قصص وروايات

رواية عشقك أذاب قسوتي (الفصل الرابع)

فى شركه سيف الصاوى،،،
وقفت منه مكانها متسمره عندما رأت سيف فهذا نفس الشخص الذى صفعته بالزفاف ….
ابتلعت ريقها بصعوبه عندما رفع سيف اخيرا وجهه اليها ،اخذ ينظر اليها للحظات حتى تعرف عليها ،فانتفض من مكانه مسرعا ودفع مقعده بعنف وتقدم اليها بغضب ..

وقف سيف امامها فظهر الفرق بينهما حتى اصبحت بالنسبه له كالعصفوره ،تحدث بغضب :
-انت بتعملى ايه هنا يا زفته ؟!!
نظرت اليه بخوف ،قائله بارتباك :
-انا كن،انا
غضب جدا منها ،قائلا بعصبيه:
-انطقى واتكلمى كويس .
حاولت استجماع شجاعتها امامه ،ثم قالت بقوه مصطنعه:

-انا السكرتيرة الجديده
-نعم
لوت منه فمها بضيق ،قائله بسخريه :
-ايه انت اعمى واطرش كمان !
أغمض سيف عينه بغضب ،قائلا بحده :
-انتى قليله الادب.

قالها سيف بدهشه وغضب ،مما جعلها تغضب هى الاخرى منه ،وتحدثت بدون وعى :
-جرا ايه يا جدع انت وهو مفيش حد مالى عينك ولا ايه ،مش عاوزه تشغلنى ولا يفرق معايا ،واخبط راسك فى الحيط .
نظر اليها سيف بغضب ،ثم قال من بين اسنانه :
-قسما بالله لهربيكى واعرفك ازاى تتكلمى مع اسيادك
ضحكت منه بدون مرح فاستفزته ،ثم قالت باستفزاز :

-تربى مين يا حيلتها ،انت اصلا ولا حاجه علشان اعملك حساب يا ابن***.
احمرت عينا سيف من اهانتها الاخيره فلم يشعر الا وكفه الكبيره تسقط على وجنتها بقوه ادارت وجهها ،وصرخت منه بتالم
نظرت اليه منه بغضب وكفها على مكان صفعته ،وعيناها تلمع بشر ،قائله بصراخ :
-والله لاندمك على اللى عملته ،وهدفعك التمن غالى اوى .

لم تقل صدمه سيف من صدمتها ،هل فعلا صفع امرأه للتو ،فهذه اول مره فى حياته يمد يده على انثى ،ولكن عندما سمع تهديدها ،نظر اليها ببرود قائلا:
-اتكلمى على ادك ،مش انا اللى واحده بنت ترفع ايدها عليا ،اظن فهمتى .
نزلت دموعها على خدها من الاهانه التى تعرضت لها فى هذا المكان ،وجاءت للتخرج حتى سمعته يقول بسخريه :
-على فين يا آنسه .

ظلت مكانها ولم تتلتفت اليه ،فابتسم بسخريه ،وتقدم اليها حتى وقف امامها ،فنظر اليها والى دموعها التى نزلت على وجنتيها
غضب بشده عندما رأى اثار صعته على وجنتها وجرح شفتيها ،اخذ نفس عميق ،قائلا ببرود :
-انا موافق على تعيينك .
نظرت اليه بكره ،ثم تحدثت بسخريه :
-لا كتر خيرك ، انا مستحيل اشتغل هنا وبعدين انت عملت الواجب وزياده كمان .
كور سيف قبضته بغضب منها ،قائلا بصوت كالفحيح :

-احسنلك متعنديش معايا ،الا والله لاخلى ايامك سودا على دماغك ،فاهمه .
قال جملته الاخير بصوت ارعبها ،مما جعلها تتراجع لارديا للخلف ،ولكن هو لم يسمح لها بتراجع حيث جذبها من زراعها ودفعها بحده على المقعد وجلس امامها بهدوء كأنه لم يفعل شئ للتو
نظر سيف الى عينيها ثم انزل بصره الى ملابسها القصيره ،فابعد وجهه سريعا عنها ،ونفخ بضيق فهو اكثر ما يكره تعرى الفتيات هكذا .

حاول سيف ضبط اعصابه ،ثم قال ببرود :
-اسمك ايه
نظرت اليه منه بخوف ،ثم قالت برتباك واضح :
-م..منه
اومأ براسه ،ثم ارجع ظهره فى المقعد:
-تمام ،انتبهى بقى معايا انتى هتبقى سكرتيره سيف الصاوى اللى هو انا ،عاوز التزام واحترام وتكونى مطيعه ،واهم حاجه مش عاوزه طوله لسان .

اغتاظت “منه”منه ،فحاولت التحكم باعصابها امامه ،فقالت بخفوت :
-حاضر
رفع سيف حاجبيه بشده فهو كان يتوقع منها ان تثور وتغضب ،فقال بهدوء :
-تعجبينى
نهض سيف من امامها وجلس خلف مكتبه واشار لها ان توقع على عقد العمل ،ثم امرها ان تذهب لمها لكى تعرفها طبيعه عملها ….

خرجت منه من مكتبه ووجهها لا يبشر بالخير ،ثم حدثت نفسها :
-والله لاوريك يا انا هعمل ايه .
————————– عند احمد وندى :
جلست ندى و احمد لبتناولا الطعام معا بصمت ، قطعته هى بقولها :
-حبيبى انا جهزت الشنط.
رفع احمد نظره اليه ،قائلا باقتضاب :
-ليه ؟

عقدت ندى حواجبها بشده ،وردت عليه بهدوء :
-علشان نسافر ،بابا حجز لنا تذاكر لشرم .
تابع احمد طعامه بصمت ولم يتحدث ،فاستفزتها حركته تلك ،فتحدثت بنبره عاليه :
-ما ترد على يا احمد ،هو انا بكلم نفسى .
نظر اليها احمد نظره ارعبتها ،ثم قال بصوت رجولى صارم :
-قسما بالله لو صوتك على تانى يا ندى لوريكى الوش التانى ،وبحذرك انك تشوفيه .
ثم تابع بنفس النبره :

-اما بالنسبه لزفت السفر ،مفيش سفر لان انا مش فاضى .
ترقرت عينا ندى بالدموع من كلماته لها ،اما هو فتنهد بضيق ولكنه لم يظهر ذلك ،فقال ببرود :
-كملى اكلك
ردت عليه ندى ببكاء :
-شبعت
جز احمد على اسنانه بغضب ،ثم قال بحده :

-وبعدين بقى ،لما اقول كلمه تتسمع ،اتفضلى يا مدام كملى اكلك ،انا مش فاضى لشغل العيال ده .
ارتعبت ندى من صوته العالى ،وتناولت المعلقه بخوف وقربتها الى فمها وهى غير منبهه انها فارغه من الطعام .
لاحظ احمد ذلك ،فتحدث بسخريه :
-ايه ناويه تاكلى الهوا ولا ايه .
انتبهت ندى الى المعلقه الفارغه ،فعضت على شفتيها السفلى باحراج منه ،قائلا بخجل :
-اسفه

ابتسم احمد ابتسامه صغيره وهى من المرات القلائل التى يبتسم فيها ، ولكن سريعا ما اخفاها وتحدث بجديه :
-كملى اكل يا ندى يلا .
اومأت برأسها ثم اخذت تتناوله بصمت ،اما هو فظل يتابعها حتى انهت طبقها كاملا تحت تحزيراته .
___________
يتبع

بواسطة
جميع حقوق الملكية للكاتبة // ريهام حلمي
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق