قصص وروايات

رواية اختي باعتني للشيطان (الجزء الثاني عشر)

ثريا متعجبة .. ايه الحكاية بالظبط يا متولي !! قلي مخبي عني ايه ؟!!
متولي .. وهخبي عنك ايه يعني ؟!! انتي عارفاني .. طول عمري كتاب مفتوح ومعاكي انتي بالذات
ثريا .. انت طول عمرك غامض وكهين ومية من تحت تبن ومحدش يقدر يعرف انت بتفكر في ايه ولا ناوي علي ايه بالظبط ! لكن انا الوحيدة اللي فاقساك وقدامي بتبقي دايما مفضوح وخصوصا لما بتبقي وراك ان .. بتبقي مكشوف اوي قصادي .. زي الحالة اللي انت فيها دلوقتي !!

متولي .. طول عمرك فاهماني غلط ونيتك وحشة من ناحيتي يا ثريا
ثريا .. لخص يا متولي وهات من الآخر .. انت جايبني في المكان دا ليه ؟!!

متولي .. ايه !! مش عاجبك الجو الشاعري اللي انا جايبك فيه دلوقتي ؟!! دا حتي القعدة هنا بالشئ الفلاني
ثريا .. وجايبني ليه يا اخويا في مكان شاعري !! نكنش بنحب بعض ولا فيه بينا استلطاف وانا مش عرفة ؟!!
متولي .. وايه اللي يمنع اننا نستلطف بعض يعني ؟!! هو عيب ولا حرام!!

ثريا .. متولي.. مش مرتحالك .. وبعدين تعالي هنا قلي البت اسماء فين
متولي .. ما انا قلتلك طفشت من البيت من غير ما تقلي
ثريا .. يعني ايه طفشت ؟!! دا حتي مجتش عندي خالص
متولي .. وانا اشعرفني راحت فين ؟!!

ثريا .. تكنش دبحتها عشان خاطر الكنز ومش عايز تقول ؟!
متولي .. ومقولش ليه يعني ؟!! ما هو كل حاجة علي ايدك وانتي اللي مخطاطلها !!
ثريا .. وازاي طفشت منك يعني ؟!! اشحال ما انا متصلة بيك ومعرفاك انها عرفت كل حاجة ؟!!
متولي .. بقلك ايه فكك من السيرة بتاعتها دي .. ربنا يجعل كلامنا خفيف عليها .. اصل بيني وبينك اختك طلعت مخاوية
ثريا .. مخاوية ؟!!!

متولي .. ايوة .. مخاوية جني اسمه مهموش شبه مهند حارس من حراس الكنز وكان بيطلعلها يزغزغها وشكلهم كدا وليعوذبالله هربوا مع بعض
ثريا .. ايه اللي انت بتقوله ده يا راجل يا مجنون
متولي .. صدقيني .. انا بقلك الحقيقة .. حتي اسألي الشيخ سرحان وهو يقلك .. البت محدش فينا قدر يلمس شعرة منها رجالة بشنبات وكنا قدامها لا حول ولا قوة زينا زيها بالظبط
ثريا .. معقول اللي انت بتقوله ده ؟!! اسماء اختي مخاوية جني

متولي .. وطي صوتك ل يسمعك ويسخطك كلب من غير ودان
ثريا .. ايه !! ثم تحسس علي اذنيها
متولي .. اهوه اربعة مليون جنيه وراحوا للشيطان الرجيم
ثريا .. طب هي فين دلوقتي ؟!!
متولي .. ما بقلك هربت مع الجني وشكله كدا سحبها تحت الارض .. سيبك بقي من السيرة اللي تقشعر البدن دي .. خلينا في موضوعنا احنا
ثريا .. عايز ايه مني يا متولي ؟!!

متولي.. من الاخر كدا انا اكتشفت اني بحبك ومقدرش استغني عنك ومستعد اتجوزك دلوقتي حالا وعلي ايد مأذون كمان
ثريا .. حيلك حيلك .. وانت مين قالك اني انا اصلا بفكر في الجواز ؟!! انا حاليا بفكر في حاجات اهم بكتير .. وبعدين لما انوي وافكر في الجواز عمري ما افكر في الجواز منك يا متولي
متولي .. ليه عدم لامؤاخذة .. يعيبني ايه ؟!!

ثريا .. انت اصلا كلك عيوب يا متولي .. وبعدين عايزني اتجوزك عشان اصحي الصبح الاقيك دابحني !!
متولي .. مش بقلك فاهماني غلط
ثريا .. لا فهماك صح وصح الصح كمان .. وبعدين فجأة كدا اكتشفت انك بتحبني وعايز تتجوزني !! ما انا طول عمري ملقحة قدامك ؟!!
متولي .. اهوه كنت اعمي وفتحت ولقيتني بحبك يا ثريا .. قلت ايه ؟!!

ثريا .. قلت انا مش مرتحالك وان وراك ان كبيرة وبعدين انت مش خايف ل البت اسماء تكون راحت للبوليس وقالتلهم علي كل حاجة حصلت معاها
متولي .. ولا يهمني .. انا راجل ليا اسمي وسمعتي في السوق ومش اي حد يقول كلمة هتتصدق لازم يكون معاها دليل .. ولو قالت كدا للبوليس هيفكروها مجنونة ومش هيصدقوها.. وبعدين ما اظنش انها تعمل كدا او فكرت حتي في كدا .. بقلك طفشت مع جني بيحبها وزمانهم اتجوزوا دلوقتي يعني مش فاصيالنا اصلا .. المهم قلتي ايه ؟!!

ثريا .. قلت لا يا متولي مش موافقة
متولي .. طب لو قلتلك هدفعلك ١٠ مليون جنيه مهر وادهم شبكة .. تقولي ايه ؟!!
ثريا .. اقلك افكر واحتمال اوافق كمان
متولي .. طب ناكل بقي .. متر …

وتعود ثريا الي المنزل بعد ليلة جميلة قضتها مع متولي لتفاجئ بأن الكهرباء مقطوعة والمكان مظلم تماما
ثريا .. ايه ده !! النور قاطع ولا أيه ؟!! فين الشمعة ؟ اهي ..

وبعد ان تقوم باشعال الشمعة وتنير المكان ترتجف خوفا عندما تجد ثريا جالسة امامها عارية تماما وشعرها منفوش وعيناها حمراواتان وفي يدها السكين الذي كانت ستذبح به .. ثريا ترتجف وتعود الي الخلف وتجري مسرعة نحو الباب لتحاول الهرب ولكن تجد الباب مغلق ولا يفتح ……!!!

الاحداث اصبحت اكثر اشتعالا .. تابعوني والبارت الثالث عشر بعد التفاعل والمشاركة

بواسطة
بقلم الكاتب محمد مالك
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق