قصص وروايات

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الثالث عشر

بالعربي / حازم: قصدك بسببك  عارف انا حصلي إيه بسببك أنا شتمت امى لأول مرة   وكنت هموت اختي وصاحبي كان هيروح فيها كل ده بسببك  غير تعطيل الشغل ولقمة العيش جرب شوي تشوف ربع اللي انا شوفته بسببك 

هشام: حازم أنا أمي بتموت من إمبارح مش عايزه تأكل ورافضه كل حاجه حالتها تصعب على الكافر 
حازم: والمفروض أعمل إيه 
هشام: انا عملت الي انت عاوزه ومسحت صورة اختك أنت كمان المفروض تمسح صور اختي وترجعها البيت 
حازم: ولو رفضت اعمل كده هيحصل إيه 

هشام: أمي هتموت وهيبقي ذنبها في رقبتك 
مصطفى: ياعم سيب ام التلفونات وكمل اكلك 
ماما: وآلله يابني انا تعبت حازم اتغير وخس النص مش هو ده حازم ابني 
مصطفى: معلش يا خالتي فتره وتعدي 
حازم: بقولكم إيه بما أننا متجمعين كده انا عايز افاتحكم في موضوع 
ماما: خير يا بني 

نرمين: اكيد موضوع جواز اخيرا هنفرح بيك يا زووومه لولولوي 
مصطفى: ههههههههههه جواز معتقدش 
حازم: اتلمي يابت قال الجواز قال 
نرمين: لي هو انت مش هتتجوز 
حازم: لسه متخلقتش الي تسرق قلب اخوكي  
مصطفى: أنا مش عارف هما بيحبوك على إيه هههههه

ماما: قصدك ايه انا ابني الف واحده تتمناه 
مصطفى: مش قصدي والله بس أنا بضحك معاه 
حازم: بطلو رغي كتير هقول الموضوع ولا اسيبكم 
ماما: خير موضوع إيه 

حازم: دلوقتي انا أخت هشام معايا وهو بيقول امه مموته نفسها من العياط ومش راضيه تحط حاجه في بوقها ولو استمرت على الوضع ده هتموت ويبقي ذنبها في رقبتي وانا كلامه وجعني ومش عارف أعمل إيه 
ماما: انا أم وحاسه بيها ومن راءي ترجعها بيتهم 
حازم: ها وانتي يانرمين 
نرمين: أنا شايفه ماما عندها حق 

حازم: وأنت ياعم الرخم 
مصطفى: كلامي مش هيعجبكم 
حازم: يهمني أعرف 
مصطفى: أنا شايف إن هشام بني آدم مش سهل وممكن يكون بيفكر في حاجه كده مش ولابد 
حازم: أنا بقول كده برضو 

ماما: طب والحل يا اولاد 
حازم: مفيش غير حل واحد 
مصطفى: أوعي يكون الي في بالي 
حازم: عندك حل تاني 
مصطفى: لا معنديش بس لازم ناخد بالنا من الخطوه الي جايه وخصوصا اخته معانا دي لوحدها مصيبه 
ماما: هي اخته فين 

مصطفى: عندي فوق في الشقه 
ماما: يامصيبتي جبتوها اذاي هنا وامتي حصل الكلام ده انتو اكيد اتجننتو استر يارب 
حازم بنظرات قاتله يوجها إلي مصطفى علشان فضح مكان شيماء وخصوصا هو مكنش عايز حد يعرف مكانها ثم يقول اهدي ممكن تهدي اولا ابنك مش صغير انا عندي عقل يوزن بلد و أنا عارف بعمل ايه كويس ثانيا مصيبة ايه الي بتقولي عليها حتي لو الي أسمه هشام ده بلغ الشرطه انا هقول لظابط دي حبيبتي وجبتها تتعرف على امي 
مصطفى: وتفتكر هي مش هتقول الحقيقه 

حازم: متقدرش انا عندي صورها تخليها تعمل اي حاجه انا عايزها انت نسيت ولا إيه 
ماما: صور إيه انا مش فاهمه 
مصطفى: صور ياخالتي بت…..قاطعه حازم بصوت عالي وبعدين يامصطفي انت عايزني ارجعك المستشفي ولا إيه 
مصطفى: لا ياعم انا مبسوط هنا 
حازم: ام خفة الدم دي الي مش بحبها 
نرمين: ممكن اقول كلمه 

مصطفى: اتفضلي يا نيرو 
حازم: شاف الخوف في عيون امه حاول يخليها تضحك وتنسي موضوع شيماء هههه في حد يدلع خطيبتو ويقولها نيرو 
مصطفى: اش عرفك أنت 
حازم: اتلهي علي عينك جاتك وكسه توكسك ياموكوس ههههههههههه 
ماما: ههههههههههه لسه فاكرها 
حازم: وانا اقدر انسي كلامك ياست الكل 

مصطفى: طيب استنو خلينا نشوف نرمين عايزه تقول ايه ها يانيرو عايزه تقولي ايه 
حازم: تاني نيرو طيب سكوت احكي يا شهر ذاد 
ماما: وآلله أنتو مش حاسين بالمصيبة إلي احنا فيها 
نرمين: انا بقول إطلع اطمن عليها تلاقيها خايفه 
مصطفى:  عندك حق يا نونا وأنا اطلع معاكي 
حازم: أيوه كده نونا مش نيرو ههههههههههه 
مصطفى: عجبتك اوي نونا 

حازم: بطل ياض أحسن أتحول عليك 
نرمين: تتحول علي مين ده خطيبي 
حازم: تصدقي شكلي هتحول عليكم أنتو الإتنين 
مصطفى: متخلقش إلي يزعل خطيبتي وأنا علي وش الدنيا ولا إيه ياخالتي 
حازم نراه يقف بسكوت ثم يتجه إلى نرمين يمسكها من شعر رأسها وهي تصرخ من الألم ثم يقول ها فين إلي عامل فيها عم الأسد 

مصطفى: ههههههههههه أنت صدقت يابو نسب أنا بضحك معاك بس أبوس إيدك سيبها 
ماما: خلاصيابني سيبها عشان خاطري 
حازم: أيوه كده اتعدل ثم ينظر إلى نرمين ههههههههههه قال خطيبي قال 
نرمين: خلاص حرمت سيبني بقي ثم تجري إلي شقة مصطفى وهناك تجد باب الشقه مقفول ثم ترجع تطلب المفتاح من مصطفى 
مصطفى: المفتاح مش معايا مع اخوكي
نرمين: هات المفتاح ياحازم اطمن عليها 

حازم: أنا طالع معاكي يمكن تهرب منك 
ماما: خوديني معاكي يابنتي ربنا يستر وتكون عايشه 
في شقة مصطفى نراها حزينه والدموع على خدها 
نرمين: أنتي شيماء صح انا نرمين انتي مش عارفاني 
شيماء: تمسح دموعها مش واخده بالي 

ماما: بسم اللة ما شاء اللة  قمر ياولاد 
شيماء: ربنا يخليكي بس انا عايزه أروح أمي وحشتني 
حازم: هخليكي تطمني عليها ثواني اكلم الكلب اخوكي 
نرمين: أنا نرمين إلي كنت بكلمك علي الفيس افتكرتي 
مصطفى: بس يانرمين يظهر أنها مرت بظروف صعبه 
شيماء: أصل إمبارح حازم قتل واحد وأنا من ساعة ما شوفت الدم وانا خايفه وكمان قلقانه على أمي 
ماما : قتل واحد الكلام ده صحيح يابني 

حازم: قتل إيه بس ياست الكل 
ماما: وأنا جايبه حاجه من عندي المسكينه دي هي إلي بتقول رد عليا من غير كدب كلامها صح 
حازم: أولا انا مليش في الكدب وأنتي عارفه كده كويس ولو كدبت على الناس كلها مش هكدب عليكي ثانيا ده كان حتة سواق معفن حاول يغتصبها كنت عايزه أبنك يعمل إيه يقعد يتفرج 
مصطفى: بس مش لدرجة إنك تقتل 
نرمين: هو أنت فعلا قتلت 

حازم: ههههههههههه اقتل إيه بس ده كان جرح بسيط في الدماغ هي بس إلي مكبره الحكايه 
ماما: حازم 
حازم:  وآلله ابدا وبعدين لو مات كانت الدنيا خربت أنا ضربته بالمطوه في الشارع الي ورانا 
ماما: الحمد لله طمنت قلبي 
مصطفى: أهم حاجه علمت عليه 
حازم: عيب عليك يا زميل ده خدها قبل ما يخلص كلامه لا وإيه خدها شحط محط 
مصطفى: ههههههههههه يخرب مطنك خلفتي اذاي ده ياخالتي 
نرمين: أنا هاخد شيماء تعمل الشاي معايا 
حازم: استني الأول تطمن على مامتها 
مصطفى: هو فاتح 

حازم: ههههههههههه اه وباعت رسائل كتير 
مصطفى: طيب رد 
حازم: اتقل علي الرز لحد ما يستوي 
مصطفى: يابني ده من كلامه شكله استوي على الآخر 
حازم: تصدق انا الأول مكنتش بحب المسنجر كنت بنشر الجزء وقضيها تعليقات بس حبيت المسنجر بسبب الزفت ده ههههههههههه 
مصطفى: وغلاوة امك بجد صعب عليا 

حازم: ماشي هرد بس مش عشانه عشان الغلبانه دي وامها الي موته نفسها من العياط 
هشام: أنت شايف الرسايل مش بترد لي ياخي ارحمني 
حازم: معلش أصلي مكسل أرد عليك ههههههههههه 
هشام:  اخيرا رديت أبوس إيدك أمي تطمن على اختي
حازم: ده إيه حكاية البوس دي كل شويه حد يقولي ابوس إيدك ابوس إيدك الواحد اتخنق يقطع البوس على الي بيبوسوه ههههههههههه 

هشام: موتني أنا بس بلاش تأذي أمي 
حازم: طب قول انا مره 
هشام: أنا مره وعيل وجزمه ارتحت كده ها اكلم اختي 
حازم: بغيظ ماشي رن ياجزمه ياعيل يامره 
هشام الجيزاوي يتصل بك 

حازم: عايزه إيه ياوسخه يالي بتتشطري بس ع البنات 
يالي اخرك تعمل راجل علي البنات 
هشام: عايز أكلم اختي 
حازم: اممممم هفكر 

هشام: عشان خاطر الست الغلبانه دي 
حازم: ماشي ادهاني اخليها تكلم شيماء 
هشام: ماما يا ماما خدي شيماء ع التليفون 
أم هشام: الو ألو انتي فين ياشيماء 
حازم: خدي كلمي أمك 
شيماء: ألو ايوه ياماما أنتي كويسه 
أم هشام: ………..؟£

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الرابع عشر

بواسطة
حازم طائر الأحلام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق