قصص وروايات

أفقدني عذريتي الفصل الخامس عشر

بالعربي – اما ريم فقد خرجت من المدرج غاضبة للغاية تكلم نفسها بعض الكلام غير مفهوم انا مالي متجوز ولا عاذب ولا بيحب انا مالي انا انسان مستفز جايه اتعلم انا ولا اشتغل رقاصه ضربه في بطنه ثم هدات قليلا وقررت العوده الي المنزل لكي تاخذ حمام دافئ لعله يريح اعصابها قبل العوده الي العمل ولكنها سرعان ما انقبض قلبها عندما تذكرت فهد.

ريم في نفسها اووووف هوا انا هخلص من مراد يتطلعلي فهد يارب خلصني من الاتنين وسرعان ما تذكرت نظراته القذره لها ولكن بما انه لا يتجاوز فالامر لا يعنيها ثم سرحت في نظره مراد لها فمع انه هوا من اغتصبها الا انه لم ينظر لها يوما مثل فهد او مراد ولكنها سرعان ما انفضت تكلك الفكره عن راسها وذهبت الي المنزل واخذت حماما وارتدت ثياب العمل واعدت لنغسها وجلست لتحتسيه قبل ذهابها للعمل

اما مراد فلو كان الامر بيده لكان قتلها علي فعلتها تلك واحراجه امام الطلاب بتلك الطريقه ولكنه تحكم في اعصابه حتي انتهت المحاضره وقد وصل الي ذروه غضبه من عنج الفتيات ودلالهن فليس فيهن مثل ريم ابدا بعندها وغضبها وطيبتها رغم اظهارها القسوه وما ان انتهت المحاضره حتي خرج سربعا غاضبا من ريم وقد ازداد غضبه حينما سمع طالب يقول لاخر القطر داس علي الدكتور غضب بشده وقرر ان يلقن تلك الريم درسا
دق باب منزل ريم وهي تحتسي القهوه وهمت لتري من نظرت في العين السحريه لتجد مراد خافت بشده وقررت ان لا ترد

مراد بغضب افتحي ياريم ولا هكسر الباب
قررت ريم فتح الباب فهي تعلم صدق كلامه ولن تجعله يعتقد انها تخاف منه
ريم وهي تفتح الباب نعم خير
مراد دفع الباب ودخل المنزل
ريم بغضب ايه حضرتك هيا وكاله من غير بواب في حاجه
مراد بغضب ايه الي عملتيه دا

ريم بالامبالاه عملت ايه
مراد بغضب اشد ازاي تخرجي من المحاضره من غير اذني وتقطعي الكتاب كمان
ريم بغضب لم تستطع مداراته وقد تذكرت كلام الفتيات دي مش محاضره دي قلت ادب اما دكتور محترم يسمح للبنات بكلام زي الي اتكلموه دا يبقي دي قلت ادب مش محاضره وانا حره اخرج مخرجش حره
مراد وقد لمعت عيناه وفهم عدم تحكمعا في غضبها فقد نجحت اول خطوه في خطته لامش براحتك وعلفكره هتشيلي الماده

ريم بحده وهي تهم لتذهب طظ
مراد بغضب وهو يمسك ذراعها بتقولي ايه
ريم بغضب شديد وهي تسحب ذراعها منه بعنف بقلك طظ واعلي ما في خليك اركبه الي تقدر عليه اعمله واتفضل بلي عشان مش فاضيه وما ان همت لتضع الكوب من يدها حتي تفوه مراد
مراد بتسرع وغضب لم يتحكم به ايه رايحه لذبون تاني ولم يكمل حتي وجد الكوب انكسر في يدها من شده ضغطها عليه والدماء تغرق كف يدها ونظرت له نظره تحمل كل الالم

وما ان هم مراد بالذهاب لها حتي رفعت يدها في وجهه تامره بالوقوف وعدم الاقتراب توقف مراد بمكانه فهو يعلم انه اذا اقترب منها سيحدث مالا يحمد عقباه
مراد باسف شديد يظهر في صوته وهي المره الاولي التي يعتذر لاحد انا اسف يا ريم
ريم وقد اقسمت ان تحرق دمه اضافت بضحك متجاهله الم يدها واسف ليه منا رايحه لذبون فعلا ثم نظرت الي ساعتها واضافت سلام لحسن اتاخر وتركته وذهبت ووجهه قد اسود من كثره الغضب

ذهبت ريم الي الشركه ولكنها ذهبت الي المشفي اولا لتضمد الحرج اما مراد فقد ظل واقفا مكانه لا يستطيع التحرك من شده الذهول يالله من تلك تلفتاه لقد اسرت قلبه فهي قويه رغم ضعفها جريئه رغم خجلها شرسه رغم طيبتها الشديده ظل هائما بها حتي جاءه اتصال هاتغي
مراد الو ايوا يا عمي حمدلله علي السلامه
احمد الله يسلمك يا مراد انا عاوزك تيجي الشركه عشان نتمم الثفقه فهد زمانه جاي
مراد تمام ياعمي جاي اهو

احمد متتاخرش يا مراد انتا عارف اني مبرتحش لفهد دا مش غارف ملقتش غيره يعني
مراد انتا عارف يعمي الشغل بيحكم ثم اغلق معه وتذكر فهو لم يدخل تلك الثفقه مع فهد الا من اجل ريم فهو يعرف جيدا اخلاق فهد ولن يدع ريم لتكون الضحيه
اما ريم فقد وصلت الي الشركه

فهد علي الهاتف انسه ريم من فضلك هتيلي ملف شركه الالفي
ريم حاضر يا فندم ثم ظفرت بقوه فهذه المره الخامسه التي يطلب بها الملف
ريم وهي تقف امامه اتفضل يا فندم
فهد وقد اخذ الملف اقعدي ياريم
ريم اسفه يا فندم ورايا شغل

فهد بمكر ايه رائيك تخرجي تتعشي معايا النهارده
ريم بحده اسفه يا فندم مبخلطش حياتي الخاصه بالشغل وكمان عندي مذاكره عن اذنك وخرجت وهي تلعنه في سرها
اما فهد فقد كان ينظر لجسدها برغبه شديده وما ان خرجت حتي قال في نفسه مسيرك تبجي تحت ايدي يبنت ال
جلست ريم علي مكتبها تنهي عملها الي ان رات امراءه تدخل عليها نظرت لها ريم انها غاده زوجه شقيقها ولكنها قررت تجاهلها
ريم نعم يا فندم

غاده ازيك با ريم بتعملي ايه هنا
ريم بتجاهل شديد حضرتك تامري بايه
غاده وهي تتحدث بغرور عاوزه فهد
ريم في معاد سابق
نهي وهي تضحك ضحكه قذره لا قوليلو بس بنت خالك رفعت ريم العاتف واخبرت فهد وسرعان ما دلفت غاده الي الداخل

فهد ايه با غاده الي حدفك عليا واوعي تقولي خير
غاده بضحك فهمني صح علطول مراد الالفي
فهد وقد اعتدل في جلسته ماله
غاده بمكر في معلومه عندي تخليك تنتقم منه
فهد بلهفه اخيرا قولي
غاده لا كلو بتمنو عاوزه مليون جنيه .

فهد هديكي اتنين بس قولي
غاده السكيرتيره بتاعتك
فهد مالها
غاده قصت عليه كل ما سمعت وما عرفته عن طريق مخبر خاص استاجرته وعن القصرالمغلق
فهد يبنت ال وعمله علبا شريفه والا ووقعت تحت ايدي يا مراد
غاده عشان تعرف بس يلي الشيك

فهد من يومك الشر بيجري فب دمك يا غاده ثم خط الشيك وتركته وذهبت اما فهد او امسك الهاتف وقرر مكيده لريم يكسر بها مراد فهو يعلم ان مراد اذا احب امراءه لن يسمح لاحد ان يلمسها او ينظر اليها مجرد النظر وهو قرر ان يلمس ريم
فهد ايو يا انسه ريم اجهزي عشان نروح شركه الالفي
ريم بحنق تمام با فندم ثم اغلقت الهاتف وزفرت بقوه وقالت في نفسها مهي ناقصه كمان
اما في شركه الالفي ما ان وصل مراد حتي وجد عمه ولميس ابنته

احمد اهلا يا مراد امال فين ريم
مراد استقالت
احمد ليه كده بس
مراد معرفش قالت اسباب خاصه
طب انا هروح الف في الشركه كدا عما فهد يجي

مراد تمام يا عمي ثم جلس علي مكتبه وما ان خرج عمه حتي وجد لميس تجلس علي رجله بجرائه
لميس وحشتني يا حبيبي
مراد وهو يقف سريعا لتقع علي الارض حبك برص يا شيخه انتي معندكيش دم هترخصي نفسك لحد امتي
لميس بغضب هوا عشان بحبك ابقي برخص نفسي
مراد وانا مبحبكيش خلي عندك دم بقي واحترمي ابوكي

لميس ليه يا مراد انتا كنت بتحبني وكنا مخطوبين
مراد بغضب اولا انا عمري ما حبيتك انا خطبتك عشان ابوكي طلب مني كدا ثانيا انا عمري ما احب ولا اتجوز واحده شفتها في السرير مع غيري هه فاهدي كدا وابعدي عني بدل ما ادمرك
لميس بغضب اومال بس شاطر تحب حتت سكيرتيره وتنام معاها وهيا ولا معبراك مهي رخيصه ولم تكمل الكلمه حتي امسك مراد شعرها حتي كاد يقتلعه من جذوره

مراد بغضب اياكي بس اسمعك بتقولي حرف عليها اقسم بالله انهيكي فاهمه
لميس بالم فاهمه سيب شعري
وفي تلك اللحظه طرق الباب لتعلن السكيرتيره عن قدوم فهد ليدخل فهد وخلفه ريم
ياتري هيحصل ايه

أفقدني عذريتي الفصل السادس عشر

بواسطة
للكاتبة نهلة داود
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق