قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الرابع والعشرون)

نرمين: افندم
سيف: سؤالي واضح تتجوزيني
نرمين: احم هو اه انا اعرفك من زمان يا سيف بس
سيف: عارف انك كنتي بتعامليني زي اخوكي و من زمان مكنتيش تعرفي اني ظابط بس انتي عارفة بقا
نرمين: بس على فكرة انا معجبة بشخصيتك بس مش بحب أبين يعني انت شخصية محترمة و تستاهل كل خير
سيف: طب ردك ايه

نرمين: سبني يومين أفكر يا سيف و انا اقولك ردي بعد يومين بظبط
سيف: و انا مستنيكي لآخر العمر بس على فكرة انا اول ما شوفتك وانا بحبك بس انا من النوع الي بردو مش ببين
نرمين: لينا حاجات كتير مشتركة مع بعض
سيف:و ده الي يخلي أي علاقة تبقى مستمرة
و ابتسمت نرمين و قالت
نرمين: تمام
سيف: يلا علشان اروحك

نرمين: اوك
و وصلها إلى بيتها
*****
و عند نوران
نوران: شوفت الحيوان عمل ايه
اياد: انتي ادايقتي علشان قالك كلمتين دول ولا علشان مش هتاخدي الفلوس
نوران: علشان كل حاجة انا رايحة اوضتي

و نهضت و كانت سوف تذهب الى غرفتها لكن امسك اياد بمعصم نوران و قال بعصبية
اياد : مالك يا نوران من ساعة آخر مقابلة مع سيف و انتي مضايقة
نوران و هي تبعد عنه
نوران ببرود: مفيش حاجة
اياد بعصبية: لا في مالك في ايييه

نوران بزعيق: في اني تعبت و اني دايما كل الناس هتشوفني اني حقيرة زي مانت شايفني كدة انا لما سبتك تلمسني سبتك علشان حبيتك بجد و حبيت كل حاجة فيك و اكتشفت كل ده لما غيرت عليك من فرح لما كنت كل شوية تكلمني عن بنت كنت بموت وانت مبتحسش بيا انا زهقت يا اياد و تعبت من كل حاجة زهقت زهقت
و تركته و ذهبت إلى المطبخ سريعا و هو ذهب وراها و وجدها تمسك سكينة و تضعه في شراينها
اياد بخوف : انتي بتعملي ايه

نوران: بعمل الي لازم فعلا اعمله انا الي زيي مينفعش يعيش مينفعش
و قطعت شرينها و وقعت مغشيا عليها و تسمر اياد في مكانه و ثم ذهب اليها و قال بخضة و قلق
اياد: نوران نوران ليه عملتي كدة ليه حرام عليكي ليه
و حملها و نزل سريعا
و ركب سيارته ووضعها ورا في سيارته و ركب سيارته و ذهب إلى أقرب مستشفى و بسرعة قصوى

*******
و ثم وصل إلى المشفى و حملها و كان يديها تنزف بشدة في كل مكان و قال
اياد بصراخ: عندنا مريض هنا بسرعة عاوزين دكتور
و جائوا سريعا و وضعوها في الترولي و مسكت الممرضة يديها و قامت بعمل الاتزمات لوقف النزيف حاليا ذهبوا بسرعة إلى غرفة العمليات

******
ظل اياد واقفأ و ساند ظهره على الحائط قلقا على حبيبته نعم انه احبها و هذا الموقق اثبت له انه يعشقها و ليس يحبها فقط و ثم خرج الطبيب
و ذهب إليه اياد سريعا و هو ينظر إليه بقلق و قال
اياد: ها خير يا دكتور
الطبيب: احنا لحقناها في آخر لحظة بس عملنا تحليل و اكتشفنا خبر حلو و خبر وحش
اياد: في ايه يا دكتور
الطبيب:عندها كانسر في المخ في الحالة المتأخرة شد حيلك
اياد بحزن و متفأجا و قال

اياد: طب هي مش كانت بتحس بيه
الطبيب : هي فعلا ممكن تكون حست بيه و مش قالتلك أو ممكن هي كانت بتحس بوجع بس مش بتهتم بده
اياد: طب مش هينفع اوديها برة اسفرها اعمل أي حاجة
الطبيب: قولت لحضرتك دي في حالة متأخرة يعني لو عملت ايه للأسف الكانسر أقوى منها و من أي علاج و لو عملنا عملية هتموت و تقريبا هي حامل
نظر إليه بصدمة و قال

اياد: حامل حامل ازاي
طبيب: لسة مش متأكدين بس هنعمل صنار و نتأكد لو هي فعلا كدة ولا لا
نظر اليه اياد و قال بحزن
اياد : طب ينفع أدخلها
طبيب: طبعا هي صاحية بس بلاش كلام معايا كتير
اياد:طيب شكرا
و دخل اياد اليها و عندما وجدته قالت بابتسامة حزينة

نوران: مش قولتلك الي زيي مينفعش يعيشوا الحمدالله ربنا اكرمني و رزقني بمرض احسن ما اموت كافرة هموت بمرض
اياد : متقوليش كدة خلي أملك في ربنا كبير و هتعيشي انشاء الله ليا و للبيبي
نوران: هو انا حامل
اياد: اه بس لسة الدكتور هيعمل صنار علشان اتأكد
نوران: ههههه حتة ابني معرفتش اعيشه انا اسفة يا أياد انا كنت بنت عدت من حياتك وانا عارفة انك مش هتجوز ولا ترضي تخلف من واحدة زيي

اياد: انتي احلى بنت شوفتها في حياتي انا بحبك
نوران : هههه كداب انت بتقول كدة علشان بس افرح مش اكتر
اياد؛ والله العظيم بحبك و مش هقدر اعيش من غيرك أنا عارف اني اتاخرت في أني اصرحك بمشاعري بس والله انا حبيتك لما قربت منك حسيت إحساس عمري ما حسيته انا حبيتك يا نوران
نوران بدموع: لكن انا عملت ذنوب كتير اوي و نفسي أصلح من ذنوبي دي قبل ما اموت وبعدين انا الي زيي ميتحبوش

اياد و هو يقبل يديها:بعد الشر عليكي انشاء الله يومي قبل يومك وبعدين انا بحبك ملكيش دعوة بحد
نوران بابتسامة: متقولش كدة خلاص يا اياد ده قدر …. ينفع طلب
اياد: اؤمري طبعا يا قمري
نوران: ينفع اول ما اخرج من هنا اروح اعمل عمرة مع بعض و ابننا الصغير
اياد: انتي ليه مش كنتي كدة يا نوران ليه في آخر ايامك و تعملي كدة
نوران بدموع: علشان وقتها الحقد ملى قلبي و شيطان كان متحكم فيا تسمي ايه واحدة مكنتش عندها أهل تعمل ايه يعني غير الي انت شايفه

و حضنها اياد و قال
اياد: طب أنسى أي حاجة تزعلك ممكن؟
نوران: ممكن
و جاء الطبيب و قال
طبيب: معلش بس سبها علشان نعمل الصنار
اياد: طيب
و خرج اياد و قام الطبيب بعمله

*******
بعد 10 دقائق
خرج الطبيب و ذهب إليه اياد و
اياد: ها يا دكتور ايه الأخبار
دكتور : هي حامل بس لازم تنزله لأن خطر عليها
اياد بحزن شديد: هي حالتها اصلا بخطر يا دكتور …..شكرا ليك
و ثم دخل لها

******
و دخل و
نوران: ونبي يا اياد قولي حصل ايه انا مش هقدر استنى أي أخبار تاني
و نظر اليها بحزن و حكى لها ما حدث و قالت نوران: انا كدة كدة ميتة خليني أحس بس بفرح الست لما تبقى حامل
اياد: طب الدكتور قال تقدري تمشي هنروح البيت و أجيب المأذون
نوران: بجد
اياد: طبعا بجد يلا
و ساعدها أن تنهض و ثم ذهبوا من المشفى و ركبوا السيارة و ذهبوا إلى البيت

****
في بيت نوران
وصلوا و ثم حملها اياد و
نوران: كدة ضهرك مش هيوجعك
اياد: يوجعني ازاي و انتي الشفا ليا
ابتسمت نوران و هو قبلها من شفايفها و هي استسلمت له لكن بعدت عنه عندما وجدت انهم قدام المصعد و
نوران:الناس يا مجنون
اياد: ملهمش حاجة عندي

ضحكت و ثم طلعوا إلى منزلهم و دخلوا الغرفة و اجلسها على الفراش و ثم هاتف المأذون و اتصل بشخصين ليكونوا الشهود و جائوا
و بدأ المأذون بلاجرائات و انتهت بأن نوران أصبحت حرم اياد جابر
و كانت سعيدة جدا بما حدث و نفس الشعور عند اياد أيضا
و ثم قال اياد
اياد: مش هتنامي
نوران: عايزة انام في حضنك
و ابتسم اياد و جلس بجانبها و جعلها تنام في حضنه

*****
و عند فرح
في الحفلة
فرح: يلا بقا كفاية كدة
دعاء: ماشي يلا
**************
عند ادهم عندما لمح فرح تنهض هي و دعاء من مقعدهم و هنا تأكد أنها سوف تذهب من الحفل و قال لعمر
ادهم: بص شكلهم هيمشوا
عمر: طيب يا ادهم انا هوصلهم علشان مينفعش يروحوا لوحدهم و بليل كمان و توعدني متشربش كتير الكأس ده و خلاص
ادهم: طيب اوعدك ماشي

عمر: سلام
ادهم: سلام
****
عند فرح
ذهب عمر إليهم و قال
عمر: هتمشوا
دعاء: اه
عمر: طب يلا اوصلكم و مفيش نقاش الوقت متاخر و مفيش تاكسيات بتيجي هنا
فرح: طيب
و ذهبوا إلى سيارة عمر و ركبوا و وصلهم إلى البيت

******
في عمارة دعاء
وصلوا إلى البيت و
عمر: اشوفكم بكرة في الشركة
فرح: اكيد سلام
عمر: سلام
دعاء: خلي بالك من نفسك يا عمري

عمر: وانتي كمان يا قمري يلا تصبحي على خير
دعاء: وانت من اهله
و نزلوا من السيارة و قالت دعاء لفرح
دعاء: روحي انتي و اسبقيني وانا هاخد مالك من صاحبتي و جيالك مش انتي معاكي مفتاح البيت
فرح: اه
دعاء: اوك اسبقيني
فرح:ماشي
و ذهبت فرح البيت

*******
ذهبت دعاء إلى بيت صديقتها و أخذت مالك منها و سلمت عليها و شكرتها و ذهبت هي أيضا على البيت
****
في البيت
دخلت دعاء
وجدت فرح تجلس تنتظرهم و دخلت و قالت فرح
فرح: هو نايم
دعاء: اه
فرح: نوم الهنا يارب
دعاء؛ تسلميلي يا قمر

فرح: طب انا هنام بقا تصبحي على خير
دعاء: وانتي من اهله
و ذهبت فرح إلى النوم بعد شرودها و تذكرها بما حدث اليوم و بدلت دعاء ملابسها و نامت بجانب مالك
******
و عند ادهم
انتهت الحفلة بعد ساعة من خروج فرح و دعاء منه و ذهب إلى بيته
******
في القصر
وصل ادهم و دخل إلى داخل القصر و

وجد حنين تركض إليه و حملها و قال
ادهم: وحشتيني وحشتيني يا قلبي انتي
حنين: وانت كمان يا بابي
حسناء: حمدالله على السلامة يا حبيبي
ادهم: الله يسلمك يا ماما
حسناء: يلا يا حنين معاد النوم
حنين: لا انا عايثة اقعد مع بابي شوية
ادهم: خليها شوية يا ماما

حسناء: خلاص يابني الي تشوفوا و جلس ادهم مع ابنته و لعب معاها حتة شعرت حنين بنعاس
ادهم: شكلها عايزة تنام
ذهبت حسناء إليه و حملتها و قالت
حسناء: يلا يا حنين ننام بقا
حنين: ماثي يلا باي باي بابي
قبلها ادهم و قال
ادهم: باي باي حبيبة بابي
و ذهبت حسناء لكي تنيم حنين

*******
و بعد نصف ساعة
جائت حسناء لادهم لتعرف ما حدث في الحفل و
حسناء :ها قولي حصل ايه بظبط
و حكى لها كل شئ و قالت
حسناء: يعني هي كانت في الحفلة
ادهم: للأسف …. عارفة يا ماما كانت حلوة اوي ومش قدرت اشيل عيني من عليها بس حاولت على قد ما اقدر اني مضعفش
حسناء: طب يابني انت مش ناوي تسامحها

ادهم بشرود: تعرفي يا ماما ايه هو الطلب التالت و الي لغيته
حسناء:ايه
ادهم: كنت هقول قدام الناس اني هتجوز فرح و كنت هحدد معاد الفرح
حزنت حسناء على حاله و رتبت على ظهره و قالت
حسناء: كل الي ربنا عاوزه هيكون بس انت لسة بتحبها
ادهم وهو يغير الموضوع
ادهم: انا تعبان اوي و محتاج انام و في شغل كتير بكرة

حسناء : طيب يابني تصبح على خير على فكرة سلسلتها حلو اوي عليك
ادهم: وعدتها اني مش هشيله و فعلا مش هشيله حتة لو حبي ليها نقص كتير
و طلع الدرج و في نص الدرج قالت
سناء: قصدك زاد مش نقص و مش هينقص ده هيزيد بس انت هتكابر
نظر اليها ابتسم إليها و
ادهم: كل الي ربنا عاوزه هيكون
ابتسمت حسناء إليه و دخلت إلى غرفتها
هو شرد قليلا و صعد من الدرج و دخل غرفته

******
في غرفته
دخل المرحاض و ابدل ثيابه و ثم جلس على الفراش و
تذكر عندما وقع على ضهره و هي سندته ابتسم لأن كان هذا الموقف جميل جدا بنسبة له و ثم تلاشت الإبتسامة على فور و نام حتة ينسى ما بداخله
*****
في صباح جديد
استيقظ ادهم و
وجد حسناء تأكل حنين و تنتظره قال
ادهم بابتسامة : صباح الورد
حسناء: صباح الفل
و قعد و قال

ادهم: ازيك يا حنون
حنين: كويثة يا بابي و انت كويث؟
ادهم: انا زي الفل لما شوفتك يا عيوني
و ضحكت حنين على مغازلته انها تحب مغازلة ابيها كثيرا انها ابنته المدللة و فطر فطاره ما بين مغازلته لابنته و حديثه ما والدته و قال
ادهم: يلا هروح الشغل بقا سلام
حسناء:سلام يابني ربنا ينور طريقك
و ذهب ادهم إلى شركته

******
و عند فرح
خرجت من الغرفة و وجدت مالك يلعب و يقول
مالك : فيح ثحيت يا تعاء ثحيت (فرح صحيت يا دعاء صحيت)
دعاء: صباح الخير يا عثل
فرح: صباح النور يا قمر
دعاء: يلا علشان تفطري

فرح: لا انا بجد مش جعانة خالص وبعدين أنا تخنت و مش ناقصة بقا وبعدين انا دلوقتي متشوقة للشغل اوي و مش جعانة
دعاء: مش جعانة و اوك لكن تخنتي ده الي مش اوك خالص يابنتي ده انتي خسيتي اوي
فرح: هههه طب يلا علشان الشغل ولا استناكي تخلصي قطار
دعاء: انا خلصت اصلا و مالك شبع صح يا مالك
مالك: ثح يا تعاء
و ذهبت إليه فرح و حملته و قعدت تقبله و قال
مالك: كفاية يا فيح بتكثف و بعدين مث ينفع بنت تبوثني
فرح: لا انا ينفع ابوسك وبعدين انت كيوت اوي ياخلاثي وبعدين مش انا مراتك ولا ايه
مالك:اه

و جلست و ثم بدأت تزغزغزه و هو يضحك و عندما نظرت دعاء إلى هذا المنظر قالت بابتسامة
دعاء: هتبقى أم زي الفل على فكرة
فرح بابتسامة: انشاء الله يلا
دعاء: يلا
و أخذت مالك و ودته عند صديقتها كلعادة و ذهبوا إلى العمل

******
في الشركة
بعد ساعة
وصلوا الفتايات و
و دخلوا و
فرح: اعمل ايه دلوقتي
دعاء: دلوقتي ياستي في ورق خلصه عمر بس محتاج ترجمة للروسي و انتي تقدري تقومي بده و توديه لادهم و مش هياخد وقت التقرير ده

فرح: طيب ماشي ربنا يستر هو مش انهاردة اجتماع بتاع التركي
دعاء: ايون و هيجوا يشوفوا الشركة و كدة
فرح: طب كويس
دعاء: أي شغل ناقص هتفتحي الدولاب الي في إلمكتب لازم تخلصي الشغل الي فيه لو لقيتي يعني
فرح: تمام أوي
دعاء: ماشي اشوفك في الاستراحة و الاجتماع
فرح: باي ياختي

*****
عند فرح
و ذهبت مكتبها و ودخلت
بلفعل وجدت الملف و فتحت الدولاب و تنهدت و حمدت ربها لأن الشغل كان قليل جدا و امسكت الملفات و قامت بعملها
*******
وبعد نصف ساعة جاء عمر
و تفاجئ بوجودها و قال بابتسامة يخفف عن فزعه
عمر: ازيك
فرح: الحمدالله و انت

عمر: تمام بس كنت جاي علشان اخد التقرير و اشوف حد يترجمه
فرح:و تشوف حد ليه وانا موجودة على فكرة انا مش اترفدت متخفش
عمر بفرحة: طب والله كويس كنت هزعل اوي علشان فعلا شغلك ممتاز
فرح: زمان اشتغلت مترجمة في شركة صغيرة فاتعلمت وبقيت احسن ده زائد اني اتخرجت من جامعة ترجمة
عمر: طب كويس أوي الف مبروك
فرح: ميرسي

عمر: الشغل عندك قليل اوي يعني في شوية تقارير و ترجمة و خلاص
فرح: اه عرفت
فرح: اتفضل
عمر: طيب اسيبك مع شغلك بقا
و خرج عمر من مكتبها و أكملت فرح عملها و انتهت منه و تنهدت و قالت
فرح: لازم أدخله بقا ياربي ربنا يستر

****
و عند ادهم اتصل من هاتف مكتبه بدعاء و قال
ادهم: دعاء خلى تقرير الروسي يجي اتاخر اوي
دعاء: حاضر يا فندم هتصل بعمر بيه يجيب التقرير
ادهم: اوك
و قفل الهاتف معها

******
و اتصلت دعاء بمكتب فرح و قالت
فرح: مكتب عمر مدحت شركة داماللبترول ايوة
دعاء: بت ادهم عايز التقرير بسرعة تعالي
فرح:اوك ماشي جاية اهو

و قفلت معاها
و مسكت التقرير و ذهبت إلى مكتب ادهم و ثم أخذت نفس عميق و هبطت على باب المكتب و
ادهم: ادخل
و دخلت و عندما نظر ادهم اليها انصدم
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق