قصص وروايات

قصة أبن عمي الفصل الخامس عشر

بالعربي / جاء من خلفها لم تنتبه له ..
رضوان:ياللا يا أروي بقي هاتي العيال وياللا نروح ..
أروي:اروح فين..

رضوان:”هز راسه بعدم فهم”هو اي اللي فين ..بيتنا..انتي بقالك مده قاعده هنا ولا معبراني..
أروي:انت مش حاسس ان انا متغيرة معاك !؟
رضوان:لا طبعا حاسس وملاحظ ..عشان كده بقولك ياللا ع بيتنا نتفاهم هناك ..
أروي “بنبرة ثابته “طلقني ..

رضوان وكأنه وقع علي اذنه اخذ يهز رأسه بعدم فهم ثم هتف”بتقولي اي..
أروي:بصوت مبحوح متثاقل”بقولك ط ل ق ني
انعقد حاجباه بغضب وهدر بها ..انتي لسعتي ولا حد خبطك علي نافوخك ..انا مش فاهم حاجه 
أروي:بالعكس يارضوان ..دانا يمكن عقلت ..طلقني ياابن عمتي وبلاش فضايح ..
كور قبضته بغضب واقترب منها حتي تلاشت بينهم كل المسافات “تحدث بعنف وهو يشيح بقبضته غضبا”هو ف اي بالظبط ..ماتتعدلي احسنلك..

اروي لم تهتز من نبرته وظلت علي موقفها “مش عارفه مين فينا اللي يتعدل ..انا اللي عايشه ف دور القديس وانا اساسا حقير وو××وليك ف الحرام..
أول مرة في حياته وعشرته مع زوجته تتطاول عليه بهذا الشكل..لم يدرك نفسه غير وهو يصفعها ..ثم جذبها من ذراعها ودخل بها غرفة من ضمن الغرف بالدور الأول بالمنزل ..ثم اغلق الباب عليهم..
وضعت كفها مكان الصفعه .رمقته بغل ..ثم هدرت بأعلي صوتها ..انا سمعتكو ..سمعتك وانت معاها وانت بتسمعها كلام بقالك سنين مسمعتهوليش ..وسمعتها.. سمعت منك كل حاجه ..
أحس بالدوار يتملك رأسه ..تسارعت انفاسه ..ارتمي بجسده علي الاريكه ..وأكملت هي كالطير الدبيح”معرفش تلفونك اتفتح بالغلط ولا هي اللي قاصده تتصل وتسمعني وتوريني وساختك وحقيقتك ..
أنا اسف”قالها رضوان بعيون راجيه ..

بعد ان امسكت بمزهريه موضوعه علي المنضده وكسرتها أرضا..أسف دي تقولهالي لما تتأخر برة .لما تكسرلي طقم فناجين كنت بحبه ..انما تخوني ده اي البجاحه دي يااأخي !! ثم تتابع بصراخ ..ياخسارة العمر اللي ضيعته عليك ..
رضوان “يحاول الاقتراب منها واستعطافها”ياأروى وحيات عيالي ماحصل بينا حاجه ..انا كنت مغيب ساعتها ومش حاسس بأي حاجه خالص ..أنا قلبي طول الوقت معاك عمره ماخانك.
اروي”بصراخ سمعه من بالمنزل”متحلفش بولادي ..انا مش عارفه لما انت كده مخنتنيش اومال الخيانه عندك تبقي ازاي..

فتح يوسف الباب اثر سماعه لصراخ اخته وتبعته امه .
يوسف وهو يوزع نظراته بين أخته ورضوان ..
“ف اي”
ارتمت أروي بحضنه باكيه وهتفت بنحيب”طلقني منه يايوسف”
أميمه وهي تضرب علي صدرها بخفه”يالهووى..ايه اللي بتقوليه ده يا أروي..”
يوسف “مهدأ لها وهو يمسد علي ظهرها”اهدي وفهمينا ف اي..

بصراخ يغلبه النحيب “الاستاذ بيخوني ..طلقني منه ياايوسف..
يوسف “ببلاهه”مين ده ..بتكلمي ع مين.
أميمه”صحيح الكلام ده يارضوان”
رضوان “بحرج وهو ينزح العرق عن جبينه بتوتر”لا مش صح ..انا معملتش حاجه ..
أروي:وكمان ليك عين تكدب..
رضوان:انا مبكدبش والله انا معملتش معاها حاجه ..

شهقت أميمه وأتسعت اعين يوسف بصدمه ..
……فترة من النحيب والصدمه وبعض من تبريرات رضوان واعتذاره ..
يوسف”روح انت دلوقتي يارضوان وبعدين نبقي نتكلم ..
رضوان :وقد استسلم للوضع ف اي حل سيكون مريح بالنسبه له ..الا الطلاق ..لا يمكنه العيش بدونها ..اساسا مجرد التخيل مرفوض ..
اتجه صوب الباب والاعين مصوبه عليه 

استدار ليخاطبها بنبرة شجن”انا سيبك بس عشان تهدي اعصابك شويه ..مفيش طلاق هيحصل ثم تابع بحزن”خلي بالك من نفسك ومن العيال ..
وصفق الباب خلفه ..
…..
شاهدته من نافذتها ..منكس الرأس يبدو عليه الارهاق والتعب ..لثوان تاثرت بحالته قليلاا ..ولكن هتفت بشماته”وهو صعبان عليا ليه،!يستاهل كل اللي بيحصله ده ..زفرت ضيقا علي حالته وهتفت “انا مش متعوده اشوفه مكسور كده “نفضت عن راسها فكرة التعاطف معه اغلقت النافذه سريعا وقررت التوجه لغرفة هايدي للاطمئنان عليها..
……….
~~ بعد مرور أسبوع..

من أمام كلية التجارة ..
تقف سارة مع صديقتها رغد ..يتفحصون سويا ورق المحاضرات ..تراه من بعيد بطلته المرحه وابتسامته العذبه يأتي وبيده حقيبه سوداء يضع بها ملازم واوراقه ..تسير صوبه بخطي سريعه ..
اتسعت ابتسامته فور رؤيتها ..
تبادلو السلام سويا ..
أمير “بلهفه”وحشتين”
سارة”بخجل”وانت كمان ..

أمير:تعالي نقعد في الكافتريا ..ولا اقولك اي رأيك نتغدا بره ؟!
سارة”بحزن”مينفعش ..اروي وهايدي والبيت ع اخره ..المفروض اكون جمبهم
أمير:طب واخرتها ..انا زهقت مبقتش اشوفك الا صدفه ..حتي مكالمتنا بقت شبه معدومه ..
سارة:معلهش بكرة الامور هتظبط..
امير:اول الامور ماتظبط هاجي اتكلم مع اهلك ف الجواز..
توردت وجنتيها خجلا ونظرت للاسفل ..

ضحك من خجلها “طب ياللا نروح نقعد في الكافتريا شويه ..
……
كتم ضحكته حينما دخل عليه رضوان في مكتبه ..ملابسه غير مرتبه وذقنه التي نمت بشكل ملحوظ وبالاساس رضوان لم يكن من اصحاب اللحي ..ف أروى كانت تتضايق من لحيته اذا نمت قليلا..
جلس بقوة علي الكرسي المقابل ليوسف وهو يزفر غضبا منه..
رضوان بغضب:انت بتضحك ليه ؟!
يوسف”لم يستطع كبح ضحكته اكثر من ذلك وترك لها العنان”شكلك يهلك م الضحك “وتعالت قهقهته”
رضوان”تجهمت ملامحه”اتلم يايوسف احسنلك ..ده بدل ماتعقل اختك..

يوسف:اعقلها اي ..واحده عرفت ان جوزها بيخونها ..تعمل اي..صدقني اللي اروي عملته ده الطبيعي ..
ثم أكمل بسماجه وسخريه “طلقها يارضوان”
رضوان:طلقه ف نافوخك ونافوخها ..ده مش هيحصل الا ع جثتي..
قهقه يوسف “يابني لما انت مش اد البعد ..بتتنيل تلعب بديلك ليه.. اصلا اروى لو عرفت اني بكلمك هتقتلني
رضوان:والله مالعبت ..انا لحقت نفسي ..انت عارفني يايوسف
يوسف”باستهزاء”اعرف اي بقي دانا كنت عاملك قدوة احتدي بيها طلعت مدورها من ورايا
رضوان:”بنفاذ صبر”واهو انا هخلص منك انهارده ..نستني كنت جايلك ليه اصلا ..

اعتدل يوسف بجلسته وضيق عينيه ..تقريبا فهم سبب مجئ رضوان”ايه ..لقيتوه؟!
رضوان”بحقد”ابن ال ×××كان مستخبي عند واحد صاحبه في شرم الشيخ ..بس ع مين رجالتنا جابوه ..
يوسف:وهو فين دلوقتي..
رضوان:في مخزن المقطم ورجالتنا معاه هناك . .
يوسف بعد ان نهض بعنف من كرسيه ..واستدار لرضوان ..طب يللا يينا نروحلو ..

بمخزن بالمقطم ف القاهرة ..
حيث يقف ثلاثه من الرجال يرتدون حلي سوداء ولكنهم ليسو برجال عاديين فهيئتهم كالابواب ..يحرسون المكان ..
ترجل يوسف بعد ان صف سيارته بغضب جنوني وتبعه رضوان ..
اعتدلو الرجال بوقفتهم فور رؤيته ..لم يهتم بهم ..دفع الباب بكل قوة..انتفض ع اثرها الجالس المكبل الملثم ..”جمال”
اخذ يهز برأسه استنكارا ويصدر اصواتا يريد الكلام ولكن فمه ملثم ..
يوسف”بلهجه جافه”اطلع اقف برة مع الرجاله “

كاد رضوان ان يعترض لولا اشارة يوسف له ..فغادر المخزن علي مضض..
اما عن يوسف ..خلع جاكيته ببطء..فتح ازار قميصه العلويه ولم يرتدي تحته شئ..ثم فك ساعته الغاليه والقاها جانبا باهمال وشمر عن ساعديه ..
هتف بصوت حاد مرعب “اديني سبب واحد يخليني مقتلكش دلوقتي !! قالعا وهو ينزع عنه كمامه فمه بعنف
تأوه هو بشده من نزعها..
ضحك ضحكه مخيفه”انت سوسو بقي واقل حاجه بتوجعك “
استمر بهز رأسه وسارت الرعشه بجسده بشكل واضح ..

يوسف وهو يلكمه ع فمه “بتضحك ع بنات الناس وترميهم ياو.. دانا ……
لفظ باقبح الالفاظ..
لم يعطه فرصه بالحديث ..كلما خاول التفوه بكلمه تأتيه لكمه سريعه من يوسف تخرسه ..استمر في ضربه بعد ان فك رباطه فترة ليست بقليله ..
فالمعادله بين يوسف وجمال غير عادله ..فاختلاف الطول والحجم بينهم واضح ..

هتف بصوت يشبه الفحيح بعد ان مال علي جسده الملقي ارضا والمغطي بالدماء والكدمات نتيجة الضرب”اعمل حسابك انك بكرة هتكتب كتابك علي اختي ياحقير “ثم بصق عليه ورمقه باحتقار ..
تحدث قليلاا مع رجاله بالخارج ..ثم اخذ سيارته هو ورضوان وغادرا المكان كله..

ليلا …
بعد ان دلف والشرر يتطاير من عينه ..وجد اروي وامه مشغولون بالاطفال يجلسون معهم امام التلفاز ..رأته أروي ..اشارت له بالمجئ ..

ولكن اشار علي رأسه بانامله “فيما معناه بانه متعب”..اكمل صعوده حتي وصل لغرفة هايدي وفتحها دون استئذان كانت سارة تجلس معها ..فهي يوميا بهذا التوقيت تجلس معها ..فتح الباب علي مصرعه انتفضت سارة وهايدي من مكانهما ..ظل واقفا علي الباب يرمق هايدي بغضب واحتقار ..ثم هتف بغضب وهو يشير بسبابته لاخته ..
“اعملي حسابك ان الحيوان اللي كنتي ماشيه معاه هيجي بكرة يكتب عليكي ..

اتسعت حدقتيهما بصدمه بينما نطقت سارة من وسط ذهولها”مش معقول انت هتجوزها للزفت ده!!
لم يعيرها اهتمام وهتف دون النظر اليها :ملكيش دعوة انتي!
هتفت هايدي باستسلام:اللي تشوفه ..”ف ليس بيدها حيله”
اقتربت منه سارة بانفعال”ده مش ممكن يحصل..

هتفها ببرود وهو يحاول التحكم باعصابه”انا بحل الموضوع المفروض انتي وال××××دي تشكروني..
“لما هي ××××اومال انت تبقي ايه”هتفت بها سريعا لم تنتبه لما قالته غير بتبديل ملامح وجهه وتجهمه 
وضعت هايدي يدها علي فمها واصرت السكوت ..فوضعها لايحتمل اي صفعه زائده من كف يوسف..

انعقد حاجباه وتقلصت المسافه بينهما وهو يجذبها من رسغها بعنف ..خرج بها من غرفه شقيقته واغلق الباب ..ثم توجه بخطوات غاضبه مستقيمه صوب غرفته ..كانت تتلوي بين يديه تحاول التحدث ولكنه قاطعها بتكميم فمها بكفها ..حثي دلف لغرفته دفعها بكل قوته ارتدت للخلف بقوة وسقطت أرضا ..

اغلق الباب بالمفتاح ..ثم نظر صوبها بغضب وقد ارتسمت علي ملامحها الرعب وبالذات بعد ان رأته يخلع حزامه عن بنطاله ..أمسكها من ذراعها حتي صارت بمستواه
حاوطها من خصرها بعد ان التصقت به هدر بها”انا ملاحظ ان صوتك وكلامك وبصاتك اتغيرت بعد موضوع هايدي..لو انتي فاكرة ان ممكن اتهد وانك تشمتي فيا تبقي غلطانه ..

قابلته بنظرات خوف ..حاولت فك يديه وأصابعه التي غرزت بخصرها ..
هتف بثقه وعيناه مصوبه بعينيها “انا مش زى اي حد “ويداه تسير علي شعرها “انا من يوم ماشوفتك وانا عايزك ..كده كده هنتجوز يعني مش بلعب بيكي ..دنتي اللي مأخرة الجواز ..واديني اعترفتلك اهو “انفاسه الحارة تلفح وجنتها ..
وابتعدت قليلا عنه بوجهها “ده نجوم السما اقربلك انا بحب أمير وهتجوزه ..
اخرسها بقبله عنيفه ..يعبر بها عن غضبه عن غيرته وعن حبه 

حاولت التخلص من قبلته ..أحس هو بطعم الدماء بفمه .ابتعد عنها قليلا وهو يحاول التنفس وايضا يتركها لتلقط انفاسها..
“اللعنه ..شفتاها المكتنزتين تغريانه ..
اخذ بتقبيلاها ثانيه عدة قبلات حتي غاب بها عن الوعي..لم يفق غير بصفعه مدويه منها وهي تلعنه بأشد السباب هرولت سريعا خارج الغرفه ..

مازال علي وقفته بمنتصف الغرفه ..يحاول استيعاب ماحدث ..امامها ومعها لا يستطيع التحكم بمشاعره..مسح بكفه مؤخرة رأسه ..ثم ارتمي بثقله علي الفراش ..محاولا وجود قليل من الراحه ..

وقفت سيارة جيب كبيره امام منزل يوسف ..ترجل منها بعض الرجال مرتديه حلي سوداء ضخام الجسم ..احدهم قام بفتح الباب الخلفي للسياره ..وسحبو جمال بالقوة منها ..توجهو به ممسكينه من مؤخرة رأسه بطريقه مهينه الي داخل المنزل …استقبلهم يوسف والذي بدوره رمقه باحتقار ..جذبه من ذراعه لغرفه بالدور السفلي للمنزل ..وغلق الباب باحكام ..

مد يده بجيبه واخرج الهاتف ..ضغط عدة ضعطات ثم زر الاتصال ..انتظر قليلا وهو يضع الهاتف علي اذنه حتي جاؤه الرد..
بنبرة جامده”ها يارضوان الماذون فين..”
رضوان:….

يوسف”بسماجه”اهو متلقح جوة وقافل عليه ..خلص انت بس وتعالي بسرعه..
ثم اغلق الهاتف دون انتظار رده ..
توجه للاعلي بخطوات متثاقله قاصدا غرفة هايدي ..
قرع الباب ثم فتح دون انتظار رد ..
كان الجميع مع هايدي بغرفتها ..أميمه اروي وسارة ..
هتف بجمود وهو يستند بكفه علي الباب يوجه حديثه لهايدي:جهزي نفسك ياللا..

ثم تركهم ونزل علي عجاله ..
قامت أميمه باحتضان هايدي “متخفيش ياهايدي ..اخوكي عمره ماهيعمل حاجه تضرك..
سارة”بتذمر”ازاي وهو هيجوزها للزباله ده ..
اروى زفرت ضيقا من الوضع ثم هدرت بهم “اكيد يوسف ناوي ع حاجه ..بس اكيد كله لمصلحتها ..
سارة”باهتمام”مالك يا أروى”

اروى “وهي تمسك برأسها “مفيش اعصابي تعبانه شويه..
تبادلو النظرات فيما بينهم بصمت فهم يعلمون سبب تعبها ..هو بعدها عن رضوان كل هذه المده …
….
دلف رضوان المنزل ومعه الماذون والأستاذ رؤوف صديق العأائله ..
استوسط المأذون الأريكه الموضوعه بصدر المنزل وجلس باريحيه ..قال وهو يوزع نظراته علي المنزل ..
“أنا لا اري اي مشهد من مشاهد الزينه”

هتفه رضوان “وهو يغلق الحديث معه”معلش ياشيخنا اصلنا مستعجلين ..
اومأ المأذون براسه وتسائل “اين العريس واين وكيل العروس ..
حضر بتلك اللحظه يوسف ممسك بذراع جمال ..جلس جمال ع الاريكه المجاورة يسار المأذون اما يوسف ورضوان جلسو بيمينه ..والاستاذ روؤف جلس امامهم..
رمق المأذون هيئه جمال باستغراب “ثم هتف” هو فيه مشاكل ولا اي؟!

هتف يوسف وهو يرمق بجمال بتحذير..”لا مفيش مشاكل ياشيخ ..
نزلت أروي ممسكه بهايدى وخلفهم سارة لحضور عقد القران ..جلسو بعيدا ..رمقت جمال بشماته برؤيتها للكدمات بوجهه ..ودت احتضان اخيها علي مافعله به
هتف المأذون بنبرة عاليه ..استعنا ع الله ..وبدأ بالاجراءات..
امسك يوسف بكف جمال ..رمقه الاول بغضب واخذ يعتصر يده بقبضته ..

هتف المأذون”قول ورايا “وهو ينظرليوسف.
اني استخرت الله ان ازوجك وكيلتي هايدي حسام محمود الزيني علي كتاب الله وسنه ورسوله وعلي الصداق المسمي بيننا ف
ردد يوسف كلامه بانكسار وصوت منخفض ..ثم تابع الماذون وهو بنظر ل جمال ..قول وانا قبلت ..رددها جمال سريعا ..وانا قبلت””

ترك يوسف يده بعنف 
توجه رضوان والاستاذ رؤوف للامضاء ع أساس انهم الشهود علي عقد الزواج ..
انتهي الجميع من كتب الكتاب وغادر المأذون بعد ما اخذ حقه من يوسف ..وام يوسف احد رجاله بايصاله الي منزله..ثم نادي علي أحد رجاله وأمره بأخذ جمال واخفاؤه بالمخزن ثانيه ..قاوم جمال قليلا مع بعض من اعترضاته ولكن دون فائده ..غادر المنزل تحت نظرات شماته واحتقارمن هايدي وسارة ..

أما عند أروى جاء رضوان من خلفها بخفه ..سألها بلطف”ازيك”انتفضت علي صوته وتعالت خفقات قلبها ..تقسم لو اقترب قليلا سيسمعه ..لم تجيبه ولكنها اشاحت بنفسها قليلا عنه ..اقترب ثانيه ولكنه اقترب اكثر ..انفاسه الساخنه تضرب بعنقها من الخلف ثم هتف بنبرة يكسوها الشوق..”حياتي وحشه من غيرك اووي..هتسامحيني امته ..”
ارتبكت من اقترابه كادت ان ترد بانها سامحته لولا تدخل يوسف الغليظ بينهم..

يوسف”متعمد احراجهم”ياللا يارضوان روح انت بقي ..عشان اروي متزعلش..
رمقته اروي بحنق ثم اعتدلت بحرج وهتفت وهي تولي ظهرها لرضوان”انا هطلع فوق “
رضوان :اقسم بالله هقتلك يايوسف..
قهقه يوسف عاليا “ياواد اتقل حبه تزيد محبه ..
المهم روح دلوقتي عشان نخلص الموضوع ده بكرة ..
ماحدي بالأمس سيحدث اليوم باستثناء ان الامس كان زواج اليوم سيبقي طلاق ..

تم الطلاق رغم استغراب المأذون ومراجعته ل جمال وهايدي لسؤاله ان كانا موافقين ع الانفصال ام لا ..المهم ان الطلاق تم ..وتخلصت هايدي تماما وابداا من وصمة العار والذل التي كادت ان تلحق بها كل حياتها ..درس مؤلم ولكن انتهي علي خير بفضل اخيها ..
انتهي كل شئ ..وبقي رضوان مع أروي بمفردهم ..سيحاول ارضائها بشتي الطرق ..حتي وان انتهي الامر بحملها رغما عنها لمنزله ..

رضوان:هاتي العيال بقي وارجعي بيتك..
اروي”وهي ترمقه بضيق يعكس مابداخلها “لا 
رضوان”وقد احتد صوته قليلا”هو اي اللي لا !!انتي بقالك فوق الشهر هنا ..
اروي”ببرود” وهفضل علطول هنا..”
رضوان”بنفاذ صبر”يوووه ..انا زهقت ..

رمقته بغضب لم تنظر رد فعله هذا ..بل كانت تريد مزيد من الاعتذارات والالحاح وطلب رضاها ..”اللعنه ..هزم مخططها..”هرولت من امامه غاضبه متخذه الدرج للصعود ..ولكن ..التوي كاحلها ..
اروي متأوهه”ااااه ..الحقني يارضوان..”
ركض رضوان نحوها وبقلق تحدث”ايه رجليكي مالها..أمسك قدمها بخفه واخذ يتفحصها ..
جايت اميمه ويوسف علي صوت أروي وهي تصرخ ..

أميمه”بفزع”ف اي يا أروى ياحبيبتي”
يوسف “بسخريه “انتي لو قاصده تلوي رجلك ..مش هتبقي كده..
رمقه رضوان واروي بغضب ..
هتف مداعبا وهو يرفع كفيه بجوار كتفه”خلاص ياعم انت وهي ..انا مقولتش حاجه ..
حملها رضوان .وصعد بها الدرج باتجاه غرفتها المخصصه بمنزل والدها ..

تبطئ قليلا عند يوسف وهو يطلب منه بعض المرطبات والعلاج الخاص بالتواء الكاحل
..مال عليه يوسف وتمتم بشقاوة “ماشي ياعم تقدر تبات هنا انهارده ..وبالنسبهةللغيال هايدي هتنيمهم عندها ..
اجابه بابتسامه شكر عريضه وتوجه للغرفه ..
بعد ان اخذ العلاج من يوسف ..غلق الباب باحكام وتوجه صوب الفراش االمدده عليه زوجته ..

أمسك بكريم مخصص لعمل مساج ..واخذ بتدليك قدمها بلطف ..تحاشت النظر اليه ..لو رأي عينيها لشعر بحجم اشتياقها له ..اخذ التدليك يكون بلطف اكثر ف أكثر ..فجأه رفع قدمها وطبع قبله علي ببطن قدمها..اتسعت حدقتيها بحرج وذهول ..هتف”بصوت يملؤه الحنيين”ايه مستغربه ليه ..مانا ياما عملتها زمان ..

ثم أكمل بنفس النبرة وهو يبتسم بوله”فامرة اما كنتي ف اولي اعدادي ووقعتي من ع السلم ورجليكي اتلوت ..مسكتيش غير لما بوستها ..ترك قدمها بخفه واخذ يقترب شيئا ف شيئا وهو يرمقها بوله ويستعيد ذكرياته معها ..حتي اقترب منها وبأنفاس حارة طبع قبله أعلي عنقها ..غمضت عينيها ..ثم هتف بلهفه”وحشتيني..استكانت بأحضانه بعد ان تعهد لها بالا يخطأ ثانيه ..
………..
أمير بغضب: انا هاجي اتكلم مع يوسف بكرة عن ميعاد كتب الكتاب ..وده اخر كلام خلاص..  

قصة أبن عمي الفصل السادس عشر

بواسطة
للكاتبه ريهام محمود
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق