قصص وروايات

قصة الحب بالإكراه (حقيقية)

بالعربي – فات على جوازنا اكتر من اربع شهور وكل اللي يشوفنا يفتكر ان احنا عرسان جداد في شهر العسل، طول اليوم دلع وضحك وهزار اينعم ساعات كتير بنتخانق على حاجات تافهة بس بنرجع و نتصالح في نفس اليوم.

يمكن الحاجة الوحيدة اللي مش بحبها فيه هي كسله الزيادة يعني ببقى راجعة تعبانة من الشغل ما يفكرش يساعدني في حاجة ابدا، الحاجة الوحيدة اللي بيعملها في البيت هي كوبتين الشاى بتوع السهرة وحتى دول زي قلتهم لأن كل مرة بنام بنص الكوباية من غير ماكملها وقولتله ستين مرة بناقص الشاي ده واعمل اي حاجة تاني مفيدة في البيت لكن كانت حجته الدائمة انه ميعرفش يعمل حاجه غير الشاي.

وانا بصراحة ماكنتش عاوزة اضغط عليه لأني ماصدقت انه وافق ارجع الشغل تاني وخصوصا ان بتعامل في شغلي مع رجالة كتير وهو للأسف غيور جدا او شكاك بمعنى اصح.

بس غير موضوع الكسل دة والشك والعصبية هو فيه حاجات كتير حلوة بحبها فيه يعني مثلا مهما كان تعبان من الشغل او مرهق لازم كل يوم جمعة يفسحني في مكان جديد، مرة اكلة سمك حلوة في ابو قير مرة نتمشى على البحر وساعات لما بيكون الجو جميل بنطلع الساحل نقضي اليوم هناك، بس ياخسارة الجمعة دي كان حظي وحش اوي اول ما خرجنا المطرة شتت علينا والخروجة باظت ورجعنا البيت وهو عمال يعطس ويكح.

اول ما وصلنا البيت دخل هو يغير هدومه وانا رحت ادور في درج الادوية على اي دوا للبرد بس وانا بدور لفت نظري علبة دوا مكنتش موجودة قبل كدة فتحت النشرة بتاعته لقيت مكتوب انه منوم سريع المفعول استغربت اوي بس اللي خلاني استغرب اكثر ان لقيته في المطبخ بيعمل شاي رغم انه تعبان.

انا فعلا مش فاهمة حاجة واحد كسلان مش بيعمل اي حاجة في البيت ويقوم وهو عيان يعمل شاي دة غير علبة الدوا اللي لقيتها مكتوب عليها منوم ايه لزمتها واحنا مفيش حد فينا يعاني من الارق، دة انا حتى كل مرة بنام وانا بشرب كوباية الش…
كوباية الشاي ومنوم كدة انا بدات افهم.. تقريبا كدة كل حاجة بقت مفهومة وواضحة.

هو بيصمم يعمل الشاي كل مرة عشان يحطلي المنوم فيه بس ايه السبب اللي يخليه يعمل كدة، يعني لو علاقتنا وحشة مع بعض كنت هقول بيعمل كدة عشان ينام معايا غصب عني لكن احنا الحمدلله علاقتنا طبيعية جدا ومنسجمين اوي مع بعض.

يبقى اكيد بيخوني و بيستنى لما انام عشان ينزل يقابل واحدة تانية بس لا استحالة دة بيخاف من ربنا جدا وبيصلي الوقت بوقته ولا يمكن يعمل كده.

يأست ومش قادرة الاقي اي تفسير للي بيحصل وما كانش قدامي حاجة اعملها غير اني استنى لما يجيب الشاي من المطبخ واعمل نفسي نايمة واعرف هيحصل ايه ساعتها.

لبست قميص النوم ودخلت السرير عادي جدا زي كل يوم واول ماجاب كوباية الشاي عملت نفسي بشرب لكن دلقت نصها بسرعة على السجادة من غير ماياخد باله لان السجادة عندي نوعها تخين فهي تشرب أي سوائل تقع عليها ومش هيبان أي أثر للشاي، استنيت بعد كدة دقيقتين تلاتة و عملت نفسى نايمة. 

فضلت مستنية كتير تقريبا كدة ساعة ومفيش اي حاجة حصلت وكنت خلاص قربت ايأس واقوم من السرير لكن حسيت بيه بدأ يقرب مني، خفت اوي و ابتدى قلبي يدق بسرعة من كتر الخوف مش متخيلة ابدا هيعمل فية ايه.

قرب مني اكتر وبدء يقول كلام مش مفهوم بعدها غيبت عن الوعي وما حستش غير تاني يوم الصبح و معرفتش ايه اللي حصل. تاني يوم اتكرر نفس الوضع بالضبط بس الفرق ان انا الصبح زوغت من الشغل وروحت اشتريت كاميرا مراقبة وركبتها في النجفة بتاعت اوضة النوم ورجعت الشغل تاني من غير مايحس. وطبعا اول ما بدأ يقول الطلاسم روحت في النوم و محستش بنفسي غير الصبح زي الليلة اللي فاتت.

استنيت اول ما نزل الشغل واتأكدت انه فعلا مشى بالعربية و جريت بسرعة افتح الفيديو و اكتشفت ساعتها انه بيعمل نوع من انواع التنويم المغناطيسي عشان يعرف روحت فين وقابلت مين وإذا كنت بعرف حد من وراه ولا لأ و فهمت انه بيستخدم الطلاسم دي عشان لازم في التنويم المغناطيسي يكون مسيطر على تفكيري و اكون في قمة تركيزي معاه ودة طبعا صعب وانا واخده منوم لكن الطلاسم دي بتعمل نوع خفي من الاتصال بينا يقدر يستقبل مني معلومات ويرسل اوامر وانا نايمة.

ودة اللي حصل فعلا بعد ماعرف مني التفاصيل اللي عاوز يعرفها بدأ يؤمرني: 
“هتفضلي تحبيني طول عمرك ومش هتحبي حد غيري حتى اهلك تكريهم لانهم بيكرهوكي زي ما يكرهوني و كانوا رافضين جوازي منك، زمايلك في الشغل هتعمليهم وحش، كلامي كله هتسمعيه وأوامر تنفيذها من غير ماتفكري ولا تناقشي”

الصدمة ألجمتني لدرجة فضلت اكتر من ساعة قاعدة في مكاني مش بتحرك، طبعا المفروض في الحالة دي اخد الفيديو واطلع على قسم البوليس اعمله محضر واروح على بيت أهلي واطلب الطلاق…

بس مقدرش اعمل كدة عشان بحبه ومش بحب غيره حتى اهلي يكرهوني زي مابيكرهوه وكانوا رافضين جوازي منه، ماينفعش متسمعش كلامه لازم انفذ كل أوامره حتى من غير مافكر. 

**ملحوظة…انا ادركت انه فعلا ينومني مغناطيسي وعشان كده فكرت اتصرف لكن انا واقعه تحت تنويمه ده اللي مخليني مقتنعه على غير الحقيقة اني بحبه ومقدرش استغنى عنه و هذا ما يسمى….. الحب بالإكراه

المصدر
متابعات
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق