قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء التاسع والأربعون)

فرح: ايه لا لا انت كداب
محمد بتعب: لا انا مش كداب انا فعلا مش ابوكي الحقيقي
فرح: يعني ايه يعني أنا بنت حرام مليش آب
محمد: لا لا لا ليكي آب
فرح:هو مين و ماما مقلتش ليه ولا هي مش امي كمان

محمد: سبيني احكيلك
فرح: أنطق
محمد : كح كح ابوكي الحقيقي اسمه أشرف أشرف ده كان صديقي جدا و كنا بنشتغل مع بعض و في الحلوى و المرة مع بعض و فجأه قبلت مامتك و حبيتها اوي اكتر من نفسي بس وقتها كانت بتكرهني لأن سلوكي زمان كان وحش مع الكل إلا مع أشرف و مامتك حبت أشرف و انا مكنتش اعرف بلموضوع غير لما أشرف جالي و حكالي و كان فرحان اوي وقتها الشر عماني و بعد فرحه بشعؤ واحد قتلته و وقتها مامتك كانت حامل فيكي وانا اغصبتها انها تتجوزني ياما هفضحها و هقول أن الولد ده ابني انا و أنها خانت أشرف

و اتجوزتني علشان الفضيحة و دايما كانت بتستفزني و تقولي أنها بتكرهني و أنها عمرها ما هتحبني بعديها انتي اتولدتي و مكنتش بحبك لأنك كنتي شكل أشرف بظبط و كنت دايما بعاملك وحش علشان كدة و فجأه لقيت مامتك بتكلمني بتقولي اني أطلقها و أنها بتكرهني و قالت أني مش راجل و وقتها الغضب عماني و كتر عصبيتي هجمت عليها في الأول خالص انا ملمستهاش بس أخذت حقي منها غصب لما قالت أني مش راجل وقتها كرهتني اكتر وبقيت قاسي اكتر و بعملها بقسوة لغاية ما كرهتني تماما و بعد شهرين استغربت أن مفيش حمل لان من ضعف مامتك وبقوتي كنت باخد حقي بكل سهولة رحت الدكتور و عرفت اني مبخلفش وقتها بقيت بكرهك اكتر و ماتت مامتك من حسرتها على نفسها و عليكي انا اسف يا فرح سامحيني

فرح بدموع: اسامحك؟ انت بعد كل الي عملته ده اسامحك ده انت قتلت ابويا الي حرمتني منه قتلت ضهري و سندي قتلت ألي ممكن يحميني من الي زيك و اغتصبت امي و خليتها تموت بسبب قرف عيشتها معاك و ضربتني و انت كمان السبب اني خسرت حب عمري انا و ادهم بنكره بعض بسببك و بعد ده كله اسامحك ياخي يارب تموت بقا علشان اخلص منك حسبي الله و نعمل وكيل فيك ربنا ياخدك ياخي ربنا ينتقم منك

و تركته و ذهبت سريعا و اخذت تاكسي الأجرة و ذهبت و هنا ابتسم محمد بتعب و قطعت انفاسه و أخذ ربه روحه إليه و مات محمد الدسوقي الرجل الظالم
*******
عند فرح
وصلت إلى الاوتيل و دخلت غرفتها و ظلت تبكي بقوة و لا تتوقف عن البكاء وقتها جاء ادهم و وجدها هكذا ذهب اليها سريعا و
ادهم: مالك يا فرح بتعيطي ليه

لم تنطق فرح بكلمة و
فرح ببكاء: سبني لوحدي الله يخليك
ادهم: طب أهدى و قولي بس مالك
فرح بصراخ: قولتلك سبني لووووووحدي
انصدم ادهم من شكلها و خرج من الغرفة سريعا و ظلت فرح تبكي حتة استيقظت حنين على بكائها و ظلت تنده عليها و كانت فرح لم ترد عليها بل تبكي فقط فبدأت حنين بلبكاء معها

******
و بعد ساعة و نصف من البكاء المستمر توقفت فرح عن البكاء و أخذت حنين و حضنتها بقوة و ظلت تهديها و ثم أخذتها الى المرحاض و ابدلت ثيابها و اطعمتها و ثم ظلت تلعب معها و دخل ادهم عليها و
ادهم: كويسة
فرح: اه
ادهم:طب في خبر كدة لسة عارفه من ساعة
فرح: ايه هو
ادهم: محمد دسوقي تعيشي انتي

فرح: ماشي
ادهم: ايه البرود ده
فرح: ملكش فيه سبني في حالي بقا
و تركته و أخذت حنين و نزلت إلى الحديقة و نظر اليها باستغراب
******
في الحديقة
جلست مع حنين و لعبت معها قليلا و ثم طلعت الى الغرفة مرة اخرى
*****

في الغرفة
دخلت غرفتها و وضبت حقيبتها و حقيبة حنين أيضا و جاء ادهم و
ادهم: ممكن اعرف كنتي بتعيطي ليه
فرح: انت ملكش دعوة بيا سبني في حالي بقا
امسك ادهم معصمها و

ادهم: متنسيش اني لسة جوزك و ليا حقوق عليكي و اقدر أخذ حقي بكل سهولة
فرح بمرارة و دموع: عادي هي أول مرة يعني
نظر اليها بحزن و
ادهم : افهمي انه مش بأيدي انا حقد عماني بس صدقيني انا حبيتك بجد و مستعد اعمل اي حاجة علشانك حتة لو موت نفسي
فرح: لو بتحبني بجد طلقني
ادهم: اموت نفسي قبل ما ابعد عنك
و تركها و ذهب

و وضعت يديها على بطنها و بكت و ذهبت و نيمت حنين و نامت هي أيضا
****
في صباح جديد
استيقظوا الجميع و أخذ ادهم الجائزة و لكن كان يبدو على شكله الضيق و ليس الفرحة و
عماد : مالك ياض بقا ده منظر واحد فرحان بصفقة
ادهم: اه … يلا علشان الطيارة

و ركبوا السيارة و ذهبوا إلى المطار و ركبوا الطائرة
****
عند عمر
“عمرررر يلا علشان نروح المطار كل ده بتلبس”
هتفت دعاء هذا الكلام و هي جالسة و تلبس حذائها و جاء اليها عمر و
عمر: خلصت يا مزتي
دعاء و هي تنهض
دعاء: طب اشطا يلا

و أخذ يديها و ركبوا السيارة و ذهبوا إلى المطار لكي ينتظروهم و اخذوا مالك معهم
*****
عند ادهم
في الطائرة
فجأه شعرت فرح بأنها تريد الاستفراغ ف أمسكت يديه بقوة و
ادهم: في حاجة يا فرح
فرح: مش عارفة عاوزة ارجع قومني بسرعة

و نهض سريعا و جعلها تتحرك من مكانها و ذهبت إلى المرحاض سريعا و استغرفت بقوة شديدة و أمسكت صدرها بقوة و بدأت تتأوه و ثم أخذت دواءها و ظلت تتنفس بصعوبة و ثم قامت و خرجت و ذهبت اليه و جلست و
ادهم: انتي بقالك كام يوم مش مظبوطة
فرح: عادي شوية وجع و هيروح
و أخذت حنين منه و ثم نامت من كتر التعب
******
بعد ساعات وصلوا إلى أرض مصر و

ادهم : اصحي يا فرح وصلنا
استيقظت فرحو نزلوا من الطائرة و ثم خرجوا و رأوا دعاء وعمر و سلموا عليهم و
دعاء بقلق: مالك يا فرح وشك أصفر ليه
فرح و هي تضربها ضربة خفيفة و
فرح: أخرسي خالص
ضحكت و ذهبوا إلى القصر و قعدوا مع بعضهم قليلا وجاء وقت رحيلهم و

فرح بخفوت: بعد بكرة العملية
دعاء: متخفيش محدش هيعرف بلموضوع
فرح: الوجع بيزيد يوم عن يوم الي قبله
دعاء: لازم العملية بسرعة روحي للدكتور بكرة علشان تتطمني
فرح: تعالي معايا
دعاء: حاضر احنا دلوقتي متكلمناش بكرة بعد الدكتور نحكي كل حاجة لبعض
فرح: طيب سلام
دعاء: سلام

ادهم : دعاء اه صحيح عملتي ايه في الحضانة
دعاء بابتسامة: ناقص بس حنين هانم تشرفنا بكرة في أول يوم ليها هناك
ضحكوا و
ادهم: متشكر جدا
دعاء: احنا أصحاب مفيش شكر بينا
ابتسم

و ذهبوا إلى بيتهم و ذهبت فرح إلى غرفتها و جلست مع حنين و ظلت تتحدث معها عن الحضانة و دخلت في قلبها الشجاعة و ثم انيمتها و نامت معها
دخل ادهم الغرفة و وجد فرح نائمة و حنين في احضانها فذهب الى المرحاض و ابدل ثيابه و جلس على ركبتيه و ظل ينظر إليه بحب شديد و قبل روؤسهم و ثم قام و نام
*******
في صباح جديد

استيقظ الجميع و أخذ ادهم حنين و ذهب لكي يوصلها إلى الحضانة و يذهب إلى عمله و خرج من القصر
بعدها لبست فرح ثيابها و طلبت دعاء ان تقابلها عند الطبيب
****
بعد ساعة وصلت إلى طبيب وجدت دعاء وصلت قبلها سلمت عليها و دخلوا عند الدكتور و كشف عليها و
طبيب: لازم نعمل العملية بأسرع وقت علشان ميوصلش للبيبي كمان و بردو علشان ميحتلش جسمك هو محتل نص الثدي التاني بس لو احتله كله هيبقى صعب
فرح: ممكن اعملها بكرة

طبيب: يبقا تمام أوي الساعة 3 ضهر تبقى عندي
فرح: ممكن تبقى الصباح 8 كدة
طبيب: اوي اوي و ده احسن بردو
فرح و هي تصافحه
فرح:متشكرة يا دكتور
طبيب: الشكر لله
و أخذت دعاء و ذهبوا جلسوا في كافيه بجانبه

*****
في المقهى
فرح: انا خايفة اوي
دعاء: ليه بس ربنا هيبقى معاكي
فرح: لا انا خايفة على البيبي
دعاء: انتي للدرجادي عايزة تجيبي من ادهم

فرح: انا مش بحبه يا دعاء بس حرام اني أنزله ده زائد أن شهر كمان و هيتم 3 شهور يعني خلاص هيكتمل نموته
دعاء: و لو مكنش اكتمل كنتي هتنزليه
فرح:كنت بفكر في كدة بس لو عملي مش هقدر
دعاء:انتي لسة بتحبيه
فرح: انا مش بحب حد انا بكرهه
دعاء: مكنتش شوفت اللمعة الي في عينيكي لما قولتلك عايزة تجيبي منه

فرح: يووووه يا دعاء مش بحبه مش بحبه
دعاء: طب ممكن تهدى علشان العصبية خطر عليكي
هدأت فرح قليلا و
فرح: انا اسفة
دعاء:انا مقدرة ظروفك متعتزريش المهم حصل ايه في أمريكا
و حكت لها كل ما حدث و
دعاء: ربنا يستر
فرح: حصل جديد مع هدية

دعاء:ههههه اه
فرح: ايه هي
و حكت لها ما حدث و ضحكت فرح بشدة و
فرح: مش سهلة انتي يابت
دعاء: طبعا
ضحكوا و طلبوا فطارهم و فطروا
فرح: يلا معايا معاد مع الدكتورة النساء

دعاء: طب يلا
و دفعوا الحساب و ذهبوا إلى عيادة الطبيبة
******
عند اياد
كان جالسا ينتظر نوران و
اياد: يلا يا نوران معاد الدكتور
نوران و هي تأتي له
نوران: انا جاهزة أهو

ابتسم و ذهب اليها و قبلها بحب شديد. و
نوران بابتسامة: مالك
اياد بهيام: لا اصلك حلوة حتة وانتي حامل و بطنك باينة كدة
ضحكت و
نوران: طب يلا نروح ولا نقضيها حب و رومانسية
اياد: لا نطمن على بنوتي الأول وبعديها حب رومانسية
ضحكت و خرجوا و ركبوا السيارة و ذهبوا إلى عيادة

*****
وصلت فرح إلى العيادة و دخلت عند الدكتورة و جلست في الجزلونج الطبي و بدأت بلكشف عليها وعندما انتهت جلسوا و
فرح: خير يا دكتورة
طبيبة: حضرتك لازم تعملي عملية بأسرع وقت لأنه مفعوله قوي يقدر يوصل للبيبي بأي طريقة و لو معملتيش العملية يدوبك خلال الأسبوع ده أعتقد أن ممكن يوصله
فرح بخوف: طب طب هو انا هعمله بكرة هيبقى في خطر عليه

طبيبة: لا كدة عملتي السليم و تاخدي الأدوية دي قبل ما تعملي العملية علشان يحمي البيبي لمدة العملية كلها و على فكرة انتي شكلك طيبة الدوا ده مش بديه لأي حد ده غير أنه غالي
فرح بابتسامة و بامتنان: انا مش عارفة اقولك ايه بجد
طبيبة: ده واجب
ابتسموا لها و تنهدت فرح
و خرجت و عندما خرجت وجدت نوران تأتي و معها أياد نظرت اليها بصدمة و
فرح: نوران

نوران: فرح ازيك
لم ترد عليها فرح و كانت سوف تذهب لكن أمسكت نوران بمعصمها و
نوران: انا عندي كانسر يا فرح و لو ولدت البيبي أحتمال مش اعيش سامحيني على أي حاجة الله يخليكي
فرح بشفقة: انا مسمحاكي
و ربتت على ضهرها بحنان و
فرح: انتي شهر كام

نوران: شهر 6 و نص
فرح: ولد ولا بنت
نوران: بنت
فرح: هتقومي بسلامة انشاء الله
نوران: يارب انتي اتجوزتي ادهم
فرح بوجع:لا ده احنا جايين علشان صاحبتي كانت عندها أعراض حمل وكنا عايزين نتأكد و كدة
نوران: طب و النتيجة ايه

فرح بحزن مصطنع: ربنا هيبارك المرة الي جاية
نظرت نوران الي دعاء و
نوران: انشاء الله يرزقك
دعاء: اه يارب تسلمي
فرح: عن اذنك
و أخذت دعاء و ذهبوا و
نوران و هي تنظر لاياد و بحزن

نوران: هي لسة أحلى مني في نظرك
اياد: لو كنت حاططها في دماغي مكنتش حبيتك ولا اتجوزتك و كتت عملت أي حاجة علشان اوصلها بس انا مفيش في نظري غيرك
ابتسمت نوران و هو ابتسم و دخلوا للطبيبة
****
عند فرح
دعاء: انتي مقولتلهاش ليه

فرح: لا طبعا مش هقول لحد تاني انتي بس الي تعرفي بلموضوع ده انا حتى مقولتش لحنين
دعاء: تبقى غبية لأن حنين ذكية و بعدين دي من فرحتها هتقول علطول
فرح: منا علشان كدة مقولتش يلا خليني اروح علشان الساعة 12 و ادهم بيجي 2 ونص
دعاء: اه صحيح خلينا نروح نجيب حنين و مالك من الحضانة بيخلصوا الساعة 2 هما
فرح: طب يلا

و ذهبوا إلى حضانة حنين و مالك
****
عند ادهم
“هما بقا هيجولنا امتى”
هتف ادهم بهذه الكلمات و
عماد: بعد شهرين كدة
ادهم: لسة بدري يعني
عماد: اه
عمر: اه صحيح ايه يا عماد هتتجوز امتى

عماد: لسة بدري بعد سنة
عمر: يااااا
عماد: اخروها بقا
ادهم: شكلك مستعجل
عماد: اووووي خلاص انا عجزت
ضحكوا و أكملوا عملهم و
و جاء لادهم اتصال فوجده سيف و

” تصدق انك واطي”
” هههه والله يا ادهم كان شغل كتير و طلبات نرمين مبتخلصش”
” هههه ليه بقا”
” حامل ياخويا عقبالك يارب “
ادهم بحزن
“انشاء الله الف مبروك عاوزين نقابلك “
” ايه رايك نروح خروجة ناشفة مع بعض على الاسكندرية “

“هههه والله”
“والله مش بهزر بص قولهم بكرة كدة نسافر “
” طب و حضانة حنين”
” أبقى خلي أي حد يجيبهم”
” طيب اشطا يلا سلام “
سلام”
و قفل معهم و
عماد: بتباركه على ايه
ادهم: أصل مراته حامل
عمر: عقبالنا

ادهم: يارب
و أكملوا عملهم
****
عند فرح
ذهبوا إلى الحضانة و وجدوا حنين تتحدث مع مالك
مالك بعصبية: بتتكلمي مع ولد ده ليه
حنين: عاتي يا مايك ده ثي اخويا
مالك: مث تتكلمي مع حد غيري يا نين علثان مزحلش منك

حنين و هي تقبل خده : خلاص يا مالك متزحلش
مالك: ماثي يلا نلعب عريث و عروثة
حنين: يلا
و ذهبوا و ابتسمت فرح ابتسمت واسعة و ذهبوا إليهم و سالت فرح أحد المدرسين و
المدرسة: لا مشاء الله نشيطة جدا و عندها مواهب و اجتماعية جدا و اتعرفت على كل الحضانة متخفيش و فرحانة جدا

فرح بابتسامة: طب شكرا لزوقك
المدرسة: الشكر لله
و ذهبوا إليهم وجودهم يلعبون و
فرح: حنيييين
حنين: مااامي
و ذهبت اليها سريعا و حضنتها حملتها فرح و
فرح: إخبار الحضانة ايه
حنين: حوة اوي

و حملت دعاء مالك و ظلوا يتحدثون معهم و ثم اخذوهم و ذهبوا إلى بيت فرح
****
عند ادم
” مش محمد مات”
هتف منير بهذه الكلمات أثناء جلوسه في المقعد أمام عمه و
ادم: ايه ده بجد عرفت ازاي
منير: في الجرايد بيقولوا كانسر
ادم: ربنا يغفرله بقا
منير: يارب خلاص فاضل أسبوع على الشغل

ادم : ربنا يوفقك ياخويا
منير: وانت هتبدأ العملية امتى
ادم: يعني 10 ايام بظبط و هبدا بلخطة
منير: و فين رامي
ادم: رامي بيجهز علشان الخطة
منير: طب و الورق

ادم: لسة ملوش أثر بس الي اتأكدت منه أنه مش مع الشرطة
منير: ممم انت بتعمل مع ادهم كدة ليه
ادم: علشان اديله درس و اشربه من نفس الكأس
منير: اااه طيب بس نوران كان نفسي تشتغل معانا و ايه صاروخ
ادم: بس مش سهلة سيبك منها بقا و خلينا في الي جاي
منير: على رايك
*****

في البيت
وصلوا و جلسوا مع بعضهم و اتصلت فرح بأدهم لتخبره بأنها ذهبت إلى الحضانة لتأخذ حنين و ثم لعبوا مع بعضهم و أخذت دعاء مالك و ذهبت و هنا غيرت فرح لحنين و اطعمتها و انيمتها و ثم قامت بعمل الغذاء و نظرت إلى ساعتها وجدته 2 و نص وقتها جاء ادهم فقالت بجدية
فرح: الأكل جاهز عن اذنك
ادهم: انتي مش هتاكلي
فرح و هي تصعد إلى الدرج

فرح: سبقتك
و ذهبت إلى الغرفة و ثم أخذت أشيائها و وضعته في الغرفة الأخرى ونزلت له عند السفرة و قالت له
فرح: احم أنا حطيت لبسي في اوضة تانية إذن دلوقتي مفيش حد يعرف الي بينا
ادهم بضيق: انتي بتعملي كدة ليه
فرح: أسأل نفسك انت انا بعمل كدة ليه

و تركته و ذهبت غرفتها و أخذت هاتفها و ظلت تلعب به و ثم شعرت بزهق فخرجت إلى الحديقة و بدأت بسقي الزرع و
فرح بحزن: مفيش مكان هنا إلا لما افتكرك يا ادهم
و ثم ذهبت إلى المراجيح و جلست و و ظلت تلعب حتة شعرت بدوخة فتوقفت و ظلت جالسة بصمت حتة صار الساعة 4 عصرا فقامت و تؤضات و صلت و ظلت تبكي على كل ما حدث و أمسكت ببطنها و قالت
فرح: اوعدك حتى لو بعيد عن باباك مش هقصر في حقك و هبقى ليك اب و ام كمان

و ثم ابتسمت و ذهبت إلى حنين و داعبت شعرها و قالت بحزن
فرح:اسفة يا حنين بس شكلي كدة مش هبقى معاكي لآخر عمري زي ما وعدتك و قبلتها قبلة طويلة في خدها و ثم نزلت و ظلت تتمشى في القصر بزهق و نزل ادهم وجد شكلها يوحي بزهق و
ادهم: زهقانة
فرح: اه
ادهم: طب تحبي نخرج
فرح: لا شكرا

ادهم: طيب
و ذهب و جلس أمام التلفاز و فتح فيلم twilight
فرح:هروح اعمل فشار
ادهم: تمام انتي بتحبي الفيلم ده
فرح: اه
ادهم: ماشي
و ذهبت فرح آلى المطبخ و قامت بعمل بعد من الفوشار و ذهبت إليه و أعطته طبقا و جلست بجانبه و
ادهم: هو هيبدا من الأول خالص للآخر يعني قولي كدة بصلاة على النبي 7 ساعات

فرح: اه احسن بدل الزهق ده
ادهم: ماشي اهو بدأ اهو
و بدأ الفيلم و بدأوا بلمشاهدة
******
عند عمر
جلست عمر بجانبه وجدته مرهقا
دعاء: مالك يا عمر
عمر: مليش بس تعبان شوية
دعاء بقلق: تعبان مالك ايه الي تعبك

اقترب منها وضع راسه في فخذ رجليها و
عمر: شغل كان كتير ف كنت عاوز انام بس
دعاء: طب نام في السرير
امسك يديها و
عمر: لا دي أحلى نومة اصلا
ابتسمت دعاء و
عمر: امال فين مالك
دعاء: نيمته و عماد هيجي بعد بكرة يقعد عندنا

عمر: اه بكرة هنخرج مع بعض رجالة مع بعضنا في اسكندرية
دعاء : طب كويس هتقعدوا لغاية الساعة كام
عمر: لا اليوم كله
دعاء: اها طيب هكلم فرح بقا و هخليها تبات هنا
عمر: اشطا
و ثم نام في حجرها و هي ظلت تداعب شعره بحنان
******
عند.ادم
” جهزت المكان “

اردف ادم بهذه كلمات إلى رامي و
رامي: ايوة يا باشا 4 حراس و مكان الي طلبته
ادم: ناقص ايه بقا
رامي:ناقص أن الهانم تشرفنا
ادم: مستني بفارغ الصبر
رامي: كلنا مستنين

ابتسم ابتسامة شيطانية و ظل يتمنى أن يأتي هذا اليوم سريعا
******
بعد 4 ساعات جاء مقطع من الفيلم كان رومانسي للغاية فحاولت فرح بأشد الطرق أن لا تبتسم لكن لم تسطتع فابتسمت و ثم نظر ادهم إليه و امسك يديها و نظرت إليه و تسمرت في مكانها و اقترب منها بهدوء شديد و هي مستمرة لا تتحرك و ثم اقترب من شفايفها و حتة شعرت بانفاسه الحارة ظلت هي تنظر له و عقلها لا يريد الاستسلام و قلبها يريد الاستسلام لكن تذكرت فرح ما فعل يا من عذاب و بعدت عنه سريعا و صعدت إلى غرفتها و صعد ادهم ورائها و دخلت غرفتها و دخل ادهم و

ادهم: احنا هنفضل كدة لحد امتى
فرح: لحد ما نموت
ادهم: انتي عاوزة إثبات اني بحبك يعني ولا عايزة ايه
فرح: لا انا مش عايزة حاجة منك عايزاك تطلقني
ادهم و قد اقترب منها و هي تراجعت إلى الوراء حتة التزقت بلحائط و هو وضع ادهم ذراعتيه لمحاصرتها و
ادهم: بس انا عاوز
فرح بتوتر: عاوز ايه

اقترب ادهم منها و طبع قبلة رقيقة على شفتيها زقته فرح و ضربته قلما و
فرح: ابعد عني بقا
امسك معصمها و
ادهم: هعديها بمزاجي المرة الي جاية مش هيعجبك
فرح نظرت إليه و
فرح: ده لو في مرة جاية بقا اتفضل برة
نظر اليها و خرج برة الغرفة و هي أغلقت الغرفة سريعا بلمفتاح و وضبت أشيائها للمشفى ببكاء

*****
عند ادهم ظل يحطم في كل شئ أمامه و ثم جلس و ظل يتنفس بقوة شديدة و أخرج سيجارة و بدأ يشربها بشراسو و القاها في الأرض و دخل إلى المرحاض لكي ياخد حماما ليريح أعصابه
*****
عند فرح
جاء لها اتصالا من دعاء فردت عليها و
” ايوة يا دعاء “
” بقولك بكرة كلهم هيسافروا “
” اه و آيه المشكلة”
“مين الي هيجيب الولاد من الضحامة”

“أبقى جبيهم انتي و وديهم عند جميلة مثلا وانا في العملية “
” و اسيبك لوحدك ازاي”
” يابنتي هبقى في العملية وقتها يلا بقا بلاش عناد”
“طيب ماشي تصبحي على خير “
” وانتي من اهله “
و أغلقت معها و ظلت تقرأ قرآن و ظلت تدعى ربها بأن يحفظ ابنها لها و ثم نامت

******
في صباح جديد
استيقظ ادهم و ذهب إلى العمل مبكرا و استيقظت فرح بعده بنصف ساعة و علمت بأنه غير موجود بلقصر و ذهبت إلى غرفة حنين لم تجدها فعرفت انها معه فنظرت إلى ساعتها وجدته 6 و نصف فلبست و أخذت أشيائها و أخذت الأجرة و ذهبت إلى المشفى
******
عند دعاء

لبست دعاء و أخذت مالك و وديته إلى الحضانة وقتها رأت ادهم بصدفة فذهبت إليه و سلمت عليه و
دعاء: امال فين فرح
ادهم: في البيت
دعاء: مالكم شكلكم زعلانين
ادهم: لا لا ابدا مش بنزعل من بعض اصلا
دعاء: دايما يارب
ادهم: يلا استأذن انا بقا علشان الشغل دعاء هتيجي الشغل امتى
دعاء: معلش ممكن تديني أسبوع إجازة كمان
ادهم: اه طبعا
دعاء: شكرا كتير

ادهم: الشكر لله
و ذهب و تركها و هي أخذت سيارة الأجرة و ذهبت آلى المشفى
****
في المشفى
وصلت فرح و ذهبت إلى الاستقبال و سألتهم على طبيب التي تتابع معه و في نفس الوقت دخلت دعاء حضنتها فرح بقوة و ذهبوا إلى الطبيب
في الغرفة دخلوا و
طبيب:جاهزة يا فرح
فرح:ايوة ممكن أخذ الدواء ده

طبيب: اه طبعا هيبقى مفيد جدا للبيبي
أخذته فرح و ثم ذهبت مع الطبيب و لبست لبس العمليات و اجلسوها في الترولي و أمسكت دعاء بيديها و
فرح: لو موت قوللهم علطول و متقوليش لادهم اني كنت حامل علشان ميزعلش .
دعاء: هتقومي زي الحصان بس انتي متستلميش
و شهدت فرح بالله و ثم قبلت دعاء رأسها و دخلت فرح إلى غرفة العمليات
******
داخل الغرفة
بدأوا الأطباء يجهزوا الأجهزة و ثم بدأوا يضعوا البينج و ظلت تنظر حولين نفسها بتعب و ظلت تتذكر كل ايام حياتها و نزلت منها دمعة و بعدها نامت من تأثير المخدر و بدأوا بلعملية

****
عند دعاء بلخارج
ظلت تمشي ذهابا و ايابا و ثم جلست و ظلت تدعى ربها و ظلت تفرتك يديها في توتر
*****
بعد ساعتين
في غرفة العمليات قال الطبيب
طبيب: جهاز القلب بيصفر هاتولي الانعاش

و أتت الممرضة بها سريعا و ظل يقوم بحاول لايفاقها و ثم افاقت و ابتسم و مسح عرقه و اكمل عمله
*****
عند ادهم
شعر ادهم بلقلق على فرح فطلبها وجد هاتفها مغلق فزاد قلقه أكثر و
عمر: مالك يا ادهم
ادهم: مش عارف بس بطلب فرح على الموب مش بترد
عمر: طب جرب في البيت كدة

و طلبت ادهم رقم البيت و ثم قال باحباط و هو يقفل الهاتف
ادهم: مفيش رد
عماد: جرب كدة مع دعاء ممكن تكون معاها
اتصل ادهم سريعا بها
****
عند دعاء
رن هاتفها فوجدته ادهم فشعرت بتوتر الشديد و ثم أخذت نفس عميق و
“ايوة ياادهم”
” فرح معاكي يا دعاء “

” اه قعدنا في كافيه كدة كنت عايزاها تقعد في البيت عندي بس قولنا خلينا نغير جو”
” طب هاتي اكلمها”
“بتوتر
” لا ما هي بقا في التويلت “
” مممم طيب لما تخلص خليها تكلمني “
” حاضر ايه نظام عندكم “

” هنروح الأسكندرية هنقعد يومين بس مش عارفين هنسيبكم مع مين”
” لا متخفش انا هكلم نرمين و اقولها نقعد كلنا مع بعض سافروا انتوا بسلامة”
” طب لو حصل حاجة كلمونا ضروري “
” اكيد طبعا يلا سلام”
” سلام”
و ثم نهضت و قالت
دعاء: كدة مفيش حل غير أن نرمين لازم تعرف بموضوع العملية ده

و ثم أخذت الهاتف و اتصلت بها و
“دعاء يا كلبة وحشاني “
” تسلميلي يا حبيبتي انتي اكتر عاوزاكي في موضوع مهم”
” خير قلقتيني “
حكت لها على موضوع العملية و أن لا يجب أن تخبر أحد بهذا الموضوع و هذا برغبة فرح و
” طيب طيب انا هعرف اتصرف متخفيش هو سيف دلوقتي هيجي ياخد شنطة السفر و يمشي وانا هقوله أني هقابلكم في كافيه و وقتها هغير طريقي و على المستشفى هاتي العنوان”

” طيب في …. “
” طب تمام أوي ساعة ساعتين بكتير هكون عندك “
” تمام سلام”
” سلام
و قفلت معها و ظلت جالسة في قلق
*****
“في حاجة ولا ايه”
هتفت ماريهان بهذا الكلام و

نرمين: لا لا لا مفيش انا هروح اقابل صاحبتي بس سيف ياخدني في طريقه و مش هتاخر
ماريهان: طيب انا هروح النادي
نرمين: بس الساعة 9 تبقى هنا
ماريهان: انا هضرب نار و امشي على التراك و هاجي علطول
نرمين: طب حلو اوي
وقتها جاء سيف و دخل و سلموا عليه و دخلت نرمين لغرفة و أعطته الحقيبة و أخبرته بأنها تريد أن تقابل أصدقائها فوافق و أخذها في طريقه و ذهب إلى الكافيه و بعدها سلم عليها و ذهب إلى الإسكندرية و هنا أخذت سيارة الأجرة و ذهبت الى المشفى

****
بعد 10 دقائق
وصلت نرمين و سالت على فرح و ذهبت إلى غرفة العمليات و وجدت دعاء جالسة و هي تضع رأسها في كفة يديها جلست بجانبها و
نرمين: معلش جيت متاخر
دعاء: لا بلعكس
نرمين: إخبار فرح ايه
دعاء:لسة 3 ساعات جوة قلقانة عليها اوي
نرمين: هتبقى كويسة انشاء الله

دعاء: يارب
******
بعد نصف ساعة خرج الطبيب و ذهبوا اليها سريعا و
دعاء: طمنا يا دكتور
دكتور: مبروك العملية نجحت و يوم كمان و هتفوق
دعاء: يعني كله تمام
دكتور: زي الفل و لما تصحى هتبقى كويس بس هي محتاجة تقعد هنا شوية

دعاء بتوتر: مينفعش يا دكتور تقعد حتة في البيت
دكتور: لا هيبقى صعب
نرمين: طب متشكرين يا دكتور
دكتور: الشكر لله
نقلت دعاء بصرها اليها و
دعاء: هنعمل ايه دلوقتي ادهم مينفعش يعرف بموضوع العملية ده

نرمين: ممممم نقدر نقولهم يقعدوا هناك اسبوع و احنا هنقعد في البيت لوحدنا بقا و نظبط بعض
دعاء: لا قوللهم انتي كدة و يبقا كتر الف خيرك
نرمين:بس مينفعش اقعد معاكم و اسيب اخت سيف لوحدها
دعاء : انتي شكلك حامل
نرمين: هو باين عليا
دعاء:اها مش انتي اطمنتني على فرح
نرمين: اه بس الله يخليكي خليني اقعد للساعة 10 طيب
دعاء: ممم عنيدة طويب

ابتسمت نرمين بسعادة و جلسوا
*****
عند نوران
جلس اياد بجانبها و
نوران: انهاردة آخر يوم لشهر 6
ضحك اياد و
اياد: انا منتظرها بفارغ الصبر
نوران: وانا كمان بس دي مش بتبطل لعب

اياد و هو يداعب انفها
نوران: شكلها شقية زي مامتها
ضحكت نوران و
نوران:هتسميها ايه
اياد:نور علشان تبقى قريبة من اسمك
نوران: ربنا ميحرمنيش من حنيتك عليا
اياد: ولا يحرمني منك
*****
عند ادهم

نهض ادهم و
اهم: يلا الشغل خلص و دلوقتي نروح إسكندرية سيف سبقنا لهناك
عمر: بس احنا معندانش لبس
ادهم: نشتري من هناك يلا بينا
عماد: يلا
ادهم: كلم دعاء قولها تاخد الولاد من الحضانة
عماد: اشطا
و اتصل عماد بها و اخبرها بموضوع الحضانة و

“طيب يا عماد ماشي نص ساعة و هاخدهم “
“اوك يا حبيبتي خلي بالكوا من نفسكوا”
“وانتوا كمان”
” سلام”
” سلام”
و
عماد: كلمتها اهو ياسيدي
ادهم: طب يلا
و نزلوا و ركبوا سيارة ادهم و ذهبوا إلى الإسكندرية
*****
عند دعاء و
دعاء: يووووه
نرمين: في ايه بس

دعاء: مفروض أخذ ولاد من الحضانة و كلمت جارتي هتروح لبنت خالتها مش عارفة اوديها فين دي
نرمين: مممم ماريهان بتحب الأطفال اوي اقدر اسيبهم عندي في البيت على فكرة و هما بيحبني و عارفني
دعاء: والله انتي بنت جدعة
نرمين:تسلميلي خديهم دلوقتي و فسحيهم علشان ميشكوش في حاجة وانا هقعد مع فرح و بعد ساعتين هتصل بماريهان و هقولها
دعاء: طيب تمام أوي لو في جديد قوليلي
نرمين: انشاء الله
.و نهضت دعاء و ذهبت

*****
عند ماريهان
وصلت إلى النادي و دخلت داخل غرفة ضرب النار و أثناء تحركها خبطت في شخص طويل و قالت بصدمة
ماريهان: انا اسفة يا..
حازم بصدمة: ماريهان
ماريهان بصدمة:حازم
حازم: ازيك
ماريهان: تمام وانت
حازم: زي الفل بتعملي ايه هنا

ماريهان: عادي زهقانة قولت أنزل ألنادي اضرب نار و أجري في التراك
ادهم: إنتي بتعرفي تضربي نار
ماريهان : اه بعرف أصل دي هوايتي انا كنت عايزة اشتغل ظابط بس ماما بقا قالتلي انتي بنت و مش عارفة ايه و الكلام ده ف ضرب النار يعني اهو بيحسسني اني بعمل حاجة زي ما الظباط بيعملوه
حازم: اه معلش بقا نصيب اسف لو عطلتك
ماريهان: لا خالص بلعكس

حازم: طب تحبي نشرب أي حاجة مع بعض يبقا بينا عيش و ملح
ماريهان: هههه طبعا ماشي بس نلعب الأول
حازم: طب يلا
و أخذت ماريهان ركن لها و حازم أيضا و بدأوا بلعب كان طول الوقت حازم ينظر إليها باعجاب
********
عند ادهم
بعد 3 ساعات

وصلوا و ذهبوا إلى الاوتيل و وجدوا سيف ينتظرهم في الريسبشن ذهبوا إليه و سلموا عليه و باركوا له و ظلوا يتحدثون مع بعض و عن أيام زواجهم حتة أخذ كل واحد مفتاح غرفته و دخل الغرفة
*****
عند سيف
اخد هاتفه و اتصل بنرمين و
” نرمين وحشتيني اوي”
” وانت كمان يا سيف وحشتني “
“مال صوتك”
” لا انا بس تعبانة “

” ايه تعبانة طب تحبي اجيلك”
” لا لا ملوش لزوم يا حبيبي انا هاخد الدوا و هنام”
“طب ماريهان عاملة ايه”
” كويسة”
” هي لسة ف النادي”
” اه بس كلمتني و قالتلي أن حازم معاها”
” طب كويس كدة اطمنت انتي لسة عند فرح و دعاء”
” اه روحنا البيت و هنبات مع بعض و ماريهان اول ما تيجي هقعد معاها و كدة متخفش الوضع كويس جدا “
” طيب يا حبيبتي انا بحبك اوي “

” وانا كمان ابنك بيسلم عليك”
” هههههه الله يسلمه يلا سلام يا حبي”
” سلام”
و قفل معها و ثم رن هاتفه وجده ادهم و فقال له ادهم
” ايه ياعم انا مش عارف اخذ شاور معنديش لبس “
” بص انا هاخد شاور و نتقابل عند الريسبشن و نروح محل جمبنا نشتري الي انت عاوزه”
” لا كلنا الي احنا عاوزينه”

“روح ياعم انا عندي مرارة واحدة و مش ناقص انا “
” ههههه طيب سلام”
” سلام “
و قفل معه و دخل إلى المرحاض
*****
عند نرمين
في المشفى
جائت دعاء اليها و

دعاء: معلش يا نرمين انا روحت اوديهم الملاهي و شبطوا في حجات كتير
نرمين: يابنتي ولا يهمك
حنين: نيمين اثيك
نرمين: يا روحي انتي انا كويسة وانتي
حنين: حوة
ضحكوا و قامت نرمين و حملتها و
دعاء: مالك يا نرمين

نرمين: أصل الصراحة اول مرة اكدب على سيف
دعاء: ولا انا وحياتك بس نعمل ايه دي صاحبتنا
نرمين: طبعا يلا هاخدهم بقا
دعاء: تمام يلا سلام
نرميم: باي
و أخذتهم و
حنين: دي مستثفي

نرمين: اه يا حبيبتي
حنين: مين تعبان
نرمين:اه دعاء تعبانة شوية فهتروح تكشف
مالك: تويب
نرمين: انت اسمك مالك
مالك: اه
نرميم: اسمك زي العثل يا عثل
ضحك و أخذتهم و أخذت سيارة الأجرة و ذهبت آلى البيت
*****
عند ماريهان
في الكافيه
حازم: ساعتين بتجري يا مفترية
ضحكت و

ماريهان: انا بحب اعمل exercises كتير
حازم: شكلك بتحبي الحركة
ماريهان: جدا
حازم : ينفع نتعرف اكتر على بعض ولا هيبقى فيها مشاكل

ماريهان: لا لا عادي بص انا ماريهان 24 سنة مش بحب التقليد بحب كل حاجة و فيها حدود بحب الحركة مش بحب الكسل بس ساعات بحس بيه غصب عني و بحب الأطفال و كنت بشتغل عارضة أزياء بس بطلت بقا و بس و قعدت في إنجلترا اول ما اتولدت علشان اخذ الجنسية بس ده علشان مامي الي كانت عاوزة كدة مش انا وانت
حازم: انا حازم 26 سنة بحب الاكشن جدا علشان كدة اشتغلت ظابط و ابويا توفى و مامتي ربنا يخليهالي و عندي اخ واحدة أكبر مني عنده 30 سنة و متجوز و عنده ولدين و بحب الأطفال بردو و بس
ماريهان: اه اوك

وقتها رن هاتفها فوجدتها نرمين و
” ايوة يا نرمين”
” تعالي البيت دلوقتي علشان بصي صاحبتي عندها عيلين و هي عندها سفرية شغل لمدة 8 اياد و مينفعش تاخدهم معاها وانا عندي مشوار ضروري ممكن تيجي تقعدي بيهم “
” اه طبعا انتي فين دلوقتي “
” طريقي للبيت أهو”
” طيب ماشي انا هقوم دلوقتي يلا سلام”

” سلام”
و قفلت معها و
حازم : في مشكلة
ماريهان: لا لا بس نرمين طلبتني و لازم امشي
حازم: طب تحبي اوصلك
ماريهان: لا ميرسي معايا عربيتي عن اذنك
حازم: اتفضلي
و أخذت معتلاقتها و ذهبت
*********
عند ادهم
في الإسكندرية

ذهبوا إلى المحل و ظلوا يشترون بعض من الملابس و ثم ذهبوا إلى غرفتهم و اخذوا شاور و ابدلوا ملابسهم و ذهبوا إلى مطعم سمك و ظلوا يأكلون و
سيف: اه صحيح خلينا أسبوع هنا
ادهم: طب و الشغل و مراتي و مارتتنا كلنا
سيف: هما قاعدين مع بعض في بيت دعاء و قولتلهم محدش يخرج غير في المكان الي قريبة منهم بس
عمر: ممم طيب هتصل بدعاء اطمن عليها
عماد: اه وحياة عيالك
ضحكوا و اتصل بها و
” اوزعتي وحشتيني”

” وانت كمان يا عمرتي وحشتني اوي”
” انتي مع فرح و البنات”
“اه معاهم و بيسلموا عليك”
” الله يسلمهم يا حبيبتي انتي كويسة”
” اه وانت كويس “
” اه لما سمعت صوتك “
عماد: ما تخلص ياعم الحبيب
ضحكوا و

” ههههه طيب خدي كلمي عماد”
” طيب”
و أعطى له الهاتف و
” زفتة وحشاني”
” وأنت كمان يا عمودي وحشني موت”
” أخبار مالك ايه”
” تمام الحمدالله “
“لو عوزتي حاجة كلميني”
” حاضر “
” يلا سلام”
” سلام”
و قفل معها و

عمر: ملحقتش اكلمها
ادهم: يا ضنايا
ضحكوا و أكملوا طعام و ثم ذهبوا إلى البحر
******
عند نرمين
ذهبت إلى البيت و ووجدت ماريهان وصلت قبلها سلمت عليها و
ماريهان: ياخلاثي حلوين
حنين: انتي مين
ماريهان: انا ماريهان
حنين: مايهان

ماريهان: لا ماريهان
مالك: يهان
ماريهان: ياختاي
ضحكوا و
نرمين: معلش هتعبك
ماريهان: تعب ايه يابنتي متقوليش كدة وبعدين دول شكلهم حلو اوي
ماريهان: انتي اسمك ايه
حنين: نين
ماريهان: اسمك جميل
حنين: ثكرا
ماريهان: وانت
مالك: مالك

ماريهان: حلو اوي اسمك يا مالك
مالك:ثكرا يا مايهان
نرمين: هههه اسيبك بقا معاهم و لو في حاجة كلميني
ماريهان: طويب
نرمين: يلا سلام
ماريهان: باي باي
و ذهبت نرمين و بدأت ماريهان بتعرف و العب معهم
*****

و بعد ساعة وصلت نرمين إلى دعاء و حكت لها ما فعلته و
دعاء: طب كويس
نرمين: مفيش جديد
دعاء: لسة
وضعت نرمين راسها في الحائط و ذهبت إلى النوم و فعلت دعاء ما قامت به و ناموا
*****
عند الشباب
انتهوا من الفسح و ظلوا جالسون و
سيف: كل واحد يقول اتعرف على مراته ازاي

ادهم: ماشي بص ياسيدي
و حكى لهم ما حدث و ضحكوا و ظل كل واحد منهم يحكي للآخر حتة شعروا بنعاس فذهبوا إلى الاوتيل
****
في غرفة ادهم جلس في الفراش و ظل يفكر في فرح هل يتصل بها أم لا لكنه أعلم أنها لم ترد عليه فابدل ثيابه و نام بحزن
*******
في صباح جديد

استيقظت دعاء قبل نرمين و ثم ذهبت إلى الطبيب و سألته على حالة فرح و متى سوف تستيقظ قال لها أنها سوف تفوق في هذا الوقت شكرته و ذهبت و اشترت لها القهوة لكي تفوق من نعاسها و شربت القهوة و ذهبت إلى غرفة فرح و جلست بجانبها و ظلت تنظر اليها
*****
عند ادهم
استيقظ ادهم من نومه و أخذ حمامه لكنه كان قلقا على حبيبته جدا و اتصل بها
***
قطع شرود دعاء صوت هاتف فرح فوجدته ادهم فردت عليه و
ادهم بلهفة

” فرح”
” انا مش فرح يا ادهم انا دعاء فرح نايمة “
” طب و هي هتصحي امتى انا قلقان عليها و مش هطمن غير لما اسمع صوتها”
” والله اول ما تصحى هخليها تكلمك بس هي نايمة دلوقتي “
” طيب يا دعاء سلام”
” سلام”

و قفلت معه و ثم وجدت فرح تفتح عينيها ببطئ شديد و ذهبت اليها بفرحة و
دعاء: فرح
فرح بتعب : انا فين
دعاء: انتي في المستشفى يا حبيبتي ثواني اندهلك الدكتور
و ذهبت سريعا إلى الطبيب و طلبته و دخلوا اليها و كشف عليها و
طبيب: لا ده احنا بقينا عال العال

دعاء: يعني نقدر نقعد معاها
طبيب: واحدة بس تقعد معاها و بلاش كلام كتير و بكرة بظبط هتبقى زي الفل و تقدروا تكلموها براحتكم
دعاء: متشكرة يا دكتور
دكتور: دلوقتي هجيب دكتورة النساء علشان تشوف البيبي
دعاء: تمام
و ذهب الطبيب و نظرت فرح اليها بتعب و قالت بخضة و هي تضع يديها في بطنها و
فرح: ابني

دعاء : ششش اهدي يا فرح ابنك زي الفل وانتي كويسة جدا
فرح بتعب: العملية نجحت
دعاء: اه
فرح: الحمدالله فين حنين
دعاء:عند اخت سيف
نظرت اليها فرح و

دعاء: لما تبقى كويسة هتفهمي كل حاجة بس لازم تكلمي ادهم لأنه قلقان عليكي و لو كترت في حجة تانية هيشك أن في حاجة
فرح بتعب: مم طيب لما يتصل تاني هاخد التليفون اكلمه انا
دعاء: بس صحتك
فرح: انا كويسة و بليل هبقى احسن
دعاء: طيب زي ما تحبي
و ثم نامت فرح مرة أخرى من تعبها و خرجت دعاء من الغرفة لتتركها تستريح
****

عند ماريهان
استيقظت ماريهان و وجدت نرمين ليست بلمنزل فاصباها القلق فأخذت هاتفها اتصلت بها
******
عند نرمين
استيقظت نرمين على صوت هاتفها يعلن على وصول اتصالا فوجدتها ماريهان فردت عليها و
” ايه يا نرمين صحيت ملقتكيش في البيت”
” صاحبتي كانت تعبانة جدا فقولت أبقى معاها”
” اه الف سلامة انتي كويسة يعني “

” اه انا تمام أخبار الولاد ايه”
” دول حلوين خالص و هاديين “
” طب كويس هما نايمين”
” اه نايمين “
” طيب انا هروح أخدهم بقا اوديهم الحضانة”
” لا بصي متتعبيش نفسك قوليلي عنوان “الحضانة و انا هوديهم”

ثم نظرت نرمين إلى دعاء التي كانت تتابعها باهتمام فابعدت نرمين الهاتف بعيدا و قالت بخفوت
نرمين: عنوان الحضانة ايه
دعاء: ليه
نرمين:هتوديهم الحضانة
دعاء: ممم طيب في ….
و ثم وضعت الهاتف في اذنيها و
” في ….”

” طيب اشطا يلا سلام”
” سلامات “
و قفلت معها و تنهدت و
نرمين: حصل ايه جديد
حكت لها ما حدث و
نرمين: طب تمام اه صحيح هي محملتش لسة
دعاء: لا لسة

نرمين: ربنا يرزقكم
دعاء: يارب
و ثم دخلت الطبيبة لكي تكشف عليها و
نرمين: هروح اجبلي قهوة
دعاء: تمام
و ذهبت نرمين الكافتريا الموجودة بلمشفى
أما دعاء فحمدت ربها أنها ذهبت حتة لا تعلم بحمل فرح
و هنا خرجت الطبيبة فذهبت اليها و

دعاء: طمنيني يا دكتورة
طبيبة: الحمدالله أنها عدت على خير و الحمد الله أنه ماخدش فيرس
دعاء: يعني هو كويس
طبيبة: اه الحمدالله
ابتسمت دعاء بسعادة و

دعاء: الحمدالله الحمدالله يارب متشكرة يا دكتورة
طبيبة: الشكر لله
و ذهبت و تركتها و ظلت دعاء تحمد ربها على نعمته و ثم جائت نرمين و جلسوا و ظلوا يتحدثون
*****
عند الشباب

ظلوا يمشون و ياكلون الايس كريم و ثم ذهبوا إلى القهوة و ظلوا يلعبون الطاولة و في كل مرة سيف الذي يكسب و
عمر: ايه ياعم انت غشاش انت في كل مرة تكسب
ضحكوا و
سيف:

ربنا يسامحك بس لما أجي اقبض عليك أبقى أتكلم
عمر: حبيبي يا سيف انت تكسب براحتك
ضحكوا و ظلوا في وقت المتعة و المزاح
******
الساعة 7 مساءا

جاء لادهم رسالة يقول فيه
” استنى يوم تشرب منه نفس الكأس يا ادهم الخولي “
نظر إلى الهاتف باستغراب و
سيف: مالك يا ادهم
ادهم: جاتلي رسالة و شكلها كدة تهديد
سيف: بيقول ايه
ادهم: خد و شوف

و أخذ آلهاتف و ثم قام سريعا و
سيف: لازم نعرف مين ده
ادهم: طب ماشي بس ليه
سيف: ممكن وقتها اعرف مين البوص الكبير عن طريقه
عماد: طب يلا مستنين ايه
و نهضوا و ذهبوا إلى شركة الاتصالات
*****
عند فرح

استيقظت فرح وجدت الطبيب يكشف عليها
طبيب بابتسامة: حمد الله على السلامة
فرح:الله يسلمك
طبيب: صحتنا بقت زي الفل
فرح: شكرا لحضرتك
طبيب: الشكر لله وحده يابنتي
فرح: طب وابني

طبيب: زي الفل
فرح: شكرا لحضرتك بس انا هخرج امتى من هنا
طبيب: في الآول افتكرت أنك هتقعدي أسبوع بس بعدها هتقعدي 3 ايام كدة
فرح: متشكرة يا دكتور
ابتسم الطبيب و خرج و وقتها دخلت دعاء و نرمين و ظلوا يتحدثون معها و
فرح: متشكرة ليكم جدا يا جماعة تعبتكم معايا

نرمين: متقوليش كدة انتي صاحبتنا
فرح:امال فين الولاد
نرمين: عند اخت سيف في البيت متخفيش هي بتحبهم اوي و زمانها بتوديهم الحضانة
فرح: طالما من نحية سيف انا مطمنة
و ابتسموا اليها
*****
عند ادهم

ادهم بغضب: اهو معرفناش ناخد حاجة كسر الخط
العميل: انا اسف يافندم بس مش هعرف افيدكم ابدا بعد كدة
سيف: ولا يهمك عن اذنك
و طلعوا و بعدها أخذ ادهم هاتفه و رن على فرح
****
عند فرح
رن هاتفها فنظرت إلى دعاء و

فرح:مين … هو صح
دعاء: ايوة خدي
و أخذت الهاتف منها و ردت عليه و
” الو”
” فرح وحشتيني اوي انتي كويسة “
” انا تمام بس كنت نايمة و صحيت متاخر معلش “
“أهم حاجة عندي انك كويسة “
دعاء: تعالي يا نرمين نطلع برة شوية
نرمين: طويب

وطلعوا و
” في ايه يا ادهم في مشكلة”
“لا قلقت عليكي قولت اطمن عليكي “
” لا كتر خيرك”
بخفوت
” مش هقدر ارد عليكي دلوقتي علشان انا قدامهم بس لما اشوفك نبقى نتكلم”
” معنديش حاجة اقولها و مش هقول حاجة “
” طب طب و حنين أخبارها ايه”

” كويسة بس هي نايمة دلوقتي “
” طيب يلا هقفل بقا”
” هترجعوا امتى “
“بعد خمس تيام”
” طيب ماشي سلام”
” سلام “

و قفلت معه وقتها دخلوا الفتايات و أكملوا حديثهم حتة ناموا
*****
عند ادهم
سيف: متخفش يا ادهم الرسالة دي اكيد هتبان
ادهم: انشاء الله
عمر: طب يلا نروح الساعة 8 و نص
عماد: خلينا نروح السينما طيب
عمر :خليها بكرة

سيف: انا بقول كدة بردو
ادهم : طب يلا
و ركبوا السيارة و ذهبوا إلى الفندق
******
عند منير
منير: أجهز بقا يا رامي فاضل أسبوع على الشغل
رامي: محدش اتصل لحد دلوقتي
منير:ما احنا لسة بدري
رامي: عرفت حاجة عن الورق

منير: لا لسة
رامي: نهار اسود
منير: متخفش احنا في أمان طول ما ادم موجود
رامي: ربنا يستر و نوران دي قتلت و زورت لازم بردو تبقى مطورتة معانا
منير: انت تنسى نوران دي و تطلعها من دماغك مش ناقصين تفاهات احنا
رامي: طيب و محمد

منير:مش مات
رامي:ايه ده بجد
منير:اه مات مرتاح و حوليه عز
رامي: يلا مش مشكلة

في صباح جديد
استيقظت فرح وجدت دعاء جالسة و تأكل بعض الفطائر و نرمين أيضا و
فرح: يا ولاد الليظنة بتاكلوا من غيري
ضحكوا و
فرح: هاتي حتة

دعاء:تؤ انتي اكلك شوية و هيجي
فرح: لا أكل مستشفيات لااا نرمين انتي حلوة هاتي حتة
نرمين: روحي اتكلي على الله
فرح: يا مجرمين
ضحكوا وقتها دخلت الممرضة و
ممرضة:معاد الدوا و الفطار

اخذت فرح الدواء و ثم ذهبت الممرضة و
فرح: ده أكل مواتي مش مرضى دول عاملين السلطة من غير طماطم و الشوربة من غير لسان عصفور
دعاء: لا ملهمش حق المفروض يضربوا بشبشب
نرمين: دي جريمة بشعة
ضحكوا و
فرح: اتريقوا اتريقوا مفيش حد حاسس بيا
دعاء: وانا بتقطع من جوايا

ضحكوا و
فرح: ايه ده ايه ده دي فراغ مسلوقة مش هقدر أكل
دعاء: كل يابت ياما هاكلك انا ولو دعاء اكلتك هتموتي ناقصة عمر
فرح: لا على ايه أكل وانا ساكتة
دعاء: انا محدش يتوقعني
ضحكوا و اكلوا و و وظلوا يضحكون و
نرمين: هروح البيت بقا هقعد شوية كدة يجي ساعتين تلاتة و هجيلكم تاني
فرح: ماثي

نرمين: يلا سلام
” سلام”
و سلموا عليها و ذهبت
دعاء: انتي مش ناوية تقوليله يا فرح
فرح: لا مش هقول و متقوليش لحد يا دعاء
دعاء: تيب
******

و بعد 5 ساعات جائت نرمين و ظلوا يتحدثون معها و جاء وقتها لكل واحد لهم اتصالا من زوجها فنظروا إلى بعضهم و ضحكوا و ذهبت دعاء إلى ركن بعيدا عنهم و نرمين أيضا و فرح ظلت في سريرها و
” ايوة يا ادهم”
” وحشتيني “
” شكرا”
” مش ناوية تحني بقا “

” ادهم خلاص كل حاجة انتهت و فرح زمان ماتت شوف مايا او بنت غيري تحبك لكن انا هاتي حبي ليك بقا خلاص بخ “
و قفلت معه و نزلت دمعة منها و تنهد ادهم بضيق
******
و عدة 3 ايام و خرجت فرح من المشفى و ذهبت نرمين إلى بيتها و ذهبت دعاء معها إلى القصر و جلست معها و ثم ذهبت إلى الحضانة و أخذت مالك و حنين و ذهبوا إلى فرح
****
في القصر

وصلت دعاء ودخلوا و ذهبوا إلى فرح و
فرح و هي تحضن حنين و
فرح: وحشتيني اوي يا حنين
حنين: وانتي كمان يا ماما كنتي فين
فرح: كنت كنت كنت عند دعاء يا حبيبتي

حنين:و مخلتنيش اقعد معاكي ليه
فرح لكي تهرب من سؤالها: حنين انا عملتلك كيك شوكليت حلو اوي ايه رايك ناخد مالك و دعاء و نأكل
حنين: هييييه ماثي
و ذهبوا وذهب قطعوا الكيك و ظلوا يأكلون و يتحدثون و ثم ذهبت دعاء و أخذت مالك و ذهبت إلى بيتها
*****

عند فرح ظلت تتحدث مع حنين و تاكلها و تلعب معها لقد اشتاقت لها كثيرا و ظلوا يلعبون مع بعض حتة شعرت حنين بنوم فذهبت و نيمتها و نامت معها
*****
عند ادهم
ظلوا يتفسحون و ياكلون و يشربون واخذوا بعض الصور و كان بعض البنات يعاكسونهم و
سيف: لو كنت مكافحة آداب كنت زماني قبضت على نص البنات الي هنا
ضحكوا و ثم حاسبوا في كافيه و ثم طلبوا عصائر و ظلوا يتحدثون حتة ذهبوا إلى محل للسيدات و اشترى كل واحد منهم هدية لحبيبته

عماد: اشتري لدعاء بردو و لا لا
عمر: لا اشتري لحسن تنفخك
ضحكوا و اشتروا لهم و ثم ذهبوا إلى الفندق و ناموا
*********
في صباح جديد
استيقظت فرح و أخذت حنين و اطعمتها و البستها و ودتها إلى الحضانة وقتها رن هاتفها و كانت دعاء فردت عليها و
” ازيك يابت”

“تمام وانتي”
” تمام انتي أخبار صحتك ايه”
” انا تمام والله حتة كمان هروح للدكتورة علشان اطمن”
” طب كويس بس بقولك هما هيرجعوا النهاردة على الساعة 5 العصر كدة “
” لا ياختي انا هروح دلوقتي و بعدين هروح النادي اعمل شوية تمارين للحوامل و هاجي البيت “
” اشطا فرح انتي بجد مش ناوية تحني على ادهم”

” لا مش ناوية يا دعاء “
” بس انتي بتحبيه”
” بس هو كسر كرامتي وانا خلاص فاض بيا”
” براحتك “
” يلا سلام”
” سلام”
و ذهبت إلى الطبيبة

******
عند ادم
” هنبدأ امتى يا ادم”
ادم: بكرة تراقبوها و لو راحت مكان ابداوا الخطة”
رامي: تمام
منير: اه صحيح الست كلمتني و قالت إن بعد 4 أيام الشغل هيبدا و في اليوم التالت هتقول المكان
رامي: طب كويس

****
عند نوران
قامت نوران بتعب على رنة هاتفها فوجدته نرمين نهضت بحماس و ردت عليها و
“الو نرمين”
” نوران عاوزة اقابلك دلوقتي في كافيه ….”
” طيب نص ساعة واكون عندك”

و قفلت معها و استيقظ اياد و حكت له ما حدث فقام و ابدل ملابسه و هي أيضا و نزلوا و ذهبوا إلى الكافيه
******
عند فرح
في العيادة
كانت جالسة أمام الطبيبة و تريد أن تعرف نتيجة الكشف و
الطبيبة: الحمدالله صحته كويسة جدا و انتي دلوقتي في بداية الشهر التالت

فرح: بجد يا دكتور
طبيبة: بجد و بلاش جهد كتير سجاير ممنوع تماما تعملي تمارين الحوامل ده بيجدد نشاطه و نشاطك تاخدي الدوا ده مرتين في اليوم الساعة 4 العصر و 12 بليل
أخذت فرح الروشتة و شكرتها و ثم اخذت سيارة الأجرة و ذهبت آلى الصيدلية
*****
عند نرمين

ذهبت نرمين إلى الكافيه و وجدت نوران تنتظرها ذهبت اليها و ظلت تنظر اليها و إلى بطنها المنتفخة و
نرمين: البيبي عامل ايه
نوران: كويس انتي عاملة ايه
نرمين:كويسة انا كنت عايزة اوريكي حاجة
نوران: ايه هي

فتحت حقيبتها و أخرجت منها التسجيلات و ال cdو حاسوب صغير وضعت ال cd داخل الحاسوب و شغلت التسجيل حتة أصبح أنهم يشتغلون في وقت واحد نظرت نوران إلى شاشة الحاسوب و ثم بلعت ريقها بصعوبة و نزلت منها دمعة و ظلت نرمين تنظر اليها نظرة كبرياء و بعد أن انتهت بكت نوران بشدة و
نرمين: عارفة انا كان ممكن أبلغ عنك و اقدملهم الحاجات دي و تاخدي إعدام
نوران ببكاء: و ليه معملتيش كدة

نرمين: علشان وقتها عرفت انك خلاص هتموتي بسبب مرضك و أن الي في بطنك ملوش ذنب في أي حاجة عارفة غيري كان عمل حاجات كتير اوي بس بابا مات خلاص هستفاد ايه لما اقدملهم الحاجات دي و وقتها عرفت ان محدش هيجيب حق بابا غير ربنا بس و مفيش حد هيحاسبك غير ربنا انا بتمنى انك تكوني بطلتي الشغل ده بس صدقيني يا نوران لو عشتي بعد الولادة هاخد حقي وقتها

نهضت و أخذت الأشياء و تركتها و ذهبت وقتها بكت نوران كثيرا و ذهب اليها اياد و حضنته بقوة و هو ربت على ظهرها و حملها و ذهبوا إلى السيارة و ركبها إلى الداخل
اياد: ممكن تنسى أي حاجة و متفكريش غير فيا و في بنتنا و بس
نوران وضعت رأسها في صدره و هو ربت على ضهرها بحنان و نامت ب حضنه و هو بدأ بقيادة سيارته
*******

عند نرمين
ذهبت إلى بيتها
و وجدت ماريهان تجلس و ترتشف بعض من كوب عصير البرتقال ذهبت اليها و
نرمين:بت ما تسبلنا البيت انهاردة بس علشان عايزة اعمل مفجأه لسيف
ماريهان: بتطرديني
نرميم بمزاح: اه حاجة زي كدة
ماريهان: اه يا كلبة

وقتها جاء لماريهان اتصال من رقم غريب فردت عليه و
” ايوة مين”
” انا حازم صاحب سيف”
” حازم مين اااه حازم ازيك”
” تمام وانتي”
” تمام بس جبت رقمي منين”

“الي يسأل ميتوهش وبعدين مش سيف ادهوني لما وصلتكم عند المول”
” ااااه صحيح الواحد عنده زهايمر الأيام دي”
” هههههه صح طيب ايه رايك نتقابل في مطعم جديد فتح في التجمع و عموما انا قولت لسيف و هو وافق بس مستنى رايك”
” مممم ماشي ليه لا طيب الساعة كام “
” الساعة 3 هاجيلك “

” تمام سلام”
” سلام”
قفلت و سجلت رقمه و
ماريهان:شكلك محظوظة
نرمين: مين ده
و حكت لها ما حدث و ضحكت بقوة و

ماريهان: طيب ياختي هروح ابدل لبسي بقا
نرمين:هههه روحي
و ذهبت ماريهان إلى غرفتها لكي تبدل ثيابها
******
عند فرح
وصلت إلى البيت و ذهبت لكي تقوم بعمل الغذاء لادهم و ثم انتهت منه و جلست تشاهد التلفاز و ثم نظرت إلى ساعتها فوجدته 1 و نصف فقامت و ابدلت ثيابها وخرجت وثم أخذت الأجرة و ذهبت آلى الحضانة
*******

بعد نصف ساعة
وصلت إلى الحضانة و أخذت حنين و سلمت على مالك و اتصلت بدعاء و قالت لها أنها سوف تاخد مالك و تذهب اليها فوافقت دعاء فأخذت مالك و حنين و ذهبت إلى بيت دعاء
*****
بعد ساعة

وصلت إليها و رحبت بها دعاء بشدة و ثم دخلوا و ظلوا يتحدثون مع بعضهم و اكلوا بعض الحلويات و بعد ساعة استاذنت فرح منها برحيل فحزنت دعاء لكن فرح وعدتها بانها سوف تزورها قريبا و أخذت حنين و ذهبت إلى البيت
******
عند ماريهان
وصل حازم و اتصل بها و اخبرها بوصله فودعت نرمين و نزلت له
***

عند سيارة حازم نزلت له وجدت واقف بجانب سيارته و معه بوكيه من الورد ذهبت إليه بابتسامة و
حازم: ازيك
ماريهان : تمام وانت
حازم: تمام اتفضلي
أخذتها منه بابتسامة و
ماريهان: تسلم حلو اوي

حازم: اتفضلي
فتح لها الباب فركبت السيارة وهو ركبها أيضا و انطلق بها
*****
عند نرمين كانت تتابع الموقف من الشرفة بابتسامة كبيرة و ثم بدأت تجهز مفأجاتها له
****
عند ادهم

حضروا حقيبتهم و اخذوا السيارة و ذهبوا إلى طريقهم إلى القاهرة
*******
عند فرح
ذهبت إلى القصر و دخلوا غرفة حنين و بدلت فرح لها ثيابها و سرحت لها شعرها و ثم اكلتها و انيمتها و نامت بجانبها كلعادة
*****
بعد ساعتين و نصف

جاء ادهم و وجد القصر هادئ فذهب إلى غرفة فرح وجدها نائمة و بجانبها حنين فذهب إليهم و استيقظهم و
فرح: حمدالله على السلامة
ادهم: الله يسلمك
فرح: الأكل في التلاجة لو عايز تأكل
ادهم: طب ممكن تجهزهولي عقبال ما اخد شاور
فرح على مضض: ممم ماشي
و نهضت و هو ذهب غرفته

***
بعد عشر دقائق نزل الى السفرة وجدها تضع بعض الأطباق على مائدة الطعام نظرت إليه و
فرح: الأكل جهز
و تحركت من أمامه لكنه امسك معصمها و اعطاها حقيبة و
فرح: ايه ده
ادهم: هدية مني ليكي
فرح: شكرا مش عاوزة
ادهم:خديها و متكسفنيش

أخذتها منه و ثم نظرت إلى داخله و نظرت إليه بكبرياء و أخذت الحقيبة و فتحت الشرفة و القته فيه و
ادهم بعصبية: انتي عملتي ايه
فرح:انت بدل ما ترمي الكيس رميت قلبي بدون رحمة و بكل ببرود
و تركته و ذهبت و هو تنهد بغضب شديد
*****
عند نرمين

جاء سيف وجد أن البيت اجوائه الرومانسية و الهدوء أيضا و ثم نادى على نرمين فوجدها تذهب إليه و هي تلبس فستان أحمر قصير للغاية مفتوح من الضهر و مقفول من الصدر و تضع أحمر الشفاه بطريقة مثيرة ف فرغ شفتاه شفتاه وظل يدعك عينيه و
سيف :هو انا جيت غلط ولا ايه
نرمين و هي تقترب منه و بدلع
نرمين:تؤ نورت بيتك يا حبيبي
سيف: نورت ايه و بتاع ايه
ضحكت نرمين و

نرمين: طب يلا علشان نأكل
سيف و هو يحملها
سيف: لا متتعبيش نفسك خاااالص
ضحكت بقوة و ذهب بها إلى غرفتهم
********
عند فرح
شعرت فرح بسعادة من تصرفها و ثم جلست تشاهد التلفاز و ثم أخذت كتابا و بدأت تقرأ بعض الروايات و في كل رواية ظلت تتخيل أنها هي البطلة فابستمت بحزن و ثم دخل وقتها ادهم و

ادهم: انتي عاوزة ايه بظبط
فرح: ششش البنت نايمة
سحبها بقوة و خرجوا خارج الغرفة و دخلوا غرفته و
فرح ببرود: قولتلك مش عاوزة غير انك تطلقني
ادهم: انتي مش عايزة تسمحيني ليه ها أنا معملتش خطيئة

فرح:ههههه نعم مين انت؟ انت عملت أكبر خطيئة في حياتك عارف عملت ايه كسرت كرامة امرأه و لما تكسر كرامة امرأه يبقا عملت غلطة كبيرة اوي عارف يا ادهم اني بردلك الصاعة صاعين
ادهم: يعني ايه
فرح: يعني تبطل تتتعب نفسك و تفكر في حاجات مش هتحصل
و تركته و ذهبت و شعر هو بلحزن الشديد حتة بلفعل تملكه الياس
******
في غرفة فرح

نزلت من فرح دمعة لانها تأكدت أنها دخلت في قلب ادهم اليأس و أمسكت بطنها بحنو و ثم نامت من التعب
***
عند ادهم شعر بأن القصر هادئ فخرج من غرفته و ذهب إلى غرفة فرح بهدوء و جلس على ركبتيه و ظل يربت على شعرها بحنان و
ادهم: خلاص يا فرح هعمل الي انتي عاوزاه

و ذهب اتجاه ابنته و قبل خدها و ثم ذهب لكنه لمح شريط أدوية كثيرة في القمامة ف أخذهم و وقتها جحظت عيناه و شعر بلقلق و نظر اليها وفتح النور و واستيقظت فرح و
فرح:ايه مش شايفنا نايمين
ادهم: فرح انتي عندك ايه
فرح:عندي ايه في ايه

ادهم و هو يرفع يديها و هو معه علبة الدواء و
ادهم: انتي مصابة بسرطان الثدي و مخبية عليا
نظرت إليه بصدمة و بلعت ريقها بصعوبة
*********
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق