قصص وروايات

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الثاني

انا: مستحيل طبعا تشوفني انا أهلي لو عرفو إني بقابل شاب كانوا يموتون لا مستحيل اقابلك 
هشام : وهما هيعرفوا إزاي 

انا: برضو لا أخاف حد يشوفني ويقولهم 
هشام: طب رني عليا صوتك وصورتك وحشوني 
انا: صدقني يا هشام مش هقدر اكلمك دلوقتي اخويا قاعد في الاوضه اللي جنبي وممكن يسمعني 
هشام: مليش دعوة 
انا: يعني إيه هو جنان وخلاص 

هشام: ايوه جنان وهترني دلوقتي 
انا : طيب يا هشام اصبر نص ساعة كده تكون ماما نامت وبعدين اكلمك 
هشام: ماشي يا عسل 

انا: يارب انا محتجالك اوي اوقف جنبي يارب وحياة حبيبك النبي متفضحنيش يارب أنا عارفه إني بعيده عنك بس اوعدك هتقرب منك ومش هبعد عنك تاني قومت اتوضيت وقولت لنفسي اصلي ركتين لربنا وقعدت ادعي ربنا ودعية ع الزفت ده اللي اسمه هشام بعدها لقيت الفون عمال يستلم رسائل قومت من علي سجادة الصلاة مسكت الفون لقيت اربع رسائل من الزفت 

هشام: يعني النص ساعه عدت ومفيش اتصال منك
شكلك بتحبي الفضايح يانرمين 
طيب سلام ومتنسيش تدخلي صفحة اخوكي حازم انا هنشر صورتك على صفحة اخوكي ههههههههههه 
باااي ياعسل 
انا: لا لا استني انا والله كنت بصلي 

هشام: تقبل الله يلا رني 
انا: حاضر 
جاري الإتصال ب هشام الماجيك 
هشام: الو إنتي بترني مكالمه صوتيه لي مش قولتلك عايز اشوفك 

انا: مش هينفع اكلمك فيديو اصل الفون وقع مني والكاميرا باظت 
هشام: انتي هتستعبطي عليا ولا ايه 
انا: والله مش بستعبط 
هشام: بصي انا اتخنقت منك ومن اهلك هشوفك أمتي 

انا : قولتلك مش هينفع 
هشام: لا هينفع اسمعي انا اتاجرت شقه النهارده بكرا وانتي خارجه للمدرسه اخدك ونروح الشقه وهبقي اروحك لما يجي معاد نهاية المدرسه قولتي ايه 
حازم: بتكلمي مين 
انا: طيب سلام يا أمل دلوقتي 

حازم: جاوبي علي السؤال يا نرمين 
انا: دي دي امل صحبتي 
حازم: هو ايه الي دي دي إنتي مالك مش علي بعضك لي
انا: مفيش اصل مستغربه انك تدخل اوضتي بطريقه دي
حازم: اممممم ماشي يا نرمين هعديها المره دي بس يكون في علمك لو عرفت إنك بتعملي حاجه غلط مش هيكفيني اني أشرب من دمك 

انا: متخفش اختك نرمين عاقله ومش بتعمل حاجه غلط انا تربيتك يا حازم ولا انسيت مين نرمين 
حازم : ماشي يا قلب اخوكي أنا خارج دلوقتي اتفق مع المقاول على السفر مش هطول عليكم ذي ما قولتلك كلها اسبوع ورجع مش عايز مشاكل اي حاجه تقولها امك تقولي حاضر ونعم فاهمه 
انا: طبعا فاهمه مش هتوصيني يعني علي أمي 
حازم: طيب معاكي فلوس اد ايه 
انا: معايا الحمد لله 

حازم: يارخمه انا سألتك معاكي قد ايه 
انا: استني اشوف كده جريت على الدولاب فتحت الصندوق اممممم ٢٤٥ جنيه 
حازم: طيب خدي دول كمان يمكن يعجبك بنطلون ولا جيبه والحاجات الخاصة بتاعتك انا كلمت الدكتوره ندي في الصيدليه اي حاجه تخديها مدفوع تمنها 

انا: ربنا يخليك لي يا احلي اخ في الدنيا كلها 
حازم: هو ده اللي باخده منك أمتي بقي الواحد يرتاح منك ويجوزك 
انا: ومين قالك إني هتجوز انا قاعده على قلبك 
حازم: يعني اقول ايه للعريس بتاع إمبارح 

انا: عريس إيه انت بتتكلم بجد 
حازم: طبعا بكلم بجد هي المواضيع دي فيها هزار 
انا – ومين بقي ان شاء اللة اللي أمه داعيه عليه وعايز يتجوزني 

حازم – واحد صاحبي في الشغل هو صنايعي بلاط ذي اخوكي بيركب سيراميك ايديه تتلف في حرير
وعنده ٢٦ سنه ده غير شقه في سيدي جابر علي البحر مفيش حد معاه غير اخته لا امها متوفيه وأبوه كمان متوفي مالك بتبصيلي كده لي 
انا: لا ولا حاجه مستنيه تخلص اصلك مش شايف نفسك وأنت بتتكلم عليه 

حازم: الله مش صاحبي ولعلمك البنات هتموت عليه يعني اعملي حسابك لو مش موافقه في خلال اسبوع هيكون اتجوز دي فرصه 
انا: بس انا لسه صغيره على الجواز 
حازم: بنت خالتك اصغر منك وتجوزت انتي دلوقتي عندك ١٨ سنه 

انا : بص يا حازم سبني افكر 
حازم: براحتك هو مسافر معايا واحنا في الشغل هبقي اقوله سيبها بتفكر 
انا: اي ده هو مسافر معاك 
حازم لسه هيرد عليا جرس باب شقتنا بيضرب 
انا: طيب اروح اشوف مين 

حازم: ارجعي يا واطيه اشوف مين قال 
انا: ههههههههههه والله نسيت 
حازم: وسعي لما انشوف مين الرخم اللي بره 
مصطفي: ايه يا عم انت ساعه علشان تفتح 
حازم: معلش اصل الاوضه بتاعتي بعيده على الباب 
مصطفي: هههههه والله العظيم خسارتك في البلد دي المفروض تكون في باريس 
حازم : ادخل يا لمض عملت ايه مع المقاول على السفر 

مصطفي: المقاول بيقول المهندس وقف الشغل وفي شوية مشاكل وبعتني اقولك مفيش سفر هنكمل شغلنا عادي في العماره بتاعت العصافره 
حازم: يا خساره دي كانت فيها مصلحه حلوه 
مصطفي: بقولك ايه انت عايز تاخدني في الكلام علشان مشربش حاجه صح
حازم: عيب عليك حازم ابو الكرم يلا 

مصطفي: مش باخد منك غير كلام 
حازم: بت يا نرمين إنتي يا بت 
انا: ايوه يا حازم عايز حاجه 
حازم: حضري العشا اعملي حسابك مصطفي هيتعشا معانا 
انا: روحت دنيا تانيه اول ما شوفت مصطفي معقول ده شغال في السيراميك يخرب بيت جمالك 
حازم: انتي واقفه لي 

انا: ها حاضر 
مصطفي: براحه ياعم على البت مش كده 
حازم: وانت مال اهلك اختي وانا حر 
مصطفي: طيب يا عم الرخم عملت ايه 
حازم: معملتش حاجه قالت سبني افكر 
مصطفي: براحتها يمكن في حد غيري في قلبها
حازم: انت عبيط معندناش الكلام ده 

مصطفي: لي ياعم عايز تقول إنك لحد دلوقتي مفيش بنت في قلبك دا انت النظرات في الشارع واحنا رايحين الشغل بتخليني اقولك مش همشي معاك تاني
حازم: نظرات إيه انا مش فاهم انت شارب حاجه علي المسا ولا ايه
مصطفي: لا ياعم انا مشربتش حاجه انا مستني العشا اللي مش جاي ههههههههههه 
حازم: يبقي علشان جعان بتخترف بحاجات مش موجوده 

مصطفي: طب والله العظيم البنات في الشارع هتتجن عليك وفي واحده كل شويه تسألني عليك 
حازم: واحده مين دي قليلة الأدب اللي اهلها معرفوش يربوها علشان تسألك عليا
مصطفي: ملعون ابو دماغ الصعايده ياجدع هي علشان بتحبك تبقي مش محترمه
حازم: بقولك ايه انا مفيش في دماغي غير امي واختي والشغل غير كده مفيش حاجة تاني
مصطفي: طيب ده اللي في دماغك عايز اعرف اللي في قلبك

حازم: انت عارف اللي في قلبي وبطل لكلك علشان احنا في البيت مش في الشغل 
مصطفي : مااشي يازووووم ربنا يهديك من الغموض اللي انت فيه 
انا : يلا يا حازم الأكل جاهز 
حازم: يلا يا درش 
مصطفي: بسم اللة ما شاء اللة رز ولحمه وطبيخ لا لا اكيد في حاجه هتحصل النهارده 
انا: لي بتقول كده

مصطفي: اصلك متعرفيش حازم ده مش بيطلع غير سجاره واحده من علبة السجاير 
حازم: مش ملاحظ إنك مزودها شويه 
مصطفي: مزودها ايه يا عم انا لو قولت الحقيقه اختك هتموت من الضحك 
ماما: يا اهلا وسهلا اذيك يا مصطفي عامل ايه واخبار ملك اختك ايه 
مصطفي: والله احنا بخير مش نقصنا غير زيارتك 

ماما: معلش يا مصطفي انا من يوم وفاة امك وانا مش بنزل من الشقه حتي اسأل حازم 
انا: طيب إحنا مش هناكل ولا هنقضيها رغي رغي 
ضحك الجميع وقعدنا علي السفره وانا مش قادره انزل عيني من علي مصطفي 
حازم: ع فكرة ياست الكل في واحد اتقدم لنرمين وانا رفضته 
ماما: احسن بنتي لسه صغيره 

حازم: مش عايزه تعرفي مين 
ماما: يطلع مين بسلامته 
حازم: مصطفي 
ماما: مصطفي مين 
حازم: مصطفي ده 
مصطفي: عادي يا عم انت زعلان لي 

حازم: انا مش زعلان هو انا اللي اترفضت ههههههههههه 
انا: بس انا موافقه 
ضحكت ماما وحازم ومصطفي وانا كنت مصدومه 
حازم: بنات اخر زمن 
ماما: بس يا حازم متكسفهاش 
مصطفي: عمرك ما هتتغير 

انا: جريت على الاوضه ومكسوفه جدا من اللي حصل وعماله اقول لنفسي ما شي يا حازم كده برضو تعملها في اختك شويه والباب خبط 
انا: مين 
حازم: افتحي يابت مصطفي ماشي تعالي سلمي عليه 
انا: اممم وسلم عليه لي 
حازم: الله مش هيبقي جوزك 
انا: بعد ما فتحت الباب كده برضو يا حازم تعملها في اختك 

حازم: ما انتي مش عايزه تنزلي عينك من علي الجدع ههههههههههه 
انا: هو كان باين عليا اوي
حازم: تعالي الاول سلمي عليه وبعدين نحكي 
انا: ايه ده انت ماشي دلوقتي الوقت لسه بدري 
مصطفي: بدري من عمرك كنت عايز رقم تلفونك قبل ما أمشي 
انا :بصيت على حازم قالي عادي مفهاش حاجه لما خطيبك يكلمك 

اخد الرقم مصطفي وحازم نزل معاه وانا دخلت اوضتي وانا في قمة السعاده 
التلفون رن مسكت الفون 
انا: الو 
معاكي مصطفي 
انا: اهلا اذيك 
مصطفي: كنت عايز اعرف هتنامي امتي 
انا: لي 

مصطفي: مفيش اصل بنام متاخر وبكون لوحدي وببقي عايز اتكلم مع حد افضفض معاه 
انا: تقدر تكلمني وقت ما تحب 
مصطفي: انا احب اكلمك في كل دقيقه تمر عليا 
انا: احم مصطفي انا مش قدك قولت الكلام ده لكام واحده قبل كده
مصطفي: يووووه كتير 
انا: ايه ده بجد 

مصطفي: آه والله بجد 
انا: ومش مكسوف من نفسك وانت بتعترف قدامي 
مصطفي: لما البنات كانت بتسالني سؤالك ده كنت بقول إنتي اول حب واخر حب واقعد اكدب عليها شويه انما معاكي يا نرمين قررت بيني وبين نفسي مخبيش عنك حاجه ولا اكدب عليكي في حاجه علشان انتي نص ديني
انا: بس انا 

مصطفي: بس انتي ايه 
انا: بصراحة يا مصطفي كلامك وجعني علشان كده هعترفلك انا مخبي عن حازم وماما حاجه 
مصطفي: حاجة ايه 

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الثالث

بواسطة
حازم طائر الأحلام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق