قصص وروايات

قصة مراهقة على المسنجر الجزء التاسع

بالعربي / حازم: اتلم ياض 
ماما: فهمني بس يابني انت ناوي على ايه
حازم: انا قلتها كلمه مش هتنيها 

مصطفى : حازم يا خالتي ناوي يخلي الي اسمه هشام ده يتمني الموت في اليوم الف مره ابنك وانا عارفو 
نرمين: طب انا هروح اعمل شاي 
مصطفى: ياريت والله احسن الواحد دماغه هتتفرتك 
ماما: متعمليش حسابي 

حازم: وأنا كمان متعمليش حسابي وعملي حسابك مش هاكل ولا اشرب حاجه لمستها يدك 
مصطفى: والله العظيم انتو مكبرين الموضوع نرمين عيله ومتعرفش حاجه في اي يا جماعه اي يا خالتي ده ربنا غفور رحيم وحنا عبيد عنده وكلنا سايبين الدنيا وماشين والله حرام عليكم الي بتعملوه ده 
نرمين عيطت وجريت على اوضتها 

ماما: احنا عارفين يابني ان ربنا غفور رحيم إحنا بنعمل كده علشان تعرف غلطتها ودي مش غلطه دي مصيبه وحطت على راسنا كلنا 
مصطفى  : بس يا خالتي دي ممكن تعمل حاجه في نفسها بلاش تقسو عليها ونبي عشان خاطري ياخالتي
ماما: عندك حق يابني خلاص  اوعدك مش هزعلها يلا نسيبك ترتاح شويه وربنا يقومك بالسلامه 
حازم: روحي انتي شوفيها وانا هقعد مع مصطفى 
ماما: طيب بس متتاخرش علشان عايزاك 

حازم: خير في حاجه 
ماما: لا بس 
حازم: بس ايه قولي مصطفى مننا وعلينا 
ماما: عارفه انت هتقولي ده مصطفى ابني التاني 
حازم: طيب ما تقولي 

ماما: بصراحة أختك لازمها ملابس جديده انت تقريبا كده قطعت كل هدومها وانا مش معايا غير خمسين جنيه الي حصل خلاني اصرف كل الي معايا 
حازم: بس كده خلاص روحي انتي وانا هاخدها تشتري شوية ملابس 
مصطفى: انا جاي معاك 
حازم: جاي معايا فين يا عم انت والجرح الي في بطنك ده 
مصطفى: والله انا كويس مفيش حاجة ده جرح بسيط 

حازم: بطل جنان 
مصطفى: ونبي يا خالتي اروح معاهم 
ماما: يابني والجرح الي عندك 
مصطفى: والله انا كويس هبقي أمشي علي عصايا 
حازم: وكل ده لي 
مصطفى: ملكش دعوة 

حازم: كده طب وريني اذاي هتروح معانا 
مصطفى: خلاص خلاص انا اسف بس خدني معاك 
حازم: امري لله يلا ياعم الرخم وانتي قولي لبنتك تجهز علشان تروح معانا 
في محل الملابس 
حازم: تسمح تقعد كتف امي اتخلع 
مصطفى  : ههههههههههه ماشي 

نرمين: إيه راءيك في الطقم ده 
مصطفى: يجنن بس الأحمر مش حلو شوفي لون تاني
حازم: لو سمحتي 
صاحبة المحل: افندم 
حازم: عندكم ملابس رجالي 
صاحبة المحل: ايوه عندنا 

مصطفى: غريبه 
حازم بنظرات قاتله هو ايه الي غريبه 
مصطفى: لا مفيش اصل انا وانت قريب اشترينا كل واحد طقم والنهارده عايز تجيب طقم 
حازم: مش عندي معاد بكره ولازم اكون علي سنجة عشره دنا كمان هعدي علي الحلاق افرد شعري ده 
نرمين: والله انت قمر من غير اي حاجه 

حازم: انتي تخرسي ومسمعش صوتك كل ده بسببك
مصطفى: لو زعلتها تاني اقسم بالله هموت نفسي 
حازم: خلاص ياعم اشبع بيها 
مصطفى: متزعليش من اخوكي هو بس صعبان عليه 

نرمين: والله عارفه انا مش زعلانه من حازم انا زعلانه علشان شايفه الحزن في عيونه وانا السبب 
مصطفى: معلش كلها كام يوم والموضوع يخلص 
نرمين: هو حازم ناوي على ايه 
مصطفى: والله ياقلبي علمي علمك بس الي اعرفه عن اخوكي ممكن يخلي هشام يعيش في الجحيم في الدنيا والآخرة 
نرمين: لي هو ممكن يعمل إيه 

مصطفى: ربنا يستر بس وبنت الناس تطلع من تحت ايده سليمه 
حازم: بتقولو ايه 
مصطفى: لا مفيش بتاخد رأي في الملابس انت كنت فين كل ده 
حازم: كنت بجيب الطقم ده 
مصطفى: ايش ايش ايه الشياكه دي 

حازم: لا ولسه لو سمحتي عندكم عطور 
صاحبة المحل: اكيد عندنا 
حازم: طيب انا عايز برفان أسمه منزل الملكه أهم حاجه يكون بتاع باريس هو الوحيد اللي بستخدمه 
صاحبة المحل: للأسف البرفان ده الوحيد اللي معندناش منه بس عندنا حاجه احلي 
حازم: لما انشوف 

صاحبة المحل: إيه راءيك 
حازم: لا حاجه حلوه بكام ده 
صاحبة المحل: من غير فلوس خالص 
حازم: تسلمي شوفنا بس الفاتورة  بالحاجات اللي خدناها 

صاحبة المحل: مش مجامله دي أول مرة تشرفنا فيها وكل حاجه خدتها علي حساب المحل 
حازم: وياتري بتعملو كده مع كل الزباين الي اول مرة يدخلو المحل 
صاحبة المحل : لا طبعا بس انتو حاجه تانيه ثم مدت يدها وخدت الحاجات هااا متشرفتش باساميكم انا صفاء صاحبة المحل وانتو 

وانا مصطفى ودي نرمين خطيبتي قاطعه حازم لو سمحتي إحنا هنا مش لتعارف احنا جايين نشتري ملابس وماشيين هتقولي تمن الحاجه دي ولا نرجع كل حاجه مكانها 
صفاء: طيب وانت لي زعلان كده 
مصطفى ” في ايه يا ابو نسب الست مغلطتش 

حازم: اقسم بالله انا ماسك اعصابي بالعافيه فاضل دقيقة وهبقي مش مسؤول علي الي هيحصل 
مصطفى: خلاص خلاص شوفي ياستي تمن الحاجه دي كام خلينا نخلص 
صفاء: خلاص تمن الحاجه دي بظبط عشرين جنيه 
حازم: نعم انتي بتستعبطي بقي 

صفاء: حضرتك دي اسعارنا 
حازم: والمفروض إني أصدق 
صفاء: أنت عصبي لي 
حازم: انا مش عصبي ولا حاجه بس مبحبش الجو ده
صفاء: طيب ياعم احنا اسفين ممكن طلب 

حازم بتأفف اوف نعم 
صفاء: ممكن اخد رقمك 
حازم: وتاخدي رقمي لي 
صفاء: اممممم علشان لما يوصل البرفان بتاعك اقولك 

حازم: اسف معنديش تلفون ثم يرن تلفونه مصطفى لم يتوقف عن الضحك ونرمين كادت ان يغمي عليها بسبب الضحك 
حازم: ينظر إلى صفاء ده تلفون مصطفى هو عامل عمليه وانا شايل معايا تلفونه 
مصطفى: يخرب بيت دماغك طلعت منها بسرعه 
حازم: تصدق بالله دي اخر مره تخرج معايا فيها 
صفاء: خلاص لو مش عايز اخد رقمك  انت حر 

حازم: أنا آسف يا صفاء حقيقي أنتي إنسانه كويسه بس انا بمر بظروف صعبه ومش فاضي للتعارف رجاء تقبلي أسفي وتقولي تمن الحاجه دي كام 
صفاء: ولا يهمك وفرصه سعيده إني اتعرفت عليكم
حازم: إحنا اسعد الفاتورة إذا سمحتي 
صفاء: الفاتورة ياسيدي ألفين وخمس مئة جنيه 

حازم: اوك اتفضلي أدي الفلوس وفوقيهم متين جنيه للناس الشغالين معاكي في المحل سلامو عليكو 
صفاء: وعليكم السلام خلينا نشوفك علي طول 
حازم: أن شاء اللة 
بعد ما طلعنا من المحل 
مصطفى : يخرب بيتك كانت هتتجن عليك 

حازم: دي واحده شمال انت لو مش مريض انا كنت شوفت محل تاني 
مصطفى: ههههههههههه تعجبني يا صاحبي 
نرمين: إحنا رايحين فين دلوقتي البيت مش من هنا 
حازم: رايحين مطعم 
مصطفى: ايوه كده عمار يا دماغ خراب يا دنيا 
حازم: ههههههههههه يخرب عقلك بتجيب الكلام ده منين ياض 

مصطفى: واخيرا ضحك أبو دم اتقيل 
نرمين: متشكره يا مصطفى 
مصطفى: علي ايه يا قلبي 
نرمين: علشان خلتني اشوف ضحكت اخويا 
حازم: أنتي عارفه قلب اخوكي 
نرمين: والله عارفه وانا أسفه أوعدك مش هعمل تاني حاجه تزعلك اول مرة وآخر مره 
حازم: خلاص مسامحك 

نرمين: بجد يا حازم يعني خلاص 
حازم: بجد ياقلب اخوكي تعالي في حضني شويه 
مصطفى: طب وأنا مليش حضن 
حازم: بس ياض بعد الجواز دلوقتي انت تحمد ربنا علشان بتشوفها 
واحنا في المطعم 
الجرسون اجبلكم إيه 

مصطفى: انا عايز فراخ مشوي 
نرمين: ذي مصطفى 
حازم: هاتلي قهوة زياده 
الجرسون ينظر لحازم افندم 
حازم: ذي ما سمعت يا بني آدم انت 

الجرسون بخوف حاضر 
مصطفى: ههههههههههه حرام عليك رعبت الراجل 
حازم: انت مش شايف متنح في وشي وقعد يعيب علي الجرسون افندم هههههه منظر امه رخم 
مصطفى: طب بس علشان هموت من الضحك 
بعد الأكل وصلنا البيت وكنت سعيده جدا 
تاني يوم في الصباح 

ماما: بت يا نرمين قومي عشان تفطري 
نرمين : حاضر هي الساعه كام دلوقتي 
ماما: الساعة تسعه 
نرمين : وحازم فطر ولا لسه 
ماما: لسه نايم روحي صحي انتو رجعتو امتي إمبارح 
نرمين: مش عارفة تقريبا الساعه 12 
ماما: طب يلا قومي الأكل هيبرد 

نرمين: حازم مش في اوضته 
ماما: طب خدي التلفون بتاعي ورني على مصطفى 
نرمين: حازم جابلي تلفون وخط إمبارح 
ماما: غريبه 
نرمين: ولا غريبه ولا حاجه اخويا وبيحبني عقبال ما ترضي عني انت كمان ياجميل 
ماما: لا انا غير اخوكي والي حصل مش هيعدي بالساهل 
نرمين: يعني هتعملي إيه مع بنتك الوحيده 

ماما : أولا هخلي اخوكي ياخد منك التلفون علشان الي حصل ميتكررش 
نرمين: وثانيا 
ماما: وثانيا شوفي اخوكي فين 
نرمين: ههههههههههه حاضر 
مصطفى: الو 
نرمين: حازم عندك 
مصطفى: حازم قدام مدرسة جمال عبد الناصر 
نرمين: ياخبر 
شيماء: انت حازم صح 

حازم: لا مش صح وانتي شيماء ههههههههههه 
شيماء: تعرف ان ضحكتك حلوه 
حازم: انا بتعاكس بقي ههههههههههه 
شيماء: بس بقي متكسفنيش ههههههههههه 
حازم: طيب ياستي تحبي تروحي فين 
شيماء: مش عارفة قول أنت 
حازم: إيه راءيك نتمشي شويه ع البحر 

شيماء: موافقه طبعا 
علي البحر تحديدا شاطئ ميامي 
حازم: ساكته لي 
شيماء: مش عارفة يمكن عشان دي أول مرة اخرج فيها مع حد معرفهوش 
حازم: هو أنا حد 

شيماء: مش قصدي والله بس أنا خايفه تقول عليا إني وحشه بس انا والله مش كده انا اول مرة اخرج مع حد غريب 
حازم: حد وغريب طيب شكرا 
شيماء: يا حازم افهمني 
حازم: افهمك ايه بس بعد الكلام الي قولتيه يلا بينا اوصلك المدرسه 
شيماء: أنت زعلت صح 
حازم: أكيد زعلت وأي حد غيري المفروض يزعل 

شيماء: خلاص انا أسفه مش هقولها تاني 
حازم: اعتبر ده وعد 
شيماء: وعد ههههههههههه احكيلي  بقي 
حازم: احكيلك ايه 
شيماء: احكيلي عن حبيبتك شيماء الي بعتلي رساله وكنت فاكرني هي 

حازم: دي حكايه طويله بدأت ببنت إسمها نرمين كانت بتحب واحد ع الفيس بوك وبعتت صورتها وهي بقميص النوم لحبيبها بس للأسف حبيبها طلع كلب استغل طيبة قلبها وهددها وطلب يقابلها ولو معملتش كده هيفضحها 
شيماء: ها وبعدين 
حازم: وبعدين ياستي نرمين اتخطبت لواحد اسمه مصطفى  وعترفت لمصطفي بالحقيقة 
شيماء: يا نهار ابيض وخطيبها عمل ايه 

حازم: بعدين ابقي اكمل المهم دلوقتي انا جعان إيه راءيك نروح مطعم 
شيماء: امممم ماشي بس بشرط 
حازم: شرط ايه 
شيماء: تكملي حكاية نرمين 
حازم: حاضر ياستي وحنا بناكل هبقي اكملك الحكايه

شيماء: هتعزمني علي إيه 
حازم: إيه راءيك بدل المطعم نروح بيتنا ماما بتعمل اكل احسن من اي مطعم في الدنيا 
شيماء: ومامتك لو سألتك مين دي هتقولها إيه 
حازم: اطمني هي معايا علي الفيس بوك وكل شويه بنات بتيجي عندنا من الجزائر وتونس ذي ما انتي شوفتي في التعليقات 
شيماء: خلاص موافقه 
حازم: تاكس فاضي ياسطي 

السواق: اتفضل 
حازم: اطلع بينا على العصافره شارع 45
السواق: هاخد خمسين 
حازم: موافق يلا بينا 
شيماء: هي دي العماره 
حازم: ايوه لي 

شيماء: شكلها قديم أوي 
حازم: هي من بره كده إنما الشقه بتاعتنا من جوه جنه 
شيماء: أنت مش هترن الجرس 
حازم: ورن الجرس لي وانا معايا المفتاح 

قصة مراهقة على المسنجر الجزء العاشر

بواسطة
حازم طائر الأحلام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق