قصص وروايات

قصة أبن عمي الفصل العشرون

بالعربي / يدلف السكرتير الخاص برضوان ليخبره بان أحدهم يريد رؤيته ولم يذكر اسمه حتي ..لياذن له رضوان بان يدخله اليه ..

رضوان بعيون متسعه وفم مشدوه”عمر..
..عوده الابن الضال ..تقريبا قرر السفر لكندا والعيش بها من ست سنوات ..لم يحن او يرجع عن قراره رغم الحاح اخيه عليه بالبقاء ورغم كل اغراءاته ..ف عمر يشبه كثيرا خاله أيمن “والد سارة”.
عمر وهو يفرد ذراعه لاحتضان اخيه “واحشني ياكبير ..

طال عناقهم كثيرا ..
رضوان”بسعاده عارمه”واحشني يااض ..اي الحلاوة دي
عمر”بتباهي”طول عمري حلو ياكبير 
مقولتليش انك جاي ليه ع الاقل اجي استقبلك’قالها رضوان’
حبيت اعملهالك مفاجأه واشوف رد فعلك “قالها عمر بمرح”
رضوان’قولي بقي هتستقر خلااص هنا ولا ناوى ترجع تاني..
عمر:لا طبعا هرجع تاني ..انا مرتاح هناك..

رضوان”بضيق”واما انت مرتاح هناك راجع ليه
عمر:عشان انتو وحشتوني
رضوان”ضحك بسخريه ليردف”هحاول اصدقك ..
..فلندعهم يتحدثون مع بعض ويعبرون عن اشتياقهم لبعضهم ..ونذهب الي مكان أخر بشارع ما ..الشارع عبارة عن زحام لم تستطع ان تضع قدمك به ..يتوسط الشارع سيارة اسعاف وسيارتين منهم سيارة أمير وسيارة يوسف ..اما السيارة الخاصه ب هايدي فكانت بعيده قليلا عن موقع الحادثه ..

يوسف ملقي علي الأرض فاقد للوعي ..حاله هياج تجتاح هايدي وصرخاتها ترتفع مع كل نفس تخرجه .اما الاخري الواقفه جانبا بوجه شاحب تراقب المواقف باعين تذرف الدموع ‘خوف -قلق-منظر مرعب بالأخير هو ابن عمها ..يخرج اثنان من رجال الاسعاف يحملون معهم ناقله لحمل المريض..يتوجهون الي يوسف ويحملونه بعنايه فائقه الي سيارة الاسعاف تحت نظرات أمير المرتعبه وهو يضع كفه علي رأسه بجزع وخوف ويستند علي سيارته ..
واخيرا انطلقت سيارة الاسعاف تبعها السائق “سامح”ومعه هايدي وسارة .. الي المشفي ..
… بمكتب رضوان 

عمر:انا حجزت ف اوتيل اقعد فيه انهارده عقبال ماتبعت حد ينضف البيت القديم اقعد فيه ..
رضوان :طب ماتقعد معانا ..
عمر:لا عاوز اكون براحتي وانتو كمان تكونو براحتكو ..ونهض عن مكانه ..”هه..اما اقوم انا لاني هموت وانام سلملي ع اروي والعيال عقبال مااجيلهم ..
تبادلو السلام وغادر مكتب شقيقه والتوجه صوب الفندق المقيم به ..

تم دخوله الي غرفة العمليات سريعا لنظرا لحالته ..والفتيات بالخارج ..

أمسكت سارة بهاتفها وضغت عده مرات وهدرت لهايدي بذعر”انا هتصل ب أبيه رضوان 
لم تجيبها هايدي اكتفت برمقها بغضب وتركتها وجلست علي احدي الكراسي..
سارة”بتوتر ونبرة مهتزه”الحقنا يا ابيه ..يوسف في المستشفي ..
رضوان:…..
سارة”وبدأت بالبكاء”معرفش والله لسه الدكتور داخل اهو
رضوان:

سارة:هسأل ع عنوان المستشفي وابعتهولك برساله 
واغلقت معه الخط..ثم توجهت لاحدي العاملين بالمشفي وسالت علي اسم المشفي وعنوانها وارسلتها برساله نصيه لرضوان …
مالك يارضوان بتجري كده ليه “قالها أحمد الدالي بقلق”
رضوان وهو يدلف للمصعد تعالي معايا ..يوسف وقع وف المستشفي ..
بلمح البصر كان أحمد بجواره بالمصعد “بصدمه”انت بتقول اي ..وقع ازاي!!

رضوان:معرفش اما نروح نبقي نفهم ..
اخذا سيارتهما وتوجها بسرعه للمشفي المقصود ..
سألا الرجلين بالاستعلامات بعد ان دلفا الي المشفي وعلمو برقم الغرفه والدور واخذو المصعد ووصلو للدور الموجود به غرفة العمليات ..
ساره تجلس علي كرسي بعيد عن هايدي ..رأت سارة رضوان يتقدم بخطاه صوبهم هرولت نحوه ..أمسك بكفها من أجل تهدئتها “اهدي ياسارة ..اهدي شويه .. واحكيلي اللي حصل ..
قصت عليه ماحدث اليوم ببكائها وشهقاتها ..

أما أحمد توجه ل هايدي ..كي يطمئن عن حال يوسف “هو جوة من امته ..
هايدي”دون ان تنظر اليه”بقاله تقريبا ساعه..
خرج الطبيب من الغرفه وهو ينزع عن فمه الكمامه ..هرول الجميع صوبه وبخوف وقلق بنفس واحد “طمنا يادكتور..
الطبيب”بعمليه” عنده كسر في الجمجمه ووللاسف المريض دخل في غيبوبه ..
هايدي “بصدمه”يعني اي
رضوان”بحزن”هيفوق يادكتور
الطبيب:باذن الله كله بايد ربناا..

ثم تابع كلامه”بس اللي حصل فيه شبهه جنائيه ولازم ابلغ الشرطه عشان يتم عمل محضر
رضوان:ايوة يادكتور اعمل اللازم
تركهم الطبيب ..لتوجه هايدي اصابع الاتهام لسارة بكامل غضبها ..”انتي السبب ..لو مكنتيش روحتي مكنش هيحصل كل ده ..لو يوسف جراله حاجه مش هسامحك..
رضوان وهو يشيح لها بيده من أجل ان تهدأ قليلا”هايدي..اهدي شويه وبدل ماتتخانقي وتعيطي ادعيلو يقوم بالسلامه ..وتوجه للجلوس علي احد الكراسي وتبعته سارة .. 

وضع أحمد كفيه علي كتف هايدي وهو يضرب بخفه من أجل تهدأتها “متخافيش ..يوسف قوي وهيقوم منها باذن الله ..
انتبهت له ..نظرت لكفيه الموضوعه رمقته بحده ..فأزاحهم عنها بحرج وهو يتجنب نظراتها..
…..
..هايدي وهي تقضم اظافرها بتوتر”رضوان مش المفروض نعرف ماما 
رضوان”رفع ذراعيه امام وجهه”شوفو غيري ..مرات خالي ابتدت تتشائم مني ..بقولك اي كاتروكي تقوليلها انتي ياهايدي !!

هايدي:لأ انا اخاف عليها ..ومعرفش هجيبلها ازاي..
أحمد”سريعا”انا ممكن اجي معاكي واعرفها ..
رضوان”تنفس باريحيه”يااه تبقي عملت فينا جميله ..
حاولت هايدي الاعتراض ولكن استوقفها رضوان بانه حل مناسب ..

نزلت معه بالمصعد ..نظرات زائغه..نظرت لكل شئ وأي شئ عداه وقد لاحظ ذلك ..توجهو للخارج صوب سيارته ..فتح لها باب السيارة بحركه لطيفه من سيد لطيف “وكأن احدهم يلعب لمصلحته “استدار سريعا وجلس بمقعده باريحيه وعدل المرآه باتجاهها ..وانطلق بالسيارة .. اراد ان يقطع صمتها ..
رمقها بابتسامه وتكلم بتأكيد “باذن الله يوسف هيبقي زي الفل ..
اكتفت بالايماء براسها دون النظر اليه ..
لوي ثغره بضيق ..محاوله فاشله ..

بنفس الابتسامه السابقه”هو يوسف مكلمكيش عني ..قصدي مكلمكوش عني قبل كده ..
هزت رأسها بالنفي دون التفوه بحرف واحد ..
زفر بضيق ثم هتف ‘انتي خرسا!؟
نعم..”قالتها هايدي بانزعاج
طب منتي بتكلمي وحلوة اهو اومال في اي “قالها احمد بتعجب

هايدي”كانت ستقول شيئا ولكنها فضلت السكوت واشاحت بوجهها للجهه الاخري ..
تحدث في نفسه “ده اي اللي بهببه ده صاحبي ف غيبوبه وانا بظبط اخته ..سامحني يارب ع حقارتي ..
… واخيرا وصلا الي منزل يوسف ..ترجلت هايدي من السيارة وصفقت خلفها الباب بقوة وهي ترمق أحمد بغيظ .. حتي لم تدعوه للصعود ..ولكنه لحق بها كي يصعد معها ..
دلفت للمنول لتجد والدتها باستقبالها ..

أميمه”اتأخرتي ليه ..”قاطعها رؤيه احمد “
مين ده ياهايدي”تسائلت أميمه بقلق..
هايدي :ده “ثم سكتت قليلا وهي تحك رأسها ..اللعنه لم تتذكر اسمه” ثم توجههت اليه وبتساؤل :انت قولتلي اسمك اي..
انعقد حاجبيه وارتسم الضيق علي قسماته.. بنبرة خشنه “أحمد .. أحمد الدالي

أميمه “انفرجت اساريرها “أحمد ..واقتربت منه ..ازيك يابني عامل اي ..اعذرني ان انا معرفتكش ..اصلك زمان كنت رفيع ومش بالحلاوة دي..
وضعت هايدي كفها علي فمها كي لاتظهر ضحكتها ..
حمحم بحرج واصر علي أسنانه”شكرا ياطنط ..مش للدرجادي يعني ..
هتفت أميمه بتوجس”لما انتي متعرفيش هو مين ..اومال انتو جيتو مع بعض ازاي.!؟

رمقته هايدي بمعني “تحدث انت”..
بكل لطف اقترب من أميمه وهو يحكي لها ماحدث ..مطمئننا لها ويحاول ان يذيب خوفها وذعرها بدعواته وثقته بشفاء صديقه ..تحت نظرات هايدي المعجبه بلطفه وأسلوبه الهادئ ..تركتهم أميمه وصعدت للأعلي لترتدي ملابس للخروج وهي تندب حظها وحظ ابنائها ..انتبه لنظراتها المصوبه عليه هتف بتعجب”فيه حاجه ولا اي”
انتبهت علي حالها “احم ..لا مفيش

واشاحت بنظراتها بعيداا عنه ..
قليلا ونزلت أميمه اخذوها وغادرو المنزل واتجهو بالسيارة للمشفي..
دعوات ..امنيات طلبا بنجاته ..يوم يمر ليأتي اليوم التالي ..ليعتليهم الخوف والقلق أكثر وأكثر ..حالته كماهي لا تتحسن ولكن الطبيب يطمئنهم ..ف لعله خير باذن الله ..
وجاء المحقق واخذ افاده الموجودين وقت الواقعه ..قصت هايدي عليه كل ماحدث وأكدت سارة كلامها لانها كانت الأقرب ..
….
بقسم الشرطه ..يجلس أمير علي أحد المقاعد أمامه كوبا من الشاي ومعه أحد المحامين المكلف بالدفاع عنه وايضا والده المستشار 

المستشار”بغضب”اللي بيحصل ده انا مش هسكت عليه ..انتو مش عارفين ده يبقي مين وابن مين
احدي الضباط الجالسين امامه “اهدي يافندم ..احنا طبعا عارفين سيادتك ..بس للاسف الموضوع كبير ..ده بردو يوسف الزيني أشهر من النار ع العلم ..
أمير”بتوتر”صدقني انا مكنش قصدي يحصل كده ..ثم ان هو اللي بدأ بالخناق ..
المستشار”اللي بيحصل ده انا مش هعديه بالساهل..

المحامي”اهدي ياجناب المستشار..خير انشالله ..اهم حاجه الولد.ده يفووق الأول وبعدين نبقي نتصرف ..
….
..واخيرا استجاب الله لدعواتهم ..
خرج الطبيب ضاحكا مبشرا ببدء استفاقه من الغيبوبه .”الخمدلله ياجماعه المريض ابتدا يفوق..مؤشراته بتتحسن ..بس هو بينادي علي واحده اسمها ساره .ياريت تدخله ..
الأعين كلها بثانيه كانت موجهه عليها ..
أميمه”مينفعش نشوفه كلنا يادكتور ..

الطبيب:ياريت سارة بس هي اللي تدخل علشان عمال يخرف باسمها ..ثم وزع نظره عليهم”مين فيكو سارة ..
بحرج هتفت”انا..
الطبيب:طب اتفضلي ادخلي ..وحاولي تتكلمي معاه ..
مرت من أمامهم بحرج وهي تنزح العرق من علي جبهتها بتوتر بالغ ..
دلفت للداخل ..
نائم ..مغطي بملاءه زرقاء ..محاط بأجهزة طبيه لعينه ..الغرفه مقبضه للقلب وبارده ..كان يتمتم بخفوت ..اقتربت منه ومالت عليه لتستمع لما يقوله ..

قولتلك متروحيش معاه هقتلك ياسارة “تمتم بها بلا وعي وصوت منخفض متعب ولكن كلمات واضحه
ضحكت من وسط بكائها “حتي وانت تعبان بتهددني
تمتم بكلمه اخري “بح..بك.
مسحت دموعها بكفيها ومالت ثانيه وهي تستمع “بتقول اي ..
….يتبع😂

قصة أبن عمي الفصل الواحد والعشرون

بواسطة
للكاتبه ريهام محمود
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق