قصص وروايات

أفقدني عذريتي الفصل الواحد والعشرون

بالعربي – بعد ان انتهت ريم ونهي من الجلوس سويا وبعد أن اتفقوا على الذهاب في اليوم التالي للجامعه فيكفي ما أضاعوه من وقت وخاصة ريم فقد اضاعت الكثير والكثير وأصبحت امتحانات نهاية الترم علي الابواب تركت ريم نهي وذهبت للمنزل وقبل ان تدلف الى الشقة سمعت صوت عالي ياتي من الداخل.

صوت امراءه يعني تسيبني عشان دي
مراد بغضب لميس الي بتتكلمي عليها دي مراتي وبلاش تخليني اضطر اقولك الفرق الي بينك وبينها
لميس بحده ايه الفرق يعني انا لو غلطت مره مهي كمان باعت نفسها ليك

مراد بصوت كالرعد وغضب شديد لا الفرق كبير اوي انتي مغلطيش مره انتي من كتر الرجاله الي عرفتيهم معدتيش فكراهم انتي حتي محترمتيش خطوبتنا الي انا اصلا كنت مغصوب عليها عشان خاطر عمي وشفتك في السرير مع راجل تاني ساعتها انا كان ممكن اوريكي الرجوله ازاي بس عارفه انا مرضتش اوسخ نفسي بيكي انما ريم مبعتش نفسها افهمي بقي انا الي اجبرت ريم.واغتصبتها وهيا عمرها ما كانت هتوافق بكدا فهمتي ولا لسا ثم اضاف بغضب اكثر ابعدي عني وعن ريم احسنلك يا لميس ولا والله ما هراعي انك بنت عمي انا لو ساكت ليكي فانا ساكت عشان خاطر عمي واوعي تكوني فاكره الي عملتيه مع ريم مش هدفعك تمنه لا هتدفعي التمن غالي اوي ولاخر مره بقلك انا بحب ريم وعمري ما هحب غيرها ولا هتجوز غيرها فابعدي احسنلك

اما لميس فقد شعرت بالغضب الشديد وتوعدت لريم في سرها ثم همت لتذهب وفي ذلك الوقت قررت ريم الدخول دلفت ريم الي داخل الشقه فوقفت لميس مكانها ولكن ريم لم تعطها اي اهميه بل لم تنظر اليها وانما دلفت للداخل ففي داخلها كانت ريم سعيده بكلام مرادللميس
مراد اهلا ريم ها جبتي كل حاجتك وكتبك
ريم بهدوء اه

لميس وهي تنظر لريم بغل وغيظ بقي اناةتسيبني عشان الزباله دي ولكنها فوجئت بصفعه علي وجهها من مراد نزفت علي اثرها الدماء ووقعت علي الارض وبقيت علي الارض بضع نقاط دماء من نزيف انفها ولكن مراد تعامل معاها بعنف وامسكها من معصمها والقاها خارج الشقه

مراد بصوت عالي وغضب شديد براااا البيت دا اياكي تفكري تدخليه تاني ثم اغلق الباب في وجهها بعنف والتفت ليجد واقعه علي الارض فقد وقعت عيناها علي نقاط الدم مما اجعلها تشعر بالدوار فهي من كثره نزيفها اصبحت تكره الدم ولونه كثيرا كما وان كانت تمثل القوه امامه وتحاول عدم اظهار ضعهفاةالا انها الي الان تخاف منه وتخشاه كثيرا وتعامله مع لميس قد ذكرها بعنفه معها فارتجف جسدها ولكنها كانت تحاول تمالك نفسها

مراد بفزع مالك ياريم وهم ليقترب منها ولكنها احست بالخوف الشديد وتحاملت علي نفسها وقامت مسرعه
ريم مفيش حاجه بس بكره لون الدم
مراد برجاء انا اسف للي حصل ياريم
ريم وهي تحمل حقيبتها لتدلف بها متصنعه الامبلاه حتي لا يظهر خوفها فلم تعد تستطيع الوقوف امامه ارادت الدخول سريعافان بقت اكثر من ذلك فقد تخور قواها وسوف يري شده خوفها منه

ريم مفيش حاجه اصلا الي حصل ميفرقش معايا
مراد وقد احس بما تشعربه وظهرت التسليه في عينه واقسم ان يصل لقلبها فاي امور هوا اكثر خبره بها من فنون عشق النساء مراد وهو يقترب منها حتي اصبح امامها متاكده انو ميفرقش معايا
ريم بحده تحاول رسم القوه ايوه ميفرقش معايا ومن فضلك مينفعش كدا

مراد وهو يقترب منها بشده هوا ايه الي مينفعش هوا نا عملت حاجه وظل يقترب منها وهي تعود للخلف حتي اصبحت ملاصقه لحائط خلفها
ريم وقد بدا يظهر عليها بعض الخوف من فضلك ابعد عني
مراد بخبث ليه وهو ينظر في عينيها مش انتي قولتي ان. والدتك معلماكي يعني ايه تكوني زوجه ثم غمز بعينيه
ريم بخوف شديد واصبح جسدها ينتفض فقد عادت اليها ذكري ذلك اليوم فوقعت منها حقيبتها وكانها تترجاه ان يتركها وبالفعل كانت ستتكلم لتترجاه ليتركها ولكنها قالت بخوف شديد وخجل اشد يعني ايه

مراد وهو معجب بلون وجهها الذي صار احمر كالدم ولكنه لم يريد ان يذيد خوفها
مراد بغضب مصطنع يعني يا هانم انا لسا متعشتش ولا حتي اتغديت مش والدتك معلماكي اذاي تهتمي باكل جوزك انا هغير واجي نتعشي ثم تركها وذهب لغرفته
اما ريم فقد فهمت لعبته فهو يريد ان يثبت لها انها ليست قويه وما زالت تخشاه

ريم بغضب اه يابن ال ولكنها عقدت لسانها عندما رات مراد امامها
مراد بخبث مفيناش من كدا وهم ليقترب منها ولكن ريم تركته سريعا ودلفت لغرفتها وقلبها يعلو ويهبط مشاعر لم تشعر بها قبل ذلك تخشاه ولكنها تسعد بوجوده تخاف منه ولكنها تشعربالامان وهو بجانبها
تكرهه ولكنها تتمني لو تحبه لايفرق معها ولكنها تغير بشده ان وجدت امراءه بقربه تكرهه ولكنها تتمني لو القت نفسها بين احضانه مشاعر مختلفه لا تعلم كيف توقفها او كيف تتخلص منها جلست علي طرف فراشها

تحلم وتتذكر لو ان مراد لم يفعل بها كل ذلك ولكنها سرعان ما احست الضعف من نفسها ونفضت تلك الفكره عن راسها وقامت دلفت الي الحمام اخذت حماما دافئ ثم خرجت ارتدت بيجامه بالون الفيروزي طفوليه للغايه ثم مشطت شعرها علي شكل زيلين حصان علي كل جانب ثم اخرجت كتبها وحضرتها وهمت لتخرج فستضع لذلك المدعو زوجها الطعام وتعود لتذاكر محاضرتها خرجت ريم من الغرفه توجهت الي المطبخ ووقفت حائره فماذا ستفعل فهي لا تعرف مكان اي شي وعندما لم تجد مفر من سؤاله ذهبت الي غرفته وطرقت الباب ثم رجعت سريعا بعيده للخلف
مراد وهو يفتح باب غرفته ايوا يا ريم ولكن الكلمات ماتت علي لسانه عندما نظر اليها فهي جميله للغايه واكنها ايضا طفله للغايه فمن يراها بذلك الشكل يقسم انها فتاه ذات الخامسه عشر ليست اكبر من ذلك احتقر مراد نفسه للغايه انها طفله كيف سمح لنفسه ان يدنس برائتها

ريم وقد شعرت بالخجل من نظرته وصمته من فضلك انا دخلت اجهز العشا معرفتش مكان حاجه ولا اعمل ايه لو حضرتك ينفع تقول علي مكان الحاجه او اعمل ايه
مراد بضحك دا علي اساس بتعرفي تتبخي علي العموم انا اتصلت والاكل زمانه جاي

ريم بغضب وهي تنظر له اه علفكره بعرف اطبخ يعني لو مكنتش جبت من برا كنت طبخت بس شكلك جبان وخايف احطلك سم في الاكل عشان كده هتجيب من برا وعلي العموم انا داخله اذاكر ثم تركته وذهبت ووجهه احمر بشده من الغضب وبعد قليل طرق علي باب غرفتها لتتعشي معه ولكنها رفضت بشده فقد خافت ريم من تواجدها معه في مكان واحد وسرعان ما ذهبت في نوم عميق وهي تذاكر

وفي صباح اليوم التالي استيقظت ريم وارتدت ثيابها لتذهب الي الجامعه وخرجت لتصطدم انفها بتلك الرائحه القذره التي تكرهها بشده فكلما استنشقت ذلك العطر تذكرت ذلك اليوم خرجت صامته بحزن تضع يدها علي انفها حتي لا تستنشقه
مراد وهوا يجلس علي مائده ليفطر ريم رايحه الجامعه
ريم ايوه
مراد كويس ياريم يلي تعالي افطري الاول وبعدين ننزل

ريم وهي تحاول الهروب منه ومن رائحه عطره لا هتاخر علي المحاضره ومتفقه مع نهي نروح سوا
مراد هتتاخري ايه انا اصلا عندك اول محاضره وبعدين حسام اتصل وقال انو هيوصل نهي يلا ياريم اقعديةافطري وبعدين نمشي
جلست ريم مرغمه لا تستطيع التنفس لتستنشق ذلك العطر البغيط الذي ماذالت تشعر برائحته علي جسدها وكانه يثبت ملكيه جسدها لصاحبه ولاتستطيع ان ان تتناول اي شي فهي تشعر بالغثيان الشديد
مراد افطري يلي ياريم

ريم بصوت ضعف للغايه وعيون ادمعت فلم تعد تستطيع التحمل اكثر من ذلك مش عوزه ثم قامت لتدلف غرفتها
مراد وهو يقف امامها مالك ياريم مش كنتي هتروحي الجامعه
ريم لا مش عاوزه اروح من فضلك ابعد
اما مراد فقد اقترب بشده منها غير ملاحظ غثيانها من رائحه عطره مالك ياريم انتي تعبانه
ريم و لم تعد تتحمل او حتي السيطره علي دموعها التي هتلطت بغزاره مش تعابه من فضلك ابعد عني
مراد اقترب منها بشده مالك بس ياريم

ريم وقد ارتجفت بشده وتذكرت ذلك اليوم الله يخليك ابعد عني
مراد بفزع اهدي بس ياريم والله ماهعملك حاجه انا بس عاوزك تفطري مالك بس متخفيش كدا
ريم ببكاء من فضلك بكره البرفيوم ده ثم تركته وجرت مسرعه الي غرفتها وبمجرد دخولها وقعت علي الارض من شده الغثيان
اما مراد نكمل الحلقه الجايه

أفقدني عذريتي الفصل الثاني والعشرون

بواسطة
للكاتبة نهلة داود

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق