قصص وروايات

رواية ستعشقنى رغم انفك الفصل الخامس

انتهينا المرة السابقة بالحديث الشائك بين مي و والد المعتوه المدعو مروان لم تخبر مي حسن با أي شيء و حسن ايضاً استشف انها لا تقول الحقيقة فتكلم معها عن شخصية مروان بشكلٍ عام و انه ليس شريراً كما تراه مي لكنه قابل عدم اقتناع من مي حيث اجابته ب ( ربنا يسهل ) و خرجت من مكتبه بعد اخذت توقيعه على بعض الاوراق توجهت الى مكتبها و بدأت بمباشرة عملها دخلت عليها فتاة في نفس عمرها لم تنتبه لها مي لأنها كانت منهمكة بعملها . و ,,,
زينه : يخرب عقلك يا مي حتى و انتي عروسه جايه الشغل

انتبهت مي لوجودها رفعت عينها لتراها ابتسمت لها ووقفت للسلام عليها .و ,,,
مي باابتسامة باهتة : وحشاني يا زينة والله ~~ اقعدي واقفة ليه
جلست الفتاتان لتثرثرا قليلا

اما عند مروان فقد استيقظ من نومه بعد الظهيرة بزمن ليس بالقصير نهض من على الفراش بتثاقل دخل دورة المياه و اغتسل و خرج جفف نفسه و شعره ارتدى ملابسه ( بنطال كحلي قصير و قميصا قطنياً بنصف اكمامٍ بنفس لون البنطال و حذاء مكشوف ابيض ) و صفف شعره بعناية بعد الاعتناء به طويلا ( اصله مان ) خرج من غرفته نزل الى الصالة الرئيسية جلس فتح التلفاز و أخذ يقلب فيه شعر بالجوع (( الكيف بيجوع يا جدعان )) . و ,,,
مروان : مي

لم تجب
بعد برهة : مي
لم تجب
بعد برهة اطول : انتي يا زفته ياللي اسمك مي
ظهرت امامه كريمة الخادمة مفزوعه من صوته العالي
كريمة : الست مي في الشغل
مروان : خرجت امتى دي
كريمة : بسم الله الرحمن الرحيم يا مروان بيه ماهي نازله الصبح ادامك
تذكر مروان قائلا : اه صح صح .. و ناوي ترجع امتى

كريمة : احنا لسه منعرفش مواعيدها يا بيه والله
مروان : طيب روحي هاتيلي اي حاجه تتاكل
كريمة : طيب استنى نص ساعه يكون الغدا جهز و يمكن الست مي تيجي
مروان : انتي مبتفهميش انا جعان ماليش دعوة انا بست زفته هانم منين ما تيجي تاكل
كريمة : امرك يا بيه
مروان : غوري في داهية

غادرت كريمة من امامه مكسورة الخاطر اما هو فالتقط هاتفه و قرر ان يعكر صفو نهار مي و يهاتفها
قبل ذلك ببعض الدقائق كانت مي و صديقتها تتسامرتان . و ,,,
زينه : عنيكي بتقول انك مش مبسوطه يا مي
مي : ليه بتقولي كده ~~ و شور عروسه يعني فرحانه
زينه : مش باين يا مي ~~ مفيش عروسه بتنزل الشغل بعد جوزها بيومين

مي : لاء مفيش مشكلة هو مروان عارف ان الميتنج بتاع مازن الشافعي مهم جدا لازم احضرله و انكل حسن فهمه
زينه : و تفهم كده على طوول
مي بمضض : اااااه اوي
زينه : ازاي دا انا اسمع ان طبعه صعب
مي : صعب ؟؟!! اطلاقا مين اللي قالك هنا
زينه : يا بنتي دا اتفصل من الداخلية بسبب عنفه مع المساجين

مي ” بتهكم ” : عنف ؟! انتي متأكدة انك بتتكلمي عن جوزي لاء لاء ملكيش حق يا زوزو
زينه : يمكن ربنا يهديهولك يارب
مي بحسرة على حالها : اكتر من كده دا انا ابقى طماعه اوي مروان هو فيه زي مروان و لا ادب مروان و رقة مروان و لا طيبة مروان
و هنا قطع مديحها في مروان اتصال مروان توجست مي خيفة و لكنها تذكرت انه اولا ليس امامها ثانيا لو فعل بها شيء ستخبر حسن التقطت الهاتف و اجابت . و ,,,

مي : الو
مروان بصوت عالي اعلى من السد العالي : ايه يا ست الحسن سنه على ما تردي
سمعت زينه الصوت و شعرت بالاسى من اجل رفيقتها فمن طريقة حديث مي ادركت زينة ان مي تتهكم اما عند مي . و ,,,
مي : هو لحق يرن
مروان : ماانتي بارده اصلا لازم تقعدي ساعه على تردي
مي : شكراً يا زوق

مروان : لا يا اما انا عربجي مش زوق
مي : مش مشكلتي عايز ايه
مروان : عايز سلامتك ياختي ~~ انتي فين
مي : في الشغل
مروان : الشغل بيخلص الساعه 3 و الساعه 3 و ربع
مي : كنت قاعده مع زينه صاحبتي
مروان : و ناوية تيجي امتى حضرتك

مي : كمان شوية ~~ عايز حاجه مني
مروان : و انا هعوز منك ايه عادي خليكي عندك اديني مرتاح من خلقتك
مي بصوت خافت : مش اكتر مني بصراحه
مروان : بتقولي ايه
مي : بقولك الحمدلله يارب تفضل مرتاح على طوول
مروان : يعني اكل و لا استناكي
مي : انا جايه يا مروان

مروان : اوك
و اغلق في وجهها دون انتظار اجابة منها نظرت مي ال رفيقتها ثم دخلت في نوبة ضحك هستيريه نظرة رفيقتها لها بااسى . و ,,,
مي : مش بقولك مفيش زي مروان
زينه : و ايه اللي رماكي على المر
مي : اللي امر منه يا حبيبتي
زينه : و ليه الذل دا
مي : عشان بابا يكون مرتاح و مطمن عليا

زينه : مع الشيء دا
مي : ما هو الشيء دا بالنسبة لبابا هو للي هيحافظ عليا و انتي عارفه اني لا يمكن اكسر لبابا كلمة
زينه : طيب ما تفهميه الوضع يا مي
مي : ليه و انا عبيطة دا كان يطب ساكت
زينة : و هتعملي ايه
مي : والله ماانا عارفه ربك يحلها من عنده

انهت جملتها و قامت من مكانها و لمت حاجيتها وودعت صديقتها و خرج من مكتبها نزلت بالمصعد خرجت من المبنى اوقفت اول سيارة اجرة مرت ركبت و انطلقت نحو العذاب وصلت دخلت البيت وجدته جالسا يشاهد التلفاز و امامه الطعام يأكل لم يعرها اي اهتمام رأت مي منظره يأكل في مكان غير المكان المخصص للطعام توجهت نحوه .و ,,,
مي : سلام عليكم
مروان : و عليكم
مي : بتاكل هنا ليه
مروان : امال اكل فين
مي : على السفرة امال احنا جيبنها ليه

مروان : انا عايز اكل هنا
مي : و انا مبحبش كده احب كل حاجه تتعمل في مكانها
مروان : على نفسك
مي : انا بقولك ليه اصلا كده كده مفيش فايدة
انهت كلامها و اخذت حقيبتها و حاسوبها و شرعت بالصعود على السلم صعدت ثلاث درجات . و,,,
مي : على فكره باباك سأل عليك
مروان : و قولتيله اي يا رويتر
مي : قولتله انك تعبان ابقى كلمه

مروان : ان شاء الله .. انا نازل
مي : انزل
صعدت مي و دخلت غرفتها خلعت ثيابها و دخلت لتسترخي في حوض الاستحمام قليلا حتى تنسى مأساتها جلست قليلا ثم انهت اغتسالها و ارتدت ( ملابس البيت المكونة من بنطال و قميص قطني مزيج بين اللون الاحمر و الرمادي ) لمت شعرها و نزلت لتجده يستعد للخروج نظر لها بعدم اهتمام .و …
مروان : انا نازل
مي : مع السلامة

خرج دون ان يرد عليها توجهت مي نحو المطبخ وجدت كريمة المسكينة تبكي و سناء الخادمة الاخرى تأخذ بخاطرها تعجبت مي و لكنها خمنت انه فعل شيئاً بغيابها
مي : مالك يا كريمة
كريمة : ماليش يا ست مي سلامتك يا حبيبتي
سناء : مروان بيه زعقلها
كريمة : انتي بتقولي ايه يا سناء اسكتي انتي
مي : وزعقلها ليه

كريمة : والله ما عملتله حاجه دا بقول نستنى الست مي راح مهزئني
توجهت مي نحو كريمة و ربتت على كتفها ثم قبلت راسها و ضمتها الى صدرها .و ,,,
مي بصوت مخنوق و دموع على وشك النزول : معلش يا كريمة حقك عليا انا
كريمة : العفو يا ست مي انا زعلانة
سناء : انتي ملاك يا ست مي مش عارفه انتي متجوزه البني ادم دا ازاي
كريمة : عيب كده يا سناء متقوليش على البيه كده

سناء : انتي مبتسمعيهوش بيقولها ايه من يوم مااتجوزوا
مي بقهر : و انتم سمعتوا
كريمة : غصبا عننا والله يا ست مي صوته بيبقى عالي اوي
سناء : والله انا امبارح كنت هقول للست سلوى عليه
مي : لاء اوعي يا سناء

كريمة : و انت بتعملي ايه يا ست مي معاه
مي : و لا حاجه اديني صابره و محتسبه
كريمة : ادعيلو
مي و دموعها على وجنتها بصوت مقهور : ربنا يهديه

بواسطة
بقلم منة القاضي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق