قصص وروايات

قصة مراهقة على المسنجر (كاملة)

انا بنت حياتها ممله مفيش جديد من المدرسه للبيت بفتح فيس بوك واوقات فيبر وكمان وتس ذي كل الناس بس حكايتي مختلفه شويه.

يعني عندكم إمبارح الواد هشام بعت رساله على المسنجر بيقول لو مردتيش عليا هنشر صورتك على النت وهفضحك انا بقي كنت هموت من الخوف وخصوصا لو عرف اخويا الموضوع وشاف صورتي على النت اعمل ايه مضطره ارد على الزفت ده فتحت المحادثة صورة ايه يا هشام 

هشام : يعني دلوقتي رديتي 
انا: معلش كنت مشغوله 
هشام : كدابه 
انا:والله مش بكدب عليك 
هشام : مشغوله في إيه 
انا: كنت بذاكر 
هشام : وحشتيني 

انا : صورة ايه اللي هتفضحني بيها 
هشام : بقولك وحشتيني 
انا : وأنا بقولك صورة ايه اللي هتفضحني بيها 
هشام : صورتك اللي بعتيها وأنتي في الحمام مش بس كده والرسائل الصوتية اناعملتها فيديو صوتك وصورتك مش بس كده وكمان كتبت عليه إسمك 

انا: 😢😢😢😢
هشام : مالك 
انا: بجد يا هشام انا مصدومه فيك عمري ما كنت اتصور انك تطلع كده دي جزائي إني وثقت فيك وحبيتك 
هشام : حب إيه إنتي هتستعبطي 

انا: والله العظيم مش بستعبط انا فعلا حبيتك بجد لو كنت بكدب عليك مكنتش بعتلك صورتي وعطيتك الأمان حسبي الله ونعم الوكيل خاف ربنا خاف على أخواتك البنات 
هشام : بقولك ايه انا أخواتي البنات أشرف منك ومتجبيش سيرتهم على لسانك 
انا: طيب خلاص مش هجيب سيرتهم بس ابوس على إيدك امسح صورتي 
هشام : لا مش همسحهم وهتعملي اللي اقولك عليه 

انا: طب انت عايز إيه وأنا اعمله 
هشام : عايزك 
انا: مش فاهمه يعني إيه 
هشام : بقولك عايزك بصراحة جسمك حلو مش بس جسمك كل حاجة فيكي حلوه مش معقوله تكوني مش فاهمه 
انا: بجد يا هشام مش فاهمه يعني إيه عايزني وبعدين لو انت فعلا عايزني إذاي عايز تفضحني لو فعلا عايزني كنت تخاف عليا وتدخل البيت من الباب 

هشام : ههههه ههههههههههه هو أنا عبيط علشان اتجوز واحده من علي الفيس بوك 
أمي: بت يا نرمين إنتي يا زفته 
أنا: أيوه يا ماما جايه أهو 
ماما: بتعملي إيه 

انا: مفيش كنت بغير ملابس المدرسه 
ماما: طيب أدخلي المطبخ حضري الغدا اخوكي زمانه راجع من الشغل 
انا: حاضر يا ماما 

دخلت المطبخ وانا بتمني الأرض تنشق وتبلعني بتمني الموت في كل لحظه تمر عليا كرهت نفسي وكرهت الدنيا إحساس مؤلم اخويا بيثق فيا وديما بيحاول يسعدني ويفرحني وعمره ما قصر معايا في حاجه ديما الحاجه الي بطلبها بيجبها مع أنو ساب المدرسه وقرر يشتغل ويشيل الحمل بعد وفاة بابا الله يرحمه ويساعد أمي في الحياه وأنا بكل غباء أحط رأسه في الأرض ياربي ساعدني اعمل ايه 

ماما: يانرمين انتي يابت 
انا : سرحانه ومش سامعه صوت ماما 
ماما: انتي مالك النهارده 
انا : هاا بتقولي حاجه يا ست الكل 
ماما: لا دا انتي مش هنا خالص 

انا: معلش يا ماما اصلي تعبانه اوي النهارده ورجعت في المدرسه 
ماما: رجعتي في المدرسه لي اوعي تكوني أكلتي حاجه من الشارع 
انا: بصراحة يا ماما البت ميرفت كانت واقفه جنب عربية كبده وحلفت نأكل كبده فطريت أكل 
ماما: طب متعمليش كده تاني 

انا: حاضر انتي كنت بتندهي لي 
ماما: مفيش اخوكي رجع من الشغل لقيتك مش سامعه قمت انا فتحت الباب 
انا: إيه ده اخويا رجع طب الحق انا أجهز الأكل بسرعه 

بعد ما الأكل جهز روحت اصحي اخويا هو متعود بعد الشغل يدخل ينام روحت علي غرفة حزووومه هو إسمه حازم بس انا بقولو يا حزووومه بعد ما ايديا وجعتني من الخبط علي الباب اضطريت افتح الباب وأدخل 
طلعت علي السرير إيه يا عم انت الكسل ده حرام عليك ايديا وجعتني من الخبط علي الباب 
حازم : يووووه هو انتي يارخمه حد مسلطك عليا 

انا: يعني علشان بصحيك تاكل تقول في حد مسلطك عليا 
حازم: أولا انا مش عايز اكل ثانيا سبيني انام حرام عليكي يا نرمين بجد تعبان وعايز انام 
انا: لا مش هسيبك غير لما تقوم تاكل انا عملتك صنية البطاطس اللي انت بتحبها قوم بقي وبلاش كسل 
حازم : اللهم ما طولك ياروح حاضر يا ستي اديني قومت بس يكون في علمك مش هاكل لوحدي 
انا: خلاص ماشي هاكل معاك يلا قوم 

طلعنا على الصاله وقعدنا بس انا مكنتش قادره اكل سد نفسي الزفت هشام الله يسد نفسه اخويا حازم بص في عيوني مالك مش شايفك يعني بتاكلي معايا في حاجه 
انا: لا مفيش 
حازم: على اخوكي برضو أكيد زعلانه من حاجه انا عارفك أكتر من نفسي 

انا: صدقني يا زومه مفيش ولو في حاجه اكيد مش هخبيها علي اخويا 
حازم : طيب براحتك المهم انا الاسبوع الجاي مش هكون معاكم مسافر شغل ممكن ياخد معايا اسبوع او عشرة أيام ماشي 
انا: ترجع لينا بالسلامه 
حازم: خدي ٣٠٠جنيه دي خليها معاكي يمكن تحتاجي حاجه 

انا: ربنا يخليك لي يا احلي اخ في الدنيا 
حازم : يا بكاشه أنا مش عارف إنتي طالعه لمين 
انا: ههههههههههه أكيد طالعه لخويا 
حازم: انا كده الحمد لله شبعت 

انا: كمل اكلك انت مكلتش حاجه ولا الأكل مش عاجبك 
حازم: لا والله الأكل حلو تسلم ايدك بس انا جعان نوم ومعايا سفر بكرا الصبح 
انا: طيب اقوم انا بقي الم الاكل ودخل انام 
دخلت غرفتي وفتحت المحادثة بتاعت الزفت هشام 
أنا: على فكره مش معني إني كلمتك على المسنجر وحبيتك أبقي مش محترمه لا فوق من اللي أنت فيه 
هشام : لا انا فايق حد قالك إني مسطول وهتعملي اللي هقولك عليه غير كده هفضحك وهخليكي تندمي علي اليوم اللي اتولدتي فيه 

انا: بجد أنت مش طبيعي انت لي بتعمل معايا كده انا اذيتك في حاجه وبالنسبة للندم أنت فعلا خليتني أندم علشان حبيتك وأنت جرحتني يارتني ما كنت عرفتك ولا اقابلتك روح يا شيخ والله في كل اذان بسمعه بدعي عليك وربنا يمهل ولا يهمل خاف ربنا وأمسح الصور الي عندك 
هشام : لا مش همسحهم واسمعي بقي علشان انا اتخنقت 

انا: اتخنقت اومال أنا أقول ايه دنا بتمني الموت حسبي الله ونعم الوكيل 
هشام : عايز اشوفك بكره 
انا: مستحيل طبعا تشوفني انا أهلي لو عرفو إني بقابل شاب كانو يموتوني لا مستحيل اقابلك 
هشام : وهما هيعرفو إذاي 
انا: برضو لا أخاف حد يشوفني ويقولهم 
هشام : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قصة مراهقة على المسنجر الجزء الثاني

بواسطة
حازم طائر الأحلام
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق