قصص وروايات

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الثاني عشر

بالعربي / شيماء: انت سافل 
حازم: وليه الغلط ده بقولك ايه انا مزاجي عالي وعايز اجرب تاني 

شيماء : أنت لو قربت مني انا هموت نفسي 
حازم: تعالي عايزك تقربي 
شيماء  : لا مش هقرب منك 
حازم: بصوت مرعب مخيف لآخر مره هقولها تعالي أحسن اتحول على ميتين اهلك 
شيماء: اديني جيت  بس إلي عاوزه مش هيحصل 

حازم يضع يده خلف رأس شيماء ثم يقرب منها حتي اختلطت أنفاسهم وينظر في عيونها ثم يقول بصي في عيوني وقولي شايفه إيه 
شيماء: شايفه بحر أحزان و دموع  ومش عارفه لي 
حازم: عايزه تعرفي السبب 
شيماء: ياريت 
حازم: اخوكي هو السبب 
شيماء: قصدك هشام وانت تعرف هشام منين 

حازم: هقولك الزفت اخوكي حاول يسرق اغلي ما عندي في الدنيا ونسي انا ممكن اعمل ايه لو حد فكر بس يزعلها مش يءزيها 
شيماء: واخويا عمل معاك إيه 
حازم: ولا حاجه هو بس كان عاوز يفضح اختي 
شيماء: طب وأنا ذنبي ايه في كل ده انا مجرد اخته 

حازم: السؤال ده يجاوبك عليه ربنا مش انا 
شيماء: بس ربنا ماقلش إنك تضحك عليا وتجبني هنا 
حازم: بس قال كما تدين تدان 
شيماء: حازم ابوس إيدك انا عايزه أروح أمي وهشام ممكن يعملو مصيبه ويبلغو الشرطه بلاش تضيع نفسك 
حازم: اخوكي شاف الصوره الي شوفتيها دلوقتي وهو عارف انك معايا 

شيماء: لي عملت كده حسبي الله ونعم الوكيل فيك 
حازم: عملت كده علشان يحس بالي حسيت بي 
شيماء: طيب خدت حقك سبني أروح بيتنا 
حازم؛ لا لسه 
شيماء: مش بتقول بعت صورتي عايز إيه تاني 

حازم  :عايز اخوكي يجيني بنفسه راكع ومذلول  
شيماء: يعني مش هتخليني أروح 
حازم: متخفيش خدي التلفون وعملي تحديد  ومسح 
شيماء: والله كنت متأكده إنك إنسان كويس وكنت مستغربه لي بيعمل كده بس عندي سؤال 
حازم: سؤال ايه 

شيماء: الصور الي مسحتها جات اذاي وانا صحيت والملابس بتاعتي مفيهاش حاجه متغيره أكيد تركيب صح 
حازم: لا حقيقي انا حاولت اخليكي متحسيش بحاجه علشان كده حطيتلك منوم في الشاي 
شيماء: لا مش حقيقي دي تركيب 
حازم: يعني مش مصدقه 

شيماء: أه مستحيل تكون حقيقي 
حازم: طيب والفيديو ده تركيب ههههههههههه 
شيماء: ع فكرة يا حازم أنت قليل الأدب هات التلفون
حازم: ههههههههههه لاءه 
شيماء: وحياة أمك ياحازم هات التلفون 
حازم: موافق بس بشرط 

شيماء: شرط ايه 
حازم: تدخلي المطبخ تحضري حاجه اكلها بجد انا ولا فطرت ولا اتغديت كل ده بسببك 
شيماء: موافقه بس هات التلفون الأول 
حازم: خدي ياستي وادي التلفون 
شيماء بعد ما حزفت الفيديو بس انا 
حازم: بس انتي إيه 

شيماء: بصراحة مش هينفع اقعد هنا الشقه منظرها يخوف وانت أكيد مش هتبقي معايا علي طول 
حازم: متخفيش انا بفكر تقعدي مع ماما ونرمين 
شيماء: ههههههههههه قديمه شوف غيرها 
حازم: بكلم بجد وعلي فكرة ماما عارفه كل حاجه 
شيماء: يعني هي تعرف هشام 

حازم: ههههههههههه أه تعرفه ومصممه الناس تشوف اخوكي  وهو عريان عندنا في المنطقه 
شيماء: بتهزر صح 
حازم:  والله بتكلم بجد 
شيماء: وليه عايزه تعمل كده 

حازم: : هي بتقول علشان الناس تعرف الي يفكر يأذي بنات الناس ربنا بيعمل في ايه ويكون عبره لمن لا يعتبر ومش بس كده عايزه يتصور فيديو علي كل التليفونات 
شيماء: هو يستاهل اكتر من كده بس ده اخويا يا حازم 
حازم: عارف إحساسك دلوقتي بس صدقيني انا لازم اعمل كده أنا معنديش اغلي من أمي واختي ولي يفكر يزعلهم يستاهل الي يحصله 

شيماء: ممكن تضربه وبعدين تسيبه بس الي بتقول عليه بلاش علشان خاطري 
حازم: صدقيني مش هقدر أه صحيح فين الأكل أنا واقع من الجوع 
شيماء: ثواني ويكون جاهز 
حازم: كويس وأنا هخش اخد دش مايه
شيماء تخبط على باب الحمام يا حازم 
حازم: عايزه إيه 

شيماء: مفيش حاجه في المطبخ 
حازم: ثواني وأنا خارج اجيب أكل جاهز ممكن تسيبيني أكمل استحمام 
شيماء: حاضر هو مفيش تلفزيون هنا 
حازم: لا مفيش احنا سايبين الشقه دي من يوم وفاة بابا الله يرحمه 
شيماء: الله يرحمه 

حازم: انا خارج وهقفل باب الشقه لو حصل منك اي حاجه صاحبي مصطفى تحت البيت هيطلع يقتلك 
شيماء: بخوف لا لا مش هيحصل حاجه متخفش 
والله  مش ههرب صدقني 
حازم: طيب سلام 
اثناء النزول علي السلالم 
الو أنت فين 

مصطفى: واحد مريض هيكون فين في البيت طبعا 
حازم: طيب البنت خايفه تقعد في الشقه لوحدها 
مصطفى: ها وبعدين 
حازم: مفيش حل غير انها تقعد في شقتك 
مصطفى: وأنا أروح فين وبعدين الشيطان شاطر ههههه

حازم: يبقي تقعد عندنا بحجة أن اختك عند جوزها وانت مريض مش هتقدر تخدم نفسك 
مصطفى: ورحمة ابوك بتتكلم بجد 
حازم: ايه يابني مالك فرحان كده لي 
مصطفى: ابدا مفيش بقولك ايه انت جاي في الطريق 
حازم: لا انا نازل من الشقه اجيب اكل جاهز ولما الوقت يتأخر هبقي اخدها شقتك 
مصطفى: خلي بالك ممكن تصوت في الطريق وتقول خاطفني 
حازم: متخفش انا عامل حسابي كويس 
بعد ما رجعت لشيماء 
حازم: ملقتش ولا محل فاتح جبتلك استكوزا 
شيماء: بس انا عمري ما اكلتها 

حازم: ههههه هو انتو في القاهره مش بتاكلو سمك 
شيماء: لا بناكل السمك بس الاستكوزا غاليه وعمري ما اكلتها خصوصا ان إحنا علي قدنا 
حازم: وحنا كمان من طبقه متوسطه بس ده ميمنعش ناكل استكوزا ههههههههههه 
شيماء: هاكل معاك علشان جعانه بس قولي بتتاكل اذاي ومتضحكش عليا 
حازم: بصي يا ستي هتفصصيها كده وبعدين تاكليها كده افتحي بوقك هم ياجميل 
شيماء: حلوه أوي 
حازم: عجبتك 

شيماء: تجنن 
حازم: بالهنا عايز بعد ما يخلص الموضوع توصلي رساله لخوكي 
شيماء: رسالة إيه 
حازم: أنا ممكن اوصلها بنفسي بس لقيت منك أنتي هتكون افضل 
شيماء: قول رسالة إيه

حازم: قولي لخوكي اذا  أردت  عـاهـرة   أذهـب الـى مـكـان   تـوآجـدهـا وخـذ   مـا تـريـد  مـنـهـا ولـكـن لا   تـحـب  فـتـاة  بـريـئـة  لـتـأخـذ  مـنـهـا مـا  تـريـد  بـأسـم  < الـحـب وتـتـركـهـا فـتـجـعـلـهـا عـاهـرة عـنـد   رحـيـلـك  تـذكـر   انـك   سـتـتـزوج   فـي   يـوم   ما  
وسـتـكـون   ابـنـتـك  الـعـاهـرة   الـجـديـده 
فـتـعـجـبـنـي   عـدالـة   الـسـمـاء   كـمـا   تـديـن   تـدان 

قوليلو بالمختصر حـافـظ عـلـى فـتـاه لـم تـلـدهـا امـك كـي يـحـافـظ الـلـه عـلـى فـتـاه ولـدتـهـا امـك 
شيماء: بجد يا حازم كلامك وجعني اوي 
حازم: عارفه انا لما توفي بابا الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته قالي (‏الرجولة هي :‏أن تتذكر عرضك قبل ان تخدع أنثى وكمان قال ‏يامن تمضي حياتك بين أنثى وأنثى ‏اياك أن تنسى أن الله لا ينسى.
شيماء: الله يرحمه 

حازم: طيب كملي اكلك وانا هشوف تاكس 
شيماء : تاكس لي  وبعدين الوقت متأخر صعب تلاقي تاكس دلوقتي 
حازم: ملكيش دعوة هتصرف المهم لو حصلت منك حاجه كده ولا كده الصور الي بعتها لخوكي هشام لسه موجوده علي المسنجر انتي فاهمه 
شيماء: فاهمه
حازم: ساعة واقف تحت العماره أخيرا تاكس عدي 

السواق: علي فين ياذوق 
حازم: علي سيدي بشر بس ثواني اختي فوق هي تعبت من الواقفه فطلعت 
السواق: اختك بردو ولا 
حازم: ايه يا عم انت اختي طبعا يعني هتكون مين 
السواق: اصل الوقت متأخر وانت بتقول معاك واحده فوق دي حاجه تحير بصراحة

حازم: لا اطمن أختي ورايحين لخالتي اصلها رنت علينا وقالت أنها تعبانه ومفيش حد معاها 
السواق: خلاص ماشي اطلع هات اختك وانا هلف نفسي وعدي بيكم من جوه البلد البحر دلوقتي عليه لجنه وانت شكلك برنس وممكن يشكو فيك 
حازم: عادي حتي لو شكو فيا اطلعلهم البطاقه 
هروح اجيب اختي ونازل مش هتاخر عليك 
شيماء: اتأخرت ليه اكيد ملقتش تاكسي صح 

حازم: لا لقيت يلا بينا بقولك ايه انا صاحب التاكس مش مرتاحلو اي حاجه تحصل اوعي تصرخي أنتي فاهمه وانا كفيل بأمه 
السواق: إيه ياعم التأخير ده انا كنت همشي 
حازم: معلش يا سطي اصل الشقه في الدور العاشر 
السواق: أنت لسه هتقولي اصل وفصل اركب ياعم 
حازم: حاضر يا باشا 

وحنا ماشين 
السواق: بقولك ايه هي الموزه دي اختك فعلا ولا بتشتغلني رسيني معاك ومتخفش 
حازم: عايز الصراحه 
السواق: طول عمري بحبها 
حازم: هي ايه دي 
السواق: الصراحه ياابو دم خفيف 

حازم: طب لو مطلعتش اختي هتعمل ايه 
السواق: انا كنت متأكد واحد واحده وفي الوقت ده بذات لا يمكن يكونو اخوات اومال انا مشيت معاك من الطريق ده لي عشان استفرد بالسنيوره لوحدي 
حازم: خلاص ياعم وأنا موافق تعمل فيها الي انت عاوزه أنا اصلا شبعت منها ومتلزمنيش 
السواق: تلزمني انا يبقي نركن على جنب 
حازم: معقول تركن على جنب وبيت اخوك موجود 
شيماء: حازم انت بتقول إيه 

حازم: أنتي تخرصي وفتكري انا قولتلك ع السلم إيه 
السواق: قولتلها ايه يا بو دم خفيف
حازم: مفيش بس يظهر عليك جديد
السواق: جديد ولا قديم يفرق معااك في إيه 
حازم: محسوبك حازم  محدش في اسكندريه ميعرفش حازم الهواري 
السواق: هواري على نفسك ولسه مخلصش كلامه كان حازم فتح المطوه وضربه على رأسه مما جعل السواق ينزف الكثير من الدماء 

شيماء: يااالهوي هنعمل ايه 
حازم: متخفيش هنكمل مشي علي رجلينا يلا بينا 
شيماء: طب والسواق 
حازم: هيعيش انا عورته بس ولو كان ذودها كنت قتلت امه 
شيماء: احنا قدامنا كتير 

حازم: لا قربنا نوصل أومال انا كنت ماسك اعصابي لي اول ما لقيت اننا قربنا نوصل روحت مخلص 
شيماء: بصراحة كنت خايفه من بصاته لي 
حازم: ههههههههههه خايفه ماشي هعديها علشان متعرفيش حازم الهواري 
شيماء: لا ما خلاص عرفت ههههههههههه 
حازم: وصلنا ياستي 
شيماء: وصلنا فين 

حازم: بيتنا
شيماء: فين بيتكم ده 
حازم: في العماره دي 
شيماء: يااالهوي كل دي عماره 
حازم: وحشه صح ههههههههههه 

شيماء: وحشه ايه دي ولا في الاحلام بزمتك انت ساكن هنا ولا بتهزر 
حازم: وآلله ساكنين هنا في الدور السادس 
شيماء: شكلها حلو أوي 

حازم:  أنتي هتقعدي في شقه لوحدك فيها كل حاجه بس مش عايز حد يعرف ان في حد في الشقه اوك 
شيماء: أنت مش قولت هقعد مع أمك واختك 
حازم: مش هينفع تقعدي معاهم المهم تعملي الي بقولك عليه 
شيماء: حاضر 
بعد ما وصلنا شقة مصطفى 

شيماء: كل دي شقة 
حازم: عجبتك 
شيماء: حلوه أوي 
حازم: دي شقة نرمين ومصطفي هما مش هنا أنتي هتقعدي في شقه لوحدك وذي ما اتفقنا مش عايز حد يعرف وإلا هاخدك بيتنا القديم وانتي عارفه 

شيماء: لا لا ابوس إيدك مش عايزه اروح هناك 
حازم: أنا نازل يلا سلام وهقفل عليكي بالمفتاح يمكن تهربي ومعرفش اوصل لخوكي 
شيماء: طيب أنا هطول هنا 
حازم: مش كتير يوم ولا اتنين يلا تصبحي على خير 
نرمين: أنت جيت ياحازم ماما من الصبح قلقانه عليك 
مصطفى: ايه يا عم انت اتأخرت أوي 

حازم: ما انت عارف السبب 
مصطفى: بس مش لدرجادي يا صاحبي 
حازم: يووووه انا تعبان وداخل أنام 
نرمين: طب احضرلك حاجه تاكلها 
حازم: انتي تدخلي اوضتك ومتطلعيش منها أنتي فاهمه ولا افهمك بطريقتي 
مصطفى: بالعند فيك هي هتسهر معايا قدام التلفزيون وريني هتعمل ايه 
حازم: مصطفى انا مش ناقصك ع المسا 

مصطفى: مسا ايه ياعم صحي النوم الساعه ثلاثه صباحا ههههههههههه 
حازم: اوف انا داخل اناام 
مصطفى:  هي الامانه وصلت 
حازم: أه وصلت أنت هتنام فين 
مصطفى: هنا في الصاله 
حازم: براحتك يلا تصبحو على خير 
نرمين  : وانت من اهله 

مصطفى: نرمين تجبيلي الريموت مش قادر اتحرك 
نرمين: وانت متجبش الريموت لي اتشليت 
مصطفى: اممممم تعبان مش قادر اتحرك 
حازم من داخل الاوضه الصوت يا بهايم مش عارف أنام 
مصطفى: وحياة أمك ههههههههههه نرمين جريت على اوضتها  تاني يوم في الصباح وحنا بنفطر 
نرمين: الفول ده انا الي عامله مش كده ياماما 

حازم: يعني انتي حررتي الاقصي ما تفطري وانتي ساكته أي لوكلوك  لوكلوك  مبتتعبيش 
مصطفى: ما تسيبها ياعم علي راحتها مالك في إيه 
ماما: انت كنت فين يا حازم إمبارح 
مصطفى: منا قولتلك ياخالتي شوية شغل تبع المهندس هو بس تلاقيه تعب من غيري ههههههههههه 
حازم: احم ذي ما قالك مصطفى 

ماما: طيب سيب التلفون علشان تعرف تأكل 
حازم: متشغليش بالك انتي 
هشام: ياعم رد عليا خمسين رساله ومفيش رد منك 
حازم: الخمسين رساله ملهمش لازمه انا عايز الفيديو 
هشام: حازم انا مسحت صورة أختك اقسم بالله مسحتها ارجوك كفايه كده عايزين نلم الموضوع 
حازم: لا لا ياسوسو انا كده ازعل موضوع إيه الي نلمه إحنا لسه عملنا حاجه ده لسه في حاجات كتير
هشام: طيب ممكن طلب 

حازم: طلب واحد ياحرام انتي تؤمري  يا سوسو 
هشام: امي موتت نفسها من البكا ارحم ست كبيره في السن وخليها تكلم بنتها 
حازم: وأنت مرحمتش لي طفله علي نيتها وعلي قلبها الطاهر الي صدق كدبك وغشك مرحمتش لي دموعها وهي بتترجاك ما تفضحهاش مفكرتش هي ممكن تعمل في نفسها ايه وانت بتهددها كان ممكن تنتحر وتموت كافره بسببك وجاي عايز رحمه اسمع يازفت انت من لا يرحم لا يورحم 

هشام : اقسم بالله ضربت نفسي امبارح بالشبب وندمان وبتمني اختي نرمين تسامحني ابوس إيدك أمي هتموت بسبب اختي شيماء 
حازم: قصدك بسببك انت عارف انا حصلي إيه بسببك أنا شتمت امي لأول مرة بسببك  وكنت هموت اختي وصاحبي كان هيروح فيها كل ده بسببك ده غير تعطيل الشغل ولقمة العيش جرب شويه تشوف ربع الي انا شوفته بسببك 
هشام: حازم أنا أمي بتموت من إمبارح مش عايزه تأكل ورافضه كل حاجه حالتها تصعب على الكافر 

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الثالث عشر

بواسطة
حازم طائر الأحلام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق