قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الثالث والثلاثون)

استيقظوا البنات و لبست فرح و دعاء

فرح: صباح الخير
دعاء: صباح النور ها جاهزة
فرح: ايوة يلا الساعة 8 و نصف
دعاء: ماشي
و حملت مالك و اخذوا الحقائب و خرجوا و استأجروا سيارة الأجرة و وضعوا الحقائق في حقيبة السيارة و ركبوا السيارة

******
و استغرق الوقت ساعة حتة وصلوا و كانت الساعة تاسعة و نصف دخلوا إلى المطار و وجدوا ادخم و عمر وحسناء و يوسف سجلو و يتحدثون و ينتظروهم فذهبوا إليهم و سلموا عليهم و
مالك: اثيك يا نين
حنين: الحمدالله وانت
مالك: كويث وحثتيني
حنين باحراج: ميرثي
و ضحكت فرح على هذا التصرف و ادهم ابتسم فقط و

يوسف: ازيك يا فرح
فرح: مش انت لسة قايلي نفس السؤال من خمس دقايق
يوسف بمغازلة مصطنعة: ياعم انت يا بتاع الزمن
و ضحكت فرح و نظرت لاادهم بنصف عين حتى ترى تصرفه و
ادهم بغيظ: يلا بقا علشان الطيارة متطلعش بقا و يحصل مشاكل
فرح: طويب
و ذهبوا و قاموا باجرأت السفر و صعدوا إلى الطائرة

****
في الطائرة
كان الموقع كلأتي
فجلس كل واحد منهم حسب رقم مجلسه فجلس يوسف بجانب رجل كبير و حسناء بجانب عمر و معاها مالك و هنا نظرت فرح إلى ادهم و
فرح: هو انا هقعد جمبك
ادهم: للأسف الشديد و ثم تابع و قال
ادهم: هتقعدي جنب الشباك ولا برة

فرح: لا جنب الشباك
و أخذت حنين و جلست بجانب النافذة و أخذت حنين على حجر رجليها
جلس جنبها و قال بغيرة
ادهم: اكيد زعلانة علشان حبيب القلب مش قعد جمبك
نظرت إليه و قالت
فرخ:وانت مالك متدخلش في الي ملكش فيه
حنين: فيح انتي تتخنقي بابي ليه انتم مث بتحبوا بعض

نظر ادهم إلى فرح و قال
ادهم: لا يا حنين احنا مش بنحب بعض بس زي أصحاب
نظرت إليه بألم و ثم نقلت بصرها إلى النافذة و سرحت حتى دمعت عينيها و مسحتها سريعا و حزنت حنين جدا و
حنين بحزن: طيب
و
الموظفة: ارجوا ربط الأحزمة لاقلاع الطائرة الآن أتمنى لكم رحلة سعيدة

و ربطوا الأحزمة و بدأت الطائرة بلتحرك و هنا بكت حنين من خوفها من الطائرة فاخذها ادهم من فرح و ظل يربت على ظهرها بحنان و يهدأها حتى نامت بهدوء ابتسمت فرح و ثم وضعت الهاند فري في اذنيها و بدأت تسمع اغاني و ظلت تغني ورائها وهنا أراد ادهم مغاظتها فشال الهاند فيري
فرح بعصبية: انت ايه الحركة الرخمة دي الله
ادهم: وطي صوتك حنين نايمة
ثم هدأت و قالت
فرح بغيظ: عاوز ايه
ادهم : بطلي تغني لأن صدعت و حنين نايمة و نومها خفيف

فرح: هووووف
و وضعت الهاند فيري و ثم بعد ربع ساعة جائت الموظفة و سألتهم عن نوع الطعام الذي يريدونه و و استيقظت حنين وقتها و
ادهم: ها يا حنين عايزة لحمة ولا فراخ
حنين: يحمة
ادهم: واحدة لحمة بعد اذنك
حنين: لا لا فياخ
ادهم: خلاص خليها فراخ
حنين: لا عايثة يحمة
ادهم بزهق: حنين عايزة لحمة ولا فراخ

حنين: مث تزعقلي يا وحث
ادهم: هو انا جيت جمبك
و قامت بعمل نفسهت بلبكاء
اخذها ادهم و ربت على ضهرها و
ادهم: طب انا اسف ها عاوزة ايه
حنين: فياخ
ادهم: ها آخر كلام
حنين: لا خلاث هثوف مالك و فرح ياخدوا ايه
ادهم: مالك و فرح قولتيلي

فرح: انا هاخد فراخ
و و كانت حسناء ورائهم بظبط فنرظت حنين ورائها و قالت لمالك
حنين: مايك
مالك: ايه يا نين
حنين: تاخد فياخ ولا يحمة
مالك:بحب فياخ
حنين: ماثي
وثم قالت لادهم
حنين: عايزة فياخ يا بابي
ادهم: يبقا 3 فياخ قصدي فراخ هنا لوسمحتي

الموظفة: هههه يمكن البنوتة تغير رأيها تاني
ادهم: ههههه لا خلاص و شكرا لزوق حضرتك
الموظفة بدلع: العفو
و ذهبت الموظفة و هي نمشي بدلع انوثي و
شعرت فرح بلغيرة لأنها لم تعجبها معاملتها لادهم للمرة و قامت بعمل نفسها لم تبالي به و مشغولة باطعام حنين

*****
بعد نصف سعادة
انتهوا من الطعام و أخذت موظفة الإطباق و
موظفة: وجبة هنية أتمنى أن الوجبة عجبتكم
فرح: والله احنا في طيارة مش في مطعم ياريت تشوفي شغلك
موظفة: احم اسفة عن اذنكم
و قال
ادهم: الغيرة بتعمل اكتر من كدة

فرح: غيرة ايه دي لما كانت عند يوسف كانت شوية و هتقوله بحبك فكرني هغير عليك مثلا
نظر اليها بغيظ و
حنين: بابي
ادهم: نعم يا حنين
حنين: عايزة اتفرج على كايتون في التلفثيون بتاعك
ادهم: بس انا عايز اكشن يا حنين
حنين:وانا عايثة كايتون مليث دحوة (وانا عايزة كارتون مليش دعوة)
ادهم: قولت لا يعني لا
و اصتنعت حنين بلبكاء و قالت

حنين: فيح بابي وحث
و حملتها فرح و
فرح: معلش يا حبيبتي تعالي اتفرجي كارتون في تلفزيوني انا
حنين: لا بث انا عاوثة بتاع بابي مليث دحوة
ادهم: هوووف ماشي يا حنين
و حملها و قال
ادهم: جبتلك اهو الكارتون ياستي ارتحتي
حنين: ثكرا
ادهم: العفو
و فرح تحاول أن تكتم ضحكتها و ثم قالت حنين: بابي

ادهم: نعم تاني
حنين: عايثة ثكولاتة
ادهم: وانا اجبلك شكولاتة منين بقا يا حنين
حنين: مليث دعوة بقا جبلي شكولاتة
الموظفة:مالها البنوتة يافندم
ادهم: عايزة شكولاتة وانا مش عارف اجبلها منين
الموظفة: انا عندي شكولاتة و واثقة انها هتعجبها اوي ثانية واحدة و

ذهبت و رجعت و اديتها له و
ادهم: قولي ثكرا لطنط
حنين : لا
ادهم: بنت عيب
الموظفة بابتسامة : مش مشكلة ربنا يخليهالك
ادهم : شكرا بجد لحضرتك
الموظفة: العفو
ابتسمت و ذهبت إلى عملها

ادهم: ينفع كدة يا حنين
حنين: مث عملت حاكة الله
و أكلت الشوكلاته و ثم قالت
حنين:بابي
ادهم: عايزة ايه تاني
حنين:عايثة اروح تويلت اغسل أيدي
ادهم: يارباي
و عندما نظر إلى فرح وجدها نائمة هي و حسناء أيضا و الكل تقريبا و قال

ادهم: هو ده وقت نوم بردو
و قام و دخل إلى المرحاض وغسل ايديها و رجع و جلس
ادهم: كلمة بابي دي مش اسمعها تاني و يلا ننام بقا
حنين ؛ماثي
و ناموا
و ثم فجأه استيفظت فرح و قالت و هي تتثاوب مثل الاطفال و
فرح: انا فين
و ثم هتفت بكلام غير مفهوم و نامت مرة اخرى على كتف ادهم و و شعر ادهم أن هناك شيئا ما على كتفه و ثم نظر بجانبه وجدها فرح ابتسم و قبل رأسها و وضع راسه عليها و نام هو ايضا

*****
بعد 4 ساعات
استيقظت على صوت الموظيفة و هي تقول
الموظفة:احم احنا وصلنا و بحمد الله و اتمنى لكم رحلة سعيدة في تركيا
و عندما استيقظت حنين بدأت بلبكاء و
حنين:ودني بتوجعني يا بابي

و كان وقتها ادهم نائما فاستيقظ على صوت بكائها و و استيقظت بعده فرح و تفأجات انها كانت نائمة بكتفه و
فرح: ايه ده ازاي انا كنت نايمة و ساندة نفسي في الشباك اكيد انت الي خلتني انام في كتفك
ادهم: بطلي كلام بقا الله و مش انا الي اتزفت الي نيمتك انتي الي نمتي لوحدك
وقتها عندما نظرت فرح إلى وجهه وجدته عصبي فهدأت و صمتت لانها تعرف عندما يرى حنين تبكي بتوتر
دعاء: مالكم يا جماعة في حاجة

حسناء: مالك مش بيبطل عياط يابنتي
فرح: و حنين بردو
و حملتها فرح و ظلت تربت على ظهرها
يوسف: طب تعالوا نطلع الأول طيب
وخرجوا من الطائرة و ركبوا bus و جلسوا في الكراسي و الشباب واقفين و ظلت فرح تهدأ حنين و كان ادهم واقفأ أمامها مباشرة
و ثم مسك شعر ابنته بحنان و امسك يديها و قبلهما و كانت حنين نائمة و

فرح: اسفة اني وترتك زيادة
ادهم: عادي ده الي باخده منك كل يوم
نظرت إليه و
فرح: انت ليه بتعاملني كدة
ادهم: شوفي حصل ايه بينا و هتعرفي ليه
و وقفت الأتوبيس قدام مطار و حمل ادهم

حنين بهدوء و حاولت فرح أن تكتم غيظها منه و ثم قاموا بعمل الاجرأت و وصلوا أرض تركيا و انبهرت فرح بجمالها و ظلت تنظر اليها و تتأمل فيها و ثم وصلت سيارة سوداء و كبيرة و ذهبوا إليهم و وضعوا الحقائب و ركبوا
****
في السيارة
ادهم: دلوقتي هنروح الاوتيل و هنريح شوية بعديها هنروح حفلة خاصة عملها العميل الروسي فلازم ناخد بالنا اكيد هتتكلم في الشغل
يوسف: تمام يافندم كل حاجة هتبقى زي الفل

ادهم: أتمنى ده
****
و وصلوا إلى الاوتيل و قام ادهم بعمل ال check in و ذهب اليهم
ادهم: كل واحد له اوضة تمام
فرح: احم ادهم بيه ينفع انا و دعاء نبقى في سويت مع بعض احسن
ادهم: مممم و ماله مش صعب ماشي
و عملهم سويت و فرحت دعاء جدا من طلبها و
حسناء: ها يابنتي هتاخدي مالك و حنين معاكي

فرح: اه يا ماما لو ادهم بيه مش هيرفض
ادهم: بس اعملي حسابك وقت النوم هاخدها معايا
فرح: طيب ماشي تمام دي لو عازت يعني
ادهم:ماشي
و ذهبت كل واحد إلى غرفته

****
عند فرح
دخلوا إلى السويت و انبهروا بجمالها و نظافتها وضعوا ملابسهم في الدولاب و جلسوا في الفراش بعد أن اخذوا دش ساخن و
دعاء: هتعملي ايه دلوقتي
فرح:هنام وبس بجد مش قادرة اكتر من كدة
دعاء: طيب اوك وانا كمان و الولاد ناموا هكلم عمر و أقوله علشان بردو نفوق للحفلة
فرح: ماشي
و ذهبت دعاء و كلمته و اخبرته و

*****
في المكالمة
“عمر احنا هنام فلو هتروحوا لأي مشاوير متعملوش حسابنا “
“اه احنا كلنا هنام لأننا هلكنين جدا السفر كان طويل “
” طيب يا حبيبي سلامتك “
“الله يسلمك يا قمري يلا تصبحي على خير “
” وانت من اهله “
و قفلت معه و عادت إلى فرح

*****
دعاء: يلا كله تمام و اشطا يعني
فرح: اوك تمام يلا تصبحي على خير
دعاء: وانتي من أهل الخير
و نامت كل واحدة منهم في فراشها

*****
و بعد ساعتين استيقظت فرح
على صوت مالك و حنين بيلعبوا مع بعض ابتسم و قالت
فرح: يا حرامية بتلعبوا من ورانا
و ضحكوا و قالت
حنين:خدتيني يا فيح
فرح: ههه اسفة يا روح فرح صحيتي و بقيتي كويسة ودنك عاملة ايه
حنين:كويثة الحمدالله

فرح: وانت يا مالك
مالك: اه كويث انا كعان اوي
حنين :وانا كمان
فرح: طويب هقوم اللبس و أخذ دش ماشي
حنين: ماثي
و ذهبت فرح و اخدت دش و لبست فرح
و تركت شعرها العنان و هو مبلول و ذهبت إلى دعاء و استيقظتها و قالت دعاء بابتسامة
دعاء: صباح الخير

فرح صباح النور يلا يابت الساعة 3 نلحق نلحق نتغدا
دعاء: ماشي بقولك ايه روحوا انتوا و سبوني انام لاني تعبانة موووت
فرح: سلامتك يا حبي ماشي هاخد مالك و حنين و نرجعلك تاني يلا باي
دعاء: باي و نامت دعاء مرة أخرى
و ثم أخذت فرح مالك من يديه و حملت حنين و خرجت من الغرفة

*******************
في المطعم
دخلت و ظلت تبحث عنهم حتة وجدتهم ذهبت إليهم و جلست و
فرح: ازيكم
عمر: الحمدالله وانتي
ادهم: تمام
فرح: تمام
و احلست مالك و حنين بجانب بعضهم في الاريكة و طلبت النادل و قالت
فرح: تاكلوا ايه يا قمامير

مالك و حنين: فياخ
و نظروا إلى بعض و ضحكوا و كلهم ضحكوا و قالت
فرح:هههه ماشي يبقا لوسمحت تلاتة فراخ واحدة طبق صغير و شوية بطاطس و التاني طبق كبير مع مكرونة صوص ابيض
جارسون: تؤمري بحاجة تانية
فرح: ميرسي
و ذهب النادل
فرح: فين ماما و يوسف
عمر: اتصلت بيهم و قالوا عايزين يناموا

فرح: بيني و بينك السفرية طويلة و متعبة
ادهم: ها يا حنين عاملة ايه دلوقتي
حنين: احثن يا بابي وانت كويث؟
ادهم: اه يا حبيبتي وانت يا مالك كويس
مالك: اه ثكرا يا عمو
ابتسم ادهم و قال عمر
عمر: امال فين دعاء
فرح: هههه صحيتها قالت عايزة تمام و تعبانة سبتها
عمر بقلق: تعبانة ازاي يعني
فرح: متقلقش هي عايزة تنام بس

عمر بقلق: طيب ماشي
جاء الطعام و بدأت فرح تأكل هي و الاولاد و كان ادهم يساعدها و يأكل مالك و حنين بمرح و ثم نظرت إليه فرح و
ادهم: بأكل العيال فيها حاجة دي
فرح: مقولتش حاجة على فكرة
ادهم: طيب منا عارف على فكرة
عمر: خلاص على فكرة
ضحكوا
و وقتها جاء يوسف و قال
يوسف: مساء الخير

فرح: مساء الخير يا حبيبي
يوسف و هو يقبل يديها: عاملة ايه يا فروحتي
فرح: تمام يا يوسفي وانت عامل ايه
يوسف: بقيت زي الفل لما شوفتك
ادهم: على ما إذن أن احنا موجودين
يوسف: احم اسف
فرح: و تعتذر ليه المكان عام يعني أي حد يقدر يعمل الي هو عاوزه ولا ايه
ادهم: اه طبعا و ماله

فرح: اطلبلك ايه ياحبيبي
يوسف: زي طبقك يا روحي
و طلبت النادل و قالت له الطلب و
ادهم بضيق: الحفلة بكرة الساعة 9
فرح: تمام
ادهم: بكرة بقا هنروح نشوف الأراضي و نطمن عليها
فرح: عموما يعني الأجهزة وصلت المكان خلاص
ادهم: طب كويس جدا و اديته ليهم الفلوس

يوسف: اه طبعا حضرتك قولتلنا كدة بس شكل حضرتك نسيت
ادهم: شغل كتير و كدة
و جه النادل و وضع الطبق أمام سيف و
بدأ يوسف بطعام و
يوسف: كلي يا حبيتي دي من أيدي
و أكلت فرح منه و عمر ينظر إلى ادهم الذي كان ينظر إليهم بغيظ و كان عمر يحاول على قدر المسطتاع أن يكتم ضحكته و
حنين: يوثف
يوسف: نعم يا حبيبتي
حنين: انت كام ثنة

يوسف: 27 ليه بقا يا عثل بتسالي
حنين: اثلك حلو اوي
مالك بغيرة: مين احلى يا فرح انا ولا يوثف
فرح: انت طبعا مفيش اعسل منك
و ضحكوا و أكملوا تناول الطعام و كان طوال الوقت يحاول ادهم أن يكتم من غضبه لكنه اظهر عكس ذلك فقال عمر بضحك و بخفوت
عمر: تشرب ماية ساقعة تخفف من النار الي جواك نظر إليه و قال
ادهم بابتسامة صفرة: مش وقتك هو والله ضحك عمر ضحكة طويلة و
فرح: ما تضحكوني معاكم
ادهم: لا أصل انا قولتله نكتة حلوة
فرح: اااه و ايه هي بقا

ادهم و داس على رجل عمر و نظر ادهم اليه بمعني انه يتصرف لأن ادهم لا يعرف شئ عن النكت
عمر: اه مرة واحد قال اعملي بربكيوا قاله لا انا هعملك بربكمي
فرح: وحشة على فكرة
عمر:قولتله والله
ادهم: لا ظريف
ضحكت فرح ضحكةا خفيفة و ثم انتهوا من الطعاك و
فرح:هطلع بقا
ادهم: طب خدي مالك هاخد حنين معايا
فرح: اوك ماشي و
ودعت حنين و أخذت مالك و ذهبت إلى غرفتها

******
في الغرفة
صعدت دخلت بهدوء وجدت دعاء مازالت نائمة فظلت تلعب مع مالك و شاهدوا على سبونج بوب و بعد ثلث ساعات
و بعدها شعر مالك لناس ف انيمته و بعد أن انيمته وجدت من يدق الباب فذهبت و فتحت وجدتها حسناء
فرح و هي تأشر لها بداخل
فرح: اتفضلي يا ماما
و دخلت حسناء إلى الغرفة و
حسناء: كنت جاية يابنتي لو عوزتي حاجة ولا ناقصك حاجة
فرح: لا خالص يا ماما اتفضلي
و جلسوا و

فرح: ها يا ماما باين أن حضرتك عايزة تقولي حاجة
حسناء: بصراحة اه يابنتي
فرح:ايه هو
حسناء: انتي فعلا ارتبطي بيوسف
فرح: ههههه يا ماما تمثيل والله انا عملت كدة علشان ادهم
حسناء: ااااه اه يا خلبوصة ده انا لما سمعت الخبر قلبي وقع في رجلية
فرح:ههههه لا يا ماما متخفيش بس اوعى تقوليله
حسناء: لا طبعا يابنتي مش هقوله حاجة ها عاوزة حاجة

فرح: سلامتك يا ماما بس بكرة هيبقى في شغل هنسيب حنين و مالك عند حضرتك
حسناء: طيب يا حبيبتي يلا تصبحي على خير
فرح: حضرتك مش هتتعشي
حسناء: لا اتعشيت من زمان
فرح: هههه طيب وأنتي من أهل الخير
و ذهبت حسناء إلى غرفتها
*****
بعد ربع ساعة
استيقظت دعاء و

دعاء: صباح الخير
فرح: صباح الخير ايه على نفوخك ايه يابنتي 10 ساعات نايمة
دعاء: كان جسمي مكسر بشكل غير طبيعي و كنت عاوزة انام هموت وانام
فرح: صح النوم ياختي
دعاء: جعانة موت
فرح: في أكل و هبعت أي حد يجبلك مكرونة و فراخ من السوبر ماركت و اطبخه في بوتجاز صغير في المطبخ كدة
دعاء: أي حاجة المهم اني أكل وخلاص

فرح: طب ما تنزلي اوباااااااا الساعة 11 المطعم قفل خلاص ماشي روحي خدي دوش و تعالي
دعاء: اوك
و ذهبت دعاء عند مالك و قبلته بحنان و ذهبت الى المرحاض
*****
عند فرح أخذت هاتف الغرفة و اتصلت بريسبشن و طلب منهم أن يأتي و يشتري أحد لها بعض من الطعام سريعا
*****
و بعظ 10 دقائق جاء الطعام و ذهبت إلى المطبخ و قامت بعمل الطعام و بعد 20 دقائق انتهت من عمله وقتها خرجت وجدت دعاء تجلس تنتظرها و

فرح: يلا الأكل جهز
دعاء: اوك ماشي مش هتاكلي
فرح: لا مش جعانة هنزل تحت اقعد قدام البسين
دعاء: ماشي
فرح: اوك سلام
دعاء: سلام
و خرجت فرح و ذهبت إلى البسين
******
في البسين

ذهبت فرح و جلست على الجزلونج و ظلت سرحانة و ثم كان هناك مثل بار فيها بعض من المشروبات السكر و المشروبات الفريش و شغلت موسيقى هادئة فاسترخت و ظلت تستمع إلى الموسيقى بهدوء و استرخاء
*******
و عند ادهم
حنين: بابي
ادهم: ايوة يا روح بابي
حنين: انا كعانة

ادهم: مممم المطعم قافل مفيش حل غير أني اطبخ وانتي عارفة ابوكي مش بيعرف يعمل شاي بس اعرف اعمل سيرلاك
حنين: سيلاك
ادهم:اه طب هروح اعملك وربنا يستر
حنين: بثرعة
ادهم: بتتأمري كمان طيب ياستي
و ذهب المطبخ و قام بعمل السيرلاك و نسر أن يضع السكر و أن يقلبه جيدا الماية
و ذهب لحنين و

ادهم: يلا افتحي بقك انا خلصته خلاص
و فتحت حنين فمها و اكلها و أول ما اكلتها رجعتها كله تاني على ايدها هي و ادهم و
حنين ببكاء: يعععععععع تعمه وحث اوي مث بحب سيلاك عاوثة ممم مممم
ادهم: عاجبك كدة يا حنيني بهدلتيني انا و انتي في وقت واحد طب كدة مفيش حل غير أني اطلب الست فرح ماما معاد نومها دلوقتي مينفعش اصحيها دلوقتي
و ثم نظر اليها و حملها و هي ظلت تبكي لانها جعانة جدا و ثم ذهب بها إلى المرحاض و اغسل يديه و يديها و وجهها و حاول بأشد الطرق أن يهدأها حتة أصابه التوتر

مسك هاتفه و طلب فرح و
ادهم بتوتر: فرح
فرح: عاوز ايه يا ادهم وقت متأخر ده
ادهم: حنين عاوزة تأكل و جعانة والمحلات قفلت وانا عملتلها سيرلاك و طلع وحش و رجعته كله عليا و عليها بردو و هي قاعدة تعيط و مش عارف اعمل ايه
فرح:ممم ينهار أسود طب انا جايلك حالا
ادهم: أول مرة تعيط كدة اصلا حاسس أن في حاجة وجعاها
فرح: طب انا جاي اهو دقيقتين و هبقى عندك
و ثم أخذت أشيائها و ذهبت إلى غرفة ادهم

بسرعة
*****
عند غرفة ادهم
ذهبت إليه و خبطت
و خبطت على باب غرفته و فتح لها و هو يحمب حنين و نظرت إليهم وجدن أن حنين فرح: مالك بس يا حنين مالك يا حبيبتي هووووس هوووس خلاص أهدى بقا خلاص هوووس أهدى يا حبيبتي
و لكن بدون جدوى كانت حنين تبكي و
فرح: مالك بس يا حنين
حنين ببكاء: طني بتوكعني (بطني بتوجعني)

فرح: ليه بس بابي عمل حاجة وحشة
حنين: لا انا طني توكعني من زمان بث دلوكتي كامد خالث اهئ
ادهم بقلق:هخليهم يبعتولي دكتور
و ذهب ادهم و اتصل بلريسبشن حتة يبعتوا له الطبيب و ثم بعد وقت ليس قصير جاء الطبيب و فتح له ادهم و بدا بكشف عليها و بعد الكشف قال
دكتور: انا هديها إبرة
حنين: ابية لا مث عايزة ابية اهئ بابي مث عايزة ابية

ادهم: طيب انا همسكها و حضرتك تحطه بس ايدك خفيفة بالله عليك عليها
دكتور: متخفش مش هتحس بحاجة
و مسكها ادهم و أعطاها دكتور حقنة و
فرح: خلاص يا حنين خلاص متعيطيش يلا هو حط الإبرة حاسة بحاجة
حنين و قد هدأت قليلا: لا خلاث عاوثة انام
فرح أخذتها و جلست في الفراش و انيمتها و غنت اغنية هادية لها حتة نامت
ادهم: ها يا دكتور الحقنة هتجيب مفعول

دكتور: ده طبيعي لأي حد في سنها و الإبرة مفعوله سريع و كويس جدا ليها هو بس بينعس شوية و متخفش هتبقى كويسة جدا
ادهم ادهم و هو يعطيه البعض من المال
ادهم: شكرا ليك يا دكتور
دكتور: الشكر لله
و ذهب الطبيب و جلس ادهم في اريكة في الغرفة و وضع رأسه بين كفة يديه و نظرت إليه فرح بحزن لأنه كان قلقان جدا على حنين و قالت في سرها

فرح: اه يا ادهم انا لما بشوفك زعلان بحس اني عاوزة اخدك في حضني يمكن اخفف عنك بس الظروف الي احكمت نبقى كدة
و ثم وضعت حنين في الفراش و ذهبت إلى باب الغرفة حتة تذهب بهدوء
ادهم: رايحة فين
فرح:رايحة اوضتي هكون رايحة فين

قام و ذهب اليها و
ادهم: ينفع طلب
فرح: ايه هو
ادهم: ينفع تنامي هنا النهاردة
فرح:افندم
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق