أروي:من عنيه ..تعالي ياسو ..
لتلحق بها سارة الي الغرفه المحدده لها بمنزل رضوان ..
تضئ اروي انارة الغرفه بعد ان ضغطت علي الزر الجانبي..

اروي:يارب الاوضه تعجبك ..
سارة”جميله ..شكراا
اروي”طيب هسيبك تغيري بقي ياحبيبتي عقبال مااحضر العشا..!
وقفت قليلا علي الباب ضغطت علي شفايفها قبل ان تتحدث بدهاء”يوسف عامل اي دلوقتي”
لتتعرق سارة قليلاا من ذكر اسمه “الحمدلله ..

لتخرج اروي من الغرفه وعيناها تلمع بفكرة ما ..
………
لتخبره امه بلطف بما فعله رضوان باليوم التالي .. يقيم القيامه ..ولكن ليس من حقه وايضا صحته ليست جيده..لتهدئه امه قليلا بان الامور يوما ما ستتعدل ..

وما بين طرفه عين وانتباهتها..يبدل الله من حال الي حال..
اليوم ستجلس مع أحمد بمفردها ..لا تنكر انها انجذبت اليه ف الفترة الأخيره بالمشفي ..وسيم هادئ رزين تقريباا لا يوجد به عيب ..بل العيب كله هي !!بملامح خائفه مرتعبه من لقائها معه ..ولكن لابد منه ..تنبيهات أمها بان لا تقص عليه كل شئ ولكن بالأخير سيهرب بعيدا ..ان لم يكن بسبب انفصالها فسيكون بسبب مرضها .
…… ياللا ياسارة هنتأخر “قالتها هايدي بنبرة مرتفعه وهي تنادي علي سارة من الخارج ..

لتتمتم سارة بضطجر”وانا مالي هروح هناك ليه هو العريس جايلي ولا جاي لهايدي ..ثم ارتفعت نبرتها”حاضر يا أروى”
واخيرا خلصتي!!قالتها اروي..
سارة:خلاص ياللا نروح ..
….. 
بالصالون تجلس هايدي مع أحمد ..
اروي مع أميمه بالمطبخ ..

اما ساره تعتلي الدرج تشاهد الأحداث من الاعلي بابتسامه طيبه ..ليخرج يوسف من غرفته وهو يرتدي قميصه الرمادي دون ان يغلق ازاراره ..ممسك برأسه بتعب ..شعر بالدوار الشديد كاد ان يقع ولكنها هرولت نحوه لتسانده ..امسكت به ..
حاول التماسك بذراعيها وهو يطالعها بذهول”سارة..انتي جيتي امته..
سارة:جيت من شويه ..انت قومت من سريرك ليه ؟!!

يوسف”بتعب وقد سيطرت غمامه سوداء علي عينيه”هنزل اقعد معاهم ..
سارة:طنط معاهم تحت ..
ممسكه به باحكام ولكنه ارتمي أكير بثقله عليها ..
سارة”يوسف ..افرد نفسك شويه ..انت تقيل مش عارفه امسكك..
يوسف..يوسف ..

ببطء استند بثقله عليها ثم توجها معا الي غرفته.. دفعته بقوة غير مقصوده علي فراشه ..وهو مازال ممسك بها ..حاولت الفكاك من يديه ..ولكنه مطبق عليها باحكام ..
يوسف علي وضعه مغمض الأعين”متمشيش..  

متمشيش..
يوسف ..شيل ايدك احسنلك ..”قالتها بغضب وهي تتلوي فوقه..
يوسف وهو يزيح خصلاتها الذهبيه النازحه علي وجهها “بقولك متمشيش”
ع أساس انك كنت تعبان ..ياريتني كنت سيبتك تقع “هدرت سارة بنبرة حاده”

وهو يرمقها بوله رغم تعبه ولكنه محكم علي خصرها بقوة تكاد اصابعه تغرز بخصرها ..”عايزاني اسيبك !!
سارة”ياريت ..قبل مااصوت بجد
يوسف”اقبلي انك تجوزيني ..
سارة”بفضب” ده ف احلامك ..!واخيرا نجحت بالفكاك ..
بغضب تردف “مفيش فايده فيك وانا اللي غلطانه اني عبرتك ..

انتي كنتي بتعيطي ليه وانا ف المستشفي..”قالها وهو ممدد علي ظهره يضع يده علي رأسه من التعب والدوار..
اتسعت عيناها بصدمه ثم تلجلجت ف الكلام “مين قالك كده ..بالعكس انا كنت مرتاحه ..”
يوسف”وهو يستند علي ساعده للنهوض لرؤيتها “ضحك بجانب فمه بسخريه يعلم بكذبها ف أحمد وهايدي ‘الراديو ‘قصو عليه كل شئ فعلته ..”وانا مصدقك ..
كادت ان تخرج بغضبها من الغرفه ولكنه استوقفها بوقاحته الزائده عن حد ..”اخرجي ياسارة براحتك ..بس اخرتك وانتي مراتي ع السرير ده وف حضني ..

لا تعرف اا أحمر وجهها خجلا ام غضباا ..ولكنها خرجت وهي تمتم بغضب علي وقاحته وانحطاطه ..
“بالأساس متخبطه ..لا تعرف سامحته علي مافعله بحقها ام لا ..وهو بالمشفي اقسمت بنفسها انها سامحته والاهم ان يتعافي ..ولكن الأن غاضبه منه تتذكر كل مافعله ..اهي غاضبه حقاا ام تتصنع الغضب!!
..
دخلت أروى تحمل بكفيها صينيه فضيه اللون مزخرفه يعتليها كوبان من عصير المانجو الطازج ..
أروى”بمرح”ايه ده انتو مبتكلموش ليه “ووضعت الصينيه علي المائده ..
ليضحك أحمد برقه وهو يقول”اختك مكسوفه ياستي ..

أروي “بمشاغبه”ايه يادودو ..حد يكسف بردو ده أحمد ..”وضحكت
“وقعتك سودا لو كان رضوان موجود “
طيب هخرج اشوف ماما “واستئذنتهم اروى بالخروج لتتركهم بمفردهم ثانيه ..
أحمد “بعد ان زفر طويلا ..
طالما مش عايزه تحكيلي انا هحكيلك ..كل حاجه عني ..
حمحم قليلا قبل ان يقص عليها حكايته ..انصتت له باهتمام وهي تتقدم بجلستها للامام بتركيز ..

انا ياستي ..صعيدي ابا عن جد عيلتي من كبرات الصعيد ..رجاله لينا وزننا في اسيوط ..كملت علامي ف القاهرة في هندسه مع اخوكي يوسف ..وف الكليع اتعرفت ع واحده كان ناقص اديها عنيا عشان ترضي عني ..معرفش غباء ولا طيش ولا اي بس بجد عشقتها عشقتها اووي ..عملت كل حاجه ممكن تتخيليها عشان خاطرها ..اتحديت اهلي عشانها وقاطعوني عشانها ..وأمي ماتت مقهورة عليا من تلت سنين بسببها ..كان الكل عارف انها مبتحبنيش ماعدا انا ولما خلااص رصيدي قرب يخلص وفلوسي ضاعت عليها وع مصاريفها وفساتينها وكل كام شهر لازم العربيه تتجدد ..لقيتها طالبه الطلاق وخدت كل اللي باقيلي ..

تنهد قليلا ليردف”انا كنت بكرهها بكرهها اووي ..لحد ماشوفتك ..نسيتها تقريبا شكيت انا حبيتها بجد ولا لا ..
ثم اقترب وبنظرة مختلفه كلها لمعه “لما شوفتك اول مرة ف الاسانسير ..حسيت ان قلبي كان بيدق بشكل مش طبيعي ..كل مره كنت بشوفك فيها بحس ب كده فعلا واكتر من كده ..قولت مبدهااش بقي وكلمت يوسف ..واهو اديني قاعد معاكي ..
وانتي بقي ..قولي اي حاجه والنبي”قالها بمرح ورجاء
لتتبدل نظرتها من اهتمام لحزن ثم هتفت”انت تعرف اني عندي السكر؟!

ليضحك بصوت مسموع بسخريه ثم هتف وهو يقترب منها بنصفه العلوي”بصي ياهايدي ..اللي انتي بتقوليه ده ..تقوليه لاي عريس جاي مع امه عشان تطفشيه ..انما واحد شاري وحابب وجاي مخصوص عشانك فمتتعبيش نفسك ..
ثم رجع بظهره للخلف ليستند علي ظهر الاريكه ليهتف بتساؤل”انتي حاسه بحاجه من نحيتي ولا لا؟!
“الله ..شخصيته جميله ولطيف ووسيم ..وكأن الله استجاب لدعاء أمي في احدي الليالي وهي تدعو لي ..”
لتحني رأسها باستحياء واضح ثم اومأت برأسها ايجابا ..
يافرج الله داحنا كسبنا صلاة النبي ..واخيراا”قالها بمرح وخفه وهو يبتسم ابتسامه عريضه ..

لتقهقه هي الاخري علي اسلوبه وخفته .. ….

يمسح وجهه بعد ان غسله بالماء بمنشفته ..ثم يلقيها جانبا وهو يعدل من قميصه ومن هيئته للنزول ..لكي يجلس معهم !!
نزل بخطوات بطيئه توجه نحوهم وهو يضع كفه علي مؤخرة رأسه وكأن هذه الحركه تريحه ..القي السلام علي صديقه وشقيقته وهو يرتمي بثقله علي الكرسي ..
هتف بتثاقل”ها ..الامور تمام ولا ..

أحمد”بفرحه”نقرا الفاتحه ولا مش حافظها”
لتظهر ابتسامه نقيه جميله علي وجه يوسف ثم ينظر لاخته بأعين لامعه ثم نظر اليه ثانيه”مش حافظ غيرها اصلا
ليقهقهو ثلاثتهم ليأتو البقيه علي صوت قهقهتهم ..
أميمه “بتوجس”خير ياولاد بتضحكو علي اي؟!
هنقرا الفاتحه ياماما”قالها يوسف بفرحه..

لتطلق اروى زغروده عاليه تعبيرا عن مدي سعادتهاا ..ليضحك يوسف من قلبه علي شقيقته ..ضحكه علي اثرها ظهرت حفرتين بوجنتيه لترمقه سارة باستغراب”هذه المرة الأولي تراه يضحك بهذا الشكل “
جلسو جميعا ..وابتدوا بقراءه الفاتحه وانتهو وهم يمسحون اكفهم بوجههم ويقولون اااامين ..
تبادلو الاحاديث المرحه قليلاا ..
ثم قال احمد”هنكتب الكتاب امته ..
ليندهشو جميعا من تصرفاته ولكنها محببه تجئ علي هواهم ..
ليهتف يوسف بثقه وهو يضع ساق علو الأخري بتباهي”يوم 30ف الشهر ده هتكتب انا وانت !!
صمت ..سوء فهم!!

أحمد”انا وانت ازاي.. ليردف بمشاغبه “انت عينك مني ولا اي
بوقاحته المعهوده وكأن لايوجد غيرهم”لا ياعم انا مليش ف الخشن ..
ليضحكو هما الاثنان بوقاحه تحت غضب النساء ..
ليكمل حديثه بمكر”انت وهايدي ثم اتجه ببصره لسارة الجالسه امامه وانا وسارة في نفس اليوم ..
الجميع بنفس واحد ..هه 
..يتبع ..  

قصة أبن عمي الفصل الثالث والعشرون

بواسطة
للكاتبه ريهام محمود
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق