قصص وروايات

قصة زوجة مع ايقاف التنفيذ الجزء العاشر

ابقى معي

ربالعربي – كنت اقبلها وضمها وهي تبكي تحت ضوء القمر ألبستها فستانها وارتديت بنطالي وحملتهابين ذراعي طوال الطريق الى القمرة كنت امطرها بالقبلات وهي تبكي ادرك شعورها فتاة بريئة وتفاجأت بطبيعة العلاقة وبقيت معها في القمرة هي صامته فقط دموعها تجري دون توقف

احاول تهدأتها بالضم والتقبيل لكن دون جدوى نامت ودموعها على خدها..استيقظت في الصباح احظرت لها فطوروخرجت للعمل ضنا مني انها ستهدأ وتتقبل ماحدث..لكن عندما عدت ضهرا وجدتها على حالها تبكي فقط ولم تتناول لقمة واحدةوكذلك الغداء والعشاءطفح الكيل بي وقلت صارخا بها:

الهذه الدرجة تكرهيني وتمقتين تلك العلاقة الجميلة التي حدثت بيننا..تبكين منذ الامس وكأن كارثة حلت بك…مابك ياجنيفر..لماذا تحولين الامر الى مشكلة عالمية بدموعك…كانت لحظات جميلة..ياجيني لحظات تحدث بين كل الازواج بصورة عادية وبظروف اقل اثارة من ظروفنا..
لكنها لم تهتم لكل ماقلته بالعكس ازداد بكاءها..
فازدادت عصبيتي وقلت

جيني ماحدث..بيننا كان من المفترض ان يحدث منذ اول يوم
لم تجب دمرت اعصابي فخفضت صوتي واقتربت ولمست خدها
جيني..اسف اذا كنت قد اخذتك على حين غرة وفاجأتك بطبيعة العلاقة صدقيني ..تعبت كثيرا ونفذ صبري لقد صبرت طويلا الى متى تعتقدين ان رجلا مثلي سيصبر؟؟

لم تجب اتكلم وحدي اريد ان تقول حرف واحد ان ترد علي ولاتتركني اتخبط في عصببتي
ماذا تريدين.قولي الى اين ستصلين بدموعك..هذه لايعقل ان اتركك تهجرين..الطعام والشراب وتؤذين نفسك بالبكاء قولي ماتريديه وسانفذه لكي
فقالت بصوت مخنوق
اريد..اريد العودة الى المنزل!!

لكن..لكن لايمكنني تركك وحدك
ستبقى معي السيدة كارولينا..
اه فهمت كل ماتريديه هو الابتعاد عني.اه فهمت..حسنا ياجيني لك هذا ساعيدك غدا الى 
المنزل..اتمنى ان تكوني سعيدة بالبعد عني..

وخرجت نمت خارج القمرة في العراءكان قلبي يعتصر لكنني فكرت ربما حين ابتعد عنها قليلاترتاح وتهدأ لااريد الضغط عليها..
وفعلا اعدتها الى المنزل وعدت في اليوم نفسه الى الغابة تركتها هناك وتركت قلبي معها روحي معلقة بعينيها..وعدت الى الغابات شخص اخر كثير الشرود والسرحان وقررت ان اخبرفانسيا بالحقيقة كاملة واقطع علاقتي معها..

بكت كثيرا ثم اعتذرت عن اكمال المشروع وجمعت اغراضها وغادرت موقع العمل وعادت الى منزلها في شيكاغو..بقيت هناك..كل شيء حولي يذكرني بها حتى.مياه النهر الذي استحمت به والقمرة التي رتبتها ووسادتها وفرشاة الشعر التي كانت تستخدمها حتى سلك الغسيل الذي ربطته بيديها..كنت انتظر ان تحن وتتصل بي لاني اعطيتها هاتف ابي وقلت لها اتصلي اذا اردتني وانا ساعود اليكي ..

لكنها لم تتصل فقدت حتى التركيز في العمل كنت جالسا في موقع البناء وهاتفي بيدي كتبت رسالة وقلت فيها انني اشتقت اليكي واحبك ياجيني..لكني مسحتها قبل ان ارسلها شعرت انني سأموت من فرط اشتياقي لها وانتظاري لاتصالها لكنها لم تتصل عشرة ايام واناوانتظر طفح الكيل بقلبي فركلت احد الاعمدة الخشبية بعصبية اه وسقط العمود وسقطت معه كتله كبيرة من الاسمنت على كتفي وجزء من راسي فهرع العمال لنقلي الى المشفى في شاحنة الانشاءات وصلت الى المشفى

وتمت معالجة جروح رأسي لكن كتفي كانت اصابته شديدة فاعطاني رئيس المهندسين اجازة وعدت الى المنزل وكتفي مربوط ويدي مثنية الى صدري فتحت باب المنزل ورأيت الذعر في عينيها رغم اصابتي ارتحت لانني رأيتها مجددا لكني لم اكلمها فهي سبب كل مايحدث لي..كدت افقد حياتي بسبهها لقد احتلت كل افكاري وقلبي وروحي ووجداني وخيالي..فسألتني
مابك..مابك ياجايك ولماذا كتفك مربوط بهذه 

الضمادات؟؟
فاجبت باقتضاب
لاشيء مهم مجرد اصابة عمل ودخلت غرفتي اغلقت الباب وبقيت طوال النهار احظرت لي طعاما تعمدت ان لا اكله اريدها ان تدخل الى وتكلمني وتشعرني ان امري يهمها
وفعلا دخلت في المساء وجلست قبالتي على السرير وقالت:

لماذا لاتأكل ياجايك يجب ان تأكل لتشفى بسرعة:
ههه يهمك ان اشفى بسرعة حتى اغادر المنزل وترتاحي مني
ابدا..ابدا انه منزلك..انت
كيف حدث ذلك..كيف اصبت؟؟
الامر بسيط كنت ساهما افكر في الفتاة التي احبهاوقلبي ممتلأ بالاشتياق اليها..رغم اني اعلم اني لا اخطر على بالها ولاتريدني فاختنقت وغضبت وركلت احد اعمدة الكونكريت فسقطت بعض القطع على جسدي واصابتني
قلت..قلت الفتاة التي تحبها؟؟

نعم ياجيني الفتاة التي احبها والتي تكرهني بنفس الوقت وتعتبر العلاقة الجميلة التي حدثت بيننا امر كارثي وهربت مني في اول فرصة
من تقصد..ياجايك..تقصدني بحديثك.
ورأيت عيناها تلتمعان فقلت
نعم..اقصدك انتي ياجيني اقصدك انت ..انت من احببتك وسرقتي مني روحي وقلبي..مع انك باردة ولاتعرفين الحب
انا..تحبني انا؟؟و..وفانيسا؟

اخبرتها بكل شيء لاني لا اريد خداعها اولا ولا اريد خيانة حبي لزوجتي..حتى وان كانت زوجتي لاتريدني..
ورأيت يداها تعرقان وشفتيها ترتجفان انفعالا وقلت لاستفزها
لكن اطمئني ياجيني انا لن افرض نفسي عليكي مجددا كفاني اذلالآلنفسي بمجرد ان بشفى كتفي ساختار عملا شمال كندا ولن اعود وسارسل لك ماتحتاجيه من هناك..واذا قررتي الانفصال اتصلي بي وسننفصل بهدوء لتعيشي حياتك كما تحبين..
قلت..قلت انك ستسافر شمال كندا ولن تعود؟؟

نعم ياجيني لن اعود لاني ان عدت لا اضمن نفسي ولا استطيع ان اقاوم شعوري بالحاجة لكي لن اضمن لكي انني لن اجبرك مرة اخرى لمعاشرتي..انا احبك ياجيني احبك..واريدك لي..لكن 
انتي لاتريديني..ولهذا علي ان اضغط على قلبي واتركك حتى لاافرض نفسي وتكرهيني اكثر..
ابدا…ابدا انا لا اكرهك ولم اكرهك لحظة واحدة منذ عرفتك..ولا اريدك ان تسافر بعيدا لكني خفت ان تستغلني كزوجة وبنفس الوقت تفعل مايحلو لك مع الفتيات..عندما تركتني هذه ال10ايام اشتقت لك وكنت ساتصل لكنني ترددت
تحدثت وعيناها تلتمعان فقلت

اشتقتي لي؟.احببتني قوليها♡♡
لا اعرف ياجايك لكن لا اريدك ان تتركني..حقا وذلك الشيء الذي حدث بيننا صح فاجأني وبكيت كثيرا لكنه..اشعرني انك تحبني..
ثم ابتسمت لم اصدق عندما انحنت وقبلت خدي وقالت:
ساحبك كثيرا ياجايك اذا كنت لي لوحدي واخلصت لي في حبك..

اه اجمل لحظة في حياتي هذه واجمل كلمات سمعتها من شفتيها..فقلت:
اعدك..ان اكون مخلصا ماحييت لكن عديني الا تبكي مجددا عندما نكون معا في لحظات الحب..
فهزت رأسها مبتسمة فجذبتها من يدها وقربتها وقلت:

اريد قلبة ساخنة كعربون حب
وتبادلنا قبلة جميلة ومرت الايام وشفيت يدي وعشت معها اجمل لحظات حياتي وتركت العمل في مشاريع الغابات وفتحت مكتبا هندسيا قريبا من سكني وبعد عام واحد رزقت بطفلي الاول وعشت مع عائلتي في سعادة دائمة♥♥♥
انتهت

احبتي تخبركم قصتي امورا مهمة عن العلاقات الزوجية فعلى الزوجة ان لا تتهاون في كرامتها وتقبل بوجود طرف ثالث في حياة زوجها بل عليها ان تجتهد لتحصل على قلب زوجها بالكامل دون شريك او منازع كما يوجد في القصة شرح وتوضيح للشباب عن خطر الاصابة بمرض الايدز المقيت ذلك الخطر المرعب الذي يهدد الشباب وان عليهم التعفف أو الالتزام بالعلاقة الزوجية الشرعية التي تجنبهم خطر الاصابة/اتمنى ان تكون قصتي قد راقت لكم وأمتعتكم

احبكم.الكاتبة ورود الخالدي♡♡♡♡

بواسطة
ورود الخالدي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق