قصص وروايات

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الخامس عشر

بالعربي / ياااه يابحر انت موجك عالي أوي عيشتني بدنيا الخيال و خلتني اصدق إني طائر الأحلام وصحيت على صوت بنت بتقول بحبك من تحت موجه كلها أحزان 

روحت البيت 
حازم: انتي لسه صاحيه 

نرمين: كنت هنام دلوقتي 
حازم: هي ماما نايمه ولا لسه صاحيه 
نرمين:  مش عارفه هي دخلت اوضتها من شوية 
حازم: طيب انا داخل اناام 
نرمين: حازم انا خايفه 
حازم: خايفه من إيه وانا معاكي 

نرمين: لا أنت فهمت غلط 
حازم: طيب فهميني الصح يالي تنشكي في لسانك 
نرمين  : بصراحة شيماء قاعده معايا في الاوضه مش بتتحرك ولا حته بترمش عيونها كل الي بتعملو تبص على التلفزيون وساكته وانا بحاول اكلم معاها مش بترد عليا شكلها يخوف 
حازم: طيب انا وعايزاني أعملها إيه 
نرمين: انا بقول تدخل تطيب خاطرها بكلمتين وبصراحة انت كنت مذودها اوي مكنش حد قادر يوقف قدامك كنت عصبي اوي المره دي 

حازم: بطلي لوكلوك  ورغي كتير انا داخل اناام 
نرمين: عشان خاطري يا حازم وحياة ماما عندك 
حازم: حاضر ياستي أمري لله هدخل وشوفها 
نرمين: شيماء جايبالك حاجه هتفرحك ادخل يا حازم 
حازم: السلام عليكم 
شيماء: بحزن وعليكم السلام 

حازم: هو الواحد في أم البيت ده مينفعش يتفك معاكم بكلمتين ولا إيه 
شيماء: أنت جرحتني ياحازم وقولت عليا عقربه 
حازم: حقك عليا ياستي وادي راسك ابوسها 
شيماء: مش كفايه 
حازم: طب اعمل ايه علشان ترضي عني 
شيماء: تحضني وتقول مش هزعلك تاني 
حازم: انا بقول تروحي يانرمين تعملي كوبايتين شاي 
نرمين : ههههههههههه ماشي هروح خدو راحتكم 

حازم: بصي يا شيماء انتي انسانه رقيقه وحلوه وألف واحد يتمناكي بس انا صدقيني منفعكيش 
شيماء: حازم افهمني 
حازم: انتي الي ابوس إيدك تفهميني 
شيماء : عايز تقول إيه 
حازم: إلي بيني وبين أهلك يرفض العلاقه دي 
شيماء: وأنا مش عايزه أهلي ومش عايزه من الدنيا غيرك انت ياحازم انا بحبك 
حازم: وانا كمان بحبك بس ذي نرمين 

شيماء: أنت عايز تقول إن إحنا اخوات 
حازم: بظبط كده وأن شاء اللة بكره ترجعي بيتكم وتنسي كل حاجه 
شيماء: صدقني مش هنسي ومش هكون لحد غيرك أنت مقدرش أحب غيرك 
حازم: يووووه يابنت الناس الي قدامك ده بكره هيقتل ومش هيقتل اي حد ده يبقي اخوكي افهمي بقي 
شيماء: مش عايزه أفهم انا عايزاك أنت وآلله بحبك 

حازم: انا ادخل اوضتي أحسن تصبحي على خير 
شيماء : وأنت من أهل الخير والسعاده 
حازم  : فكري في كلامنا هتلاقيني عندي حق في كل كلمه قولتها 
شيماء: وأنت كمان فكر في واحده كرهت كل حاجه إلا انت ومش عايزه غيرك انت 
نرمين: انا جبت الشاي 

حازم: اشربي انتي وشيماء تصبحو على خير 
تاني يوم في الصباح واقف في البلكونه بستمتع بمنظر البحر وبفكر في الي حصل إمبارح وإيه ممكن يحصل النهارده لقيت مصطفى داخل يغني ياحبيب عنيا انت الي ليا في الدنيا ديا 
حازم: لا والله مش ملاحظ انك مذودها 
مصطفى:  اي ياعم مبسوط وبغني في حاجه 
حازم: لا مفيش يارخم 
مصطفى: طيب خلينا في المهم 

حازم: وإيه بقي المهم 
مصطفى: موضوع نرمين 
حازم: مش فاهم 
مصطفى: بص يازووومه انت لو عملت الي في دماغك مع هشام ساعتها هنتفضح في المنطقه وهتبقي سيرتنا على كل لسان انا بقول نلم الموضوع احسن وكأن مفيش حاجة حصلت قولت إيه 
حازم: قولت لا إله إلا الله 

مصطفى: محمد رسول الله يعني موافق صح 
حازم: لا مش موافق العيل ده لازم يضرب علشان يحرم يعمل كده مع بنات الناس 
دخلت ماما علينا  البلكونه 
ماما: صباح الخير ياولاد 
مصطفى: صباح النور يا خالتي 

حازم: صباح الفل ياست الكل 
ماما: غريبه الي يشوفك دلوقتي ميشوفكش إمبارح 
حازم: اصل مبسوط شويه 
ماما: ربنا يفرحك كمان وكمان يارب 

حازم: آمين يا ست الكل 
ماما:  ومبسوط من إيه فرحني معاك 
حازم: انتي ناسيه  النهارده معاد هشام أمه كلمتني من شوية وقالت ركبت القطر هي وابنها 
ماما: وناوي تعمل إيه 
حازم: لا إلي هعملو مش هينفع اقولك عليه 
كلها ساعتين ويوصلو اسكندريه 

اثناء حديثنا دخلت شيماء 
شيماء: أنا ونرمين جهزنا الفطار 
مصطفى: انا واقع من الجوع يلا بينا 
حازم: افطرو انتو ويبقي خلي نرمين تعملي قهوة 
ماما: طب يابني غير ريقك انت مفطرتش وشكلك نمت إمبارح من غير عشا 
حازم: مليش نفس للأكل بعدها تلفوني رن 
حازم: ألو 

أم هشام: إحنا دلوقتي في محطة مصر عندكم 
حازم: اركبي قطر أبو قير ونزلي في محطة سيدي بشر 
أم هشام: حاضر يابني هسال عليها وأول ما اوصل هكلمك 
حازم: ماشي سلام 
مصطفى: انت معاك اغنية علي فاروق الجديده 
ماما: إحنا في إيه وانت في ايه يا مصطفى 

مصطفى: استني بس ياخالتي 
حازم: لا مش معايا وروح افطر عايز ابقي لوحدي 
مصطفى: مش مصدقك هات تلفونك 
حازم: خد يا يا بارد 
مصطفى  ضحك عليا ودخل علي جهة الاتصال وعرف اخر رقم كلمني بعدها قالي 
مصطفى: خد ياعم هنزلها من علي النت وخلاص 
نرمين: إيه راءيك في الأكل 
مصطفى: حلو بس انا مضطر أنزل 

نرمين: تنزل اذاي يعني والجرح الي عندك ده 
مصطفى: معلش لازم أنزل مسألة حياه او موت 
ماما: خير يا بني 
مصطفى: بعدين هتعرفو كل حاجه 
ماما: طب خد حازم معاك أنت تعبان هتقدر تمشي لوحدك استني هشوف حازم 
مصطفى: لا لا ياخالتي مش عايز حازم يعرف بصي لو سأل عليا قوليلو طلع شقتو يرتاح 
نرمين: ومش عايز تقول حتي ليا انا 

مصطفى: معلش يا حبيبتي بعدين هتعرفو كل حاجه 
ماما: سبييه يابنتي  علي راحتك يابني وخلي بالك من نفسك ويبقي طمنا عليك 
نرمين: لا مش هسيو وانا نازله معاك رجلي على رجلك 
مصطفى: أمري لله 

آسف على التأخير والله بروح الشغل الساعه سبعه وبرجع اخر النهار تعبان يدوبك الحق استحمي وتعشي وجيب طلبات البيت تكون الساعه جات  11مساءا 
بعدها احاول اكتب جزء من الرواية ليكم تكون جات الساعه 12 انام وانا ماسك التلفون والله لو في وقت معايا كنت كتبت كل يوم جزئين إمبارح رجعت من الشغل  مريض كان عندي سخونه وطول الليل كمادات 

قصة مراهقة على المسنجر الجزء السادس عشر

بواسطة
حازم طائر الأحلام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق