قصص وروايات

رواية ستعشقنى رغم انفك الفصل الثانى والعشرون

بمجرد ان اقتربت شفته من شفتيها احست مي بااحاسيس العالم كلها بها حب و شوق و حنين و سعاده و خوف استسلمت له لبضع لثوانٍ و لكن هيهات رفضها قبل ذلك و قارنها بمن خانته اذن سترفضه قبل ان يرفضها حاولت الابتعاد عنه و لكنه تمسك بها امسكت بطرف المسبح و ثم دفعته و تمسكت بالطرف الاخر ثم صعدت بسرعة الى غرفتها دخلت الى المرحاض نظرت الى المرآة و تحسست شفتاها ضحكت قليلاً ثم خلعت ثيابها و اغتسلت انتهت و ارتدت ما يدعى ب( بورنص )

خرجت لتجلس فوق السرير نظرت الى المرأة المقابلة له و تأملت نفسها ثم ادمعت عينها عندما تذكر كيف رفضها يوم الزفاف و يوم المنشفة الشهير الا تستحق حبه لها مثلما احب الخائنة لماذا يا حب عمري الاول و الاخير
اما من جهته فقد اشتعل غضباً من داخله رفضته اذن لا تحبه و هو الذي تخلى عن كبريائه من اجلها احبها دون حسابات عشقها رغم قسمه ان لا يعطي الامان لامرأة مرة اخرى غطس في الماء لكي يبرد ناره و ثم صعد غرفة اخرى و اغتسل و بدل ثيابه و نام

اشرق القرص الاصفر ذو الاشعة الذهبية ليعلن عن حلول يومٍ جديد و لكن غير لطيف على الزوجان الجريحان استيقظ هو اولاً اغتسل و ارتدى ملابسه المكونة من( بنطال من خامة الجينز الاسود و قميص بلون السماء و حذاء رياضي اسود ) كانت سالي قد جهزتهم له نزل لكي يفطر معهم وجد سالي جالسة فوق المائدة تتفحص الاختراع الالكتروني الاحدث على الاطلاق ( I PAD)
.و ,,,
مروان : صباح الخير يا لولو

سالي : صباح النور يا حبيبي
هي مي لسه نايمة
مروان : تقريباً
سالي : ممممممم .. انا هطلع اصحيها
مروان : و انا هنزل الشغل بقى يا لولو
سالي : والله ابداً لازم تفطر .. ثواني هصحي مي و جايه .. و لو مستعجل كل انت يا حبيبي
مروان :مليش نفس
سالي : انا هصحيلك مراتك تتصرف معاك
ثم صعدت الى غرفة مي طرقت الباب فلم تجب فتحت الباب دخلت و لم تجدها و بعد برهة خرجت مي من الحمام بعد ان اغتسلت و عينها متورمتين و وجهها مصفر .و ,,,
سالي : انتم متخانقين و لا ايه
مي : لأ ابدا ليه بتقولي كده
سالي : كل واحد فيكم نام في اوضة و هو شكله متضايق

مي : و هنام في اوضة واحده ليه و انتي عارفه اللي فيها
سالي : شكلك معيطة
مي على مضض : لمعيطة و لا حاجه انزلي و انا جاية وراكي
خرجت سالي و هي تشعر ان الامور لا تبدو على ما يرام فخطرت ببالها فكرة قررت ان تخبرهم بها عندما تأتي مي
اما مي فربطت شعرها و ارتدت ثوباً نهاري من اللون القرمزي و حذاء مكشوف بلون الثوب و لم تضع زينة خرجت من الغرفة و نزلت الى حيث يجلسون عندما رآها رمقها بنظرة مثل التي كان في اول زواجهما فا اشاحت نظرها عنه لاحظت سالي كهربة الاجواء بينهم .و ,,,
مي : صباح الخير

سالي : صباح النور
و لم يرد هو تناولوا الفطور بصمت تام الى ان قررت سالي ان تفجر ما خطر ببالها .و ,,,
سالي : انا عزماكم على الغردقة على فكرة
مروان : ميرسي يا سالي بس مينفعش
سالي : ليه يا مروان
مي : عشان الاسبوع دا هيجي عريس يخطب ميرنا و لازم يبقى مروان جنبها
مروان ناظراً لها : و مي كمان
سالي : طيب امتى جي العريس
مروان : بكره
سالي : خلاص لقينا حل للمشكلة دي نسافر بكره بالليل
مروان : مره تانية
سالي بحزن : اخص عليك تكسفني في اول طلب اطلبه منك
مي بحده : ما خلاص يا ماما قالك مره تانية
مروان بالعند بها : خلاص يا لولو هنخلص و نيجي معاكي انا مقددرش ازعلك
سالي بفرحة : ربنا يخليك ليا يا مارو يارب

مروان : انا رايح الشغل .. هتروحي و لا بايته
مي و هي نظر بصحنها : معرفش
مروان و هو يسحب ستره السودا بعنف : طيب
و خرج
سالي : قومي وصليه
مي : عارف الطريق
سالي: قومي يا بنت
مي : ماما مش هقوم
سالي بحده : كلمه واحده تتقال
قامت مي و هي حانقة وصلت نحوه تصنعت انه تلبسه سترته نظر لها بغضب و لكنها لم تظر له و خرج دون ان ينبث ببنت شفة عادي مي الى الطاولة انهت فطورها
وودعت امها و عادت الى المنزل لتجهز مع ميرنا دخلت و سلمت عليهم ثم صعدت الى ميرنا بالغرفة .و ,,,
مي : الجميل عامل ايه

ميرنا متوجهة نحوها و عانقتها : وحشتيني يا وحشه
مي باابتسامة باهته : و انتي اكتر
ميرنا : شكلك مش مريحني انتم لسه متخانقين
مي : لا لا انا منمتش كويس بسالمه انتي جهزتي نفسك لبكره و لا ايه
ميرنا : اه ماما جابتلي فستان و مش هروح لكوافير و لا حاجه بابا بيقول دا اتفاق و بس
مي : وائل كلمك
ميرنا : ايوا
مي : كلمك ازاي
ميرنا : عادي بس حساه بقى جاف اوي يا مي
مي : عادي يا حبيبتي هو متلغبط بس
ميرنا و هي تدقق بعينها : مي انتي شكلك معيط

مي : لا ابداً والله دا ارهاق مش اكتر
توجهت نحو المرآة و تفحصت عينها ثم بشعور لا ارادي تفحصت شفتيها فنظرت لها ميرنا بخبث .و ,,,
ميرنا : الله يسلهه يا باشا
مي باارتباك : ايه قصدك ايه دا طلعلي فيها هوا بس
ميرنا بنصف عين : هو هو مروان شديد للدرجه دي
مي ( اللي ميعرفش يقول جزر – انا عارفه انها عدس بس في حالة مي مروان القادة تشذ- ) : المهم وريني الفستان كده عشان هنشوف هنعمل ميكب ايه و كده
ميرنا : بتوهي ماشي ماشي
بس انجزوا ببالله عليكي عايزة ابقى عمه
مي : ان شاء الله
ارت ميرنا لمي الثوب و اختاروا الزينة و الحذاء و ربطة الشعر حتى العطر و ادق التفاصيل ثم جلست الفتاتان يتحدثون الى ان جاءت الخادمة لتخبرهم ان الغداء جاهز و ان حسن و مروان قد عادوا نزلت الفتاتان و جلس الجميع حول مائدة الطعاام

و انتهى اليوم على ذلك دون اي شيئاً يذكر الا ان مروان نام في غرفة اخرى
و اليوم الذي يليه ايضاً لم يحدث به شيئاً يستحق الاهتمام الى ميعاد وائل الذي قرر ان يأتي منفرداً في اول زيارة مع حسن و مروان
قامت مي بدور المزينة لميرنا و لم تنسى نفسها ايضاً فقد ارتدت بنطال اسود من الخامة البراقة و فوقه بلوزة بدون اكمام من اللون الوردي و سترة ليلة سوداء و اطلقت شعرها للعنان و زينة وردية جاء وائل و استقبله حسن و مروان طلب يدها و كانت كل طلباتهم مجابه و هذا كله بالطبع من تهديد مروان له نزلت الفتاتان و سلمتا على وائل و جلستا .و ,,,
وائل : متعرفتش بيكي يا مدام مي شخصياً شوفتك يوم الفرح بس
مي : و ادينا هنبقى نسايب و تبقى معرفة خير ان شاء الله
نظر لها مروان حانقاً لماذا تتكلم معه الا تعرف ان هذا يغضبه تناولوا العشاء جميعاً وسط ضحكات لها مع وائل و ميرنا فقرر ان يذهب الى سالي و يسافروا حتى لا يرتكب جريمة
مروان : مش يلا بينا

سلوى : على فين ياابني
مروان : مسافرين الغردقة مع سالي
حسن : طيب ما تسافروا الصبح و الصباح رباح
مروان : مبحبش اسوق الصبح
وائل ممازحاً : مش كنت تقول يا كبير كنا جينا معاك
مروان بحده : واحد و مراته مسافرين انت تيجي تعمل ايه .. ما يلا هقولها كام مره انا
توجه نحوها و سحبها من يدها نحو السيارة و طلب من الخدم احضار الحقائب رص الحقائب ثم ركب و انطلقوا .و ,,,
مي بحده : اانت هتفضل امتى تكلمني كده انا مش قولتلك ستين مره انا مش عبده عندك
مروان ناظراً امامه و كأنها لا تتحدث
مي و قد زادت حدتها : بتجرجرني ادامه و طريقة كلام زباله ارحمني بقى يااخي
مروان بصوت عالي : ما تخرسي بقى

مي بتحدي : لاء مش هسكت مش هسكت زي زمان قولتلك ستين مره اللي مسكتني عليك مات خلاااص
انهت جملتها و لكنه صدمت منه ممسكاً بشعرها بعد ان اوقف السيارة .و ,,,
مروان : هو انا عشان دلعتك يومين تسوقي فيها و تزعقي
و هي لا تتكلم تنظر له بعينان دامعتين فقط
مروان : طلاق مش هطلقك معامله زي الناس منفعتش معاكي حقوقي مش مديهالي مع اني ممكن اخدها في اي وقت بس مش اسلوبي اهدي يا شاطرة كده و عيشي و عدي ايامك على خير عشان انا لو رجعت زي زمان هرجع اوسخ و مش هتستحملي و مش هطلقك و مش هتخلعيني
ترك خصلات شعرها من يده و ادار السيارة و انطلق

بواسطة
بقلم منة القاضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى