قصص وروايات

قصة زوجة مع ايقاف التنفيذ الجزء الثالث

رائحة البنفسج

بالعربي – جنيفر::: ذهبت لأخذ كأسا من العصير لعمي هارفي وسمعت الحديث الذي يدور بينه وبين ابنه قبل ان ادخل الغرفة اه سمعته يقول انه اجبر مايك على الزواج بي.

والان يريد ان يجبر جايك على الزواج بي ايضا شعرت ان قلبي يقطر دما لماذا يكون هذا قدري..لماذا اكون مضطرة للعيش مع رجلان اجبرا على الزواج بي وجرت دموعي حين سمعت جايك يقول لااريدها ولا اريد الزواج منها..والعم يحاول اقناعه ويقول له فكر بالامر جيدا وسمعت جايك يقول ان لديه حبيبة وبينهما علاقة حميمة عميقة وعاد العم هارفي يبرر له ويقنعه بقوله:

انت غير متواجد هنا تزوجها واذهب لتعمل اينما شأت وافعل مايحلو لك مع الفتيات هي لن تعترض ولن تسبب لك مشاكل هي فتاة طيبة تريد فقط ان تعيش وحسب اه كلمات عمي ادمت قلبي لماذا يجبر ولده وهو لا يريدني ولماذا يتوقع مني قبول هذا الذل والهوان الست انسانة لدي قلب ومشاعر واحاسيس ؟؟لماذا علي القبول والسكوت فقط لاني يتيمة؟؟؟ اردت ان ادخل واعترض على حديث عمي وجايك لكن تراجعت..

بصراحة لجايك هيبة تمنعني من التفوه بادنى حرف يعارض حديثهما وارتحت حين عرفت من خلال حديثهما ان جايك سيسافر مساء الغد بعد ان طلب منه ان يقكر جيدا خلال الفترة التي سيقضيها هناك وبعد ان يعود يجب ان يعطي قرارة الحاسم في امري..قررت ان انتظر حتى يسافر وبعدها اتحدث مع عمي..وفعلا سافر جايك ووجدت فرصة للحديث واخبرته انه غير مضطر لاجبار ولده على الزواج مني..

وانا لا اريد هذا الزواج ان يتم ففاجأني وهو يتحدث ودموعه تبلل لحيته :اه جيني يبنتي الجميلة..هل تضنين ان حياتي ستدوم طويلا اعرف اني ساترك هذه الحياة قريبا..لمن ساتركك يبنتي ؟؟وانتي وصيه والدك .. خصوصا بعد ان تركنا مايك…انا لا افكر في تجاهلك..واذلالك بزواجك من جايك…بالعكس

انا..سأموت وانا مطمئن..انتي ياجيني لاتعرفين ولدي جايك جيدا..جايك رجل ممتاز شهم وشجاع ويتحمل مسؤولية مايفعله ولاتضني انك ستعيشين معه في ذل وهوان ستثبت لكي الايام انني على حق وستشكريني يوما ما لاني اجبرتكما على هذا الزواج طبعا انا لا افكر في مصلحتك فقط لكن افكر في مصلحة ولدي..

لاني لن اجد ..في هذه الدنيا كلها امرأة تحمل اسم عائلتنا افضل منكي ياعزيزتي واذا كان القدر حرمك من مايك فتأكدي ان جايك هو الافضل رغم انهما ولداي…ولهما نفس المكانه في قلبي..لكني اضمن لكي سعادة دائمة مع جايك يا ابنتي كما اضمن لابني سعادة دائمة مع فتاة مثلك…

لا اعرف لماذا اقنعني حديث عمي وطمأنني لكني رحت اسأله
لكن..لكن..هو..هو لايريدني
ستثبت لكي الايام. ايضا انك ستكوني المخلوقة الوحيدة التي يريدها في هذه الدنيا اصبري فقط وخذيها كلمة من رجل عجوز مثلي عاش كل هذه السنين ليعرف خبايا الامور ومستقبلها..

ابتسمت له مرغمة لاني لا اريد كسر قلبه وقلت:
افعل ما تراه مناسبا ياعم هارفي ولو القيتني في النار لن اعترض ابدا…
فاجاب وعلى وجهه ابتسامة حنونة
جايك ليس نارا ياجيني بل جايك هو جنتك التي خبأها لك القدر ..

جايك:::منذ ان ركبت الطائرة وكلمات والدي تدق في رأسي كالمطرقة..اه يريدني ان اتزوج من هذه الفتاة التي تصغرني بتسع او ثمان سنين..وفوق ذلك كانت زوجة اخي مايك الله وحده يعلم كم كان مايك يحبها فتاة صغيرة وجميلة وهادئة ولطيفة تجبر ان رجل على حبها ..

وراحت ملامحها الطفولية تتأرجح امامي اه ابدا….ابدا لاتناسبني تلك الفتاة ..تبدوا امامي كعصفورة تتعلق في غصن جاف مليء بالاشواك..لا يوجد بيني وبينها اي توافق فتاة ناعمه مثلها كيف يمكن ان تكون زوجة حقيقية لرجل بمثل قوتي وضخامة جسدي..كيف ستكون العلاقة بينها وبيني؟؟
لو اني قبلت بطلب والدي وتزوجتها..اه ماقاله والدي ضرب من الجنون فعلا..وقررت ان انسى الامر برمته ولا اعاود التفكير فيه

وصلت الى موقع..العمل فاستقبلتني حبيبتي فانيسا بعناق دافء ورحت اتطلع بملامحها..وكأني اقارن..بينها وبين جيني ..ففانيسا فتاة بشعر اشقر مجعد وعيون زرقاء ضيقة وبشرة لوحتها الشمس حتى اصبحت باللون البرونزي المائل للبني ملابسها عبارة عن كنزات قصيرة وسروايك قصيرة تبرز منها سيقانها النحيلة السمراء بينما جيني فتاة بيضاء كانها كوب حليب صباحي وعيون رمادية واسعة تحيطها رموش كثيفة وجسدها ممتليء غض مغري وشعرها فاحم بلون الليل الدامس لاتوجد اي مقارنه بين الفتاتين وانتبهت فانيسا لشرودي وتساءلت عن سبب شرودي فاخبرتها اني قلق بشأن والدي لا اكثر..

دخلت قمرتنا المشتركة وفتحت حقيبة ملابسي التي اعدتها جيني وعبقت في انفي رائحة البنفسج الزكية العطرة اه ثيابي مرتبة ونظيفة داخل الحقيبة وبينهما قطعة من الورق  الرطب الذي يبعث رائحةةالبنفسج..اه كم هي ذواقة ورقيقة
ودخلت فانيسا..وسألتي عن تلك الرائحة الرأئعة وعندما اقتربت وشاهدت الحقيبة.. كان عليك ان تخبرني انك ستشتري ملابس وعطور جديدة؟حتى اخبرك بقائمة الاشياء التي ستجلبها لي من كاليفورنيا..واخبرتها اني لم اصل الى السوق وهذه ملابسي القديمة التي تركتها في منزل والدي في اجازتي الماضية؟؟؟؟

ورحت افكر..اه لماذالا اعاود التفكيرجديا في عرض ابي تبدوا  لي الفتاة طيبة فعلا وجميلة واذا كانت زوجة اخي..فهي يتيمة في النهاية ولا احد لها غيرنا..ثم ان والدي بحاجة الى شخص ليعتني به خصوصا بعد مرضة الاخير وهذه الفتاة هي انسب من يقوم بهذه المهمة..لماذا لا احقق رغبة والدي واكسب رضاه واتزوجها؟فزواجي منها لن يغيب برنامج حياتي.. هي ستبقى مع والدي..

قصة زوجة مع ايقاف التنفيذ الجزء الرابع

بواسطة
ورود الخالدي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق