قصص وروايات

رواية ستعشقنى رغم انفك الفصل الخامس والعشرون

تمشى مي و مروان في الهواء الطلق و قلبهما منشرحاً و الحياة وردية في عينيهما فا اخيراً اعترف كلاً منهم للاخر بما يكن للاخر بداخله و اخيراً بدأو يعيشون كزوجاً و زوجة .و ,,,
مروان : بيبي نروح فين
مي : انا هكلم ماما اشوفها فين عشان متزعلش
مروان : اوك كلميها

اخرجت مي هاتفها من جيبها و اتصلت باأمها .و
مي : لولو حبيبتي
سالي بخبث : فينكم يا بنت
مي و هي تنظر لمروان و تبتسم : جايين لكم اهو انتم فين
سالي : احنا في الريست رونت .. يلا تعالوا
مي : ماشي .. باي
سالي : باي
اخبرت مروان انهم بالمطعم و توجهوا ناحيته دخلوا رأت سالي منظرهم فاانشرح قلبها من منظرهم متقاربين و يبتسمان .و ,,,
مروان : سلام عليكم

الجميع : عليكم السلام
سالي : ازيكم يا كتاكيت
مروان : فل الفل الحمدلله يا لولو
سالي بااشراقه : يارب ديماً … وشك و لا القمر يا ميوشتي
مي بفزعه : ماله وشي .. و نظرت لمروان و ,, مي : وشي ماله يا مروان
ضحك مروان بشدة .و ,,,
مروان بحنان : زي القمر يا حبيبتي
لجين : انتم اتاخرتوا كده ليه هه ؟! لطعينا في الريست رونت كل دا ليه
مروان و وقد فقد اعصابه : انتي مال ام…
قاطعته مي بسرعة لكي تتفادى الموقف : مروان حبيبي اهدى … كنت تعبانه يا حبيبتي و كان بيعملي كمادات
مروان : و بعدين زهقتي ياختي كنت روحتي في اي حته

مي و هي تسحب يده بعيداً : بعد اذنكم يا جماعه
و اتجهت به بعيداً عن الطاولة قليلاً .و ,,,
مي : مروان بيبي بليز بلاش طريقة الكلام دي مع البنت صاحبة ماما هتزعل
مروان : دي بنت .. بنت ستين رخمه .. و هي مال اللي خلفوها
مي : حبيبي معلش امسحها فيا انا هي رخمه بس استحملها عشاني .. ممكن
مروان بابتسامة : ممكن ايه دا امر طالما قولتيه يا بيبي
و طبع قبلة خفيفة على شفتيها .و ,,,
مي : مروان احنا في الشارع
مروان : بحبك
مي : بليز متعملهاش تاني
مروان بخبث : البوسه و لا في الشارع
مي بخجل : لاء في الشارع
مروان : اموت انا
مروان : بعد الشر عليك يا روحي … يلا بقى
توجهوا ناحية الطاولة و جلسوا و طلبوا الطعام جاء به النادل .و ,,,

مروان : يلا اكليني
مي : عنيا يا حبيبي
اقتربت مي منه و همت بااطعامه .و ,,
لجين : و هو مش بيعرف يأكل نفسه
مروان بصوت خافت : والله العظيم هقوم ادش الطبق على دماغك
مي محاولة كتم ضحكتها : معلش يا حبيبي
ليلى : لجين سيبيهم براحتهم عيب كده
سالي بخبث : نفسك مفتوحه اوي يا مارو
مروان : اه يا سالي اصلي بأشقى
سالي بضحكة خبيثة : ربنا يقويك
مروان بابتسامة : اصل الكمادات شديدة اوي

مي و هي تضربه ضربة خفيفة على كتفه : ما تتلم بقى
مروان و هو ينظر لها : و انتي شايفاني متبعتر
مي : طيب اكل نفسك بقى
مروان : اهون عليكي يا ميوشتي
مي بابتسامة : لا متهونش
اكملت مي اطعامه و جلسوا يضحكون الى ان استئذن مروان ليتمشى مع مي قليلاً قاموا و تمشوا قليلاً ثم جلسوا في احد المقاهي المطلة على البحر جلس هو و اخذها بااحضانه .و ,,,
مروان : مي
مي : يا عيون مي
مروان : انتي لسه زعلانه مني
مي : لاء طبعاً يا حبيبي
مروان : حبيبي بتطلع من بوقك زي السكر
مي بخجل : ميرسي
مروان : العفو يا روحي .. ها عايزه تشربي ايه

مي : اللي هتاخد منه يا بيبي
مروان : خلاص نشرب ميلك تشك .. عايزه باايه
مي : توشكليت
مروان : اوك
اشار بيده للنادل قدم و طلب منه الطلب و جلسوا ينتظرونه و هو يلعب لها باصابعها و يداعبها كأنها ابنته ليست زوجته اتى النادل بالطلبات وضعها و ذهب شرعوا بالشرب و لكن مروان توقف فجأة و نظر امامه مصدوماً
مي : مروان
مروان : نعم
مي : مالك يا حياتي
مروان : لاء ابداً مفيش حاجه … يلا نمشي
مي : انت تعبان طيب
مروان بضيق : مفيش حاجه يا مي يلا بقى
قام هو قامت خلفه و لكنه استوقفه صوتاً انثوي ينادي بااسمه فوقف فتوجهت نحوه و معها رجل في الاربعينيات من عمره .و ,,,
مها : ايه يا مارو مش هتسلم عليا
مروان بضيق : اهلاً يا مدام مها

مها : اعرفك حسين جوزي
حسين : اهلاً و سهلاً
مروان : اهلاً
مها : مش تعرفنا على الاموره
مروان بتحدي : مي مراتي
مها بصدمة : انت اتجوزت
مي : امال هيفضل طول عمره عازب يبكي على الاطلال و لا ايه
مها : اهلاً يا مدام
مي : اهلاً بيكي

مها : زوقك لسه حلو يا مروان
مي : طبعاً مش حبيبي و اختارني ابقى مراته
مها بحنق : على العموم مبروك .. عقبال البيبي
مي : قريب اوي .. بس قولي يارب .. عن اذنك بقى عشان احنا ورانا حاجات كتير نعملها
مها : اتفضلوا
و تركوهم و ذهبوا نحو الفندق دخلت مي الجناح و دخلت الغرفة و اغلقت الباب بعنف فقد احست انه حن لها عندما رآاهاو شعوره بالضيق عندما وجدها مع رجل اآخر طرق عليه الباب احست انه جاء ليبين موقفه و لكن .و ,,,
مروان : مي انا نازل اجيب سجاير
مي : ماشي
خرج هو و جلست مي فوق السرير غاضبة منه وو تقول لنفسها ان سعادتها لا تستمر ابداً شكت انه اراد ان يبتعد لكي يبكي على الاطلال و لكنه كان حقاً صادقاً فقد ذهب ليحضر الدخان دق هاتف مي الخليوي ليعلن ان المتصل ميرنا .و ,,,
مي : ازيك يا ميمي
ميرنا : ايه يا عم هو من لقى احبابه نسى اصحابه
مي: طيب ما انتي حبيبتي
ميرنا : وحشتنيني اوي يا ميوش
مي : و انتي اكتر يا حياتي
ميرنا : مروان عامل ايه معاكي
مي : كويس اوي الحمدلله
ميرنا : اتصالحتوا يعني

مي : اه الحمدلله .. المهم انتي اخبار انكل و انطي ايه
ميرنا : كويسين بيسلموا عليكي
مي : ووائل
ميرنا : ما هو انا مكلماكي عشان كده
مي : خير
ميرنا : وائل عايز مروان يعينه في الشركة عشان يجهز نفسه بسرعة
مي : و هو مكنش بيشتغل
ميرنا : لاء بيشتغل بس مرتبه مش كويسه
مي : عنيا يا ميرنا هكلمه و اقنعه كمان
ميرنا : و خليه يسامحني
مي : عنيا يا حبيبي

ميرنا : تصبحي على خير
مي / و انتي من اهله
و دخل مروان في هذا الوقت و جلس بجانبها .و ,,,
مروان : بتكلمي مين
مي : دي ميرنا
مروان : ممممممممم .. مالك شكلك متضايقه
مي : و هتضايق من ايه
انا قايمه اخد شاور
قامت و توجهت نحو المرحاض فسحبها اوقفها امامه
مروان : متضايقه من مها
مي و هي تشيح نظرها : و انا هتضايق منها ليه
انت اللي اضايقت
مروان : لا
مي : لا يا مروان اضايقت بص لعينك و انت تعرف

مروان : مي حبيبتي بجد انا بس افتركت الماضي الاسود مش اكتر
مي : بجد ؟!
مروان و قد امسكها بيدها و نظر الى عينيها : بجد والله ما بحب غيرك
نزلت دمعة من عين مي فضاق مروان عندام رآاها تبكي
مروان بضيق : انا غبي بجد
مي : متقولش على نفسك كده
مروان : مي انا حاسس اني مش عارف اخليكي مرتاحه و لا مبسوطه كل ما نبقى كويسين انكد عليكي بس بجد والله انا مش بحبها انا بحبك انتي
مي : و انا كمان
مروان : طيب بلاش عياط انا مبحبش اشوفك زعلانه
مي : خلاص
مروان : مع انك قمر و انتي بتعيطتي
ما تيجي ننزل تاني

مي : مش قادره بجد عايزه انام
مروان : نوم مين و الناس نايمين
مي : عايز ايه
مروان : تبقي لسه زعلانه
مي : لاء مش زعلانه
مروان : ايه اللي يثبت
مي : حبيبي خلاص بجد
مروان : طيب بوسه كبيرة و حضن بقى
احتضنته مي بشدة خوفاً من ان يضيع منها و هو كذلك و قبل رأسها

بواسطة
بقلم منة القاضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى