قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الثالث والعشرون)

و رجعت دعاء لفرح و قالت
دعاء : يلا نأكل بقا و نفطر
مالك: انا كعان
دعاء: عملتلك سندوتش النوتيلا الي انت بتحبها
مالك: هييييه
و بدأوا بطعام و بعد نصف ساعة انتهوا منه و قالت
دعاء: الساعة كام

فرح: الساعة 2
دعاء: يااا لسة بدري
فرح: الوقت بيعدي ببطئ اوي
دعاء: حقيقة
فرح: طب هروح اغسل المواعين وانتي اقعدي مع مالك
دعاء: ايه يابت تعالي انا الي هقوم
فرح: والله مانتي قايمة من مكانك رايحة اغسل يعني رايحة اغسل

دعاء:هههه ماشي يأم دماغ ناشفة أنتي و ضحكت فرح و ذهبت إلى المطبخ غسلت المواعين
****
و بعد 10 دقائق انتهت من الغسيل و ذهبت إلى الصالة
*****
في الصالة
وراحت لمالك و دعاء و لعبت معهم و بعد ساعتين آخرين قالت دعاء
دعاء: بلا الساعة 4 يدوب نروح للكوافير
فرح: اوك 5 دقايق و أجهز
و دخلت غرفتها

*****
بعد 5 دقائق
و لبست فرح و جهزت و دعاء أيضا
وقالت:
دعاء: انا لبست مالك يلا نروح بقا
فرح: بس لما نروح الحفلة بتسيبي مالك فين
دعاء: في العمارة الي قدامنا صاحبتي و بتحب الأطفال اوي بسبها عندها وقت الشغل و المناسبات بس دلوقتي هناخد مالك لأن شكله زهقان
فرح: طب كويس
مالك: هنيوح فين يا تعاء (هنروح فين يا دعاء)

دعاء: للكوافير
مالك: مث فهمت بث ماثي
و ضحكوا
و اخذوا الأجرة
و ذهبوا إلى هناك
*****
وعند ادهم
في مطعم
مع عمر و حكى له كل شئ و قال له

عمر: بص يا ادهم انت غلطت لما ضربتها بلقلم كنت لازم تسمعها و تفهم منها الأول لأن كدة هتفهم انك واثق فيها بس بعد الي عملته خليتها تتأكد انك مش واثق فيها زي ما بتقول الحب مش بيجي بلكلام بلافعال يا ادهم
ادهم عارف بس وقتها مكنتش عارف انا بعمل ايه كنت تايه مش عارف حاجة
عمر: هي باين من الي حكيتهولي كانت فعلا بتحبك و مش بتخدعك ساعات في ناس بتستخدم كدبة بيضة بس علشان تعرف تعيش وبعدين انا شايف انك لسة بتحبها و عينيك بتقول كدة
ادهم: بس مش بقيت بثق فيها زي الأول

عمر: لو فعلا مش بتثق فيها لو هي خانت الثقة دي هي مرحتش و قالت لابوها كل الي انت بتعمله و اسرار الشركة و لو كان عرف محمد كان استغل الفرصة بأسرع وقت و كنا هنعرف ده زائد أنها قاعدة عند دعاء مش عند محمد وبعدين دي هربت من أبوها انت فاهم انتي بتكلم في ايه
ادهم: بجد هي عند دعاء
عمر: اه قالتلي راحتلها و كان شكلها دبلان و حزين و بتعيط و اغمى عليها من كتر الحزن و التوتر
ادهم بقلق: طب و هي عاملة ايه دلوقتي

عمر: شوفت اهو قلقك عليها ده أكبر دليل انك لسة بتحبها و بتثق فيها و عايز ترجعلها بس كبريائك منعاك ادهم فكر شوية قبل ما تتصرف يا صاحبي
ادهم: حاضر يا عمر هفكر
و ابتسم عمر و أكملوا طعامهم و ثم دفع الحساب و قال
ادهم: اشوفك في الحفلة بقا سلام
عمر: اكيد سلام
و ذهبوا إلى بيته لكي يجهز نفسه لحفلته الغامضة

*****
عند البنات
وصلوا و قامت الفتاه بشعر فرح و دعاء و قالت الفتاه: هتعملوا مكياج
دعاء:اه
الفتاه: بصوا انتوا جمالكم طبيعي و محتاجين touch صغير اوي على وشكوا و هتبقوا مزز
دعاء:ورينا شطارتك
و بلفعل بدأت الفتاه بشغلها و عندما انتهوا كانوا مثل الملائكة و قال
مالك؛ الله ثكلكم حو اوي

فرح: هههه انت مفيش احلى منك
و قبلته و قالت
دعاء: اه بتعاكس يا منحرف
ضحكوا و ثم قالت دعاء للفتاه
دعاء : شكرا ليكي بجد شغلك هايل
الفتاه: أي خدمة
دعاء:طب الحساب كدة كام

الفتاه: 80
و أعطت لها الحساب و خرجوا و ذهبوا إلى محل فساتين بجانبه و دخلوا و قالت
دعاء: مش هتشتري فستان
فرح:لا انا عندي فستان للحفلة ميرسي يا قمر
و تقول دعاء و هي محتارة بين فستانين قالت: ده ولا ده
مالك و فرح بنفس الوقت: الاثود/الأسود
و نظروا إلى بعضهم و ضحكوا و حملته فرح و قبلته و قالت
فرح: ياخلاثي على جمالك

مالك باحراج: بتكثف يا فيح
و ضحكت دعاء و قالت
دعاء: خلاص هاخد الأسود
و ذهبت للكاشير و دفعت حسابه و ذهبوا إلى البيت و في نصف الشارع
فرح:مش هتطلعي ولا ايه
دعاء: لا ياستي هودب مالك و احصلك
فرح: طيب سلام
دعاء: باي

***
في عمارة صديقة دعاء
و ودته دعاء مالك عند صاحبتها و قال
مالك بحزن: مث هيوح معاكم الحفلة يا تعاء
دعاء: معلش يا حبيبي مش هينفع الصغيرين يروحوا لكن اوعدك هوديك حفلة تانية انت بتحبها
مالك: بجت هييييه
حضنته دعاء و قالت و هي تنقل بصرها لجميلة صديقتها:
مالك يلا مش تزعل جميلة في حاجة

مالك: مث تخافي
جميلة: لا ده هادي خالص و بيسمع الكلام
دعاء : والله يا جميلة مش عارفة اقولك ايه بجد مفيش حد هيقف جمبي زي ما وقفتي كدة
جميلة: حبيبتي ده واجبي و مفيش شكر بينا
و قبلتها و قالت
:طب هروح البيت بقا علشان أجهز سلام
جميلة: سلام
مشيت دعاء من العمارة

*****
و عند فرح
في الغرفة
كانت تنظر إلى فستان الذي اشتراه ادهم لها بحزن و البسته بحزن و كان جميل عليها جدا و قالت
فرح بحزن: شكلي فرحانة و حلوة من برة لاكن من جوا باردة و بتقطع من جوايا و محدش حاسس و مسكت سلسلتها و دمعت و مسحت دمعتها و اخذت شنطة سودة صغيرة و وضعت فيها الهاتف و المال و هنا دخلت دعاء البيت و قالت بصوت عالي نسبيا
دعاء: فرح انا جيت 10 دقايق و أبقى موجودة
فرح: لسة الحفلة 6 و نص و الساعة 5 و ربع

دعاء: ماشي 10 دقايق و هبقى جاهزة
و دخلت فرح غرفتها
و وقتها انتهت فرح من تجهيزها لنفسها و خرجت و جلست في الصالة منتظرة دعاء
*************
في الصالة
و بعد عشر دقايق انتهت دعاء و خرجت قالت و هي نظرت إلى فرح
دعاء: ايه الحلاوة دي يابت جبتي الحلاوة دي منين
فرح: لو شوفتيني من جوة تقولي أن سوكة العبيطة احلى مني

دعاء: فكي كدة يابت و كل حاجة انتي عاوزاها هتتحقق
فرح: يارب يا دعاء يارب
دعاء: يلا التاكسي طلبته وانا داخلة العمارة و هو تحت دلوقتي يلا
فرح: طب يلا
و نزلوا و ركبوا السيارة و ذهبوا إلى قاعة الحفلة
******
بعد نصف ساعة

وصلوا إلى المكان و انبهروا جدا به كانت القاعة كبيرة و فاخمة جدا و كان هناك بعض من السيارات رجال الأعمال الفاخمة و الفاخرة و الشلالات الجميلة بجانبها و ابتسموا لبعضهم و دخلوا و كان قاعدة كبيرة جدا و جميل و رائع و عندما دخلوا دخل وقتها كان الفتايات يعطون ظهرهم لادهم و كان ادهم يتمعن النظر إليهم دون أن يلاحظ أحد من الفتايات هذا الشئ و جلسوا على أحد الطاولة و قالت دعاء بانبهار
دعاء: القاعة تحفة

فرح بتوتر: اه اوي
دعاء: مالك انتي متوترة
فرح: اصراحة اه
دعاء وهي تطلع الدوا و تقول
دعاء: خدي يا فرح ده الدوا الي تحسي بيه بأي توتر هيهدي من نفسك شوية

و اخدته فرح و هي تاخده وجدت ادهم يدخل القاعة و وقفت عن الشرب و كانت سوف تشرق لكن لحقتها دعاء و اخد ادهم باله من الفستان الذي اشتراه لها و عندما نظر إلى وجه الفتاه التي تلبسه وجدها فرح ….. نظرت
إليه فرح بقوة و إلى عينيه و ادهم كان ينظر اليها بكبرياء و غرور و فرح لما تبالي به قالت دعاء بخفوت
دعاء: ايوة خليكي زي مانتي كدة هو هيتنرفز

و بلفعل نظر اليها ادهم بنرفزة و حاول أن يخفيها و لكن اخدت فرح بالها منه و عندما بعد عنهم قليلا قالت
فرح: ده فعلا كان متنرفز بس بيحاول يخبي ده
دعاء : خليكي زي مانتي حاولي تبيني أن الموضوع مش همك عدم مبالاه
فرح: فهمت عليكي

و جاء وقتها عمر و ذهب إلى طاولتهم الذي فيه الفتايات و سلم عليهم بابتسامة و قال لدعاء
عمر:طب مش قولتيلي ليه كنت اخدك في طريقي
دعاء: مش مشكلة يا حبيبي مكنتش عايزة اتعبك
عمر: تعبك راحة يا قمري
فرح: الف مبروك ليكم بجد فرحتلكم اوي
عمر: الله يبارك فيكي و عقبالك

و ابتسمت فرح ابتسامة باهتة و قال متفهما
عمر: هروح اشوف ادهم بقا عن اذنكم
دعاء:اتفضل يا حبي
و ذهب و ثم قالت دعاء بمرح
دعاء: يلا يابت فرفشي و طلبت الجارسون و قالت
دعاء: لوسمحت اتنين smoothy بلخوخ

جارسون: أمرك يا فندم
فرح: الحفلة فعلا ظريفة
دعاء :شوية و هيبدأوا الاغاني و هنعيش
فرح: ايوة بقا
دعاء: فرفشي يابت يلا
و ضحكت فرح

********
و عند ادهم كان يتابعها من بعيد و يقول في سره بتأفف
ادهم: دي جاية ليه دي
و جاء إليه عمر و خبط في كتفه و قال
عمر: عامل ايه
ادهم: لما شوفتها حسيت اني اتوترت فجأه بس مبينتش
عمر: بالله عليك متتوترش دي حفلة مهمة أوي و مش ناقصين أي لغبطة
ادهم و هو يشرب كأس شامبانيا
ادهم: عندك حق
عمر: انت بتشرب
ادهم:مش كتير كأسين 3 لما أحب اعوز بس مش كتير يعني
عمر: طب أبقى حاول تخفف
ادهم: حاضر

******
و عند نوران
نوران وهي تتصل بحامد و تقول
“استاذ حامد ازاي حضرتك بس كنت بسالك هو المعاد انهاردة ولا بكرة “
” لا اتاجلت للأسف و هتبقى بكرة “
” طب كويس لأن عندي معاد مهم دلوقتي و حظي حلو “
“حفلة ادهم بيه صح “
“انت عرفت منين “

“قولت لحضرتك احنا من رجال أعمال كبار يعني نعرف أي حاجة في أي وقت “
“طب كويس تمام ميرسي باي “
” باي “
و عندما انتهت المكالمة معه قال اياد و هو يأتي اليها و يقفل زرار بدلته
اياد:يلا انا جاهز
نوران:وانا كمان
اياد نظر اليها بإعجاب و قال
اياد: شكلك حلو
نوران: شكرا مش يلا بينا
اياد:يلا
و نزلوا و ركبوا العربية و انطلقوا نحو قاعة الحفل

******
و وصلوا و لما دخلوا نظرة نوران لفرح نظرة كره و حقد و نظرت لها فرح ببرود و هنا رحب بيها ادهم و بابتسامة صفرة
ادهم: أهلا أهلا بنوران هانم نورتي القاعة و الحفلة
نوران: شكرا
ادهم: أهلا يا اياد بيه
اياد: أهلا

ادهم: اتفضلوا من هنا
و وراهم المكان الذي سوف يجلسوا فيه و قال للجارسون
ادهم : جارسون كأسين ويسكي هنا بليز
و ثم قال و هو ينظر إليهم بسخرية
ادهم: مش بتشربوا بردو ولا ايه
نظرت إليه نوران و قالت
نوران : لا بنشرب و هي دي حاجة عيب
ادهم بسخرية: لا خالص ثم قال استمتعوا بلحلفة
اياد: اكيد

******
و بدأت الحفلة و ناس تأتي و ناس تذهب و موسيقى هنا و هناك و كان ادهم يختلس بعض النظرات إلى فرح بدون علمها لكنها كانت تشعر أن هناك شخص يتابعها و ثم جاء الشخص الذي كانت فرح تنتظره بل ليس فرح فقط بل ادهم أيضا نعم يا سادة انه محمد الدسوقي رجل الأعمال الكبير عدو ادهم الذي سبب في مشاكل كثير لفرح
عندما دخل نظر إلى فرح و نظرت إليه فرح باستحقار و تأنيب ضمير و عندما علم ادهم بمجيئه ذهب إليه و قال
ادهم: أهلا أهلا بمحمد بيه نورت المكان تحب تقعد فين جنب بنتك ولا في كرسي تاني

******
عند فرح
دعاء و هي تنظر لفرح و تقول
دعاء: يلا انطلقي
و قامت فرح و ذهبت إليهم
****
اقتربت فرح منهم و سمعت ما قاله ادهم لأنه كان صوته عالي نسبيا
و قالت
فرح بثقة : بنت ايه انا معرفش حد بلاسم ده
ادهم: مش ده ابوكي
فرح بثقة و هي تنظر إلى محمد

فرح : ابويا في البطاقة و بس غير كدة هو مش ابويا اصلا
و نظر اليها محمد بغضب و نظرت إليه فرح ببرود و قالت
فرح لادهم: ادهم بيه ياريت لو تشوفلوا طرابيزة بعيد عني
نظر اليها ادهم باستغراب و غرور
ادهم: انا مليش كلام معاكي اصلا
نظرت إليه بكل معاني النظرات كانت تود انا تذهب إليه و تحضنه لكن كانت تمسك حالها بصعوبة
فرح: و انا طلبت منك طلب وانا مطلبتش اني مثلا أرقص معاك متشوفش نفسك اوي كدة
ضحكت باستهزاء

و ذهبت و نظر اليها ادهم و قال في سره
ادهم: دي حلوة اوي كدة ليه هوووف ياربي متضعفش يا ادهم دي خدعتك
و قال بابتسامة صفرة
ادهم: اتفضل اقعد جنب الآنسة نوران هناك
نظر إليه و
محمد: على فكرة الحفلة مش بطالة مش واو يعني
ادهم: على فكرة انا مطلبتش رايك يا تقعد وانت ساكت يا تغور من سكات
نظر إليه باستحقار و ذهب إلى طاولته

*****
في الطاولة
جلس محمد بجانب نوران وقالت نوران
نوران: ازيك يا محمد بيه
محمد بغير نفس: كويس
نوران: مش باين بس دايما
اياد بخفوت: شوفتي الموقف الي ما بين فرح و محمد
نوران: اه شوفتها باين أن ادهم عرف كل حاجة
و ضحكت

اياد: شكلها كدة
و جائوا باقي الرجال الأعمال حتى أكتملت القاعة و مسك ادهم الميكرفون و قال
ادهم: دلوقتي أرحب بيكم في حفلتي عاوزاكم تعملوا كل الي انتوا عاوزينه شرب رقص كلام أي حاجة الحفلة حفلتكم و دلوقتي نبدأ حفلتنا برقصة سلو اتفضلوا
اياد: تعالي نرقص
نوران: اوك
و ذهبوا و رقصوا

*****
و كان ادهم يشرب الشمابنيا و هو يتابع فرح بعينيه مثل الاسد الذي يريد يعرف اخبار فريسته و يقول عمر بصدمة
عمر: بطل شرب يا ادهم ده تالت كأس
ادهم : متخفش الشمبانيا نوعه مش تقيل و مش بيأثر فيا
عمر: طيب بطل تبوصلها حتى
ادهم: مش قادر حلاوتها مش قادر اقاومه
عمر: استحمل يابني شوية حاول مش تبوصلها
ادهم: طيب عندك حق هقوم أرقص مع البنت الي هناك دي
عمر: اوك ربنا يهديك
و ذهب ادهم ليرقص مع فتاه و تدعى فريدة وكان جمالها عادي شعرها اسود و عيون بني و بيضاء قليلا و رقص معها لكي ينسى فرح

*****
عند فرح
احست بلغيرة الشديدة من هذا التصرف و قالت
دعاء: انتي كمان اعملي زيه و بلاش تبينيله انك غيرانة عليه
فرح:لو عليا امسكها من شعرها اقطعها
و ضحكت دعاء و جاء عمر قطع عليهم حديثهم و قال
عمر: استأذنك اخد دعاء لنرقص
فرح: اكيد طبعا
و أخذ عمر دعاء لرقص

*******
و نظرت فرح إلى محمد و ذهبت إليه بثقة و جلست و قالت
فرح: ايه يا محمد باشا ما تشوف واحدة تدلعك
محمد: انتي عايزة ايه
فرح: مش محتاج دلوقتي تعمل خطط و تقول ازاي اقول لأدهم اني بنتك أعتقد انت عارف ان كل حاجة انكشفت
محمد:ههههه كبرتي يا فرح و بقا ليكي صوت
فرح: انا طول عمري كان ليا صوت و مفيش حد مش هيخليني من غير صوت حتى لو كان انت
محمد: انتي عاوزة ايه

فرح: عاوزة حاجتين بس اول حاجة حقي القانوني الي ممكن اخده بكل سهولة وأعتقد يعني انت مش ناقص فضايح و جرايد و حقي هاخده أن كنت عايش أو ميت انا عايزة بس فلوسي و تبقى كاش مش عايزة حاجة تاني ….. طلب تاني بقا عايزة افهمك أنك لو مسكتني كوسيلة اقولك كل أسرار ادهم تبقى غلطان اوي
محمد: قصدك انك هتتحديني
فرح: حاجة زي كدة و خلي بالك انت هتخسر يعني هتخسر و حقي لازم اخده
محمد: انتي بتعملي كل ده ليه ده انا ابوكي

فرح: واحد بيضرب بنته ليل و نهار ده يبقا آب لما يجوزها غصب ده يبقا آب و لما بيتريق على كل حاجة بتعملها ده يبقا اب لما تبعني للفلوس ده يبقا اب لما لا بجد اب شاطر
محمد: طب وانا اجبلك 10 مليون جنيه منين انتي عارفة الصفقة
فرح:بص انا هصبر عليك لاني مش مستعجلة و أصلا مش محتاجة الفلوس بس تعويض على الأيام الي عشته
و نظرت إليه و تركته و رجعت إلى طاولتها و في نفس الوقت جاء شخص اليها و هو يقول
الشخص: تسمحيلي برقصة دي
فرح و هي تنظر إلى ادهم الذي كان ينظر إليها بثبات و في عينيه الغيرة قالت
فرح بثقة : اكيد

و ذهبت معه و رقصت معه و دعاء تراقب الوضع و ادهم يريد انا يسحب فرح إليه و يقتل هذا الرجل لكن تذكر ما هما عليه الآن و لم يفعل شئ غير أنه ينظر إليهم ك ثور الهايج بعدها خلصت الموسيقى و قالت
فرح :شكرا على الرقصة كانت حلوة
الشخص: العفو يا انستي
و ذهب و جلست مع دعاء

******
و قالت دعاء بضحك
دعاء: ده ادهم شوية و كان هيقتله
فرح: اخدت بالي تفتكري هو لسة بيحبني
دعاء: بعد كل ده و لسة بيحبك ده بيعشقك اسكتي انتي بس تعالي يلا نزلوا الجاتوهات
فرح: اوك يا طفسة انتي
دعاء: اول مرة تقولي حاجة عليا صح
ضحكوا

و ذهبوا و اخذوا قطعة من الحلو و عادوا إلى طاولتهم و تحدثوا قليلا و جاء الساعة الثامنة وقت خطاب ادهم و وقفت الموسيقى و مسك ادهم الميكرفون و قال
ادهم: أهلا بيكم مرة تانية في حفلتي دلوقتي أسباب الحفلة دي اني هقول بس حاجتين مهمين جدا هما كانوا تلاتة و نظر إلى فرح و ثم قال بس للاسف حصلت ظروف خلتني اني اقول حاجتين بس اول حاجة الصفقة دي الي انتم كلكم عاريفنها أحب اعرفكم اني هكسبها يعني هكسبها لو دفعتوا رشوة عملتوا فيلم هندي هكسبها و ثم نظر إلى محمد و نوران الكلام ده لناس معينة ثانيا لو كسبت الصفقة دي هدي لكل واحد من رجال الأعمال 3 مليون جنيه مش هزيد ولا هنقص بس الناس المعينة دي هي الي للاسف حظها مش حلو و مش هياخدوا مليم واحد المهم انا عارف ان الخبر ده هيفرحكم و في ناس هتزعل و هما عارفين نفسهم انا خلصت خلاص الي عندي و الي مش عاجبه الكلام يا يمشي من الحفلة يا يخلي رأيه لنفسه من سكات

****
و كان ينظر اليه محمد بكره شديد و هو لم يعجبه بلمرة هذا الخطاب و نوران ايضا كانت تنظر اليه بغل و حقد ولكن باقي الناس صفقوا على كلامه و نظرت فرح اليه بثقة و استغراب و جمود
******
و محمد و هو ينهض من مقعده و ينظر إلى ادهم و ذهب اليه
محمد: صدقني هتندم
ادهم: مش ادهم ناصر الخولي الي يندم يا محمد بيه
و نظر إليه نظرة توعد و رحل من الحفلة و قالت نوران و هي تنظر اليه
نوران: انت بتعمل كدة ليه
ادهم: انا بجيب حقي مش اكتر ولا ايه
نظرت إليه بتعالي و غرور و ذهبت و ورأها اياد

******
و نظرت فرح إليه و ذهب اليها ادهم و عندما شعرت دعاء أن يريدوا أن يتحدثوا على إنفراد تركتهم قليلا و قال
ادهم: انتي جاية هنا ليه
فرح بثقة: مش انا واحدة من العمال والموظفين ولا ايه
ادهم: وانتي عارفة اني ممكن ارفدك اي وقت
فرح: عارفة بس واثقة انك مش هتعمل كدة

ادهم: انا فعلا مش هعمل كدة بس مش عشانك علشان ماما وصتني اني مش ارفدك بس انتي لبستي الفستان الي جبتهولك ليه بقا
فرح: مكنش عندي غيره و بعدين لبسته لأنه عجبني مش من حبي فيك يعني
ادهم: عظيم و كنتي قاعدة مع باباكي بتقوليله الشغل بقا
فرح: انت ملكش تدخل انا بكلم في ايه مع ابويا
ادهم: فعلا صح اقنعتيني طيب يا انسة فرح استمتعي بلحفلة

*****
و تركها و رحل و جائت دعاء
و قالت
دعاء بفضول: حصل ايه
و حكت لها كل شئ و قالت
دعاء: خليكي زي مانتي كدة زي الفل
فرح: طب بقولك ايه انا اتخانقت و عايزة امشي
دعاء: لا طبعا هنقعد ساعتين كمان علشان يتأكد انك مش مضايقة من حاجة
فرح: طيب

******
و عند نرمين و سيف
في الكافيه
نرمين: متوترة بس في نفس الوقت حاسة اني هعمل شغل كويس
سيف: انشاء هتعملي شغل عال العال
نرمين:تفتكر
سيف: طبعا اعملي أنتي بس الي قولتلك عليه
نرمين: طب و انت هتعمل ايه مع محمد مش هو تاجر في المخدرات بردو

سيف: سكيرترته الخاصة قالت إنه بعد الصفقة هيطر يشتغل فيه و هي طبعا بما أن أسرار الشغل كله معايا فبنعرف كل حاجة اول بأول
نرمين: و هي اكيد مش قالت كدة من غير مقابل
سيف: اه طلبت مبلغ كبير شوية بس كله تحت السيطرة
نرمين: طب كويس أوي

سيف: احم هو انا ينفع اطلب طلب منك و يا اه أو لا
نرمين: ايه
سيف: تتجوزيني
نرمين بتفأجى: افندم
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق