قصص وروايات

رواية ستعشقنى رغم انفك الفصل السادس عشر

اتجهت مي نحوه بخطوات ثابتة وقفت امامه
بلهجة محذرة : انا مش قولتلك متكلمنيش كده
مروان بنفس اللهجة : و انا مش قولتلك ان انتي مبتقوليش انا بس اللي اقول
ثم استطرد بعد ان سحب يدها و ضغط عليها بشدة : و مش معنى اني ساكتلك انك تسوقي فيها مش سكتناله دخل بحماره و اوعي تفكري ان موضوع الخلع دا خوفني انا ممكن ابطلك حجتك دي نااو بس مش اسلوبي
مي بتحدي : و لا تقدر تعمل معايا حاجه

ثم استطردت و هي تسحب يدها من قبضته : و انا مش هنزل جعان اطلب منهم بالانتركم
و توجهت نحو السرير و استلقت عليه و هي تبكي في صمت فلا فائدة منه لن يتغير نهائياً اما هو فقد جلس على الاريكة ينفخ من الضيق أأنب نفسه لانه تكلم معها بهذه الطريقة فهو يحاول ان يكون لطيفاً معها شعر بالذنب اكثر عندما سمع صوت نهنهتها تردد كثيراً ثم قام من مكانه اتجه الى السرير فجلس بجانبها فاستدارت الى الجهة الاخرى اقترب منها مرة اخرى ..
مي بصوت باكي طفولي : انا مش قولتلك متجيش جنب السرير دا
مروان مقلداً : السرير دا

مروان : انا غلطان اني جاي اصالحك
مي بنفس لهجتها : كتير خيييييييييرك
ملس فوق شعرها .و : خلاص بقى يا ميوش انا جاي من الشغل اصلاً مش فايق
مي : ما كلنا بنشتغل و عادي يعني
مروان و هو يعدل جلستها : طيب تعالي نتغدى بره
مي و تمسح دموعها : اتغديت
مروان : اوام فتحتي شلال الدموع
ثم استطرد : يا ستي اتغدي تاني و بعدين مش مهم تاكلي تعالي افتحي نفسي اغرفيلي اكليني في بوأي كده يعني
مي : واللــــــــــــــــــــــــــه
مروان : ما انا مبقتش اعرف اكل الا لما تبقي ادامي
مي : الله يرحم

مروان بصوت عالي : ما يلاااااا بقــــــــــــــى مش هتحايل كتير
مي : لاء ازاي طيب اطلع بره
مروان : دا اوضتي على فكره
مي : بره عشان اغير يا بني ادم
مروان بخبث : ليه
مي بحدة : بره يا مروان
مروان بنصف عين : ليه برضو
قامت من على السرير و اوقفته و دفعته خارج الغرفة و اغلقت الباب

مروان من خلف الباب : ماشي ماشي براحتك خاااااااااااااالص
ارتدت مي ملابسها المكونة من ( ثوب مابين اللونين الازرق و الارجواني يصل الى ما قبل الركبة بنصف اكمام و حذاء مكشوف عالي الكعبين باللون الفضي )) وضعت زينة بنفس لون الثوب و حمرة بلون الورد و صففت شعرها على نفس هيئته الموجية ووضعته كله على جهة واحدة الفاتح و عطر HUGO
طرق فوق الباب .و ,,,

مي : عايز ايه
مروان : عايز سلامتك ياختي … عايز البس
فتحت مي له الباب ليفتح فمه مترين من فرط جمال مي خفضت مي بصرها خجلاًمن نظراته ثم ارادت تدارك الموقف .و ,,,
مي : يلا ادخل البس عشان منتأخرش
مروان : عنيا و حياة عنيا
مي و هي تدفعه برقة : يلا بقى
مروان : اموت انا

اغلق الباب لكي يرتدي ملابسه المكونة من ( بنطال اسود كلاسيكي و قميص اسود و حذاء اسود ) و رش عطره Black XS
خرج لها .و ,,,
مروان : يلا بينا مي ميوشتي
مشت مي امامه نزلوا السلم سلموا على الجالسين ثم خرجوا ركبوا السيارة و توجهوا نحو احد المطاعم الهادئة وصلوا ثم دخلوا المطعم و هي متأبطة بذراعه قادهم النادل الى المنضدة سحب مروان لها المقعد لكي تجلس شكرته و جلست و جلس امامها .و ,,,

مروان : تاكلي ايه بقى
مي : انا مش جعانه انا جايه معاك عشان انت تاكل
مروان : والله ابداً لا يمكن عليا الطلاق بالتلاتة لا انتي اكله
مي : خلاااااااااااااااص خلااااااااااااااااص هاكل اي حاجه جريلد
مروان : ايوا يا عم الرشيق
نادى مروان النادل طلب الطعام و جلسوا صامتين يستمعون الى الموسيقى الهادئة جاء الطعام .و ,,,
مروان : يلا
مي : يلا ايه
مروان : اكليني
مي : ليه و انت بيبي
مروان : انتي زعلانه ليه يا ستي

مي : امري لله
اطمعته مي كل صحنه و لم تأكل هي لقمة .و ,,,
مروان : اخص عليا خليتك تأكليني و مكلتيش
مي : انا مش جعانه اصلاً
مروان : عليا الطلاق …
مي : خلااااااااااااااااااص هاكل هاكل
مروان : اأكلك
مي : لا شكراً

كانت مي تتناول طعامها بمنتهى الرقة و الهدوء كان يتابعها بتسلية و يتأمل قسمات وجهها الهادئة بقيت اثار من الكاتشب على شفتيها وضع يده على شفتيها و ازاله ثم لعقه .و ,,,
نظر لها بحب : اصلي بموووووت فيه
مي بدلع : مين دا
مروان : الكاتشب
انهت مي طعامها و جلسوا قليلاً ثم اخبرت مي مروان انها تريد الذهاب لأنها تريد النوم اذعن مروان لطلبها
ركبوا السيارة ثم انطلقوا نحو المنزل نامت مي بالطريق نظر لها مروان ثم ابتسم و تابع القيادة وصلوا الى المنزل نزل هو و توجه نحو بابها فتحه ثم حملها برفق دخل المنزل و صعد الدرج فتح الغرفة و دخل وضعها برقة على السرير نزع لها حذائها و تركها و قام بدل ثيابه ثم نام هو الاخر
استيقظ قبلها اغتسل و ارتدى حلته الرسمية الكحلية و حذائه الاسود صفف شعره و نظر لها طويلاً و ابتسم ثم خرج توجه نحو الشركة

وصل و دخل مكتبه راجع بعد الاوراق ثم دخلت عليه السكرتيرة .و ,,,
مروان : في ايه يا دينا
دينا : مستر مازن الشافعي اتصل و قال ان الاسعار مش عجباه
مروان : يشرب من البحر
دينا : مااحنا لازم نهاود شوية يا مستر مروان دا من اهم العملاء عندنا
مروان بصوت عالي : طظ فيه هي دي الاسعار و غوري بقى عشان مش فاضيلك
خرجت السكرتيرة و هي تكلم حالها من طريقته .و ,,,
دينا : ايه البني ادم دا مفكرني الشاويش بتاعه فين ايامك يا مي ربنا يعينك عليه والله
قاطع حديثها مع نفسها منادته لها بصوت يسمعه من هو في الطريق فزعت دينا ثم دخلت له بسرعة
مروان : مين الحيوان اللي معاه ورق مازن الشافعي
دينا : محمد يا فندم
مروان : ابعتيهولي
خرجت دينا مسرعة من المكتب هاتفت محمد جاء مسرعاً دخل له .و ,,,
مروان : انت ازاي يا بني ادم انت تتخطاني و تكلم الزباله الشافعي دا و تقوله انا هنزلك السعر
محمد بصوت متقطع و ارتباك : يا فندم مااحنا لازم نهاود الكلينت شوية
مروان : و مين سمحلك تكلمه اصلاً
محمد : هو اللي كلمني يا فندم اما عرف ان مي هانم سابت الشغل

مروان : ما انت لو موظف محترم كنت قولتله يكلمني
اطلع بره مخصوم منك اسبوع
خرج محمد و هو يتأفف من طريقة مروان معه .و ,,,
محمد : انا عارف البني ادم دا مفكرنا خدامين عنده
دينا : فين ايامك يا مي هانم
محمد : انا مش عارف بجد متجوزاه ازاي ربنا يعينها
دخلت عليهم زينة .و ,,,
زينة : مالكم في ايه
دينا : مستر مروان لسه ماسح بكرامته الارض
زينة : دا العادي يعني ايه الجديد

محمد : المشكلة مش في كده المشكلة انه هيخسرنا اهم كلينت عندنا
زينة : طيب ما تكلم مي تكلموا
محمد : و انا مالي مش كفاية عليا الاسبوع اللي خصمهولي
دينا : ما تكلميها انتي يا زينة يخليه يخف علينا شوية
و في هذا الوقت خرج عليهم مروان و هو غاضب غضب السنين .و ,,,
مروان : تكية المرحوم يا روح امك انت و هي و هي ما تجيبوا دره مشوي بالمره و يلا كل واحد على مكتبه و انتي شوفي شغلكم و اياكم اشوف عاملين كده تاني
ثم دخل و اغلق الباب بعنف

بواسطة
بقلم منة القاضي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى