قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الحادي والأربعون)

دعاء: نعم بسهولة كدة
فرح: اه تصدقي
دعاء: طب ازاي دي مراته مسمحهاش
فرح بحزن: افهمي يا دعاء انا كدبت عليه بس مخدعتوش
دعاء: طب و هتعملي ايه

فرح بفرحة:هو كدة نسى إلى حصل و حبني تاني وانا هنسى الي حصل و هحبه تاني بس انا هعشقه اكتر من الأول لو قربت منه
دعاء: يابنتي والله فرصة خلاص هو نسى وانتي نسيتي يبقا ترجعوا لبعض و تبطلوا عند بقا
فرح: تفتكري
دعاء: اه طبعا افتكر
فرح: شكرا يا دعاء رفعتي من معنوياتي

دعاء : مفيش شكر بينا يا فرح
ابتسمت لها فرح و قبلتها من خدها و
دعاء: حبيبتي وربنا يا فرح
فرح: ربنا يخليكي ليا يا حبي
دعاء: ويخليكي لادهم ياستي
و ابتسمت فرح بخجل و
دعاء: ههههه تعالي نطلعلهم
فرح: ماثي

و طلعوا من المرحاض و عادوا إليهم
*******
في مصر
في مكان مهجور
“ها يا محمد في أخبار “
ردف الرجل المهجور بهذا الكلام و هو ينظر إلى محمد و
محمد: لا يا باشا لسة في تركيا بس عرفت من حبايبي انهم هيمشوا بكرة
الرجل: و هتبدأ العملية امتى

محمد: أسبوع يا باشا و هتخلص منه
الرجل: عظيم أخبار شركتك ايه
محمد: في النازل يا باشا بس خلاص مبقتش بهتم بأي حاجة
الرجل: مممم تمام
محمد:حضرتك شوفت الورق

الرجل: لا لسة مشفتوش المهم امشي دلوقتي علشان سوزان جاية وانا عايز انبسط
محمد: تمام يا باشا عن اذنك
و تركه و ذهب
الرجل: امتى بقا أجي اخد حقي و اخلص منكم كلكم بسكينة باردة و ثم أخرج صورة فتاه و قال بخبث
الرجل:جايلك و هاخد الي عاوزه منك قريب اوي كمان
************
عند نوران

وجد اياد أنها نائما على كتفه فاعتدل في جلسه و حملها و ذهب بها إلى الغرفة و دخل و وضعها في الفراش بهدوء و ثم جلس بجانبها و داعب شعرها بحنان و
اياد: مكنتش اعرف اني هحب سيادتك يا نوران
و قبل كف يديها برقة و نظر اليها بحب و وضع يديه في بطنها الصغير و
اياد: ربنا يخليكم ليا يارب
و قبل بطنها و ذهب و جلس في الفراش و وضع نوران على صدره و نام
************

عند نرمين
نرمين: سيف
سيف: عيون سيف
نرمين بخجل: احم هو انت عاوز تجيب كام بيبي
فرح سيف كثيرا من هذا السؤال و قال بحماس
سيف بحماس: نفسي في 10 بنات و 10 ولاد
نرمين: لا والله كل ده ايه هتجوز ارنبة
سيف: هههههههه حاجة زي كدة

نرمين: هههههه لا قول بجد
سيف: بصي لو بجد يعني عاوز 5
نرمين ؛ كتير اوي
سيف: الأطفال أحباب الله و نظر في عينيها خصوصا لو جه من البنت الي بعشقها
نظرت إليه و اخفضت رأسها من خجلها و
سيف: وانتي

نرمين: 3 و الحمدالله على كدة
ضحك على طفولتها و
سيف: و عايزة تسميهم ايه بقا
نرمين: بص لو ولاد يبقا آدم و يوسف و مالك
سيف؛ طب لو بنات
نرمين: جميلة و ملاك و عشق
سيف: طب تعرفي بقا اني بحب الاسامي دي جدا
و ضحكت نرمين بشدة

نرمين: ده احنا شبه بعض بقا
سيف بحب: ده قدر و عاوز يجمعنا لبعض اكتر
نظرت إليه بسعادة لأول مرة تشعر بها و لم تفسر ما سبب هذه السعادة و
سيف: ادهم هيجي بكرة
نرمين: طب كويس أخبار الشركة دي
سيف: لا الشركة تمام جدا
نرمين: طب كويس
و ظلوا ينظروا لبعضهم البعض

******
في تركيا
في المطعم
عادوا إليهم و جلسوا و
عمر: اتاخرتوا ليه
ادهم: مانت عارف يا عمر عقبال ما يظبطوا الميكب وثم اكمل بخبث و هو ينظر إلى فرح
و مبيخلصوش بردو من كلام بقا و نصايح و فضايح
ضحكت فرح ضحكة خفيفة و
فرح: علشان الميكب و كدة

و ضحك ادهم و نظرت إليه بفرح كأنها تقول له أنها تريد التحدث معه على انفراد فهم ادهم هذه النظرة و
ادهم: هروح برة شوية و ارجعلكم فرح تعالي معايا
فرح: تمام
و نهضوا و ذهبوا بعيدا عنهم
*****
عند ادهم
ذهبوا إلى المكان و ظلوا واقفين و
ادهم: ها يا فرح كنتي عايزة تقولي ايه

ظلت فرح تنظر إليه بشوق و هو مستغرب من سكوتها و
ادهم:ايه يا فرح مالك ساكتة ليه
ذهبت إليه و حضنته بقوة كبيرة اندهش ادهم مما فعلته و لكنه من اشتياقه لحبيبته بادلها العناق و بكت فرح في حضنه كثيرا و حضنها بقوة و ربت على شعرها و
فرح ببكاء و بشهقات متتالية و
فرح: انا اسفة سامحني انا اسفة اهئ
ادهم: شششش أهدى مش عاوز اسف انا عاوزك انتي

أمسكت فيه بقوة خوفا من أن تخسره و
ابعدها عنه و نظر إلى عيونها و امسك وجهها و قبل شفايفها بحب و شغف و حزن و هي بادلته القبلة أيضا و بعدت عنه و
فرح: ادهم انا بحبك اوي لو سبتني ممكن اموت مش هقدر استحمل زي الأول
ادهم: بعد الشر عليكي متقوليش كدة لو عملتي كدة اموت وراكي
فرح قبلت خده و هو قبل جبينها و
ادهم: تتجوزيني يا فرح

فرح: اه اتجوزك يا ادهم
فرح ادهم كثيرا و حملها و لف بيها و
ادهم:بعد فرح سيف فرحنا تمام؟
فرح: هههه تمام بس هنعرف نخلص بسرعة
ادهم: سيبي كل حاجة عليا
فرح: انا سايبة كل حاجة من ساعة ما شوفتك
ابتسم و قبل يديها و
فرح: يلا نرجعلهم بقا
ادهم: يلا

و امسك يديها و ذهبوا إليهم
*********
في الطاولة
ذهبوا إليهم و ابتسمت دعاء عندما وجدتهم يديهم في يد بعض و ذهبوا إليهم و
دعاء و هي تغمزلها: ايوة بقا
نظرت اليها بخجل و جلسوا و
و
حنين: بابي انت يجعت لفيح (بابي انت رجعت لفرح)

ادهم: اه يا حبي
و قبلها و
فرح:انتي من هنا و رايح تقوليلي يا مامي
حنين بفرحة: ماثي يا نامي
و ضحكت فرح و ابتسم ادهم و همس لها في اذنيها و قال
ادهم:بحبك يا فروحتي
فرح: وانا بعشقك يا قلب فروحتك
ادهم: ما تيجي نتجوز دلوقتي احسن

ضحكت فرح بشدة مما جعل الناس الموجودين بلمكان ينظرون اليها و
ادهم و هو يجز على أسنانه
ادهم: خفي الابتسامات شوية يا فرح
فرح : احم حاضر
و ضحكوا و
مالك:تعاء
دعاء: يانعم
مالك: عايث ماجة (عايز مانجة)
دعاء: حاضر هجبلك مانجة

و ضحكوا على لغته و
حنين: وانا كمان عايثة ماجة
دعاء: حاضر هجبلك مانجة
عماد: علقتي ولا ايه
دعاء: ما انا عندي مرارة واحدة فاتفقعت فعلقت للأسف يعني
و ضحكوا و
عماد: ده انا الي مفروض مرارتي تتفقع منك يا شيخة
فرح:ههههههههههههههههههههههههههههه
حنين: مايك (مالك)
مالك: ايه

حنين: جبلي ثكولاتة
مالك: دعاء
دعاء:ايه عاوزني اجبلها شكولاتة حاضر خلاص بطل زن
مالك: ثكرا
دعاء: يلا يا بارد
و ضحكوا و استمروا هكذا في وقت المتعة و الضحك
*********
و بعد نصف ساعة
شعروا بلملل فقاموا و ركبوا السيارة و ذهبوا

******
و في الاوتيل
بعد 10 دقائق
وصلوا و دخلوا الريسبشن و ذهب كل واحد إلى غرفته
*****
في غرفة فرح
دخلوا و غيروا ملابسهم و جلسوا في الفراش و
دعاء: احكيلي حصل ايه بظبط
و حكت لها ما حدث
دعاء : واااااو هيييييه مبروك يا قلبي مبروك

فرح: الله يبارك فيكي يا حبي
و حضنه بعض و
فرح:اه صحيح فين مالك و حنين
دعاء:هههه ادهم قالي انهم هيناموا عنده
فرح:ههههه هروح اوضب شنطتي بقا
دعاء: هههه ماشي وانا كمان
و ذهبوا و بدأو يجهزوا حقيبتهم
*****
عند ادهم

خرج ادهم و هو يلبس بجامة سبايدر مان و كانت حنين لابسة الأميرة سندريلا و مالك لابس سبونج بوب و
ادهم: بقا انا ادهم الخولي أجي اللبس سبايدر مان
حنين: بابي انت اثتريته مث احنا وبعدين انت ثو كيوت (بابي انت اشتريته مش احنا و بعدين انت سو كيوت )
ادهم: سو كيوت بتفتحي نت من ورايا يا كلبة
حنين : لا انا مث كلبة انا نين (لا انا مش كلبة انا حنين)
مالك: انا بحب بونج بوب اوي

و حملهم ادهم و قبلهم و
ادهم: ايه رايك يا حنين نتصل بمامي
حنين:فيح
ادهم: اه
حنين: ماثي
و ذهب و وضعهم في الفراش و رائ أن مالك يقترب من حنين و يعيطيها قبلة و
ادهم: عصافير الحب على رأي دعاء ولد عيب يعني على الأقل احترمني
مالك:تؤ
ضحك و ذهب و أخذ هاتفه و قام باتصال فرح

****
عند فرح
و هي تقوم بوضع ملابسها في حقيبة السفر و قطعها صوت رن هاتفها عندما نظرت في الشاشة ابتسمت و ردت عليه و
“الو”
“ازيك يا فروحتي”
“تمام يا حبيبي وانت عامل ايه”
“انا تمام ها ايه بتعملي ايه”
” ولا حاجة بوضب الشنطة وانت”

” بعمل مسرحية مع الولاد”
” مسرحية ؟ هههه مسرحية ايه”
” تعالي وانتي هتعرفي”
“هههههههه طيب أما نشوف اخرتها ايه معاك”
“كل خير انشاء الله يلا سلام”
” هههه سلام”
و قفلت معه و خرجت لدعاء و
فرح: ادهم عاوزني هروحله و أجي

دعاء: تمام الله يسهله ياعم
ضحكت فرح و خرجت من الغرفة و ذهبت إلى غرفة ادهم
*****
في غرفة ادهم
دقت فرح الباب و فتح لها ادهم و عندما نظرت إلى منظره انصدمت و ثم انفجرت من الضحك و من كتر الضحك ووقعت على الارض
ادهم: اضحكي اضحكي ما هو ده الي ناقص

و ظلت تضحك حتة بطلت عن الضحك و
فرح: قومني
ضحك ادهم و قومها و دخلوا إلى الغرفة و عندما وجدت حنين و مالك أيضا بهذا المنظر ضحكت أيضا و جلست في الفراش و ظلت تضحك و
ادهم: محسسانا أننا اراجيز
و ضحكت بشدة و اقترب منها و ظل ينظر اليها بصمت و هي عندما توقفت عن الضحك نظرت إليه و
فرح: مالك بتبوصلي كدة ليه

نظر اليها و اقترب منها و كان سوف يقبلها لكن قطعه صوت حنين و
حنين: مامي
فرح: عيون مامي
حنين : ايه رايك في الفثتان
ادهم: مش وقت آراء خالص
و ضحكت فرح و قامت و ذهبت اليها و
فرح: طبعا حلو اوي و بتاع مالك حلو اوي كمان
ادهم: طب ادهم ملوش نصيب في حاجة

فرح:تؤ
ادهم ذهب اليها و أخذها إلى حضنه و نظر إلى عيونها و
ادهم: مفيش خالص
فرح و هي تضع يديها حولين رقبته و بدلع
فرح: تؤ تؤ
ثم اقترب لكي يقبلها لكن قطعه صوت مالك و هو يقول
مالك: عاوث العب
ادهم: لا ما هو كدة مش هينفع مش عارف اخد حاجة خالص كدة مينفعش

ضحكت فرح و ذهبت إليه و
فرح: يلا نلعب المكعبات
حنين: ماثي
و تأفف ادهم في ضيق و ذهبوا يلعبوا قليلا و ثم شغلت فرح غلى الهاتف اغنية انا سبونج بوب لحمادة هلال و رقصوا عليها و قضوا وقت ممتع كثيرا حتة شعروا الأطفال بنوم فنيموهم
*****
عند ادهم
فرح بهدوء: ادهم وضبت شنطتك

ادهم و هو يداعب شعره و يقول
ادهم: احم لا لسة
فرح و هي تتحرك إلى الدولاب و تقول بعتاب
فرح: ينفع كدة يا ادهم ده السفر بكرة خلاص و الساعة 2
ادهم: معلش بقا يا حبيبتي
ابتسمت اليه و
فرح:طب طلعلي شنطتك و شنطة حنين يلا
ادهم: عيوني

فرح: في أي لبس عند ماما لحنين
ادهم: لا اخدته منها قبل ما البس الحاجات دي
ضحكت فرح و قالت و هي تذهب إليه و تداعب خدودة
فرح: ياختي خلاثي حلوة
ادهم: يا ظريفة
و ضحكوا و بدأت فرح بعمل الحقيبة
******
عند فرح

و هي تقوم بلحقيقة كان ينظر اليها ادهم و يتابعها بصمت و ثم نهض و ذهب اليها و حضنها من ظهرها وقبلها من رقبتها و
فرح بخجل: ادهم بقا
ادهم: قلب ادهم بقا بتتكثفي يا بيضة
فرح: احم اه بتكثف
ادهم: امال لما نتجوز هتعملي ايه
فرح لفت له و
فرح: لا يا حبيبي الجواز حاجة و دلوقتي حاجة تانية خالص

ادهم: طيب ياختي
فرح: وسع بقت عاوزة اخلص و اروح انام
ادهم: هههه طيب و انا هروح أخد شاور و أغير سبايدر مان ده
فرح: والله انت احلى من الي في الفيلم بكتير
ادهم: تسلميلي يا فروحتي
و أخذ بعض من الملابس و ذهب إلى المرحاض و هي ابتسمت و أكملت ما تقيم به
*********
و بعد وقت قصير خرج ادهم من المرحاض و هو يلبس بجامته و كان جذاب جدا و
عندما نظرت إليه فرح ابتسمت و

فرح: انت ليه حلو
ادهم: والله مش عارف أسالي ربنا بزمتك ده سؤال
ضحكت و
فرح: هههه طيب بص بقا انا جهزت الشنط و طلعت لحنين و ليك لبس الي هتلبسوه علشان السفر هتعرف تلبسها ولا
ادهم: طبعا هعرف
فرح:طيب ياسيدي أبقى بكرة اتصل اول ما تصحى بقا علشان نجيلك و ناخد مالك من عندك
ادهم: من عنيا

فرح: يلا سلام
ادهم: سلام يا فروحتي
ذهبت إليه و قبلته من خده و خرجت و هو ابتسم
*****
في غرفة فرح
دخلت فرح بهدوء و وجدت دعاء نائمة ابتسمت و بدلت ثيابها و ثم نامت في الفراش
*******
في صباح جديد

يستيقظوا الجميع و ثم يذهبوا إلى الريسبشن و ينتظرون ادهم و بعد 10 دقائق جاء ادهم و
ادهم:يلا بينا في حاجة ناقصة
فرح: لا مفيش يلا
وثم ركبوا الأجرة و ذهبوا إلى المطار
*********
في المطار
وصلوا و ترجلوا من السيارة و دخلوا إلى المطار و قاموا بلاجرائات و ركبوا الطائرة و كانت دعاء بجانب اخيها و عمر بجانب حسناء و معها مالك و ادهم بجانب فرح و معه حنين

و جلسوا و
حنين: بابي
ادهم: لا ونبي انتي تيجي في الطيارة و تطلبي طلب قد كدة ها عاوزة ايه
حنين: عاوزة العب
فرح: تلعبي ايه بس يا حنين بصي نتفرج إلى كارتون
حنين: ماثي
فرح: معاك شكولاتة يا ادهم
ادهم:اه معايا

و ثم أخذ حقيبته الصغيرة و أخرج منها شكولاتة و أخذتها فرح منه و فتحتها و اعطتها لحنين و ظلوا صامتين و كان ادهم يقوم بعمل هاتف و
ادهم: الو ازيك يا عم محمود …. الله يخليك … معلش ياعم محمود احنا لسة راكبين الطيارة و عاوز حد يجلنا المطار …..ايوة ابعت الحارس يجلنا بلعربية ….لا الكبيرة ابو 8 راكب دي ….طيب يا عم محمود بعد 4 5 6 ساعات كدة يجي بدري كمان …. الله يسلمك …. مع السلامة
فرح: كنت بتكلم عم محمود
ادهم: اه قولتله يجبلنا عربية

فرح: طب كويس يا حبيبي
ادهم: انتي هتقعدي معانا تاني صح
فرح: اه طبعا و قالت بخفوت اصل أخو دعاء جه وأنا مينفعش أبقى معاه في بيت واحد و كدة
ادهم: اه ده عند امك
فرح: احترم نفسك
و ضحك و هي ضحكت
و قطعهم صوت الموظفة و هي تأمرهم بوضع الحزام لانطلاق الطائرة و وضعوا الأحزمة و بدأت الطائرة بلاقلاع
******

في الطائرة
كانت فرح تنظر من الشباك بشرود و حنين تأكل الشكولاتة و تتفرج على الكارتون و ادهم كان ينظر إلى منظرهم بشرود أيضا
******
و بعد ربع ساعة
حنين : مامي
فرح: ايوة يا حبيبتي
حنين: انا خلثت ثكولاتة
و كان وجه حنين مختلط بشكولاتة ضحكت فرح على منظرها و

فرح: خلصتيها وبهدلتي نفسك
و ضحكت حنين و ظبطتتها و ضحك ادهم و مسك يديها و هي ابتسمت و وضعت رأسها في كتفه حتة نامت
*******
بعد 6 ساعات
فاقت فرح على صوت ادهم و هو يقول
ادهم: يلا يا فرح وصلنا
و وقتها بدأت حنين بلبكاء هي و مالك أيضا و
عماد: هما بيعيطوا ليه و في نفس الوقت كمان سبحان الله

دعاء: هههه طبيعي يا عماد ما هما علشان ودانهم احنا هنيمهم و هما هيرتاحوا
عمر: ههههه شكلك هتبقى آب فاشل
عماد: هههه في دي عندك حق لكن في التربية بجزمة
ضحكوا و حملت فرح حنين و حسناء مالك و نزلوا من الطائرة
و ركبوا نفس الأتوبيس و وصلوا إلى مطار القاهرة الدولي و قاموا بلاجرائات و اخذوا الحقائب و ذهبوا و بلفعل وجدوا الحارس و ذهبوا ورائه و ركبوا السيارة و ذهبوا إلى طريقهم إلى بيت دعاء و بعدها عمر و ركبوا السيارة و انطلقوا بها

*****
في السيارة
.كانت فرح تحاول أن تجعل جنين تنام لكن كانت تبكي بشدة و الي استغربه ادهم ان مالك نام سريعا اما هي فكان الوضع مختلف بشدة كانت تبكي ولا تكف عن البكاء و شعر ادهم بتوتر كلعادة و أخذ حنين من فرح و حاول نائمتها بهدوء و بحب شديد و كانت فرح تتابعه بفرحة و صمت حتة نامت في يده
عمر: ايه ياض شكلك ساحر
ادهم: شششش وطي صوتك علشان متصحاش
ضحك عمر بخفوت و نظر ادهم إلى فرح و فرح مسكت يديه و نظرت اليها بحنان كبير
و أكملوا الطريق بصمت

******
في عمارة دعاء
وصلوا البيت و نزلوا من السيارة و
ادهم: بكرة تتغدوا عندي في البيت و مفيش نقاش
عماد و هو ياخد مالك من عمر و يسلم عليه و
عماد: انشاء الله طبعا هنبدأ شغل امتى
ادهم: بعد فرحي يعني هو فرحي هيبقى بعد سيف ف بعد شهر كدة
عماد:مين سيف
ادهم: واحد صاحبي هو فرحه بعد أسبوع و نص

عماد: اه طب الف مبروك .
ادهم: تسلم
و ابتسم عماد و رد ادهم إليه الابتسامة و
دعاء: هكلمك بعد ساعتين
فرح: اوك مستنية تليفونك
عماد: عمر استني مني تليفون بليل علشان موضوع دعاء
عمر بحماس: اه طبعا طبعا
ابتسمت دعاء بخجل و دخلوا بيتهم و انطلق السيارة مرة أخرى
******
و بعد ساعة وصلوا إلى بيت عمر و

ادهم: بكرة تيجي بقا العزومة الساعة 6 و أبقى خبر دعاء
عمر: اوك يلا سلام
ادهم: سلام
و دخل إلى فيلته
*****
و في السيارة
فرح: هو عمر عنده فيلا
ادهم: اه عمر من عيلة راقية

فرح: مش يبان عليه خالص يعني حسيته من عيلة عادية
ادهم:علشان متواضع جدا فعلشان كدة حاسة بكدة
فرح: اااه
و ثم تابعت و قالت و هي تنظر لحسناء و
فرح: ايه يا ماما طول الطريق ساكتة
حسناء: هقول ايه بس يابنتي أصل اليومين دول تعبانة
ادهم بقلق: مالك بس يا ماما

حسناء: دوا الضغط خلص من يومين و روحت للصيدلية الي في الاوتيل مش موجود منه وانا كان لازم كل يوم أخذ 3 حبايات
ادهم: طب ليه بس مقولتليش يا ماما بقولك يا سامي ودينا الصيدلية
سامي الحارس : أمرك يا بيه
و ذهب إلى الصيدلية
*****
في الصيدلية
ادهم: اسم الدوا ايه يا ماما
حسناء: ……
ادهم:طيب هروح أجيبه و أجي

حسناء:خلي بالك من نفسك يابني
ادهم: حاضر يا حبيبتي
و نزل من السيارة و دخل إلى الصيدلية
****
في السيارة
حسناء: ايه يا فرح شايفة أنكم بتعاملوا
بعض كويس ها حصل جديد
و حكت لها فرح ما حدث و
حسناء بفرحة و هي تقبلها و

حسناء: يااااا الحمدالله الي في قلبي اتحقق يارب تكونوا كدة دايما
فرح: يارب يا ماما يارب
و وقتها جاء ادهم و ركب و أعطى الدواء لأمه و أخذ ازازة مياه من جانبه و اعطاها اياه و
ادهم: اتفضلي يا ماما وبعد كدة قوليلي متخبيش عليا حاجة
حسناء: ههه زي ما تحب يابني
و أخذت الدوا و
ادهم: يلا ودينا البيت

و انطلق الحارس بسيارة و ذهبوا إلى القصر
******
و في القصر
وصلوا إلى القصر و هبطوا من السيارة و جاء إليهم عم محمود سريعا و هو يقول بفرحة كبيرة جدا
عم محمود: ازيك يا باشا ازيك يا ست فرح ازيك يا ست حسناء ليكم وحشة والله ده القصر مضلم من غيركم حمدالله على السلامة
ادهم: هههههه الله يسلمك يا عم محمود بالله عليك شيل الشنط دخلها جوة
فرح: مش قولتلك يا عم محمود بلاش ست فرح دي

عم محمود: والله اسف يا فرح بس مينفعش والله
فرح: افتكر اني زي بنتك بظبط اعتبرني بنتك
عم محمود: حاضر
حسناء: تسلم ياعم محمود
عم محمود: الله يسلمك يارب
و أخذ الحقائب و دخل بها إلى داخل القصر و حمل ادهم حنين و ثم دخلوا إلى القصر و
فرح: احم ادهم انا لبسي كله عند دعاء

ادهم:أوباااا صح طب خلاص يا حبيبتي في شوية لبس ليكي البسيه مؤقتا لغاية ما هما يجوا بكرة و بعدين انتي في شنطك شوية لبس البسيهم بردو و ثم قال بخبث و بخفوت ولا تلبسي قميص من عندي
نظرت إليه بصدمة و قد أحمر وجهها مثل الفراولة من خجلها و
ادهم: اموت انا في الكسوف ده
حسناء : يلا يا ولاد كل واحد يروح اوضته و ياخد شنطته
ادهم: ماما انا عاوز فرح تيجي تنام في الاوضة الي جمبي

حسناء :هههههه و ليه بقا
ادهم: أصلها بتوحشني اوي
أحمر وجه فرح أكثر من قبل لأنه قال ذلك قدام والدته و
حسناء:هههه طب بس علشان البت هتموت
ضحك ادهم و هو ينظر إلى وجهها و
حسناء :طيب يا حبيبتي الاوضة نضيفة و زي الفل تقدري تنامي فيها
فرح:ميرسي يا ماما

حسناء: العفو يابنتي معملتش حاجة عن اذنكم هروح بقا اوضتي احط لبسي و انام
ادهم و هو يقبل راسها : تصبحي على الجنة يا قمر
حسناء: وانت من أهلها يا حبيبي
و ذهبت اليها فرح و قبلت يديها و ابتسمت حسناء و دخلت إلى غرفتها
*****
في الصالة
نظرت فرح إليه و ذهبت إليه و حضنته و حضنها أيضا و
فرح:ههههه حنين هتفطس و هتصحى من النوم

ادهم: هههه طيب يلا نطلع
فرح: طب هاخد لبس من تحت
ادهم: هاجي معاكي
فرح: طويب
و ذهبوا و دخلوا إلى الغرفة و عندما دخلت تذكرت كل شئ و نزلت منها دمعة عندما وجد ادهم أنها بهذه الحالة وضع حنين على الفراش و ذهب اليها و مسك رأسها بين كفية يديه و مسح دمعتها و ثم وضع رأسها في حضنه بهدوء و قربها منه كثيرا و هي حضنته بقوة خائفة ما سوف يحدث في المستقبل و

ادهم : انتي خايفة ليه
فرح:عرفت ازاي
ادهم: علشان قلبي وجعني و بيوجع لما بيحس بضعفك
فرح: خايفة نسيب بعض تاني
ادهم: اوعدك اني هبقى مع بعض حتة لو في مرة هنكره بعض هنفضل مع بعض لآخر نفس فينا
فرح نظرت إليه و أمسكت وجه و
فرح:انا؟ أنا مقدرش أكره ملامحك مقدرش أكره تفاصيل وشك مقدرش أكره حروف اسمك مقدرش أكرهك يا ادهم لو كرهتك يبقا اموت احسن

نظر اليها بحب شديد و اقترب منها و قبلها بشغف و حب و هي استسلمت له و بعد عنها و قال
ادهم: لو موتي يبقا نموت مع بعض
و حضنته و
فرح: يلا نروح اوضتي الجديدة
ادهم: يلا
و حمل حنين و هي فتحت دولابها وجدت بعض الملابس اخذتها وخرجوا من الغرفة و صعدوا الدرج و ذهبوا إلى غرفتها الجديدة

******
في الغرفة الجديدة
دخلوا و
ادهم: ايه رايك حلوة ؟
فرح : اه طبعا حلوة اوي ده كفاية أنها هتبقى جمب اوضتك
ادهم: ربنا يخليكي ليا
فرح: و يخليك ليا يارب
ادهم: يلا هروح اوضتي و أغير و انيم حنين و نقعد مع بعض تحت
فرحت فرح كثيرا و

فرح بحماس: اوك
و طبع ادهم قبلة في خدها و هي ابتسمت و خرج
و هي بدأت تبدل ثيابها و توضب ثيابها
******
عند سيف
في منزله
جلس على الاريكة و فتح التلفاز ولكن قطعه صوت رن هاتفه يعلن على وصول اتصالا نظر في الشاشة و رد و
سيف: ايوة ازيك يا حازم باشا … ايه أخبار جديدة ….طب خلاص نص ساعة و أكون عندك سلام
قفل الهاتف و دخل غرفته سريعا

********
في قصر ادهم
خرجت فرح من الغرفة وفي نفس الوقت خرج أيضا ادهم نظروا إلى بعض و ضحكوا و ثم اقترب ادهم منها و مسك يديها و نزلوا جلسوا في الحديقة
**********
في الحديقة
نزلوا و ذهبوا و جلسوا في المراجيح و أخذها في حضنه و ظلت فرح تنظر إلى فراغ بشرود و
ادهم:سرحانة في ايه
فرح بعدت عنه و

فرح: هو انت سامحتني بسهولة دي ليه
ادهم: علشان انا بعشقك والي بيحب بيسامح ولا ايه
فرح: صح
و أخذها في حضنه و
ادهم:حضني ده متسبيهوش تاني
فرح:حضنك هو الي مصبرني على العذاب ده
ادهم: اوعدك العذاب ده مش هتشوفيه تاني
فرح:وانا واثقة من ده

و ظلوا صامتين و ادهم يلعب في يديها و فرح تضحك على تصرفاته
ادهم بهمس
ادهم: بحبك يا ام عيالي و مراتي و عشقي و حبي و اختي
فرح:بحبك يا سندي و ضهري و حماية و ابويا و اخويا
قبل رأسها قبلة طويلة و هو يشم رائحتها و هي تمسك يديه و ظلوا هكذا
******
عند نوران
استيقظت نوران و وجدت اياد يجلس بجانبها و هو يضع يديه في بطنها و اليد الأخرى يمسك ريموت التلفاز و ابتسمت و

نوران:صباح الخير يا ايدي
اياد: صباح الفل يام بنتي
نوران:ايه ده أنت خلاص خليتها بنت
اياد: اه علشان تبقى شبهك كدة
و عدلت من وضعية نومها و
نوران: طب افرض لو ولد بقا
اياد: هيبقى شبه أمه بردو
ضحكت نوران و هو اقترب منها و

اياد: ضحكتك دي تجيب الآداب
ضحكت و
نوران: لا والله
اياد: عاوزاني اثبتلك
نوران و هي تقبله قبلة صغيرة من ثغره
نوران:اه عاوزة

إثبات
اياد و هو يجذبها: طب تعالي اقولك
*****
عند سيف
في كافيه
يجلس و معه شاب في نفس سنه و لون عينيه سوداء مثل الليل و و شعره اسود و بشره بيضاء و طويل اللقامة و له عضلات بارزة و
سيف: خير يا حازم حصل ايه

حازم: سمعت من واحد معانا انه في عملية هيعملوها جديدة و كبيرة جدا تهريب لأمريكا
سيف: مين الي مسكها
حازم: بعد وقت طويل عرفت انه اسم آدم محمد الدمشقي
سيف: ايه ده أكبر راجل اعمال في أمريكا

حازم: طلع بقا ياعم اكبر تاجر مخدرات و حاولنا نوصله لأي دليل انه بيعمل البلاوي دي بس نعمل ايه بقا مفيش غير أننا نمسكه متلبس أو لو في ورق يوصل للكلام الي بيعمله
سيف: انا عندي ورق يدل على كدة بس مش عارف هو في الورق ده ولا الي مشتركين معاه
حازم : طب لازم يبقا في أيدي دلوقتي
سيف:طب انا مقرأتوش بس اقرأ الي فيه و قولي ايه الجديد
حازم: طيب بكرة تجبلي الورق
سيف: طيب تمام سلام

حازم: سلام
و نهض و ركب سيارته و ذهب
******
في نفس المكان المهجور
“هو يا باشا دلوقتي في بيته”
ردف محمد بهذه الكلمات إلى البوص و
البوص: عفارم عليك يا محمد
محمد:طب و سيف يا باشا
البوص: نخلص منه بس و بعديها هنجيب واحد نديله قرشين و يروح الداخلية و يبقى كل حاجة في السليم
محمد: طب تمام أوي و ادهم يا باشا

البوص: لا ادهم خليه يتمتع شوية و بعديها يشوف أيام سودة
و ضحكوا ضحكات شريرة و الخبث
****
في القصر
في الحديقة
نهضت فرح و هي تقول
فرح:هقوم انام بقا علشان هموت وانام
ادهم: يارب يجي الوقت الي انا وانتي ننام في في سرير واحدة
أحمر وجها من فرط خجلها و

فرح: بطل بقا
ادهم:ده احنا لما نتجوز مفيش حاجة اسمها كسوف خالص
ضحكت فرح و ثم دخلوا و ذهب كل واحد ذهب إلى غرفته و ناموا
*****
عند عمر
كان عمر يمشي ذهابا و ايابا ينتظر تليفون عماد و فجأه رن هاتفه عندما نظر إلى الشاشة فرح جدا و رد و
” ايه يا عماد كل ده”
” ههههه شكلك كدة مستعجل”

” اوي والله ها امتى “
” بعد عزومة ادهم تعالي البيت الساعة 7 و نتفق على كل حاجة “
عمر بفرحة: ” الله عليك يا عمود ده انا مستني اليوم ده من زمان”
” هههه و اهو قرب اهو يلا سلام بقا علشان هموت وانام “
” ههههه طيب سلام “
و قفل معه و ابتسم بسعادة و دخل غرفته و نام و هو يبتسم

*****
في صباح جديد
استيقظت فرح بخضة و هي تقول
فرح: أعوذ بالله من شيطان الرجيم و ثم رجعت شعرها إلى الوراء و قالت
فرح: ايه ده انا نمت ده كله و دعاء الزفت متصلتش ليه
فتحت هاتفها وجدت اتصال من دعاء 4 مرات و
فرح: يا غبائي انا سبت الموب في الاوضة يلهواي ده انا غبية

و ثم اتصلت بها و هنا تلقت قائمة من الكلام و التهزيق و
” اه يا معفنة مرتديش ليه ها كنتي فين فين بتعملي ايه و مع مين و حصل ايه يعني انا بتعب نفسي و بتصل بيكي يجي 4 مرات ولا 5 و انتي يا ست الحسن و الجمال مترديش “
ضحكت فرح و أكملت دعاء بغيظ
” و كمان ليكي عين تضحكي اتفوووو”
” ايه يابنتي حنفية الكلام الي فتحتيها دي ايه خليني أتنفس “
” اتنيلي قولي مردتيش عليا ليه”

” كنت نايمة يابنتي ده انا مستغربة اني نمت كل ده “
“صح النوم ياختي يلا قومي خدي شاور يا معفنة “
” كنت هاخد اصلا بقولك ايه اه صحيح لما تيجي اوعى تنسي تجيبي لبسي “
“تؤ”
” بطلي رخامة يابت”
“لبنا يثامحك “
“ههههه يلا متنسيش و سلميلي على الي عندك”

” يوصل “
“يلا سلام”
” سلام “
و قفلت معاها و ثم نهضت و دخلت داخل المرحاض
****
عند ادهم
استيقظ ادهم و وجد حنين تتفرج على التلفاز على قناه mbc3 و كان يعرض عليها توم آند جيري و
ادهم: انتي فتحتي التلفزيون ازاي يا خلبوصة انتي
حنين : ثهلة يا بابي و بعدين انا كبيت بقيت بعيف كل حاكة وحدي( سهلة يا بابي وبعدين انا كبرت و بقيت بعرف كل حاجة لوحدي)

ادهم: طب ثاطرة يا حنين يلا ناخد دش بتاعنا و نروح نأكل مم تحت
حنين:يلا علثان كعانة و ممكن اكلك انت يا بابي
ادهم: بلهنا و الشفا يا روح بابي
و ضحكت و قبلتها و هو حملها و دخلوا إلى المرحاض
*****
عند فرح
خرجت و هي تلبس هذا البجامة
و ثم قامت بعمل شعرها إلى ضفيرهو خرجت و نزلت إلى الصالة

*******
في الصالة
نزلت و وجدت ادهم يجلس مع حسناء و حنين و يضحكون و
فرح:صباح الخير
” صباح/ثباح النور”
و جلست بجانب ادهم و
فرح: ضحكوني معاكم
حسناء: ههه ابدا يابنتي أصل ادهم كان قاعد يزغزغ في حنين
و ضحكت فرح و همس لها ادهم و
ادهم: اكيد مش هتقابلي الناس بلبس ده

فرح: هههه لا طبعا
ادهم: عموما هو عليكي ايه كورباك
ضحكت فرح و
حسناء: يلا الفطار
فرح: ههه يلا
و أخذت حنين من ادهم و ذهبوا إلى السفرة و جلسوا في السفرة و بدأوا تناول الطعام في جو مزاح و حب
******
و عند دعاء
في السفرة أيضا
عماد و هو يأكل بعض من البيض: يااااا وحشني اكلك اوي يا دعاء

دعاء: عجبك
عماد:طبعا
دعاء و هي تعطيه بعض من البيض بلبسطرمة بلجنة و
دعاء: دوق دي هتعجبك جدا
و ذاقها عماد و
عماد:تحفة يخربيتك
و ضحكت و
دعاء: بلهنا و الشفا
مالك: عايث ادوق

دعاء: اه طبعا خد
و دوقته بعض منه و
مالك: الله حلو اوي كمان كمان
عماد: لا يا بابا انت بتحلم انت بتيجي تخلص على الأكل كله
دعاء: ههه هقوم اعمل تاني
عماد: اه اعملي كتير كتير
و ضحكت و دخلت إلى المطبخ و

مالك: انت بتاكل كتير يا ماد يا وحث
عماد:انا بردو يا ابو كرث
مالك: بس يا بابي أنا مث عندي كرث انت يا نخلة
ضحك و
عماد:ماشي ماشي أبقى افتكرها
و نتركهم مع بعضهم
*****
عند فرح

انتهوا من تناول الطعام و غسلت فرح الأطباق و عادت إليهم و هي معها أكواب من الشاي و ثم وضعتها في الطاولة و جلست و
ادهم: ها هتطبخوا ايه انهاردة
فرح: احنا ممكن نعمل برياني و اسكلوب و جلاش و ورق عنب
ادهم: طب كدة مش هتتعبوا
فرح: احم ماما بصراحة أنا معرفش اعمل ورق العنب ممكن تعمليه حضرتك
حسناء: اه طبعا يابنتي و بعدين دي طريقتها سهلة هبقى اعلمك يلا دلوقتي نوضب في المطبخ
فرح و هي تعطي حنين لادهم و

فرح: خلي بالك بقا منها
ادهم: ههههه طيب ماشي
فرح: هههه
و دخلوا إلى المطبخ
****
عند ادهم
أخذ هاتفه و طلب سيف و قال بابتسامة
” ازيك يا باشا عامل ايه”
” تمام وانت عامل ايه يا ادهم بيه”

” انا تمام جدا بقولك يا باشا انا عازمك انت و نرمين عندي في البيت على الغذا الساعة 6 النهاردة و مفيش نقاش في الموضوع ده “
“هههه ده انت مظبط كل حاجة بقا”
” هههه اه طبعا يلا يا باشا مستنيكم”
” هههه طيب سلام “
“سلام”
و قفل معه و ابتسم ولعب مع حنين
*****
في المطبخ
جهزت النساء أدوات الطبخ و

حسناء: ها يابنتي مستعدة
فرح: اه طبعا بس هنخلي الحلو ايه
حسناء: ممم ايه رايك في بسبوسة ادهم بيحبها اوي
فرح: اه طبعا يلا
و بدأوا بعمل الطبخ
****
عند ادهم
و هو ياخد الريموت و قلب من محطة الكارتون إلى محطة الكورة و
حنين: بابي قلبت ليه
ادهم: لا يا حبيبتي ده ماتش ريال مدريد و برشلونة أهم من حياتي

حنين: لا عايثة كارتون
ادهم: لما اخلص الماتش
حنين: لا عايثة كارتون
ادهم: قولت لما اخلص الماتش
و اعطاها لعبة صغيرة و
ادهم: خدي دي سلى نفسك فيها
و لأن ادهم يحب كثيرا انا يجلس في الأرض جلس في الأرض و قلدته حنين و جلست في الأرض أيضا و تنظر له باهتمام و هي تبتسم بسعادة و كان هو يتابع الماتش باهتمام
*****
عند فرح

فرح: ماما
حسناء: ايه يا حبيبتي
فرح: هو أبو ادهم كان ازاي
حسناء: ناصر كان في الآول خالص كان شخص طيب لما خد مني ادهم بقا شخص مفتري و بارد بس عمره ما أثر مع ادهم مع اني انا كنت معاه اكتر منه لكن لما ناصر كان بيقعد مع ادهم كان ناصر بيعمل كل الي هو عاوزه ناصر كان طيب جدا بس مكنش عاوز يبين ده
فرح:انا سمعت ان في ناس كتير اهليها وحشين جدا

حسناء: ده ادهم في نعمة والله في ناس يابنتي مثلا عندك واحدة مامتها مش عاوزاها شريفة تخيلي بتلبسها ضيق علشان تتمنظر بيها و ساعات مش بتشوف وشها ولا بتعرف عايشة ولا ميتة اصلا اهو ده ربنا يكفيكي شرهم و في ابهات بيغتصبوا أولادهم كمان و متقوليش ازاي و في أمهات و ابهات بيفكروا في الفلوس و المدارس و سايبين عيالهم يربوا نفسهم بنفسهم و ابهات بيبقوا أقوياء اوي يابنتي بس علشان ولادهم يتعلموا نفس القوة دي في أنواع كتير و في بقا اب وف أم أهم حاجة عندهم صحة عيالهم
فرح: زي حضرتك كدة

حسناء: ايوة بظبط زيي ادهم ده روحي والله ده الي مخليني اعيش لغاية دلوقتي
فرح بحزن: من ساعة ما ماما ماتت وانا مش بقى ليا حد و لا سند ولا ضهر ماما و ماتت وانا لسة عندي يدوبك 17 سنة بس بابا بارد وبيعاملني كأني غريبة بس ماما كل شوية بقولها بابا بيعمل فينا كدة ليه تسكت و تعيط و تاخدني في حضنها مش عارفة لغاية دلوقتي ايه السبب بس ماما لما راحت انا كمان روحي راحت معاها لغاية ما قبلتكم و بقيت بحس اني ليا سند و ضهر فعلا
حسناء: انتي هتفضلي بنتي مهما حصل ايه
حضنتها و
فرح: ربنا يخليكي ليا يا ماما

حسناء: و يخليكي ليا يا حبيبتي ايه رايك كمان نعمل صنية بطاطس معاهم
فرح: اه طبعا ماشي يلا
و أكملوا في عمل الطعام
*******
عند ادهم
صرخ ادهم فجأه و قال
ادهم: ده انت غبي ياخي في حد يعمل كدة
حنين: ده انت غبي ياخي في حد يعمل كتة

نظر اليها ادهم و
ادهم: متقلدنيش
حنين: متقلدنيث
نظر اليها و ضحك و ثم اكلموا المباره و
ادهم: شوط يابن ال
حنين: شوت يابن ال
ادهم و هو يعض شفتيه: لا عيب
حنين:لا حيب
ضحك ادهم و

ادهم: انتي لسة مصرة تقلديني
حنين: انتي لسة مسرة تكلديني
ادهم: طب هتبطلي امتى
حنين: تب هتبتلي امتى
ضحك و ثم قلب إلى قناه الكارتون و
ادهم: ها خلاص كدة
حنين: اه
ضحكت ادهم و قبلها و
ادهم: ماشي ياختي ماله سبونج بوب يعني ما هو حلو بدل أم الماتش المتخلف ده
ضحك و وضع كفة يديه و نام عليها من الملل و هو ينظر إلى حنين التي تنظر إلى التلفاز بحماس و
ادهم: يارب صبرني
و ضحكت حنين من مقطع جاء في الكارتون و

ادهم: اهو ادهم الخولي بقا بيتفرج على كارتون
و ثم بدأ يشعر أنه نعسان فنهض و حمل حنين و ذهب إلى المطبخ
******
في المطبخ
دخل ادهم و هو يقول
ادهم: بالله عليكم يا جماعة صحوني عساعة خامسة
حسناء: طيب يابني انت هتنام ولا ايه
ادهم: هموت من النوم

فرح: بعد الشر عليك
ابتسم ادهم و
ادهم: يلا هروح انام تصبحوا على خير
” وانت من اهله”
حنين: بابي عايثة أبقى معاهم
فرح و هي تذهب إليه و
فرح: تعالي يا خلبوصة
ضحكت ادهم و قبل رأس حنين و هي ابتسمت و ذهب ادهم الى غرفته
****

عند سيف
أخذ سيف هاتفه و اتصل بنرمين و اخبرها بموعدهم مع ادهم في القصر و وافقت نرمين بهذه الدعوة و قالت
” عملت ايه مع بتوع القاعة “
” تمام كل حاجة خلاص جاهزة “
” انا مش مصدقة خلاص فاضل اسبوع”
” انشاء الله نبقى مع بعض في بيت واحد “
” احم انشاء الله هقفل بقا هروح اجبلي لبس حلو للعزومة “
” طيب لو عاوزاني أجي معاكي”

” لا لا لا متتعبش نفسك “
” تعب ازاي وانتي اسمك لوحده بيجيب الراحة و الحياه الصافية ليا”
” احم هههه هتفضل تقول كدة كتير “
” لغاية آخر نفس فيا و بردو الي هقوله مش هيعبر حتة لو نص في المية من احساسي ليكي “
” احم هقوم بقا سلام يا سيف “
” مع السلامة”
و قفل معها و تنهد بضيق

*****
بعد ساعتين
في المطبخ
فرح: كدة فاضل ايه بقا
حسناء: مفضلش كتير
فرح: طيب هقوم اصحي ادهم
حنين: عايثة اروح معاكي
فرح و هي تحملها
حنين: طيب ياختي تعالي
و ضحكت حسناء و طلعوا إلى غرفة ادهم

****
في غرفة ادهم
وصلوا إلى الغرفة و دقت فرح الباب دقات خفيفة و لم تجد ردا فدخلت و ووجدت ادهم نائم نظرت إليه بتمعن و أمسكت شعره بحنان و قبلت خده و ثم نظرت إلى حنين بخبث و
فرح: بصي اقفي في بطنه يا حنين و اقعدي نطي بس نطي براحة
حنين: ماثي
و اوقفتها على بطنه وبدأت حنين تنط و هي تضحك و ثم استيقظ ادهم و نظر إليهم بنعاس و هنا استغربت فرح انه لم يشعر بأي شئ فامسك حنين و وقعها وفضل يزغزها وقف و هي تضحك على ما يفعله و
ادهم: بتضربيني يا مفعوصة انتي

ضحكت حنين و
حنين: مامي قالتلي مث انا يا بابي
ثم نظر إلى فرح و ثم شدها إلى الفراش و بدأ بزغزغتها و هي تضحك بشدة حتة دمعت عيناها و
فرح: هههه كفاية يا ادهم كفاية
ادهم : بتتفقي عليا
و ضحكت و ثم بطلت عن الضحك و هو كان قريب منها جدا و ثم نظر اليها و كان سوف يقبلها لكن وضعت حنين ي
*******

قبلها لكن وضعت حنين يدها في شفتيه و
حنين: حييييب
ادهم: يخربيتك يا فصيلة
و ضحكت فرح و
حنين: يعني ايه فثيلة
ادهم: هقولك لما تكبري
ضحكت فرح و
فرح: قوم بقا كدة و اعزم المتر علشان يجي و روح خد دش و البس و اتشيك
ادهم: انا طول عمري شيك اصلا

ضحكت فرح و
فرح: يا واثق يلا هنزل تحت و خلي حنين معاك الساعة لسة 4 و لسة بدري
ادهم:هههه طيب
و قبلت خده و خرجت و هو ضحك و
ادهم: خليني بقا قاعد هنا و اتفرجي على الكارتون عقبال ما اخلث
حنين: ماثي بابي هو انا مث هروح حضانة
ادهم: وانتي عرفتي حضانة من مين
حنين: من مامي

ادهم: مممم قريب اوي يا حبيبتي هتروحي
حنين: هيييه
قبل ادهم ابنته و دخل إلى المرحاض
*****
في مكان المهجور
” ازيك يا رامي فينك يا راجل مختفي ليه كدة “
هتف الرجل المجهول بهذه الكلمات لرامي شريكهم و

رامي نور الدين: شاب ذو 30 عام عيون زرقاء و شعر بني و مفتول العضلان الطول المتوسط و يحب المال أيضا و خصوصا النساء
رامي: انا خلصت شغل برة و رجعت لحضرتك علطول بس كان في الشغل شوية مزز يا باشا كانوا نقصينك
ضحك و
رامي: ها يا باشا اؤمر

الرجل:عندنا شغل كبير و ابن اخويا الي هيمسكه عاوزاك تساعده
رامي: اه طبعا موافق طب و نوران
الرجل: لا نوران مش هتشتغل لانها دلوقتي خطر وبعدين احنا مخدناش منها حاجة
رامي: مممم طيب انا هتكلم مع منير امتى
الرجل: هبلغه تاخد معاه معاد و تكلمه في التفاصيل
رامي: و الورق بتاعنا
الرجل و هو ينده لحارسه
الرجل: هات الورق

الحارس: أمرك
و ذهب الحارس وذهب بعد 5 دقائق جاء بلورق و أعطاه لرامي و بدأ يقرأ فيه و يقول بصدمة
رامي: ده مش الورق يا باشا
الرجل: هههه مبحبش الهزار ده
رامي و هو يوريه الورق و قرا الرجل الي فيه و قال بعصبية للحارس
الرجل: هاتلي ابن الكلب محمد و دلوقتي و بأي طريقة
الحارس: أمرك

و ذهب و
رامي: ينهار أسود هنروح في داهية باشا بس ممكن أسألك سؤال
البوص: ايه
رامي: محتفظ بلورق ليه مع أن حضرتك يعني ممكن تبيعنا
الرجل: والله علشان للأسف بغبائي ابن اخويا هيتورط لو هو في الورق ده عارف لو مكنش متورط كنت فعلا هبيع لكن نعمل ايه ملك هانم بقا و شروطها

رامي: الله يرحمها احلى حاجة فيها أنها كانت ناصحة
نظر إليه بغل و نظر هو إليه بثقة و
الرجل: اما وريتك يا محمد الكلب
******
بعد ساعة و نصف
في المطبخ
حسناء: يلا يا فرح رسي الاطباق و الشوك و المعالق يعني بصي ظبطي السفرة
فرح: من عنيا كدة فاضل الاسكلوب و البطاطس يتحمروا اه صحيح البرياني خلص ولا لسة ياربي ولا صنية البطاطس

حسناء:هههههه كلهم جاهزين و الجلاش في الفرن و زي مانتي ك شايفة اهو في الروخامة البرياني و البطاطس و الورق العنب و الفراخ بينوروا
ضحكت فرح و
فرح: طيب هقوم اظبط السفرة عن اذنك
حسناء: اتفضلي يابنتي
وخرجت فرح من المطبخ و ذهبت لكي توضب السفرة
******
عند غرفة ادهم

خرج من المرحاض و ثم قال
ادهم: حنين يلا اطلعي علشان بابي يلبس
حنين: ماثي باي بابي
اهم: باي يا حبي
و خرجت من الغرفة و ابتسم ادهم و بدأ في تبديل ملابسه
*****
في المطبخ

دخلت فرح و هي تقول
فرح: انا وضبت كل حاجة
حسناء: طب تمام أوي هي الساعة كام
فرح: الساعة 5 و نص
حسناء: طيب قومي البسي و لبسي حنين وبعدين تعالي علشان نحط الأكل
فرح: طيب يا ماما عن اذنك
و خرجت من الغرفة وجدت حنين تركض ذهبت اليها سريعا و حملتها و
فرح: أوباااا ايه الحلاوة دي

ضحكت حنين و
حنين: مايك هيجي دلوقتي يا فيح
فرح: اه هيجي دلوقتي يلا نقوم بقا نلبس علشان مالك يقول علينا حلوين
حنين: يلا
وطلعوا الغرفة
****
في الغرفة

دخلت المرحاض و غيرت لحنين و البستها
و ثم سرحت شعرها و جعلته قطتين و
فرح: حنين يلا أنزل تحت و روحي الصالة اتفرجي على التلفزيون
حنين: ماثي باي باي
فرح: باي باي
و خرجت حنين و ضحكت فرح على طفولتها الجميلة و البريئة و ثم دخلت إلى المرحاض لكي تاخد حمامها المنعش
*******

و بعد ربع ساعة
خرجت فرح من المرحاض
و ثم بدأت تبدل ثيابها
و بعد 5 دقائق
ارتدت فرح هذا الفستان
و قامت بعمل شعرها ديل حصان إلى الجنب

و وضعت بعض من مساحيق الجمال و الإكسسوارات مما زاد من انوثتها و ثم خرجت و نزلت وجدت ادهم يجلس مع ابنته و حسناء تضع الطعام على السفرة عندما نظر اليها ادهم نهض و ذهب اليها و نظر اليها و
فرح: هتفضل تبص كدة كتير
ادهم: انا شوفت القمر من بعيد بس معرفش انه بلحلاوة دي و هو قريب
شعرت فرح بلخجل و
حسناء: احم احم

ضحكوا و
فرح: ها يا ماما في حاجة ناقصة
حسناء : لا خلاص الكل على السفرة هروح البس انا بقا
ادهم: ايه الروايح الجامدة دي
ضحكوا و
فرح: دي عمايل ماما
حسناء: نعم ده انا عملت بس الجلاش و الورق عنب و انتي عملتي البرياني و البطاطس و تبلتي الاسكلوب يعني انتي كدة معملتيش
ضحكت فرح و

فرح: بس شكلها مش هتعجب حد
حسناء: لا هتعجب بس انتي بلاش تيأسي
فرح: ههه طيب
حسناء: يلا هروح البس
ادهم: اتفضلي
و دخلت حسناء غرفتها و جلسوا هما في الصالة و
فرح: كلمت عامر بيه
ادهم: اه و هو زمانه جاي
فرح: طيب ربنا يستر اه صحيح ويوسف

ادهم: متخفيش عزمته هو و خطيبته كمان
فرح:شكرا كتير
ادهم: قولتلك مفيش زفت بينا شكر
ذهبت إليه و قبلته من خده و قالت
فرح:متزعلش
ادهم: مقدرش ازعل من روحي حد بيزعل من روحه

ابتسمت بسعادة و قطعهم دخول حسناء و هي تقول
حسناء:الساعة كام دلوقتي
فرح: 6
حسناء:هما مجوش ليه
فرح: زمانهم جايين
حسناء: طيب تمام
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق