قصص وروايات

قصة مراهقة على المسنجر الجزء العاشر

بالعربي / شيماء : أنت مش بترن الجرس 
حازم: ورن الجرس لي وانا معايا المفتاح 

شيماء: انا خايفه 
حازم: من ايه 
شيماء: مش عارفة بس جالي احساس مخيف وقلقانه 
حازم: تعالي بس متخفيش ماما يا ماما هو مفيش حد هنا ولا ايه راحو فين 
شيماء: عشان خاطري يا حازم يلا بينا نمشي من هنا 

حازم: ههههههههههه وراها ضحكه طويله ههههههههههه 
شيماء: مالك 
حازم:بعد التعب ده كله وتقولي نمشي ههههههههههه 
هو دخول الحمام ذي خروجه 
شيماء: مش فاهمه قصدك إيه حازم أنت لو مخلتنيش اخرج من هنا هصوت ولم الناس 

حازم: الاول أحب اعرفك بنفسي كل الناس تخشي الموت إلا حازم وكل الناس تخشي الدنيا إلا حازم وكل الناس تخشي الشيطان إلا حازم
شيماء: لي كده حرام عليك يا حازم انا حبيتك 

حازم: اه صحيح لي كده لي واحده بريئة عندها  18سنه يضحك عليها وتعيش أسود لحظات الخوف من الفضيحه لي كده لي طفله كانت هتموت بسبب واحد زباله لي كده ها لي كده 
شيماء: انا مش فاهمه حاجه ارجوك سبني أروح بيتنا 
حازم: اممممم موافق بس بشرط 

شيماء: بخوف ها شرط ايه 
حازم: متخفيش هنشرب كوباية شاي وروحك 
شيماء: لا انا عايزه اروح مش هقدر اقعد دقيقة واحده 
حازم: وانا قولت هشرب شاي واي صوت يطلع منك هتلاقي مطوة حازم بتحضنك انتي فاهمه 
دخل حازم المطبخ بعد ما قفل باب الشقه ثم عمل الشاي ووضع المخدر في كوباية شيماء 
حازم: عملتلك كوباية شاي من الاخر 

شيماء: وانا مش عايزه اشرب شاي انا عايزه اروح 
حازم فتح المطوه وانا بقول هتشربي الشاي 
شيماء: بخوف حاضر بس اوعدني تروحني 
حازم: اوعدك مش هاذيكي والله العظيم هروحك 

شيماء شربت الشاي ثم راحت في سابع نوم 
حازم: شال شيماء ودخل أوضة النوم سامحني يارب تعلم ما نفسي ولا اعلم ما في نفسك يارب قويني عبدك ضعيف وانت علي كل شئ قدير 
ثم يجرد شيماء من ملابسها لتبقي مثل ما امها جابتها ويخلع ثيابه وينام جنبها وياخد صور بجميع الأوضاع 
واثناء التصوير يرن الهاتف  
حازم: الو 

مصطفى: انت فين خالتي هتتجن عليك 
حازم: انا ع القهوه هركب تاكس وجاي 
مصطفى: طب بسرعه متتاخرش 
في البيت 
نرمين: حمد لله على السلامة 

ماما: مالك يا بني عرقان كده في حاجه حصلت 
حازم: مفيش حاجه انا بس طلعت السلم جري 
مصطفى: بعد إذنك ياخالتي عايز حازم لوحده 
نرمين: انا جايه معاكم 
مصطفى: جايه فين احنا طالعين شقتي 

نرمين: طيب اطلع معاكم 
حازم: خشي جوه 
مصطفى: ههههههههههه 
نرمين: ملكش دعوة اخويا يشتمني يضربني ملكش دعوة 
مصطفى: معلش يا نرمين انا عايز حازم لوحده 
في شقة مصطفى 

حازم : خير 
مصطفى: حازم من غير لف ودوران عملت ايه 
حازم: خد التلفون وانت تعرف 
مصطفى: يابن المجنونه دي صوره واحده منهم تجيب منخير امه الارض 
حازم: ولسه شوف الفيديو ده 
مصطفى: يخرب مطنك يابعيد وناوي تعمل ايه 

حازم: هدخل صفحته وبعت طلب صداقه 
مصطفى: بس  
حازم: بس إيه 
مصطفى: انا من رأيي بلاش من صفحتك والاحسن تعمل تعطيل حسابك دلوقتي 
حازم: لي وبعدين انا صفحتي الشخصية عليها اكتر من مليون متابع وعليها جميع القصص والروايات الي كتبتها ده غير قاطعه مصطفى معلش لازم تعمل تعطيل حسابك علشان العيل ده ممكن يتجنن بعد ما يشوف اخته بالمنظر ده وينشر على صفحتك صورة نرمين 

حازم: انت شايف كده 
مصطفى: أختك ولا الصفحه 
حازم: انت عبيط اختي طبعا 
مصطفى: طيب اعمل ذي ما قولتلك 
حازم: طيب انا هعطل الحساب وعمل حساب جديد بنفس الاسم ايه راءيك 
مصطفى: ماشي 

حازم: إيه راءيك تمام كده 
مصطفى: اشطه يازميلي 
حازم: فينك يا بن الجزمه رد حازم فتي الجحيم مستنيك علي احر من الجمر 
تم قبول طلب الصداقه الذي ارسلته إلي هشام 

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الحادي عشر

بواسطة
حازم طائر الأحلام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق