قصص وروايات

قصة زوجة مع ايقاف التنفيذ الجزء الثاني

لا اريد زوجة اخي

بالعربي – جايك :: انا حتى لا اعرف اسمها وفكرت انه لا ضرورة لوجودها في المشفى فقلت: لا داعي لوجودك في المشفى اذهبي الى منزل اهلك ريثما يتحسن وضع والدي رفعت بصرها ونظرت الى ثم خفضت رأسها وقالت بتردد انا…انا..ليس لي أهل غيركم.

تبا تقول ليس لها اهل..انا لا اعرف اي معلومات حولها كل ما اعرفه انها ابنة صديق لوالدي كنت في وضع لايسمح باطاله الحديث والا ستفسار فقلت:
اذن عودي الى منزلنا ريثما يخرج والدي من المشفى.

لم تجب سارت الى الباب الامامي اه ربما من واجبي ان اوصلها بسيارتي الى المنزل لكن كنت اترقب خروج الطبيب وقبل ان تجتاز الباب قلت:
انتظري 
واخرجت بعض الاوراق النقدية:

استقلي سيارة اجرة!!
ودون ان ترد اخذت النقود من يدي وخرجت
وبقيت مع ابي ثلاثة ايام تحسن وضعه حسب قول الاطباء وتم نقله الى غرفةاخرى.
واول شيء قاله عندما بدأيتحدث
اه…جنيفر…اين هي اين هي جيني

تقصد زوجه اخي لقد ارسلتها للمنزل قبل3ايام
قبل ثلاثة ايام؟؟كيف تركتها لوحدها..وماذا..بشأن جنازة..ماي..؟؟
واخذت دموعه تنهمر
ابي لقد تمت الجنازة في اليوم الاول ابي لاتجهد نفسك انت..

وحاولت حبس دموعي وتشجيع ابي الذي كان ينام كثيرا خلال الايام الاربعة الاخيرة
وكل يوم يسألني عن جيني ويريد الاطمئنان عليها

انت هنا ليل نهار ياجايك ونحن هنا منذ اسبوع..يجب ان تذهب الى المنزل لانعرف ما حل بالفتاة اكلت اوشربت او اي حالة هي بها لماذا انت جاحد ياولدي …هل تكرهها اخوك انتحر وهي لاذنب لها لقد كانت تعامله احسن معاملة والفتاة يتيمة..وليس لها غيرنا.انا اريد العودة الى المنزل لايجب ان تبقى الفتاة وحدها..

ابي لوسمحت لايمكنني اخراجك قبل ان يسمح الطبيب انا ساذهب اليها وساتفقدها..
وذهبت الى المنزل  فتحت لي الباب هذه المرة 
الاولى التي اركز في ملامحها ربما لان عيونها الرمادية التمعت في ضوء الشمس اولان شعرهاالاسود الفاحم الذي يناقض لون بشرتها البيضاء الناصعة ملفت للانتباه بدت لي صغيرة ربما في العشرين من عمرها اوتجاوزت العشرين بعام اوعامين.. قلت:

صباح الخير ياجيني جأت لاتفقدك ..انتي هنا منذ اسبوع وربما احتجت لاشياء كثيرة الحقيقة انا نسيتك في ضل انشغالي بوالدي فقالت:
لا..لا..لم احتج لشيء السيدة كارولينا جارتنا كانت تحضرلي وجبات الطعام وتبيت معي هي وحفيدتها
اه ممتاز واخرجت بعض الاوراق النقدية واعطيتها لها وقبل ان اتكلم
كيف..كيف هو عمي هارفي انا قلقة جدا من اجله كنت اريد المجيء الى المشفى لكن خفت منك…اقصد خفت ان اذهب فتغضب مني..

بعد.عباراتها الاخيرة سكتت..اه ماذا قالت خفت..منك..وخفت ان تغضب..اه خافت مني.فعلا ابدو مخيفا بالنسبة لفتاة صغيرة مثلها خصوصا ببشرتي السمراء التي لوحتها شمس غابات الامازون وجسدي الضخم..وذقني الذي لم احلقه منذ فترة..ههه نبدوا انا وهي نشبه ثنائي(الجميلة والبشع)خصوصا وانا لم استحم منذ ثمانية ايام.. وملابسي متسخة ورثة وقبل ان اتحدث قالت:

اخي جايك لماذا لاتدخل لتستحم وتبدل ثيابك.انا ساضع لك بعض ملابسك في الحمام وساذهب الى بيت جارتنا كارولينا لاساعدها في اعداد الغداء 
اه يا للخجل؟ الفتاة انتبهت لقذراتي وكانها قرأت افكاري ..فعلا امر مخجل ان يبدوا  مهندسا مثلي بمثل هذا المظهر المقرف..اه لكن عملي في الغابات انساني الاناقة والاهتمام بالمظهر…ودخلت ثم عادت بعد دقائق وقالت:
الحمام جاهز

ثم خرجت من المنزل دخلت المنزل اه فعلا تذكرت انا لم ادخله في اجازتي هذه اخذت جثة اخي من المشرحة ولم آتي كنت مشغولا بوالدي ..وبما ان والدي كان يرتدي مريلة المشفى  لم احتج لملابس له 
دخلت اه المنزل نظيف بشكل ملفت ورائحتة عطرة غرفة والدي مرتبة وغرفتي مرتبه ومعطرة حتى ملابسي التي كنت اتركها في كل اجازة نظيفة وقد تم كيها وترتيبها في الخزانة كذلك الملابس الداخلية حتى الجوارب والاحذية نظيفة ومرتبه تبا ..

كيف كنا نعيش سابقا انا ووالدي وشقيقي كنا تقريبا في حاوية نفايات لكن الان الامر مختلف المنزل كله نظيف وصقيل وتعبق به رائحة النظافة ..استحممت بعد ان وجدت الشامبو المعطر وادوات حمام جديدة ومناشف نظيفة شعرت بارتياح كبير تركت مبلغ من المال على الطاولة وخرجت وطبعا في داخلي كنت اثني على زوجة اخي واحسده لانه اختار زوجة بكل هذه الرقة والجمال والنظافة والادب.. وشعرت ان اخي غبي لانه ترك زوجة كهذه وانتحر..دون سبب.. وعدت الى المشفى

وبعد4ايام سمح لي الطبيب باخراج ابي الى المنزل وارشدني انه يحتاج الى عنايةخاصة وان يبقى بحالة نفسيه جيدة واخذته الى المنزل
وبعدان وصلنا الى المنزل وادخلته الغرفة قال لي انه يريد مفاتحتي بموضوع مهم وفعلا جاءالمساء ودخلت غرفته وقال لي مباشرة دون مقدمات:
جايك ياولدي تزوج من جيني

صعقتني كلماته وارتبكت:
ابي ماذا تقول هل تمزح؟؟
انا لا امزح ياولدي اريدك ان تتزوج من جيني باسرع وقت..

لكن ابي جيني زوجة اخي..و..و  الفتاة صغيرة بالنسبة لي..وهي جميلة ..ومؤكد..ان اخي كان يحبها..كيف ..تفكر هكذا..ابي..كيف يمكنني ان اخذ مكان اخي..مؤكد انه كان يعشقها..كيف طاوعك قلبك ان تطلب مني طلبا كهذا..؟؟
اخوك لم يكن يعرفها انا…انا اجبرته على الزواج منها..كما افعل معك الان…؟؟
اجبرته؟؟

نعم اخوك كان رافضا تماما لفكرة الزواج وانا اجبرته..
لكن لماذا…لماذا ابي؟.الفتاة جميلة وصغيرة والف رجل يتمنى الزواج بها..اعرف انها ابنة صديقك..لكن هذا لايخولك اجبار اخي او اجباري

الفتاة يتيمة ياجايك ليس لها احد غيري في هذه الدنيا وهي وصية صديقي العزيز واردت الاطمئنان عليها..فزوجتها من مايك..لكن مايك قرر في لحظة ان يتركنا.. اين ستذهب اذا حدث لي مكروه اين ستذهب؟؟
ورأيت عيني والدي تلتمعان فهدأت وقلت له:
لكن ابي..ابي انا لي حبيبة..لي حبيبة يا ابي واعيش معها كزوج وزوجة..صح نحن لسنا متزوجان رسميا لكن ما بيني وبينها اعمق من علاقة الازواج؟؟؟

اه يابني..لو عرفت جنيفر جيدا..لما قلت كل هذا ولفضلتها على كل نساء الارض ونسيت حبيبتك التي تعطيك ماتريد دون حياء ودون ارتباط حقيقي..!!
ابي لو سمحت لاتتكلم عن حبيبتي بهذه الطريقة وما تطلبه مني مستحيل وانالا اريد زوجة اخي ولن اتزوجها؟؟

قصة زوجة مع ايقاف التنفيذ الجزء الثالث

بواسطة
ورود الخالدي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق