قصص وروايات

رواية عشقك أذاب قسوتي (الفصل العاشر)

فى فيلا احمد مهران ،،،،،،
رفعت حياه هاتفها الى اذنها وهى تتحدث مع محمد ،قائله ببكاء:
-انا آسفه يا محمد مش عارفه أقولك ايه ؟!!
تنهد محمد بحزن،ورد عليها بهدوء:
-متقوليش حاجه يا حياه بس انا هحاول مع اخوكى تانى !

اغمضت عينيها بحزن شديد وهى تعرف جيدا اذا اصر شقيقها على شئ لا يتراجع عنه ،ثم حدثته بحب:
-انا بحبك اوى يا محمد ومش هكون لغيرك !
ابتسم محمد بسعاده رغم حزنه بعد جملتها ،بينما شهقت حياه بقوه عندما وجدت احمد يجذب منها هاتفها بعنف واغلقه …..

تقدم منها احمد ببطئ وخلفه ندى فقد جاءوا ليتحدثوا معها بهدوء ،ولكن ما ان سمع احمد جملتها الاخيره حتى غلى الدم بعروقه ،وبدون مقدمات صفعها على وجنتها بشده حتى سقطتت على الفراش ،تألمت كثيرا وقبل ان تلتقط أنفاسها حتى صفعها مره اخرى ،شهقت ندى بصدمه فذهبت الى حياه مسرعه وضمتها الى حضنها ، لتبعدها عن احمد الذى كان صدره يعلو ويهبط من الغضب
بينما نظرت حياه الى شقيقها بخوف ،قائله وهى تشهق بين دموعها :
-اضربنى كمان يا احمد ،لو بابا كان عايش دلوقتى ماكنش عمل فيا كده !

كور احمد قبضته بقوه من حديثها،قائلت بصرامه :
-اخرسى ومش عاوز اسمع صوتك،ومفيش نزول للجامعه الاسبوع ده كله ولا تليفون هيبقى معاكى لما اشوف اخرتها معاكى ايه ؟!
انهى أحمد حديثه وانطلق خارجا من الغرفه ،بينما بكت حياه بحرقه فى حضن ندى التى ضمتها اليها وهى تربت على ظهرها بحنو ،وهى مصدومه من تصرف احمد تجاه شقيقته………
——————–
فى شركه سيف الصاوى ،،،،،

صدم صلاح بشده مما قاله سيف للتو ،وفكر من اين يعرف ابنته ولماذا يعرض عليه هذا العرض
ضيق صلاح نظرته اليه ،قائلا بتساؤل :
-عايزها ازاى يعنى ؟!!
ابتسم سيف بتهكم ،ثم رد عليه بقسوه لا يظهرها :
-ملكش دعوه ،انت تسبها لى وهتبقى معايا ،مقابل مليون جنيه .

اتسعت مقلتى صلاح على اخرهما عند سماعه هذا الرقم ، ولم تعنيه ابنته الذى سوف يبيعها له ،فرد عليه بطمع :
-موافق يا باشا طبعا بس اضمن الفلوس الاول.
نظر سيف الى صلاح باستحقار ،فهو يبيع ابنته بلا ادنى قلب ولا رحمه ،ثم ضغط على الجرس ليأتيه مساعده ،دلف اليه ومعه حقيبه صغيره ،قائلا بجديه :
-اللى امرت بيه يا بشمهندس حصل اتفضل .

مد اليه الرجل الحقيبه التى كانت فى يد منه ،فما ان اخبرته الفتاه بخروج منه من شركه طارق حتى امر رجاله بمراقبتها وما ان اخبروه بامر الحقيبه حتى امرهم باخذها منها وهو لايعلم ما فيها …
تناول سيف الحقيبه منه ثم فتحها واتسعت عيناه بصدمه لما رأى ما فيها ،جز على اسنانه بقوه واقسم ان يذيقها العذاب الوان ،ثم التفت الى صلاح مجددا بعدما اغلق الحقيبه ،قائلا بهدوء :
-دى تقريبا نص المبلغ ولما استلمها منك هتاخد النص التانى !

تناول صلاح الحقيبه منه بطمع وسعاده كبيره ،ثم رد عليه مسرعا:
-انت تيجى وتاخدها دلوقتى وتدينى النص التاتى !
ابتسم سيف بسخريه ،ونظر له باشمئزاز من حديثه ،قائلا ببرود:
-ماشى روح انت وانا هخلص كام حاجه واجى وراك.
اومأ صلاح براسه بعدما ضم اليه الحقيبه جيدا ،وذهب ليخرج ولكن اوقفه صوت سيف قائلا:
ما تنساش عاوزها عندى النهارده!

اومأ صلاح وتقدم ناحيته  ،لتكون بدايه عذاب ابنته وشقائها من جديد ،فلم يكتفى ما يفعله بها وبزوجته،لا بل انه سيضيف اليها عذابا اخر من الذى يقف امامه وهو كالذئب الذى ينوى ان ينقض على فريسته ولا ينوى تركها حتى يقضى عليها……….
اخذ صلاح  الحقيبه ثم استدار وخرج من المكتب ،بينما اراح سيف ظهره على مقعده بتعب ثم واغمض عينيه بقوه ،وحدث نفسه قائلا بغضب :

-ماشى يا منه هخليكى تتمنى الموت ومش هطوليه !
———————
فى منزل منه ،،،،،،
عادت منه الى منزلها وحالتها مزريه من البكاء ،كانت فاطمه تجلس على الاريكه بانتظارها وهى تمسك بقلبها بألم شديدوما ان رأتها بحالتها تلك حاولت ان تبدو طبيعيه ثم هبت مفزوعه من منظرها ،ثم حدثتها بقلق بالغ:
-ايه اللى حصلك يا حبيبتى وبتعيطى ليه ؟!

نظرت اليها منه بتعب وما ان اتمت جملتها حتى ارتمت بحضنها وهى تشهق وتبكى بصوت مسموع، قائله بتعب :
-ليه يا ماما ببحصل كده معايا انا تعبت ،خلاص كل حاجه راحت !
تعجبت والدتها من حديثها فابعدتها عنها قليلا لتنظر فى وجهها ،قائله بحنو :
-اهدى بس يا حبيبتى وفهمينى فى ايه ؟!

همت منه بالرد عليها ولكن قاطعها دخول صلاح للمنزل ،نظر إليهما فى خبث ولم يهتم بابنته الباكيه ،قائلا ببرود :
-يلا يا منه جهزى نفسك فى واحد جى ياخدك دلوقتى .
اتسعت عينا منه بزهول وتوقفت دموعها بصدمه ،قائلا بصراخ :
-انت ايه اللى بتقوله ده ،انت واعى بتقول ايه ؟!!
بينما صدمت والدتها هى الاخرى ،قائله بزهول :
-انت اتجننت يا صلاح عاوز تبيع بنتك ؟!

لوى صلاح فمه بتهكم ،ثم تقدم منهما ،قائلا بخبث :
-انا قولت اللى عندى فى واحد هيجى ياخد البت دلوقتى ومش عاوز اسمع صوت نفس فيكم !
نظرت اليه منه بفضب ثم لاحظت الحقيبه بيده ،فاتسعت عيناها بزهول ،قائلا بغضب :
-انت جبت الشنطه دى منين ؟!
احتضن صلاح الحقيبه اليه اكثر ،قائلا بحده :
-انت مالك يا بت انتى وغورى يلا جهزى علشان الباشا جى دلوقتى.

تقدمت اليه منه بجنون وحاولت جذب الحقيبه منه ولكنه كان محكم عليها بقوه ،وحاول ابعادها ولكنه ظلت تجذب اليها الحقيبه ،فصفعها على وجنتيها بقوه حتى سقطت على الارض متألمه ولم يكتفى بذلك بل ظل يكيل له الضربات على وجهها ويركلها برجله فى معدتها ختى نزفت من فمها بشده، بينما كانت فاطمه تبعده عنها بقوه ،فلم تقدر فامسكت بالمزهريه لتضربه به على راسه لكنه كان الاسرع بامساكها ،وامسكها من راسها وظل يخبط راسها بلا وعى بالحائط عده مرات حتى امتلئت راسها بالدماء ……

عندما شاهد صلاح ما اقترفته يداه حتى فر هاربا من المنزل ،بينما كانت منه شبه مستيقظه ،وما ان رأت حاله والدتها حتى حاولت الوصول اليها ولكنها لم تتمكن بسبب آلامها ،فزحفت على بطنها وهى تبكى وتتألم حتى وصلت اليها وهى تلهث بتعب ،قائله بتعب شديد وبكاء:
-م..اا..ماما ..اا..قومى …آآآه ما تسبنيش لوحدى يا ماما !

لم تجد منه من والدتها استجابه ،فبكت بصوت عالى لانها لم تتمكن من مساعدتها.   ففكرت منه فى الاتصال لحياه لمساعدتها ،فاخرجت هاتفها من الحقيبه بصعوبه ،وضغطت على اسم حياه ،وانتظرت قليلا حتى اتاها صوتها ،فتحدثت مسرعه بصوت نتقطع :
-ح..ااحياه …الحقينى ابوس ..اااه ..ايدك ماما بتروح منى …اااه..

وضعت حياه يدها على فمها بصدمه مما تقوله صديقتها ،فردت عليها بقلق :
-طيب يا حبيبتى مسافه السكه واكون عندك متقلقيش .       تركت منه الهاتف من يدهاثم نظرت الى والدتها بتعب ثم ،احتضنتها منه بشده واستكانت هى الاخرى باحضانها
………………
ذهبت حياه ركضا الى غرفه احمد لتخبره بالامر حتى يذهب معها ليساعدا منه ،فطرقت الباب وخرج اليها احمد وما ان رآها حتى هتف بحده :

-فى ايه ؟!
نظرت اليه حياه بخوف ،ثم ردت عليه بخفوت :
-منه صحبتى يا احمد اتصلت بى وكانت منهاره وبتقول ان مامتها بتموت ،ارجوك يلا نلحقها بسرعه !
بمجرد سماع احمد جملتها ،حتى دلف الى غرفته مسرعه ،واحضر مفاتيح سيارته ومحفظته ،ثم هتف بها بجديه :
-طيب يلا البسى بسرعه وانا هستناكى تحت !

اتجهت حياه الى غرفتها مسرعه لتبدل ملابسها ،وتذهب معه
بينما شاهدت ندى احمد يهم فى سيره فسألته بقلق :
-فى ايه يا احمد ؟!
اكمل احمد سيره ،واجابها على عجاله :
-بعدين يا ندى !
قطبت ندى جببينها بشده على تصرفه ولم تعلق

——————–
بينما صلاح ظل يركض وهو يلتفت ورائه خوفا من ان يكون احد يبلاحقه ،وهو غير منتبه للسياره التى جاءت مسرعه فصتدم بها بشده ولقى صرعه فى الحال .
مات بعدما ما باع ابنته دون ادنى شفقه وتاركا ورائه زوجته التى بين الحياه والموت ولم يستفد باى شى من المال ولا طمعه .

فى نفس الوقت وصل سيف بسيارته حتى وجد الناس مجتمعين واخبره انه حادث ،نظر سيف الى الراقد ارضا وجده صلاح ،فاتسعت عيناه بقوه ، ولم يفق من صدمته الا على زمور عربه الاسعاف التى وصلت لتنتقله …..
استقل سيف سيارته مره اخرى وذهب باتجاه منزل منه ،وسأل احد الجيران واشار له على المنزل

ذهب سيف بالاتجاه الذى اشار له الرجل وجد الباب مفتوح فدلف الى الداخل ،وصدم عندما وجد امرأه الدماء تغطى راسها ،ومنه التى تحتضنها وعلى فمها اثار دماء ووجهها التى لا يتضح من اثار الصفعات عليه ……
اخرج سيف مسرعا هاتفه من جيبه واتصل بالاسعاف واعطاهم العنوان، وبعد فتره من انتظارهم جاءت الاسعاف اليه ،ونقللو منه ووالدتها على الناقله ،بينما استقل سيف سيارته وذهب ورائهم مسرعا …..

بواسطة
جميع حقوق الملكية للكاتبة // ريهام حلمي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق