قصص وروايات

أفقدني عذريتي الفصل الثاني عشر

بالعربي – اما مراد فبمجرد ان راي الدماء تخرج منها بغزاره حتي فزع من حالتها وحملها سريعا الي المشفي
مراد او ايو يا حسام ان جاي المستشفى.

حسام ليه في ايه بس يا مراد
مراد بغضب مخلوط بالخوف ريم بتنزف
حسام بغضب منك لله يا مراد هببت فيها ايه تاني بسرعه انا هسبقك علي المستشفي

مراد بسرعه يا حسام بسرعه وقاد مراد السياره بسرعه شديده حتي انه كان سيقع في حادثتين حتي وصل الي المستشفي فدخل كالمجنون وهو يحمل ريم ويصرخ دكتور. حد يجيب دكتور
خرجت الممرضات وصديقه حسام واخذو ريم منه سريعا ولم تلبس كثيرا حتي وجد مراد الاطباء ياخذون ريم لغرفه العمليات فاوقف صديقه خسام سريعا

مراد حسام في ايه يا حسام ريم مالها
خسام بغضب دلوقتي بتقول مالها دي حاله اجهاض نتيجه عنف ثم اضاف بغضب واقسم بالله يا مراد لو انتا السبب لدفعك التمن غالي انا سكت كتير علي مصايبك انما البنت دي لا ثم تركه ودلف الي غرفه العمليات اما مراد فظل يجي ويذهب ويفرك يديه في عنف بالغ قلقا علي ريم حتي رن هاتفه
مراد الو ايو يا انسه نهي ريم معايا

نهي بالهفه معاك طب الحمد لله هيا فين خليني اكلمها
مراد بحزم مش هينفع تكلمك دلوقتي
نهي بصراخ لبه ايه الي حصل مالها عملت فيها ايه ريم فين
مراد بحزن بالغ احنا في المستشفي وريم في اوضه العمليات

نهي بفزغ ايه ليه مستشفي ايه اخبرها مراد اسم المشفي واما ان اغلق مغها حتي وجد مراد يخرج من غرفه العمليات
مراد بالهفه ايه ريم عامله ايه الله يخليك طمني
حسام وقد احس بخوف مراد فهي المره الاولي في خياته التي يراه خائفا علي احد كل ذلك الخوف اهدي يا مراد بص الجنين نزل وريم هتكون كويسه بس لازم حالا نقل دم لانها نزفت كتير

مراد طب انا عاوز اشوفها
حسام مش وقته يا مر اد كلها شويه وتتنقل اوضه عديه وتقدر تشوفها بس
مراد بغضب بس ايه يا حسام ريم فيها حاجه
حسام بارتباك لا يا مراد بس هروح اشوف الدم وانتا استناني في مكتبي
مراد لا انا مش هتنقل من هنا

خسام وقفتك هنا مالهاش لازمه يا مراد صدقني وبعدين بلي انا عوزك وذهب حسام مسرعا اما مراد وهو يذهب قابل نهي وكانت تبكي بشده
نهي بغضب وهي تهجم عليه عملت فيها ايه تاني
ولكن قبل ان ينطق مراد قبض حسام علي يدها واشار لمراد بالذهاب لمكتبه

حسام اهدي بس يا انسه اهدي
نهي بغضب اهدي ايه هو الحيوان ده مكفهوش انو اغتصابها عمل فيها ايه تاني هيا عشان مالهاش حد وانا الي هبله صدقته لما قالي انو بيحبها عمل فيها. ايه انطق
حسام بس اهدي يا انسه هيا جت في حاله اجهاض بسبب العنف بس لحد دلوقتي معرفش مين الي سببلها كده
نهي بغضب يا خبيبتي يا ريم اكيد هوا الي عمل كدا

حسام لا معتقدش لو شوفتي شكله وهوا خايف عليها مش هتقولي كدا
نهي بحده اما تفوق ريم بس
حسام ايوا اما تفوق ريم هنعرف كل حاجخ بس انا عاوزك تكوني قوبه لان ريم هتحتاجك اوي الفتره الجايه
نهي اكيد
حسام وهو يمد يده لها انا دكتور حسام ثم خفض صوته واقترب منها قائلا الحمار سيادتك
نهي بخجل وارتباك وهي تنظر للارض اسفه انا نهي

حسام بابتسامه اهلا يا نهي واسمحيلي اقلك نهي بس ومن فضلك قوليلي حسام بس
نهي تمام
حسام طب يلي بقي علي مكتبي نشرب حاجه ريم واخده مسكن قوي مش هتفوق دلوقتي
نهي بحده لا مش هروح وهوا هناك الانسان ده
حسام وهو يمسك يدها يلي يا نهي غاوزك في موضوع مهم وكمان لازم نسمع من مراد ولكن نهي عندما شد يدها تذكرت سريعا ابن عمها وشدت يدها بسرعه

نهي بغضب ازاي تسمح لنفسك تمسك ابدي كدا
حسام بتسرع يعني هوا لازم اكون ابن غمك بس عشان امسكها ولكنه بمجرد ان راي الدموع في عينيها ختي ندم وقال انا اسف والله بهزر مبتهزرش يا صلاح حقك عليا ويلا بقي ثم ذهبو سويا الي مكتبه ويتردد في ذهن حسام يتري ايه سرك يا نهي ثم دلفو المكتب لبجدو مراد بداخله فجلس كل من حسام ونهي

حسام بصو بما انكم اقرب اتنين لريم ففي حاجه لازم تعرفوها بس الاول لازم اعرف يا مرادريم اجهضت ازاي
قض مراد عليهم كل ما حدث مما اثار بكاء نهي ودموعها التي كانت تجري علي خدها مما مزق قلب حسام حتي انه لعن في سره صديقه الانه تسبب في بكاء ذلك الوجه البرئ ولكنه قرر التماسك فنهي قد ملكت قلبه ولكنه لن يقدم علي اي خطوه حتي يتاكد من مشاعرها والاكثر من ذلك ان يعلم لما كانت خارج منزلها في ذلك اليوم المتاخر ولماذا كانت تهرب من ذلك المدعو ابن عمها ولكنه افاق من شروده

حسام تمام بس يا مراد في حجتين لازم تعرفوها
اولا ان ريم جت هنا في خاله اجهاض سببها عنف والمستشفي بالغت والشرطه هتدخل لريم خاصه وانها كمان مش متجوزه وانا مقدرش اخالف ضميري انا كتبت في التقرير الحاله بالظبط البنت كانت عذراء واجهضت نتيجه عنف فلو ريم اتكلمت ودا طبعا خقها هيكون موقفك ضعيف

مراد سريعا كل دا مش مهم عندي ان شاالله اروح في داهيه المهم ريم تقوم بالسلامه في ايه تاني يا حسام
حسام بقلق احم بصو يا جماعه ريم اتغرضت لاغتصاب شديد وعذريتها اتفضت بعنف شديد جدا عملها هتك في الجهاز التناسلي وخلي الرحم ضعيف والاجهاض كمان يعتبر انهي علي الرحم
مراد بغضب بالغ يعني ايه انطق
حسام بارتباك احم ريم مش هتقدر تخلف تاني

مراد بصدمه ايه ثم ظل يردد انا السبب انا السبب اما نهي فظلت تبكي بشده
حسام وقلبه يعتصر من دموع نهي اهدو يا جماعه لازم تكونو اقوي من كدا عشان تقفو جمبها
نهي يعني مفيش اي امل ابدا
حسام لا طبعا الامل موجود بس بنسبه صغيفه جدا
مراد بحزم المهم ان في امل وانا عمري ما هسيبها
نهي طب هيا هتعرف

حسام للاسف ايو لازم تعرف مقدرش اخبي عليها
وفي تلك اللحظه دلفت الممرضه
الممرضه دكتور حسام حاله الاجهاض فاقت والشرطه عندها ومحتاجين حضرتك عشان التقرير
حسام تمام جاي روحي انتي وهم ليذهب فقام مراد ليذهب معه هوا ونهي فنظر لمراد
حسام ربنا يستر يا مراد

مراد بلا مبالاه مش مهم انا المهم تكون هبا كويسه
في غرفه ريم تجلس في فراشها وبجانبها ظابط يسئلها عده اساله واخريكتب ما تقولوهنا دلف حسام وترك نهي ومراد خارجا واعطي الضابط التقرير الطبي
الضابط انسه ريم التقرير بيقول ان حضرتك لتعرضتي لحادثه اغتصاب نتج عنها تهتك في الجهاز التناسلي بتتهمي حد

ريم وقد اوشكت علي قول اسمه ولكنها بدون وعي منها قالت لا حضرتك مبتهمش حد
الضابط يا انسه متخفيش التقرير بيقول انك مش متجوزه قولي مين عشان حقك يجيلك
ريم لا حضرتك معرفش مين انا كنت متخدره
الضابط باسف عليها فهو يعرف انها تهدر حقها طب يا انسه ريم التقرير بيقول انك اجهضتي نتيجه عنف مين الي عمل كدا
ريم محدش انا وقعت من علي السلم
الضابط بشك متاكده

ريم ايوا حضرتك
انهي الضابط محضره وهو متعجب منعا وحزين علي هضرها لحقها بذلك الشكل ثم ذهب وتبقي معها حسام
حسام ليه يا انسه ريم
ريم بهدوء معرفش لساني مقدرش يقولها
حسام وبدون اي مقدمات بتحبيه
ربم بحده اكيد لا انا بس مش عاوزه فضايح كفايه كدا وابحمد لله كل شي انتهي
حسام بس يا ريم الي متاكد منه انك بتحبيه زي ما هوا بيخبك بابظبط

ريم بغضب الي زي ده ميعرفش يحب
حسام بثقه لو كنتي شوفتي شكله وهوا هيموت عليكي كنتي هتقولي غير كدا
ريم من فضلك مش عاوزه اتكلم غي الموضوع دا تاني
حسام زي ما تحبي ثم اضاف ريم كنت عاوز القلك علي حاجه ولم يكمل حتي دخل مراد ونهي ولكن ريم تجاهلت نظرات مراد العاشقه ونظرات الندم في عينيه ونظرات الشفقه في عين صديقتها
ريم خير يا دكتور اتفضل قول

حسام بهدوء بصي ياريم انتي اجهضتي
ريم بثبات عارفه والحمد لله من فضلك ادخل في الموضوع بدون مقدمات
حسام بارتباك احم بصي يا ريم انتي مش هتقدري تخلفي تاني نزلت الكلمه علي ريم كالصاعقه ولكنها اغمضت عينيها بقوه والجميع مترقب صراخ حتي ان مراد توقع ان تقتله في تلك اللحظه
ريم وهي تفتح عينيها وترسم ابتسامه مزيفه تعرفها نهي جيدا ولكنها عادت مره اخري ريم قويه جمدت الدموع في عنيها اقسمت في نفسها انها لن تبكي او تضعف مهما كان الثمن

ريم بهدوء بالغ حضرتك متاكد
خسام بتعجب من هدؤها ايو يا ريم
ريم بابتسامه واسعه الحمد لله دا اكتر خبر فرحني في حياتي
نهي بصدمه انتي بتقولي ايه يا ريم

ريم بقول الحمد لله اني مش هخلف عشان لا اجيب ولد يجي في يوم ياذي بنت ولا اجيب بنت يحصلها الي حصلي
مراد بغضب انتي ازاي كدا قومي اصرخي اضربيني اقتليني حتي بس بلاش كدا
ريم بقهقه اه دا الي انتا عاوزه اني اكون ضعيفه لا خلاص كان زمام بعديم خلاص انتا اخدت الي انتا عاوزه وكمان الي كان ليك عندي راح فمن فضلك بره

اخرج حسام مراد خارج الغرفه تفاديا لاي صدام فمهما اظهرت ريم قوتها فهي ماذالت ضعيفه خرج حسام ومرا
مراد يلي يا حسام عشان اروح القسم هوا الظابط مشي من غير ما يقبض عليا ليه
حسام يقبض عليك ليه

مراد بدهشه هوايه الي ليه ايه يا حسام
حسام لا ما ريم معترفتش عليك وانكرتانك ليك صله بالموضوع
اما مراد فقد قست ملامحه من الصدمه وفتج فمه في دهشه ولم يفق الا علي صراخ نهي وهي تخبر حسام بعوده النزيف لريم
يا تري هبحصل ايه

أفقدني عذريتي الفصل الثالث عشر

بواسطة
للكاتبة نهلة داود
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق