قصص وروايات

رواية ستعشقنى رغم انفك الفصل الثاني والثلاثون

سمعت سالي صوت ضحكات ابنتها و مروان فاانشرح قلبها و دعت الله أن يديم عليهما السعادة و الفرح و أن يهدي مي و يرشدها للخير
و من ناحية أخرى كانت مها جالسة في حديقة قصرها مع زوجها يتناولون الإفطار . و,,,
مها : مقولتليش يا بيبي مروان هيرجع الداخلية امتى

حسين : اما نتمم الاتفاق
مها : و هو وافق بسرعة
حسين : دا كان هيموت من الفرحة
مها : طيب تمام
حسين : و مالك فرحانة أوي كده أنه وافق
مها با أرتباك : لاء عادي .. عشان نتعامل معاهم على طوول
حسين : أنا هقوم أنجز شوية شغل عندي
مها : أوك

قام حسين من على الطاولة و توجه نحو مكتبه بينما توجهت مها نحو غرفتها و بحثت عن هاتفها و و قامت بااتصال . و ,,,
مها : سمسم حبيب هارتي
إسماعيل : عايزه ايه على الصبح
مها : ايه يا باشا كارهني ليه كده على الصبح .. دا أنا حتى جايبة لك حتة خبر استاهل عليه بوسة
إسماعيل : ايه قرر يرجع الداخلية
مها : قرر ايه دا هيموت و يرجع

إسماعيل : كنت متوقع أنه هيبقى زي الاهبل ملهوف على الداخلية
مها : أهم حاجة أنه يرجع و لإدارة المباحث كمان عشان نعرف نظبط حالنا
إسماعيل : عارفة ايه أكتر حاجة بتعجبني فيكي يا مها
مها : كلي على بعضي
إسماعيل : لا و انتي الصادقة دماغك العالية
مها : طيب أنا هقفل بقى عشان البأف ميسمعش
إسماعيل بسخرية : بوسيلي البأف

قامت مي من الفراش متوجهة الى دورة المياه .. اغتسلت و جففت نفسها .. ثم خرجت لترتدي ثيابها المكونة منـ(ثوب أحمر نهاري ) و وقفت تصفف شعرها بالمرآة بينما كان هو يراقبها انتبهت له . و,,,
مي باابتسامة : أنت بتبصلي كده ليه
مروان : اصلك كنتي وحشاني
مي : ماأنا جنبك على طوول وحشتك أزاي
مروان و هو يقوم نحوها : وحشتني مي الكيوت اللي بتسمع الكلام مش الشرانية اللي بتتخانق
مي : من عاشر القوم

مروان بنصف عين : كده يا مي
مي مشاكسة : لاء كده
مروان : طيب أما نرجع البيت
مي و هي تلف يدها حول عنقه : هتعمل فيا ايه
مروان و هو يلف يده حول خصرها : تحبي تشوفي تاني
مي : بحبك
نظر لها بحنان و مال ليقبلها بشغف و بعد برهة أبعدت نفسها عنه . و,,,
مي : يلا عشان منتأخرش على ماما

مروان : بمووووووت في حماتي
مي بتساؤل : ليه
مروان بحب : عشان جابت حياتي
أبتسمت مي له ثم خرجت من الغرفة بينما دخل هو الى دورة المياه
نزلت مي الدرج و توجهت الى حيث تجلس سالي .و ,,,
سالي : صباح النور
مي : صباح الورد يا مااما
سالي : وشك و لا القمر
مي بخجل : ميرسي

سالي : والله جوزك دا ما فيه زيه جميل خالص و مطيع
مي : أنتي شايفة كده
سالي : عارف أنك اتضايقتي من موضوع الداخلية و قالي هيفكر و قال فعلاً محدش بيخدم حد بلوشي في الزمن دا
مي : يا حبيبي يا مارو
ثم استطردت : ماما متعرفيش اي طريقة أو اي حد يرجعه
سالي : بكلمله والله متقلقيش

ثم استطردت : اهم حاجة تبطلي تاخدي الحبوب دي
مي : أنا مش هبطلها أنا هقوله بس
سالي : و هو هيقولك تبطليها
مي : هتفاهم معاه
سالي : هتقوليله ايه يا حبيبي أنا باخد حبوب منع حمل عشان مش عايز اخلف منك عشان مش واثقة فيك
لم تكن سالي تحسب حساب نزول مروان من على السلم و سماعه جملتها الاخيرة

بواسطة
بقلم منة القاضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى