قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء التاسع والعشرون)

و وصلت قصر ادهم و دخلت و فتحت حسناء الباب و
حسناء بفرحة: فرح يابنتي يا حبيبة قلبي والله نورتي المكان
و حضنتها بقوة و شدة فرحتها لم تاخد بالها من مالك الذي كان محشور بينهم
مالك: انا اتخنكت الله (انا اتخقنت الله)

و بعدت حسناء عنها و ضحكت فرح و قالت حسناء: انا اسفة يا حبيبي متزعلش
مالك: مث مثكلة حثل خيي (خير)
حسناء بابتسامة : اتفضلي اتفضلي نورتي يابنتي والله
فرح: بنورك يا ماما وحشاني والله يا حبيبتي
حسناء: وانتي اكتر والله يابنتي القصر من غيرك مضلم

فرح بحزن: معلش بقا نصيب و قدر و ثم قالت
فلح: امال فين حنين
حسناء: نايمة بس هتصحي بعد شوية احكيلي بقا عملتي ايه و مين العثل ده
مالك :اثمي مايك أخو تعاء ثاحبة فيح
و حكت لها فرح كل شئ
و ضحكت حسناء على لهجة مالك و ثم قالت
حسناء: ربنا يوفقك يابنتي و ينورلك طريقك

و قطع حديثهم نزول حنين بنعاس و هي تقول: ثباح الخير يا دادة
فرح:حنين
وعندما سمعت حنين اسمها و صوت فرح فاقت و جريت اليها و قالت
حنين: فيييييييح
و حضنتها جامد و فرح حضنتها ايضا و مالك يقول
مالك: دي بنت حوة اوي يا فيح ثيك
فرح: مش قولتلك
حنين: مين تع يا فيح (مين ده يا فرح)

فرح: ده مالك أخو صاحبتي
حنين بابتسامة: اثيك
مالك: كويث
حنين: انتي وحثتيني اوي
فرح: وانتي كمان وحشتيني قد كدة
و حضنتها و فرحت اوي حسناء بلمنظر ده و قالت: انا خلاص الغذا قرب يخلص يجي ادهم بس و نأكل كلنا
فرح: متوترة اوي الصراحة

حسناء: اعتبري البيت بيتك
فرح بنبرة حزينة: مش هينفع ما انا مش بقيت زي الأول يا دادة انتي عارفة بقا
حسناء: انا حاسة انكم هترجعوا لبعض و احسن و بلخطة دي هتعملي كل الي انتي عاوزاه
فرح: بس ماما اوعى تقوليله و مثلي انك متفجأه لما يحكيلك
حسناء: كنت هعمل كدة من غير ما تقولي متخفيش

فرح: طويب
و جلست و لعبت مع الولاد و فرحت جدا أن مالك و حنين اخذوا على بعض جدا
و جه وقتها ادهم و وجدهم بهذا المنظر فابتسم و قتل
ادهم: انا جيت
حنين و هي تجري إليه و يحملها و تقول
حنين : بااااابي
ادهم: حبيبة بابي
حنين: وحثتني

ادهم: وانتي كمان وحشتيني اوي يا حبيبتي
حنين: بث فيح جات : (بص فرح جات)
ادهم: اه ازيك
فرح بتوتر و ثم جمعت نفسها و قالت
فرح: تمام وانت
ادهم: كويس مين ده
مالك: مايك أخو تعاء ثحبت فيح

نزل ادهم حنين و سلم عليه و قال
ادهم: ازيك يا بطل
مالك: كويث بث انت مين
ادهم: انا أبو حنين
مالك:اااه بنتك حلوة اوي يا عمو
ادهم و ضحك و قال
ادهم:شكرا يا عثل
حنين: ميكي حلو اوي يا بابا

مالك:ثكرا يا نيني
ادهم : لا ده احنا اتطورنا بقا و بندلع في بعض
مالك: مث تقوليلي ميكي
حنين: لا هقولك ميكي
مالك بعصبية الاطفال: لا مث هتقولي
و زعلت حنين و ذهبت إلى فرح
و ادهم منتظر رد فعل مالك
ثم ذهب مالك اليها مسرعة و قال

مالك: طب انا اثف مث تزحلي و كوليلي يا ميكي
حنين: هييييه
و افتكرت فرح عندما كان ادهم يزعل منها تذهب إليه و تصالحه سريعا و قالت بصوت مدبوح
فرح: انا هروح التويلت
ادهم و قد وقتها حس وجع في قلبه
ادهم: ماشي
و ذهبت إلى التويلت و بكت كثيرا و مسحت دموعها و غسلت وجهها و خرجت و وجدت ادهم يلعب و يمرح مع الأطفال كانت شكله جميل أيضا

حسناء: يلا يا جماعة السفرة جاهزة
مالك: هناكل هييييه
و ضحكوا و جلسوا و بدأوا بطعام و كانت طول التناول فرح تنظر الى طبقها و تحاول بأشد الطرق أن لا تنظر إلى ادهم و ثم حمل ادهم مالك و بدل يأكله و كان الموقف برئ جدآ
******
بعد نصف ساعة
انتهوا من الطعام و نهضت فرح و لمت الاطباق و ساعدتها حسناء و قم غسلت المواعين و انتهت و ذهبت إلى حنين و لعبت معهم

******
و ثم قالت فرح
فرح: انا هروح الجنينة
ادهم: انا رايح اوضتي
فرح: ماشي حنين و مالك نلعب مع بعض و بلاش شقاوة
حنين و مالك: حاتر
فرح: شاطورين و تركتهم مع حسناء و ذهبت إلى الحديقة

******
في الحديقة
خرجت و ذهبت إلى المراجيح و وقفت أمامه و تذكرت كل ما حدث في الحديقة نزلت منها دمعة مسحتها سريعا و كان ادهم يتابعها من شرفة غرفته بهدوء شديد و حزن و ثم لم تسطتع كتم دموعها فبكت بحرقة وقتها سمعت حسناء صوت شهقاتها العالية فذهبت اليها
فرح و هي تنظر اليها بدموع
فرح: انا بحبه يا ماما بحبه انا بس لو سمعت اسمه بضعف

حضنتها بقوة و
حسناء بحزمم و هي تربت على كتفها
حسناء : حاسة بيكي والله يابنتي
فرح بعدت عنها و قالت
فرح:مفيش ركن في البيت مش بيفكرني بحكايتنا و الجنينة دي حكاية لوحدها اصلا كل ما كنت بشوفه بيعامل حنين و مالك أتخيل لما يعرف اني حامل و هخلف هيعامل ابننا ازاي بس بفوق و بعيط من الوهم ده كل يوم بتخيل ده و مش بقدر استحمل
حسناء: انشاء الله تحققي كل الي انتي عاوزاه
فرح: يارب يا ماما يارب

******
و عند ادهم
عرف أنها حزينة و تبكي لأن قلبه وقتها وجعه و قال
ادهم: مش عارف اعمل ايه بس ده قدر يا فرح
*****
و مضت الساعات
و فرح مع حنين و مالك و جه وقت المغادرة نيمت فرح حنين بس حمدت ربنا أنها نامت سريعا و من غير زعل و أخذت مالك و نزلت و و وجدت ادهم مع حسناء و
حسناء: هتيجي تاني

فرح: اكيد بكرة انشاء الله هجيلكم
حسناء: ادهم مينفعش البنت تبقى لوحدها في ا الوقت المتاخر ده روح وصلها
ادهم بصدمة: نعم
حسناء: ايه قولت حاجة غلط ولا ايه
ادهم: لا يا ماما عادي حاضر
وذهبت فرح اليها و حضنتها و سلمت عليها
مالك: باي يا حثناء

حسناء:سلام يا مالك
فرح: بعد كدة يا مالك قولها يا نانا
مالك: ماثي
حسناء: يلا عاوزة بوسة
و أعطاها قبلة و ضحك و طلعوا
****
جاب ادهم السيارة و ركبوا فيه و

ادهم بجدية : العنوان فين
فرح: في …..
ادهم: ماشي
و انطلق بسيارته و كان طول الطريق صامتين و هنا شغل ادهم الكاسيت على أغنية حزينة اسمها( بسهولة كدة ) لمحمد فؤاد
نظرت فرح إليه و غيرت الأغنية على أغنية شيرين (مش مبينالو)
و غنت معاها و كان صوتها عذب و جميل فقال ادهم في سرعة

ادهم:: طب شكلها ده بيوديني في داهية و شخصيتها دي في داهية تانية و صوتها في داهية تالتة خالص
وعندما شعرت فرح أن مالك يذهب إلى النوم فوطت صوت الموسيفى و غنت بصوت جميل و هادى حتى ذهب مالك في النوم و أعجب ادهم كلعادة بتصرفها لكن لم يتكلم و فرح في سرها
فرح: هنفضل كدة يعني لحد امتى ربنا يستر
و اوصلها البيت و نزلت من سيارة بهدوء و دخلت إلى البيت
****
و عند ادهم
انطلق بسيارته و هو يفكر بيها و وصل إلى بيته و دخل و وجدت حسناء تنتظره و تقول
حسناء: حمدالله على السلامة يا حبيبي

ادهم: الله يسلمك يا ماما
و صمتت حسناء و قال ادهم و هو ينظر اليها
ادهم: عاوزة تقولي حاجة
حسناء: ينفع طلب يابني ونبي متكسفنيش
ادهم و هو يقبل يديها: اتفضلي طبعا
حسناء: هي مش فرح هتيجي كل يوم
ادهم:اه
حسناء: ينفع توصلها و تجبها كل ما تيجي

ادهم: بس
حسناء:الله يخليك مش ترفض انت عارف أنها مش ينفع كل يوم موصلات و ممكن يحصلها حاجة
فكر ادهم في الموضوع قليلا و قلق أن يحظى شئ ليس مطمئن و قال
ادهم: حاضر يا ماما ماشي بس علشان هي بنت لوحدها و علشانك مش اكتر من كدة
حسناء: ربنا يخليك ليا يابني
ادهم: و يخليكي ليا يامي
و قبل رأسها و قال

ادهم:هروح انام بقا تصبحي على خير و السفرية بعد بكرة
حسناء: طيب يابني وانت من اهله بس ثواني
ادهم: ايه
حسناء:هي فرح هتيجي
ادهم: اه طبعا هتيجي دي بردو ماسكة شغل مهم
حسناء: طيب يابني

و صعد لدهم غرفته و غير ملابسه و فتح موبايله و شاهد صور الي اتصورها مع فرح و ابتسم ابتسامة باهتة و تذكر عندما كان تعبان و فرح اعتنت به فرح
ادهم : ضيعتي كل حاجة بأيديكي يا فرح
و ثم نام
******
عند فرح
دخلت البيت وجدت دعاء تنتظرهم و دخلت فرح و نيمت مالك على الفراش
دعاء: حمدالله على السلامة اتصلت بيكي تيلفونط مقفول
فرح: فصل للأسف انا اسفة خضيتك

دعاء: ولا يهمك
فرح: بصي انا تعبانة موت و بجد هموت وانام
دعاء: بس كنت عايزة اقولك حاجة مهمة
فرح: ايه
دعاء بفرحة: يوسف وااااافق
فرح: واااااو يخربيت كدة فرحتيني
دعاء: مش قولتلك

فرح:عهههه طب هروح اللبس بقا و انام و بكرة نتكلم
دعاء: اوك تصبحي على خير
فرح: وانتي من اهله
و لبست فرح و نامت
*****
و في صباح جديد
تستيقظ فرح و تلبس مع دعاء و يودوا مالك لجميلة كلعادة و يذهبوة الشركة
*****

في الشركة
وصلوا و ذهبت كل واحدة منهم إلى مكتبها و ثم جاء لهم طلب بأن أراد ادهم جميع الموظفين يأتون إلى مكتبه فذهبوا إليه و
يوسف: خير يافندم
و كل واحدة على مكتبها و شغلها لغاية ما جلهم طلب أن ادهم عايز كل الموظفين
و كلهم راحوا و قال يوسف : ايوة يافندم

ادهم:رحلة تركيا اتجألت كتت المفروض اخليها انهاردة بس هخليها بكرة دعاء و فرح و عمر هيجوا معايا و بما اني واثق فيك جدا يا يوسف فهمسكك مكاني وانا هناك
يوسف: بس انا مش هينفع أسيب حبيبتي تسافر لوحدها
ادهم: حبيبتك مين
يوسف: فرح
ادهم: فرح مين
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق