قصص وروايات

رواية قبل نهاية الطريق (الجزء الرابع والعشرون)

وفي اليوم التالي استيقظت ليلى فوجدت حسام بجوارها جالساً على كرسي ورأسه مائلة فقد ذهب في سنةٍ من نوم ، فنظرت نحوه مبتسمة وحاولت أن تتحرك لكن جسدها يؤلمها فأصدرت صوت أنين قليلاً لكن كان كافياً أن يوقظ حسام.
حسام بقلق:ليلى ! أنت بخير ؟!!
ليلى :الحمد لله ، لكني أشعر بوجع في سائر جسدي.

فإبتسم وقال: ذلك أقل واجب بعد تلك التشنجات.
فسكتت وشردت قليلاً فقال:أين ذهبتي ؟
ليلى:أنا آسفةٌ جداً ، منذ ذلك اليوم وأنا لم أسامح نفسي أبداً.
حسام:أنا من وجب عليه الأسف ، فالأمر لم يكن يحتاج لكل هذا.
ليلى:كيف ؟!! لقد يقّظت جراحك القديمة مجملاً بغبائي الشديد.
حسام:بالعكس فقد تأكدت أن ذلك القديم مات وإندفن…..حتي إن كنت قد تألمت قليلاً، لكن أنا الغبي الذي تسببت لكِ فيما حدث.

ليلى:لا عليك ، المهم أنك بخير.
حسام:كأني أهمك لهذا الحد يا ليلى ؟!!
ليلى : ليلى !!
حسام: ماذا ؟!! ألم يعجبك ذلك يا لوليتا ؟!!
فضحكت وهي تحاول الجلوس فساعدها وأجلسها وجلس بجوارها على السرير فكان قريباً للغاية لأول مرة هكذا فكانت تنظر إليه ، فأمسك بيدها فصارت تنظر بينه وبين يديه التي تمسكها كأنما تثبت لنفسها أنه ليس بحلم.
حسام:ماذا بك ؟!!
ليلى:كيف هو شكلي الآن ؟

حسام:قمر طبعاً.
فرفعت حاجبيها بل مكان حاجبيها فقد اختفى الحاجبين والرموش أيضاً ثم قالت: أراك تمزح؟!
حسام:بل أنا أراكي هكذا.
ليلى:وسعت منك يا حسام.
حسام:ما أجمل حسام تلك ! أول مرك أشعر بجمال إسمي هكذا.
ليلى بدهشة أو لا تصدق ما هي فيه :ماذا بك اليوم ؟
حسام:معجب…عاشق… ولهان.

ليلى بفجأة :ماذااا ؟!!
حسام:أحبك.
وجمت قليلاً وحدقت فيه بعينيها وكأنما تبدلت ملامحها ليشرق وجهها الباهت ثم قالت :هل أنت واعٍ لنفسك ولحديثك هذا ؟!!!
حسام:لأقصى درجة.
ليلى:أنا واحدة ميتة.

حسام :ومن منا لن يموت ؟!! الموت لا يرتبط بالمرض فكم أُناس أصحاء قد ماتوا وتوفوا ، وكم من مرضى عاشوا بمرضهم لسنوات وكسروا حواجز الطب.
ليلى:ماذا تريد ؟
حسام:أريدك ، بقيت لك جلسة واحدة بمجرد أن تنتهي منها نتزوج ونسافر لإجراء الجراحة.
ليلى:نتزوج ؟!!!! هل تفهم معني طلبك ؟!! أنا منتهية الصلاحية ، ليس لدي أي شيء لأعطيه لك وأسعدك به  لا صحة ولا شكل ولا حتى أبسط حقوقك.

حسام:لكني أريد قلبك ، ألست ساكناً فيه ؟!! إذن أريده بإسمي ، ملكاً لي وحدي ، كثيرٌ عليّ ؟!!
ليلى:بل قليلٌ للغاية ، لكن  ألم تفكر بمدة السكن ؟!
حسام:كفاكي تشاؤم ، تفائلي بالخير تجديه ، هل تحبي أن تعيشي خمسون عاماً أخرى فوق عمرك مثلما عيشتي ، أم تعيشي عاماً واحداً بسعادة وحبٍ حقيقي.
ليلى:يكفيني ساعة ً واحدة بل لحظةً واحدة.
حسام: إذن قد أجابتي.

ليلى:لكن….
حسام:سنعيش معاً سعداء ولو كانوا أياماً قلائل فيكفي أني سأسعدك وأسعد روحي جوارك.
ليلى:حسام ! إنظر إليّ جيداً أنا صرت صلعاء ليس لدي ولا شعرةٌ واحدة في رأسي.
فإبتسم وقال : إذن من الغد سأحلقه كاملاً بالموس حتى نصير أكثر إندماجاً وإنسجاماً ، ما أجملنا قلقاستين على وسادةٍ واحدة.

فضحكت ليلى حتي مالت من شدة الضحك فلم تضحك هكذا من مدة ثم قالت : أنت أجمل رجل.
حسام :وانت حبيبتي و روحي ومهجة قلبي ، وستصيري زوجتي.
ليلى :تريد أن تسعدني قبل إجراء تلك الجراحة لأنك متيقن أني لن أقوم بعدها !!
حسام:يييييييييه !! لماذا لوليتي ؟!!
ليلى:أخشي تصديقك وأحلم بالسعادة وأنا في نهاية الطريق.
حسام:لا حبيبتي ، ليست تلك النهاية ، بدلاً من هذا فكري لأين نذهب ونترفه.
ليلى :بالله عليك هذه هيئة يمكنها الخروج والترفيه ، لقد مكثت هنا في المشفى منذ شهورٍ طويلة ولازلت ، لقد نسيت شكل الطريق.

حسام:لا ، مكوثك هنا برغبتي ، حتى تكوني جواري ومعي دائماً وأستطيع رؤيتك كل يوم وكل ساعة.
ليلى:إذن يمكنني الخروج ؟!!
حسام:تخرجي بصحبتي فقط ، لبيتك يا عروسي ، لكن إن أردتي التنزه قليلاً ثم العودة فلا شيء في ذلك لكن قبل موعد الجلسة القادمة.
ليلى:فعلاً ؟!!!
حسام:أجل ! لكن يمكننا  أن نخرج حتى إلى حديقة المشفى في البداية ثم تتوسع فيما أبعد من ذلك بالتدريج.
ليلى:ربي لا يحرمني منك يا غالي.

وهنا دخل إياد ورآهما هكذا فتنحنح وقال :احم احم.. صباح الخير.
حسام:وقد جاء مفرّق الجماعات.
ليلى:لماذا ؟!! صباح الخير.
إياد وهو ينظر لأيدهما المتشابكة ومبتسم فقال :لن آخذ من وقتك الكثير ، لكن تلك التقارير تلزم مراجعتك والتوقيع عليها.
فأخذه حسام ليقرأ ما فيه بينما نظر إياد إلى ليلى وقال بنفس الإبتسامة :كيف حال صحتك اليوم ؟
ليلى:بخيرٍ إبني ، نحمد الله….. إياد !

إياد:أمرك خالتي.
ليلى:الأمر لله ، كيف حال مريم معك ؟!!
فنظر حسام بينهما وإرتبك إياد بشدة وتلعثم في الكلام ثم قال :مممممممريم ، الحمد لله  ، لكن ما سر ذلك السؤال ؟!!!
ليلى:سأطمئن عليها معك أنت ومنى.
فسكت إياد ونظر نحو خاله فقال حسام :لماذا سكت هكذا ؟ هيا إنطق أيها الحبيب !
إياد :خالي !

ليلى:أخبرني وطمأني يا إياد ، هل هذا حقيقي ؟!!
فنظر إياد إلي حسام ثم إلى ليلى وهز برأسه أن نعم.
ليلى: وأنا موافقة وأتمنى أن تنتهز الوقت.
إياد :أخطبها الآن  ؟!!!!

ليلى:حاول أن تتخذ أي خطوة تضمن لك أن تكونا لبعض ، لكن لازال طريقها طويلاً ، يجب أن تكمل دراستها كاملة ، إياك يا إياد !
إياد :إطمأني خالتي تماماً ! سأظل معها حتى تصل لما تريد… طبيبة الطب الشرعي.
فضحكا فأعطى حسام الملف لإياد وقال :هل إنتهيت ؟!!! إذن اذهب لعملك.
فغمز إياد لخاله ورفع يديه مسالماً :تمام يا باشا.

ثم انصرف إياد وأرسل حسام لإحدى الممرضات لتجيء وتساعد ليلى في تبديل ملابسها ليأخذها إلى حديقة المستشفي للترفيه.
وقد صار ذلك يومياً يأخذها حسام وترتدي كمامتها تغطي أنفها وفمها ؛ فمناعتها ضعيفة للغاية و يُخشى عليها من أي عدوى عالقة حتى في الهواء ثم هبطت إلى الحديقة لتجلس فيها بعض الوقت حتى لا ترهق.
مرت الأيام وإياد يحاول الإتصال بمريم مراراً وهي تخشى أن ترد عليه ويرسل إليها الكثير من الرسائل وكانت تفتحها وتقرأها أيضاً دون رد.

وذات يوم اتصلت بها منى لتخبرها أنها ستخرج لشراء بعض الملابس فماذا لو ذهبت معها لشراء ملابس جديدة لها لزوم الجامعة وأيضاً ملابس لأمها ، فقد صارت ملابسها غير ملائمة لها بعد فقدانها لوزنها .
أغلقت مع منى وإتصلت بأبيها تستأذن منه في الخروج فأذن لها وذهبت لتبدل ملابسها وتذهب مع منى.
كانت عليّة جدتها تلاحظ تلك الإتصالات التي لا ترد عليها مريم وأصوات الرسائل الكثيرة فشكت في الأمر ، فانتهزت فرصة دخول مربم لغرفتها لتبدل ملابسها وأخذت هاتفها وفتحته لتفتش فيه، وقد وجدت بغيتها ، رسائل إياد :

( من فضلك ، ردي عليّ، أريد أن أطمئن عليكي)
( كفاكي يا مريم هجراً، لقد إشتاقت إليك حبيبتي)
(مريم ، مريم ، ردي عليّ ولو بكلمة واحدة ، أريد سماع صوتك ، سأُجن )
(صباح الخير يا أجمل وردة… ردي الصباح)
(مساء الفل…هكذا لا صباح ولا مساء ، كدت أفقد عقلي وصوابي ، قولي مرحباً واغلقي الخط، إرسلي حتى وجهاً باسماً ذلك الوجه الأصفر )

وغيرها من الرسائل التي تملأ الهاتف ، ورغم عدم رد مريم على أيها إلا أن عليّة قامت بنسخها وإرسالها لهاتفها ، ثم صعدت متجهة لشقة إبنها ومعها الهاتف لتريه ما وجدت وتفضح أمرها له…..

بواسطة
بقلم نهال عبد الواحد
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق