قصص وروايات

رواية اختي باعتني للشيطان (الجزء العشرون والاخير)

متولي .. هاتوها الكلبة دي كمان ويقصد ثريا
رجال متولي يحضرون ثريا دون ادني مقاومة منها بالعكس نراها تضحك بطريقة هيستيرية دون وعي او ادراك ومتولي يتعجب
متولي.. انا عايز افهم انتي بتضحكي بالطريقة دي ليه ؟!! اشحال مل انتي هتموتي حالا ؟!!
ثريا .. عشان كدا انا فرحانه .. يلا خلص بسرعة ارجوك .

ويهم احد رجالة بذبحها فيستوقفه قائلا ..
متولي .. استني .. دي غالية عليا اوي ولازم ادبحها بإيديا
متولي يحاول ذبحها عدة مرات وكلما قام بعمل قطع في رقبتها لا يخرج دما ويلتئم في الحال .. متولي كاد يجن .. ما الذي يحدث ؟!!
متولي .. انا عايز افهم ايه اللي بيحصل ده ؟!! انتي مش عايزة تندبحي ليه ؟!!
ثريا .. اسماء .. اسماء هي السبب .. هي قالتلي قبل كدا هخليكي تتمني الموت ومش هتطوليه !! انت مش شايف واقفة بتضحك ازاي ؟!!

متولي .. انا عايز افهم مين اسماء دي وايه حكايتها بالظبط .. دي جن ولا انس ولا صاحبة كرامة ولا ايه بالظبط ؟!!
ثريا .. دي لعنه انا اصبت بيها .. بسبب غلطة غلطتها زمان واديني بدفع تمنها .. اقتلني يا متولي وريحني من العذاب اللي انا فيه.. ريحني من شبح اسماء اللي بيطاردني في كل مكان .. خلصني من العذاب ارجوك
متولي .. انا عايز اخلصك واخلص انا كمان .. اعمل ايه بس ؟!! ثم يقوم بأحضار ساطور كبير ويقوم بتقطيع ثريا اربا اربا ثم يرمي بالساطور علي الارض ويقول فرحا مهللا

متولي .. ماتت !! ماتت ياض انت وهو .. اخيرا يا ولاد الكلب خلصت منكم .. اتفووة علي الوطاية اللي انتوا منها ثم يشرب من دمهم كما امر المشعوذ والد بسيمة ثم يتصل به ليخبره بأنه قام بتنفيذ المطلوب ويسألة عن الخطوة التالية .. ليطلب منه طلبا عجيبا صادما

متولي.. الو .. اه يا سيدنا .. انا نفذت المطلوب بالحرف الواحد .. هعمل ايه بعد كدا ؟
والد بسيمة .. هتحفر حفرة كبيرة في بطن الارض وتنزل تنام فيها وتخلي رجالتلك يردموا عليك التراب
متولي .. ايه ؟!! انت باين عليك ابتديت تخرف !! يعني ايه احفر حفرة كبيرة وانزل فيها كمان ويردموا عليا التراب !! انت عايزني اندفن بالحيا !!

المشعوذ .. دي طلب الجني حارس المقبرة ومتقلقش هما دقيقتين بالكتير وهتظهر في الارض دايرة بيضا دليل علي مكان وجود الكنز .. بعدها رجالتك هيحفروا تاني ويطلعوك
متولي .. انت اتهبلت شكلك !! الدقيقتين دول اكون انا فيصت فيهم وايه اللي يضمنلي اصلا انهم دقيقتين بس ؟!! شوف حاجة تاني غير دي

متولي .. هو دا الشرط الوحيد لو عايز توصل للكنز ولاحظ انك بتغلط كتير !!
متولي.. انت بجد مستفز .. وبعدين طيب ؟!! انت متأكد انهم دقيقتين مش اكتر ؟!!
المشعوذ .. يقلوا ميزيدوش

متولي .. حاضر .. لما نشوف اخرتها .. اخرج من الحفرة واكلمك .. دا ان خرجت اصلا .. سلام
ثم يأمر رجالة بحفر حفرة كبيرة في الارض وينزل فيها متولي ويامرهم بردم التراب عليه وبمجرد ظهور العلامه في الارض يقوموا فورا بأعادة الحفر واخراجه وحتي لو لم تظهر خلال دقيقتين يعيدوا ايضا الحفر ويخرجوه وهو سيحاول ان يكتم انفاسه طوال تلك المدو وبالفعل قام رجال متولي بتفيذ المطلوب وفي ظرف دقيقة واحدة ظهرت علامة دائرية بيضاء في زاوية من الارض ففرح رجال متولي وقاموا بسرعة بأعادة الحفر ولكنهم لم يجدوا متولي فتعجبوا اين ذهب ؟!! فقاموا بأستكمال الحفر لعمق اكبر ولكن لم يجدوا له اثر وكان الارض ابتلعته وبعد محاولات بائت بالفشل للعثور عليه قرروا ان يكفوا عن الحفر وان يحفروا مكان العلامة وان يستخرجوا الكنز فهو حلال لهم وبعد قامو بالحفر ظهر صندوق كبير ففرحوا وظنوا انه تابوت فرعوني فقاموا بفتح الصندوق ولكن أصابتهم الصدمة عندما وجدوا رجل مقتول بخنجر في بطنه يرتدي جلباب ملطخ بالدماء وفجأة تظهر اسماء فيصابوا جميعا بالذعر .. يجدون امامهم فتاه عارية تماما بوجه مرعب فظيع
احد رجال متولي .. انتي مين ؟!!

اسماء .. انا بنت القتيل ده
الرجل ..بنته ؟!؟ انتي انس ولاجن ؟! وعاملة ليه في نفسك كدا ؟!!
اسماء .. اسكت خالص انت وهو وارفعوا الصندوق ويلا بينا عشان ندفن الراجل ده في المقبرة بتاعته
احد رجال متولي .. وعدم لا مؤاخذة هو مين ده ؟!!
اسماء .. قلتلك اسكت خالص ولا تحب ادفنك مكانك زي سيدك ؟
احد رجال متولي .. لا لا .. احنا خدامينك .. ارفع معايا ياض وانت وهو …

ويذهب رجال متولي وهم يحملون القتيل داخل الصندوق الي مثواه الاخير وتأمرهم بدفن الجثة في المقبرة وبعد ان قاموا بذلك امرتهم بالانصراف فورا وكان ذلك بعد منتصف الليل ويأتي الصباح ونري اسماء تقف امام نفس القبر ترتدي فستان ابيض طويل يعكس ضوء الشمس من شدة بياضه وحذاء ابيض جميل نراها مبتسمه مشرقة الوجه وكأننا لم نراها بتلك الهيئة من قبل تبدوا وكأنها تودع صاحبه بعد ان اوفت بوعدها وحققت وصيته التي اوصاها اياها نسمعها تحادثه بصوت رقيق وهادئ تكسوه نبره من الحزن العميق

اسماء .. خلاص ارتحت دلوقتي ؟؟ انا نفذت وصيتك بالحرف الواحد ومسبتش طارك زي ما طلبت مني .. ان الاوان ان ارجع من مطرح ما جيت .. تسمحلي امشي ؟؟ لأني بجد مبقتش طايقة اعيش وسط العالم ده !! ايه كمية الشر والظلم والغل والحقد اللي انتم عايشين فيها دي ؟!! كان عندك حق لما قلتلي وانت بتموت ان انت فرحان اوي انك هتسيب العالم ده وان يوم وفاتك بالنسبة لك هو يوم ميلادك الحقيقي .. انا مفهمتش ساعتها انت تقصد ايه !! لكن دلوقتي انا فهمت معني كل كلمة قلتها .. انا اسفة بجد يا اطيب واحن قلب في البشر كلهم .. الوداع

وفجأة ياتي من خلفها ويضع يده علي كتفها برفق قائلا .. مش هتمشي قبل ما اعرف انتي مين ؟!! وليه عملتي دا كله ؟!! انا ساعدتك للنهاية من غير ما اعرفك بس طول الوقت وانا حاسس ان في سر كبير وانك واحدة مش زينا .. انتي فعلا مختلفة عننا وانا ليه ساعدتك وكنت دايما بسمع كلامك ومقتنع بيه ؟!! انتي مين وحكايتك ايه ؟؟؟!!!
اسماء .. عايز تعرف ايه يا رجب ؟!!

رجب .. عايز اعرف الحقيقة .. عايز اعرف حكايتك ايه بالظبط ؟؟ واظن دا من حقي بعد مساعدتي ليكي
اسماء .. انا هقلك الحكاية يا رجب .. اولا انا مش اسمي اسماء
رجب .. مش اسمك اسماء ؟!! امال انتي اسمك ايه ؟!!
اسماء .. انا اسمي دبسيس من بنات الجن المؤمن
رجب .. دبسيس !! ومن بنات الجن ؟!!
اسماء تهز رأسها بنعم

رجب .. علي فكرة كنت حاسس بده من اول مرة قابلتك فيها .. لا شكلك ولا افعالك توحي بأنك انسية ابدا
اسماء .. بس متخفش مني .. انا مؤمنه زيك ودايما في صف الحق وعمري ما أذيت حد الا وكان يستاهل
رجب .. زي متولي وثريا .. صح ؟
اسماء .. ايوا .. دول كانوا يستاهلوا اللي اتعمل فيهم
رجب .. هما عملوا ايه بالظبط ؟!! وايه علاقتك بالراجل ده ويقصد الذي داخل المقبرة ؟!! وبعدين انتي ازاي جنيه وفي نفس الوقت اخت ثريا !! وثريا دي انسية ؟!! لا انا اتلخبطت ومش فاهم حاجة !! فهميني ارجوكي
اسماء ..الراجل ده يبقي ابويا

رجب يتعجب بشدة ويبدوا ذلك علي وجهه
اسماء .. متستغربش .. لأنه فعلا كدا
رجب .. ازاي ابوكي !! وانتي جنّيه وهو انسي !!
اسماء .. يعني مش ابويا بالظبط .. بس اتعلمت منه حاجات حلوة كتير ماتعلمتهاش من ابويا الحقيقي اللي من نفس جنسي من عالم الجن
رجب .. والراجل ده يطلع مين ؟!!
اسماء .. دا الحج صلاح معروف زوج ثريا اللي مات غدر
رجب.. ثريا اللي هي المفروض اختك؟!

اسماء .. ايوه
رجب .. ومات ازاي غدر ؟!
اسماء .. مات مقتول .. طعنته ثريا بالسكين عشان تاخد راحتها مع متولي
رجب .. متولي دا اللي انتي خفتيه تحت الارض ؟!!
اسماء .. مش انا اللي خفيته .. دا عمله الاسود هو اللي نزله لسابع ارض .. انا مجرد وسيلة مش اكتر
رجب .. وايه علاقة ثريا ب متولي ؟!!

اسماء .. ثريا قبل الجواز كانت بتشتغل في محل الملابس اللي كان صاحبه متولي ومتولي دا كان معروف عنه انه واطي وخثيث وهلاث وندل لأبعد الحدود وبعد ما اتجوزت من الحج صلاح معروف ودا كان صاحب سوبر ماركت جمب محل متولي بالظبط الحيط في الحيط .. طبعا بطلت شغل وقعدت في البيت والحج صلاح ده كان راجل بتاع ربنا اوي اعمال خيرية وبر وتقوي .. النقيض تماما ل متولي ..

متولي كان عايز يشتري محل صلاح باي تمن عشان يفتح المحلين علي بعض ويكبر تجارته .. لكن صلاح كان رافض تماما فكرة بيع محله ومع مرور الايام ثريا زهقت من القعدة في البيت وطلبت انها تنزل تقعد في السوبر ماركت وبعد الحاح وافق الحج صلاح وعشان كان اكبر منها بكتير وصحته علي اده عرضت عليه انها تقعد مكانه ويروح هو وشوية بشوية بقي الحج صلاح بيعتمد عليها وقليل لما كان ينزل المحل ميعرفش ان بكدا ادي فرصة لذئب بشري اسمه متولي عشان يلف عليها ويلعب بدماغها وعشان انها كان عندها استعداد دايما للغدر والخيانه استجابت بسرعة ل متولي اللي فضل وراها لحد ما اقنعها انها تتخلص من الحج صلاح عشان يتجوزها وهو في الاساس كان كل همه ان يستولي علي المحل اللي هتورثه من بعده لان الحج صلاح كان متجوز قبل كدا ومراته ماتت ومخلفش منها اولاد .. وتمر الايام ومع كتر الزن والوسوسة سمعت ثريا كلام متولي اللي وعدها بوعود مزيفة واتفقوا انهم يخلصوا منوا بأن هي تقتلوا وهو نايم وهو هيتخلص من الجثة .. وفعلا انتهزت ثريا ان جوزها كان نايم وطعنته بالسكين في بطنه وبسرعة امر متولي رجالته انهم يتخلصوا من الجثة فحطوها جوة صندوق وطلعوا بيها علي حتة الارض الفاضية اللي انت شفتها ودفنوه فيها
رجب .. الارض اللي مفروض حواها اثار؟!!

اسماء .. اها .. بس متولي مكنش يعرف بكدا .. او بالتحديد مكنش يعرف ان رجالته دفنوا الجثة جوا ارضه
رجب .. ولا الف ليلة وليلة !! كملي من فضلك

اسماء .. المهم .. بعد ما دفنوا الصندوق اللي جواة المرحوم صلاح في باطن الارض وسابوه ومشيوا .. انا كنت بلعب مع اختي كالعادة والمره دي اخترنا نسابق بعض جوة بطن الارض .. متنحش .. احنا جن نعمل اللي انتم متقدروش عليه كبني آدمين .. هههههه.. بس وانا بجري جوة بطن الارض لمحت الصندوق فأستعجبت فأخدني الفضول اعرف ايه اللي جواة فقربت منه بحرص طبعا ليكون جواه حاجة تؤذيني .. وانا بقرب سمعت صوت حد بيتألم جوة الصندوق ولما بصيت لقيت الراجل الطيب ده غرقان في دمه وبينازع الموت .. صعب عليا جدا فقربت منه وسألته .. انت مين ؟!! ومين اللي عمل فيك كدا ؟!!

فحكالي القصة وانه اد ايه كان بيحب ثريا وكان بيعطف عليها وكان بمثابة كل حاجة في حياته ومع ذلك غدرت بيه .. وقالي انه مش خايف من الموت بالعكس دي بالنسبة يوم ميلاده الحقيقي عشان هسيب دنيا كلها شر وظلم والم وهيروح عند اله عطوف رحيم عادل بس اللي بس اللي كان خايف منه فعلا .. مصير خمس اطفال يتامي كان متكفل بيهم بعد موت ابوهم وامهم .. يا تري مصيرهم ايه بعده ومين هيحن عليهم .. انا بكيت بجد من الموقف ده واحد مقتول غدر ومن اقرب الناس ليه وفي اخر لحظات حياته وكل همه اليتامي اللي بيصرف عليهم !!

وبما اني يتيمه انا كمان فحسيت يعني واحد يكون بيهتم بيك وبشؤنك وفي الاخر يسيبك لمصير مجهول وسط ذئاب لا ترحم .. بس فقلتله اني جنيه ومش انسية بس كنت اتمني فعلا اب يكون زيه ووعدته اني هقوم برعاية اليتامي من بعده وطلب مني اني اخد بطاره من ثريا ومتولي مش عشانه هو .. لا .. دا عشان محدش ينضر تاني بسببهم لأن دول شرهم مالوش نهاية ..بس فشغلت بقي شغل العفاريت ودوقتهم الاتنين من نفس الكاس وساعدني في دا طبعا النصاب اللي اسمه سرحان .. وانت كمان ساعدتني ورفضت تعتدي عليا وحتي لما جاب رجالة تاني عشان يعتدوا عليا اتفقت قبلها معاهم ودفعتلهم جامد اوي عشان برضوا ميقربوش مني وفي الاخر هربتني مع انك متعرفنيش .. بس ده لأنك شهم ونبيل يا رجب وكفاية انك قبلت تعمل دور الشيخ ابو بسبوسة .. هههههه

رجب .. اول مرة اقابل جنية بالشهامة والرقة والنبل ده .. وكمان الايمان القوي دي
اسماء .. هو انت نسيت ان في سورة في القرآن بأسمنا !! احنا زيكم بالظبط فينا الكويس والوحش والمؤمن وغير المؤمن .. فينا الظالم والمظلوم والجاني والمجني عليه .. المخلص والخاين .. فينا اللي بيحبكم اوي لأنكم خلق من خلق ربنا وربنا كرمكم واعزكم وجعل منكم الانبياء والرسل بس للأسف انتم اللي اهنتم نفسكم .. خسارة بجد …تسمحلي امشي ؟
رجب .. هتروحي فين ؟!!

اسماء .. ارجع مطرح ما جيت .. ومتنساش اليتامي اللي وصاني عليهم المرحوم صلاح والاعمال الخيرية اللي كان بيعملها
رجب .. مش هشوفك تاني ؟!!
اسماء .. اكيد بس لما يكون في فرصة نتقابل تاني
رجب .. خلي بالك من نفسك
اسماء .. انت اللي خلي بالك من نفسك .. انا اقدر اصرف اموري كويس .. الله يكون في عونك .. الوداع
رجب .. مع السلامة

وفجأة تختفي اسماء او دبسيس وتترك الفستان الابيض والحذاء الابيض علي الارض ليأخذهم رجب وهو عيناه تدمع من الحزن ويحتفظ بهم ليتذكر هذا الموقف الذي لا ينسي . واختم بقول الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه .. الذنب لا يبلي والبر لا ينسي والديان لا يموت .. ان لم تستحي فافعل ما شئت فكما تدين تدان .. انتهت قصتي ولم تنتهي محبتي .. تحياتي الكاتب المصري محمد مالك.

الملابس اللي كان صاحبه متولي ومتولي دا كان معروف عنه انه واطي وخثيث وهلاث وندل لأبعد الحدود وبعد ما اتجوزت من الحج صلاح معروف ودا كان صاحب سوبر ماركت جمب محل متولي بالظبط الحيط في الحيط .. طبعا بطلت شغل وقعدت في البيت والحج صلاح ده كان راجل بتاع ربنا اوي اعمال خيرية وبر وتقوي ..

النقيض تماما ل متولي .. متولي كان عايز يشتري محل صلاح باي تمن عشان يفتح المحلين علي بعض ويكبر تجارته .. لكن صلاح كان رافض تماما فكرة بيع محله ومع مرور الايام ثريا زهقت من القعدة في البيت وطلبت انها تنزل تقعد في السوبر ماركت وبعد الحاح وافق الحج صلاح وعشان كان اكبر منها بكتير وصحته علي اده عرضت عليه انها تقعد مكانه ويروح هو وشوية بشوية بقي الحج صلاح بيعتمد عليها وقليل لما كان ينزل المحل ميعرفش ان بكدا ادي فرصة لذئب بشري اسمه متولي عشان يلف عليها ويلعب بدماغها وعشان انها كان عندها استعداد دايما للغدر والخيانه استجابت بسرعة ل متولي اللي فضل وراها لحد ما اقنعها انها تتخلص من الحج صلاح عشان يتجوزها وهو في الاساس كان كل همه ان يستولي علي المحل اللي هتورثه من بعده لان الحج صلاح كان متجوز قبل كدا ومراته ماتت ومخلفش منها اولاد ..

وتمر الايام ومع كتر الزن والوسوسة سمعت ثريا كلام متولي اللي وعدها بوعود مزيفة واتفقوا انهم يخلصوا منوا بأن هي تقتلوا وهو نايم وهو هيتخلص من الجثة .. وفعلا انتهزت ثريا ان جوزها كان نايم وطعنته بالسكين في بطنه وبسرعة امر متولي رجالته انهم يتخلصوا من الجثة فحطوها جوة صندوق وطلعوا بيها علي حتة الارض الفاضية اللي انت شفتها ودفنوه فيها
رجب .. الارض اللي مفروض حواها اثار؟!!

اسماء .. اها .. بس متولي مكنش يعرف بكدا .. او بالتحديد مكنش يعرف ان رجالته دفنوا الجثة جوا ارضه
رجب .. ولا الف ليلة وليلة !! كملي من فضلك

اسماء .. المهم .. بعد ما دفنوا الصندوق اللي جواة المرحوم صلاح في باطن الارض وسابوه ومشيوا .. انا كنت بلعب مع اختي كالعادة والمره دي اخترنا نسابق بعض جوة بطن الارض .. متنحش .. احنا جن نعمل اللي انتم متقدروش عليه كبني آدمين .. هههههه.. بس وانا بجري جوة بطن الارض لمحت الصندوق فأستعجبت فأخدني الفضول اعرف ايه اللي جواة فقربت منه بحرص طبعا ليكون جواه حاجة تؤذيني .. وانا بقرب سمعت صوت حد بيتألم جوة الصندوق ولما بصيت لقيت الراجل الطيب ده غرقان في دمه وبينازع الموت .. صعب عليا جدا فقربت منه وسألته .. انت مين ؟!! ومين اللي عمل فيك كدا ؟!!

فحكالي القصة وانه اد ايه كان بيحب ثريا وكان بيعطف عليها وكان بمثابة كل حاجة في حياته ومع ذلك غدرت بيه .. وقالي انه مش خايف من الموت بالعكس دي بالنسبة يوم ميلاده الحقيقي عشان هسيب دنيا كلها شر وظلم والم وهيروح عند اله عطوف رحيم عادل بس اللي بس اللي كان خايف منه فعلا .. مصير خمس اطفال يتامي كان متكفل بيهم بعد موت ابوهم وامهم .. يا تري مصيرهم ايه بعده ومين هيحن عليهم .. انا بكيت بجد من الموقف ده واحد مقتول غدر ومن اقرب الناس ليه وفي اخر لحظات حياته وكل همه اليتامي اللي بيصرف عليهم !!

وبما اني يتيمه انا كمان فحسيت يعني واحد يكون بيهتم بيك وبشؤنك وفي الاخر يسيبك لمصير مجهول وسط ذئاب لا ترحم .. بس فقلتله اني جنيه ومش انسية بس كنت اتمني فعلا اب يكون زيه ووعدته اني هقوم برعاية اليتامي من بعده وطلب مني اني اخد بطاره من ثريا ومتولي مش عشانه هو .. لا .. دا عشان محدش ينضر تاني بسببهم لأن دول شرهم مالوش نهاية ..بس فشغلت بقي شغل العفاريت ودوقتهم الاتنين من نفس الكاس وساعدني في دا طبعا النصاب اللي اسمه سرحان .. وانت كمان ساعدتني ورفضت تعتدي عليا وحتي لما جاب رجالة تاني عشان يعتدوا عليا اتفقت قبلها معاهم ودفعتلهم جامد اوي عشان برضوا ميقربوش مني وفي الاخر هربتني مع انك متعرفنيش .. بس ده لأنك شهم ونبيل يا رجب وكفاية انك قبلت تعمل دور الشيخ ابو بسبوسة .. هههههه

رجب .. اول مرة اقابل جنية بالشهامة والرقة والنبل ده .. وكمان الايمان القوي دي
اسماء .. هو انت نسيت ان في سورة في القرآن بأسمنا !! احنا زيكم بالظبط فينا الكويس والوحش والمؤمن وغير المؤمن .. فينا الظالم والمظلوم والجاني والمجني عليه .. المخلص والخاين .. فينا اللي بيحبكم اوي لأنكم خلق من خلق ربنا وربنا كرمكم واعزكم وجعل منكم الانبياء والرسل بس للأسف انتم اللي اهنتم نفسكم .. خسارة بجد …تسمحلي امشي ؟
رجب .. هتروحي فين ؟!!

اسماء .. ارجع مطرح ما جيت .. ومتنساش اليتامي اللي وصاني عليهم المرحوم صلاح والاعمال الخيرية اللي كان بيعملها
رجب .. مش هشوفك تاني ؟!!
اسماء .. اكيد بس لما يكون في فرصة نتقابل تاني
رجب .. خلي بالك من نفسك
اسماء .. انت اللي خلي بالك من نفسك .. انا اقدر اصرف اموري كويس .. الله يكون في عونك .. الوداع
رجب .. مع السلامة

وفجأة تختفي اسماء او دبسيس وتترك الفستان الابيض والحذاء الابيض علي الارض ليأخذهم رجب وهو عيناه تدمع من الحزن ويحتفظ بهم ليتذكر هذا الموقف الذي لا ينسي . واختم بقول الرسول الكريم صلوات ربي وسلامه عليه .. الذنب لا يبلي والبر لا ينسي والديان لا يموت .. ان لم تستحي فافعل ما شئت فكما تدين تدان ..

انتهت قصتي ولم تنتهي محبتي .. تحياتي الكاتب المصري محمد مالك.

بواسطة
بقلم الكاتب محمد مالك
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق