قصص وروايات

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الرابع عشر

بالعربي / هشام: عشان خاطر الست الغلبانه دي 
حازم: ماشي ادهاني اخليها تكلم شيماء 
هشام: ماما يا ماما خدي شيماء ع التليفون 
أم هشام: الو ألو انتي فين يا شيماء

حازم: خدي كلمي أمك 
شيماء: ألو ايوه ياماما أنتي كويسه 
أم هشام:  أنا كويسه المهم انتي بخير 
حازم يخطف التلفون من يد  شيماء 
حازم: اطمنتي علي بنتك وسمعتي صوتها 

أم هشام: يابني إحنا ناس علي قد حالنا لو خاطفين بنتي علشان الفلوس إحنا والله بنقضي عشانا نوم ده غير إيجار البيت إلي متأخر وصاحب البيت عايز يطردنا خلي عندك رحمه في قلبك ورجعها 
حازم: حضرتك غلطانه أنا مخطفتش بنتك علشان الفلوس 
أم هشام: أومال خطفتها لي بس 
حازم: هو أبنك بسلامته خايف يقولك ولا مكسوف 

أم هشام: إبني هو هشام عمل ايه معاك ده حتي إبني كل الناس بتحبه وبتشكر فيه ده هو كبير العيله بعد المرحوم ابوه وبيحاول يساعد في العيشه معانا 
حازم: ههههههههههه ضحكتيني وآلله 
أم هشام: قولي يابني في ايه بس طب أنت عايز إيه وحنا نعملو 

حازم: عايز أبنك ولو هو راجل من ضهر راجل يجيني وأنا في انتظار سعاته بس عارفه لو بلغتي الحكومه 
هرش على وش بنتك ماية نار وخليها جنبك العمر كله 
أم هشام: لا لا يابني وعلي إيه أنا جايه ومعايا هشام بس ابوس إيدك يابني متأذيش بنتي 
حازم: تمام ع العموم العنوان ميتوهش اسكندريه منطقة سيدي بشر شارع 30 توصلو رنو عليا وأنا هقولكم على العماره 

أم هشام: حاضر يابني هنعمل كل إلي هتقول عليه وخلي بالك على شيماء دي مكسورة الجناح ويتيمه 
حازم: متخفيش علي بنتك بس قولي لأبنك لو حصلت منك حاجه كده ولا كده أنت عارف حازم ممكن يعمل إيه مفهوم 
أم هشام: لا لا متخفش هو مش هيعمل حاجه من دماغه بس إديني شيماء اكلمها ارحم قلب أم 
حازم: أولا انا مبخفش وابنك عارف كده كويس وخدي بنتك كلميها اعملي حسابك دقيقة واحده وهقفل 

شيماء: أيوه ياماما متخفيش بنتك بخير هما ناس كويسين أبنك هو السبب هو ال  ثم تاخد أم حازم التلفون منها وتقولها هاتي أنا اطمنها بنفسي 
ماما: مساء الخير يا أم شيماء 
أم هشام: مساء النور مين 
ماما: أنا أم حازم بنتك بخير متخفيش عليها هي ذي بنتي واكتر 

أم هشام: ينفع كده يا أم حازم تخطفو بنات الناس 
ماما: وينفع أبنك ياخد صورة بنتي ويهددها تروح معاه شقة مفروشه ولو معملتش كده هيفضحها 
أم هشام: أنا ابني مستحيل يعمل كده 
ماما: هو لو جنبك تقدري تسألي بنفسك ولو أنكر كلامي ليكي عليا اجيبلك شيماء لحد البيت وبوس على رأسك وقولك إحنا آسفين 
أم هشام: وأبني يعرف بنتك منين 

ماما: عن طريق حاجه كده إسمها فيس بوك بيلعبو بيها العيال والله انا كرهت البتاع ده بسبب الي حصل 
أم هشام: طيب بنتي جرالها حاجه هي كويسه 
ماما: هي بخير متخفيش إحنا بس عايزين نقرص الواد هشام علشان يحرم يلعب ببنات الناس 
أم هشام: يا خسارة تربيتي فيه دحنا بنتشعلق في رضا ربنا وعندنا ولايه لسه متسترتش وانت تعمل كده طب خاف على أختك منك لله يابن بطني حسبي الله ونعم الوكيل لي كده بس يابني حرام عليك 

ماما: بس متعمليش في نفسك كده أنتي ست مؤمنه إن شاء ينصلح حاله ويبقي كويس 
نجده واقف يضحك مع صاحبه مصطفى ههههههههههه موت يا حمار ديل الكلب عمره ما يتعدل 
ماما: بس عيب الست معايا علي التلفون تسمعك 

حازم: ما تسمعني ولا تتحرق بستين داهيه هاتي ام التلفون ده عشان معملش جنايه ع الصبح 
حازم: اسمعي ياست انتي أبنك لو مجاش معاكي مش هتشوفي بنتك العمر كله انتي فاهمه 
أم هشام: اهدا بس يابني انا عازراك ومقدره مشاعرك اي حد مكانك ممكن يعمل اكتر من كده 
حازم: أنا كنت هقتل اختي الوحيده بسبب ابني عارفه يعني إيه اقتل اختي الوحيده 
أم هشام: عارفه ومقدره بس اهدأ 

حازم: طب عارفه أنا صاحب عمري كان هيموت نفسه بسبب عدم تربيتك لأبنك 
أم هشام: ممكن تهدا كل مشكلة وليها حل وانا ذي مامتك وهشام ده ذي اخوك 
حازم: ههههههههههه أنتي غلبانه أوي 
أم هشام: وآلله يابني إحنا غلابه 

حازم: عارفه بقولك أنتي غلبانه لي عشان متعرفيش يعني إيه حازم الهواري 
أم هشام: أن شاء اللة نيجي بكره عندكم وتعرف عليك انت ومامتك والله من طريقة كلامها  شكلها ست تعرف ربنا كويس ربنا يطولك في عمرها 
حازم: هي ربتني كويس وانا عمري ما زعلتها غير مره واحده بسبب أبنك 
أم هشام: معلش الي اتكسر يتصلح 
حازم: هيتصلح ان شاء اللة بس أنتي عارفه هيتصلح اذاي ولا اقولك 

أم هشام: وآلله يابني كل الي اعرفه ان ربنا بيسامح 
حازم: ربنا بس هو إلي بيسامح نيجي إيه إحنا جنب ربنا إحنا بشر مش وقت الزعل مش بنتحكم في نفسنا 
أم هشام: شوف أنت عايز إيه وانا اعملهولك ولو عايز اضرب هشام بالشبب قدامك انا معنديش مانع 
حازم: ههههههههههه والله شكلك ست علي نياتك 
بصي هو عنده كام سنه دلوقتي 
أم هشام: هو تقريبا معاد الجيش بتاعه قرب 

حازم: يعني عنده عشرين سنة 
أم هشام: تقريبا كده 
حازم: طيب في العشرين سنة انتي معرفتيش تربي أبنك وإلا مكنش عمل الي عمله صح ولا انا غلطان 
أم هشام: وآلله يابني عندك حق في كل كلمه انت قولتها فعلا أنا معرفتش اربي كويس 
حازم: خلاص يبقي تسيبي للي يعرف يربي وانا هعلمو درس يعيش طول عمره موطي راسه 

أم هشام: يرضيك تعمل كده هو ذي اخوك اعتبره اخوك الصغير وغلط وانت الكبير المفروض تسامح 
حازم: أنا هقفل دلوقتي سلام وع فكره انا لو لي اخ ذي أبنك أنا كنت قتلته وشربت من دمه سلاام 
مصطفى: هما جاين بكرا 
حازم : ايوه خلي شباب المنطقه  تجهز 

ماما: أنت ناوي على ايه يابني أنا مسامحه في حق بنتي وهي كمان مسامحه بلاش فضايح ولم الموضوع 
حازم ينظر إلى عيون نرمين انتي فعلا مسامحه الواد ده بعد كل الي عملو 
نرمين: انا لو هسامحو هسامح بس عشان خاطر امه واخته لو كان عليه هو انا اتمنالو الحرق والشنق 
حازم: يعني مسامحه ولا لا مبحبش كتر الكلام 
نرمين بخوف مسامحه 

حازم  : كويس وانت يا مصطفى 
مصطفى: أنا شايف خالتي عندها حق 
حازم: طيب كل واحد حر في نفسه 
مصطفى: يعني إيه 

حازم: يعني لو الدنيا كلها قالت سامح يا حازم أنا مش هسامح والواد ده هيتعلق ذي ما امه جابتو وفي نص المنطقه عشان يعرف ان الله حق وربنا اساس العدل 
ماما: بس ربنا مقالش تعمل كده 

حازم اتعصب وقعد يزعق بصوت عالي وكمان ربنا مقالش لهشام ياخد صورة اختي عشان يفضحها 
مصطفى: اهدا بس ياصاحبي وانتي ياخالتي سبيه دلوقتي يهدا ونتكلم معاه 
حازم: بقولك ايه اقسم بالله مش هسامح في حقي ولو اطبقت السما ع الارض الواد ده لازم يتربي انت فاهم 
مصطفى: فاهم فاهم والله فاهم وحاسس بيك بس ممكن تهدي وتبطل تزعق عشان خاطري 

شيماء: أنا منكرش إن أخويا إنسان تافه وبعد إلي عملو وإلي كان بيفكر يعملو  مينفعش اقول عليه غير حيوان ثم قربت من حازم وحطت ايدها علي كتف حازم هتصدقني لو قولتلك حرام تضيع نفسك علشان كلب ذي ده صدقني يا حازم هو اخويا بس انت عندي دفر رجلك برقبته والله العظيم مش بكدب عليك في كل كلمه قولتها 
حازم: أنتي بتقولي كده علشان اخوكي ميتفضحش الحيه عمرها ما تجيب تعبان بس طالما جابت تعبان تجيب عقربا ذيها 

شيماء وهي تبكي ربنا يسامحك والله العظيم مش فارق معايا يموت ولا يعيش مش فارق معايا إلا أنت وحياة ربنا بقول الحقيقه 
ماما : معلش يابنتي خشي جوه اغسلي وشك ومسحي دموعك ومتزعليش من حازم هو قلبه ابيض بس عصبي شويه 
شيماء: حاضر يا خالتي بس انا والله كرهت هشام بعد الي عمله ومش عايزه اشوف وشه وانت يا حازم لو شايف إني كدابه اعمل إلي انت عاوزه في هشام بس انا مش كدابه ياحازم انا فعلا خايفه عليك بخاف عليك اكتر من خوفي على نفسي عارف لي 

حازم نظر إلى شيماء دون أن يتكلم ثم يرجع نظره إلي اسفل ويضع يده علي رأسه رافض الكلام 
شيماء: علشان بحبك وحياة ربنا يا حازم انا بحبك
حازم: والمفروض إني أصدق 
شيماء وهي تبكي والدموع على خدها  لازم تصدق  حبيتك لما لقيتك بتأكلني السمك بيدك وانا اخويا إلي حب يطعنك  في ضهرك وحبيتك اكتر وأكتر لما كنت نايمه عريانه في حضنك وأنت خوفت تغضب ربك 

ولما ضربت السواق وقتها عرفت مستحيل حد يأذيني وانا جنبك وآلله العظيم بحبك 😢
مصطفى: نرمين خدي شيماء ودخلي اوضتك وأنتي ياخالتي متخفيش كل حاجه هتبقي كويسه ان شاء اللة بس أنتي ادخلي صلي ركعتين لله وانا وحازم هنقعد شويه مع بعض 
حازم: لا أنا نازل القهوه 
مصطفى: خلاص يبقي أجي معاك 

حازم: لا خليك أنت تعبان وكمان أنا حابب اتمشي لوحدي شويه ع البحر 
مصطفى: انت مش بتقول نازل القهوه 
حازم: غيرت رأيي 
مصطفى: طب خد رايح فين انت معاك فلوس 
حازم: اه معايا 
مصطفى: خلي بالك من نفسك ياصاحبي 

نزلت حسيت بخنقه مش عارف لي أول مرة أحس إني  تايه في الزحمه  وحواليا دوشه من كل ناحيه فقررت اسيب الشقه وانزل اتمشي ع البحر لوحدي شويه دي عادتي من وانا اصغير لما بكون مخنوق اروح افضفض للبحر والنجوم ولما قربت من البحر حسيت ان البحر عارف كل حاجه بس ساكت 
حاولت أتكلم معاه رفض الكلام بصراحة عنده حق

طيب يا بحر أنا عندي سؤال لو جاوبتني عليه يمكن ألاقي لمشكلتي حل لقيت البحر بيقولي سؤال ايه إلي إجابته تحل مشكلة ذي مشكلتك  قولتلو هو سؤال سهل بس إجابته صعبه قالي قول يمكن اقدر اجاوبك عليه قولتلو بس انا عارف إنك مش هتقدر تجاوبني عليه قالي جرب هتخسر إيه قولتلو هو انا لو سامحت هشام ورجعت اخته للبيت من غير ما حتي يشوفني ولا الست الغلبانه تيجي عندنا البيت وبعدها هشام عمل علاقه على الفيس مع واحده واتنين وأصبحت عدد ضحايا كتير ياتري هيكون ذنبهم عند مين قولي يابحر عند مين ااااه ياربي حيوان مفترس  وغرس أنيابه في صدري والناس مش عايزني اتألم وأنا مش قادر أرضي الناس غصبن عني بتألم وأخاف أسيب الحيوان المفترس يأكل اعراض ناس تانيه  بعد مني

هو ياربي انيابه تفضح ونظراته ترسل وتفكيرو شيطاني يلعب عليهم مثل الأغاني 
يارب اغفرلي ودبرني في حل مشكلتي   

اااااه يا بحر لو تحس بالي حازم حاسس بي جوايا بركان صعب ميتك تتطفيه صدقني انا جوايا خير كتير بس البشر مش بيحبو الطيبين ولي قالت بحبك ومقدرتش ارد عليها مش هي دي اللي حلمت بيها  كان نفسي أسمعها ذي ما حلمت بيها كانت يابحر حوريه من الجنه ونظراتها ليا بتقول أطلب وتمني وفي حبها كان قلبي بيتهني وكنت حاسس ان قلبي في الجنه معقول يابحر اصحي علي جرح وأنا إلي كنت فاكرو فرح ياااه يابحر انت موجك عالي أوي عيشتني دنيا الخيال وخلتني اصدق إني طائر الأحلام وصحيت على صوت بنت بتقول بحبك من تحت موجه كلها أحزان …

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الخامس عشر

بواسطة
حازم طائر الأحلام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق