قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء العشرون)

فرح و حنين و الخدم: كل سنة وانت طيب يا ادهم بيه و كل سنة و البنوتة الصغيرة طيبة
ادهم: مين عمل كل الكلام ده
فرح: احنا كلنا
واحدة من الخدم: بس كانت فكرة فرح هانم و هي الي عاملة كل ده
ادهم: عملتي كل ده عشاني

فرح: طبعا هو انا ليا مين غيرك و كل سنة وانت حبيبي و معايا
و كلهم صقفوا و قالت
حسناء: كل سنة وانت طيب يابني فرح قالتلي أخبي عليك موضوع الحفلة كل سنة وانت طيب و بخير فرح ازيك يابنتي
فرح و هي تحضنها
فرح: ماما وحشتيني اوي
حسناء: وانتي والله وحشتيني يابنتي
حنين: كل ثنة وانت تيب يا بابي

ادهم و هو يحملها: وانتي طيبة و قلبي و عمري يا روح بابي و كل سنة وانتي طيبة بردو
حنين و هي تنظر اليه بخبث: فين الهدية بقا
ادهم: عم محمود ممكن تجبلي هديتها
عم محمود: اه طبعا يا بيه
و ذهب و بعد وقت قصير عاد و بعلبة كبيرة و
ذهب ادهم و فتحها و ظهرت سيارة صغيرة و لونها بينك و عليها صورة باربي فرحت بها حنين كثيرا و فتحت باب السيارة و دخلت و

ادهم بدأ يشرح لها بطريقة طفولية لها على كيفية قيادتها و هي فهمت و
ادهم:ها عجبتك
حنين: اوووي يا بابي
و قبلته و
اعطتها فرح هديتها و
فرح:و ايه رايك في هدية فرح
حنين و هي تحضن الدبوب و
حنين: ده كبير اوي و حو اوي
و قبلتها فرح و

فرح: كل سنة وانتي طيبة يا قمري
و قبلتها حنين
و أخرجت حسناء بلوزتين و فستان و
حسناء: ايه رايك يا حنين في دول
حنين : الله حو اوي يا دادة
و حضنتها و
حنين: انا بحبكم اوي
ادهم: مش اكتر مننا

فرح: يلا مش هنطفي الشمع ولا هنقضيها حب ادهم: هههه يلا
و راحوا و طفى الشمعة و بعدها قالت
فرح: أتمنى امنية يلا
قام ادهم بص لعنيها و قال
ادهم: اتمنيت خلاص
و ابتسمت فرح بسعادة و قبلته من خده و هو حضنها و قالت
حسناء: ربنا يخليكم لبعض

ادهم: يارب يا دادة
حسناء و هي تعطيه الهدية: هدية بسيطة مني يابني عارفة أنها مش قد المقام بس بردو على قدي
وكانت برواز فيها صورته و هو صغير و
ادهم: ده حلو اوي يا دادة
و قبل يديها و رأسها و قال
ادهم: انتي هدية بنسبالي لوحدي اصلا و حضنها
و حسناء كانت تحاول بأشد الترك أن تكتم من البكاء أنها اشتاقت لكلمة ماما أنها تريد أنها تسمعه منه و ليس من شخص آخر انه عذاب الأمومة

و فرح نظرت اليها كأنها تقول لها أن تحاول تكتم دموعها لكن ادهم شعر وقتها بوجع في قلبه و لم يعرف ما سبب هذا الوجع و قبل رأسها و قال
ادهم: ربنا يخليكي ليا يا دادة
حسناء: و يخليك ليا يابني يارب
و فرح: و دي هديتي ليك يا ادهم وفتح و وجد سلسلة مقسمة فيها اسمه و اسمها و قالت
فرح: انا هاخد اسم ادهم وانت تاخد اسم فرح يارب يعجبوك

ادهم: اوعدك اني مش هشيله حتة لما اموت
و ابتسمت له و هو اقترب حتة يقبلها و قالت
فرح: ايه يا زفت استحليتها
ادهم: انتي مفصلانتية ليه
فرح: اذا كان عاجبك
ادهم: لا عاجبني طبعا حد قال حاجة يا ست انتي
فرح: بحثب
ادهم: لا اطرحي

حنين: بابي مث معايا فلوث علثان كتة مث كبت هدية
ادهم: انتي لوحدك هدية ليا يا اجمل ما في دنيتي و قبلها
و قطعوا التورتة و بدأ بتناوله و ثم بعد خمس دقائق انتهوا من الطعام و اخذ ادهم فرح و خرجوا الى الحديقة و جلسوا في المراجيح و أخذها في حضنه و قال
ادهم: فرح
فرح: ايوة

ادهم: كلمة بحبك دي أقل حاجة من حبي ليكي انا بحبك بجد و اتعلقت بيكي بسرعة و عارف ده بس بجد حبيتك انتي علمتيني حاجات مكنتش اعرفها لما بتهتمي بلأمور البسيطة اعجابي فيكي بيزيد
فرح: في الأول افتكرت انك مفتري و هتتعبني معاك علشان إغيرك بس كلامي كان غلط ادهم انت نصي التاني انت كلي انت النفس الي بتتنفسه الي بعيش بيه لو في حد مننا ضعيف اوعدني أن احنا الاتنين نقوي بعض و
ادهم و هو يضع يديه في خدها برقة و

ادهم: ربنا يخليكي ليا يا مراتي و اوعدك اني مش هضعف ابدا طول مانتي معايا
فرح: و يخليك ليا
و قبل رأسها و هي نامت في صدره
*******
و عند نوران
راحت البيت و وجدت اياد موجود قالت
نوران: أهلا
اياد: كنتي فين

نوران: قولتلك قبل ما امشي في الكافيه
اياد: ماشي
نوران:هروح انام
اياد: مالك
نوران: مليش
و تركته و دخلت غرفتها و هو دخل وراها و قال
اياد بعصبية: في ايه يا نوران
نوران: قولتلك مفيش حاجة يا اياد سبني في حالي بقا
اياد: طب مالك قوليلي

نوران: ولا حاجة حبيت واحد بس كنت بنسباله لعبة
اياد: قصدك ايه
نوران هو انا ليه مش بفرح يا اياد علشان مش بتمنى الخير لحد ولا علشان انا هفضل كدة طول عمري ها ؟
كان ينظر اليها و لم يعرف أن يقول شيئا و نظرت إليه و قالت
نوران:انا عرفت الإجابة دلوقتي
و وقتها صعبت عليه جدا لأن كان عينيها لامعة من دموع و لكنها تريد ان تكتم في دموعها وثم مسحت دمعتها التي لم تستطع أن تكتمها ودخلت المرحاض

****
في المرحاض
عندما دخلت انفجرت بلبكاء و تعالت شهقاتها و كانت تحاول أن تجعله خافتأ لكن لم تستطع لأن اياد سمعها
*****
عند اياد
شعر اياد ان هناك وجع في قلبه كأنه يحترق و يتقطع و قال
اياد: هو ايه الإحساس ده عمري ما حسيته حاسس أن في حد كسرني حاسس أن في حد راح مني حاسس بحزن و اكتئاب جوة قلبي
و فضل في حاله الاستغراب

****
عند نوران
كانت تبكي بمرارة و
و قالت في سرها
نوران: انا عمري ما فرحت ولا عمري هفرح هعيش علشان اعمل الحرام و بس
و ثم مسحت دموعها و خدت دوش

****
بعد 10 دقائق
طلعت من المرحاض ويغطي جسمها منشفة بيضاء و وجدت أن اياد ليس في الغرفة تنهدت بهدوء و لبست شورت بينك و بلوزة بيضة و نامت
*********
عند ادهم
بعدت فرح عنه و قالت
فرح: مش جعان
ادهم : تؤ و قربها من حضنه و قال
ادهم:مش تبعدي عني تاني ماشي يابت بحس أن حياتي اتهدت
فرح: حاضر 😂 امال في ماما و حنين

ادهم: شكلهم نايمين مع بعض
فرح: المشوار كان طويل بس اهم حاجة انكم رجعتوا بسلامة
ادهم: الله يسلمك يا حبي فرح
فرح: ايه
ادهم: انتي عرفتي منين أن عيد ميلادي انهاردة
فرح: ماما بتقولي كل حاجة عنك وبعدين الي يسأل ميتوهش
ادهم: كنت حاسس
فرح: يا بتاع الاحاسيس انت

و ضحك ادهم و قال
ادهم: خلاص فضل يوم على الحفلة جاهزة على الخبر الي هقوله
فرح: طبعا
ادهم: و جاهزة لمحمد
فرح بثقة: اكيد طبعا بص الليلة دي هتبقى زي الفل متخفش
ادهم: اشطا يا قمري انا تعبان جدا و محتاج انام و بكرة في بلاوي في الشغل
فرح: حبيبي لو عاوزني أجي معاك بكرة ماشي

ادهم: لا هو أصلا الشغل كله هيبقى برة يعني إجتماعات برة و كدة
فرح: لو احتاجتني انا جنبك
ادهم: وانا واثق من ده يلا ننام بقا الساعة بقت 10
فرح: يلا ماشي
و دخلوا القصر
قبلها ادهم في رأسها و
فرح: تصبح على خير
ادهم: وانتي من أهلي
قبلت خده و دخلت غرفتها و هو أيضا و لبسوا و ناموا

*****
و في صباح جديد
عسفرة
كانوا جالسين يتناولون الطعام لاكن فرح لم تكن معهم و
حسناء: هي فرح لسة مصحيتش
ادهم: سبيها نايمة يا دادة هي امبارح كانت شكلها تعبان و نعسان.
حسناء :اه انا اخدت بالي بردو ربنا يبعد عنكم أي سؤء يارب
ادهم: يارب يا دادة انا خلاص فطرت وتسلم ايدك على الفطار الحلو ده
وحنين: بابي مث تنثى تجبلي ثكولاتة

ادهم: ههه حاضر و تابع و قال بجدية و هو ينهض من مكانه
ادهم: هروح الشغل بقا ادعيلي
حسناء: ربنا ينور طريقك يابني و يسهلها معاك
ادهم: يارب يا دادة
و قبل حنين و قبل رأس حسناء و خرج و
حسناء: يلا نلعب بلعربية الجديدة
حنين بحماس: يلا يلا
و ضحكت حملتها و ذهبوا لكي يلعبوا بسيارتها الصغيرة

*****
و بعض الساعة 3 عصرا
في غرفة فرح
استيقظت فرح و قالت بنعاس
فرح: اااه جسمي متكسر اوي كدة ليه
و عدلت من وضعية نومها و ثم حاولت ان تستيقظ من نعاسها لكنها نامت مرة اخرى و استيقظت على الساعة 4

******
في غرفتها
استيقظت و قالت بعتاب و ضيق و خضة
فرح: يلهواي كل ده نوم
و دخلت وقتها حسناء و قالت
حسناء: ايه يابنتي كل ده نوم انتي جسمك مكسر ؟
فرح: اوي يا دادة حصلتلي فجأه كدة
حسناء: انتي شكلك مكنتيش بتنامي كويس

فرح: اه كنت ببقا قلقانة عليكم فمش بنام كتير علشان كدة
حسناء: الف سلامة عليكي يابنتي احضرلك حاجة تاكليها
فرح: لا انا مش جعانة يا دادة ربنا يخليكي
حسناء: طب اسيبك تاخدي دش
و تركتها و تنهدت فرح و و دخلت المرحاض و خدت دش

****
بعد 10 دقائق
خرجت و هي تلبس
و ثم لبست ازدالها و صلت و ثم انتهت وقلعته وضعته في الفراش و خرجت من الغرفة
****
في الصالة
خرجت و وجدت حسناء تجلس و حنين نائمة على دبدوب الكبير مثل الملاك و ابتسمت و ذهبت إليهم و قالت
فرح: دادة معلش ممكن تقولي لادهم اني هخرج هقابل دعاء
حسناء: حاضر يابنتي اه طبعا

فرح قبلتها و قبلت حنين و
فرح: ميرسي يا ماما عن اذنك
حسناء: اتفضلي
و خرجت
*****
طلعت برة القصر وجدت السيارة و يقف عليها الحارس فتح باب السيارة ل فرح و لكنها قفلته و قالت
فرح: لا انا الي هسوق
حارس : زي ما حضرتك عاوزة
ابتسمت و ركبت السيارة و بدأت بقيادتها الى طريقها الى الكافيه

*******
في الكافيه
وصلت و ركنت سيارتها
و دخلت و ظلت تبحث بعيناها على صديقتها حتة وجدتها و ذهبت اليها بابتسامة و سلمت عليها و جلسوا و
فرح: احكيلي بقا من طق طق لسلام عليكو😂
و ضحكت دعاء و ثم حكت لها كل الذي حدث و عندما انتهت من حديثها
فرح: يعني بتحبوا بعض و مش تقوليلي يا جزمة بس الف مبروك و هو باين عليه واد طيب و جدع
دعاء: انا بحبه من ساعة ما عرفته يا فرح
فرح: طب وانا عندي ليكي خبر عشان بس متقوليش اني بخبي عليكي
دعاء : ايه

و حكت لها كل شى و قالت دعاء
دعاء: مع أن كنت بحس انكم مش طايقين بعض بس كنت حاسة بجد ان ممكن يحصل حاجة بس ربنا يخليكم لبعض يارب
فرح: تسلمي يارب
دعاء: يلا تأكلي ايه
فرح: أي حاجة مش جعانة اصلا
دعاء: هطلبلك على زوقي بقا
و طلبت دعاء و ظلوا يتحدثوا حتى جاء الطعام و بدأت فرح بطعام و قالت دعاء
دعاء: ها ايه رايك يارب يعجبك زوقي
فرح: طعمه حلو زيك كدة يا عثل واكيد هيعجبي زوقك
دعاء : حبيبتي
و اكملوا تناول طعامهم و ثم دفعوا و ذهبوا إلى السينما

*******
و عند قصر ادهم
حسناء تتصل به و تقول بنبرات هادئة
“ايوة يابني “
” ايوة يا دادة في حاجة “
“لا يابني أصل فرح بتقولك أنها خارجة مع صحبتها اسمها دعاء تقريبا “
“ايوة دي معانا في الشركة “
“هي بتقولك انهار خارجة معاها و مش هتتاخر”
” طب و هي ليه متصلتش بيا و قالتلي بنفسها “

“مش عارفة والله يابني “
“طيب يا دادة هشوف الموضوع ده لما ترجع “
“طيب يابني الي تشوفوا “
“طيب يا دادة أخبار حنين ايه”
“مبسوطة جدا بلعربية “
” طب كويس يلا هقفل بقا علشان الشغل “
” ربنا معاك “
” يارب “
وقفل معها و قال بضيق و حيرة
ادهم: هي ليه مش قالتلي قرف ده بس و تأفف و اكمل عمله

*****
عند فرح
قطعت ألتذاكر و ذهبت إلى دعاء و
فرح: ها جبتي الفشار
دعاء: زي مانتي شايفة
فرح: بت بطلي لماضة
ضحكت و دخلوا و بدأ بلفيلم

******
و بعد ساعة و نصف
انتهى الفيلم و خرجوا و قالت فرح بسعادة
فرح: خروجة حلوة اوي يابنت بجد انتي لما حد يتكلم معاكي يتسريحلك كدة
دعاء : تسلميلي يا حبيبتي يلا اشوفك في الحفلة
فرح: انتي معزومة و هتيجي بجد
دعاء: انتي متعرفيش كل عملاء الشركة معزومين
فرح: شكلها هتبقى حفلة كبيرة اوي

دعاء: هههه اه ياختي يلا سلام
فرح: طب مش عاوزاني اوصلك
دعاء: لا اخويا اهو هناك
و فرح نظرت باتجاه يديها التي تأشر على شخص ما و قالت قالت
فرح : اوك ماشي ربنا يخليهولك
دعاء: يارب يلا سلام
فرح: سلام
و ركبت سيارتها و إنطلقت نحو القصر

*****
في القصر
وصلت فرح على الساعة الثامنة ليلا و دخلت و وجدت ادهم يجلس ينتظرها و
فرح: مساء الخير
ادهم: انتي ليه مقولتيش انك خارجة
فرح: قولت لماما تقولك والله
ادهم: و موبايلك مقفول ليه من الصبح

فرح: انا نسيته هنا اصلا كنت متلبكة و صاحية متاخر و خوفت اروح متاخر
ادهم: طب ممكن بعد كدة أي حتة اروح معاكي لأن طول الوقت مكنتش مركز و قلقان
اقتربت منه و قالت
فرح: مالك يا ادهم في ايه يا حبيبي مفيش حاجة تخليك وتتوتر كدة
ادهم مسك وجهها و قال
ادهم: مش مستعد حد يجي و يسحبك مني فرح اوعى تفكري أن في يوم اسيبك مهما عملتي ايه مهما سويتي هنسى كل حاجة و أفكر فيكي انتي و بس
فرح: بحبك اوي يا ادهم

ادهم: ربنا يعلم قد ايه بعشقك انا بموت فيكي بعشق اسمك شخصيتك شكلك كل حاجة فيكي بحبها ربنا يخليكي ليا يارب و مش يحرمني منك
فرح: ولا يحرمني منك يارب
ادهم: ها عملتي أيه في الخروجة
و حكت له كل ما حدث و
ادهم: يعني انبسطوا
فرح: اوي
ادهم: طب كويس يا روحي
فرح بخجل: هروح اشوف حنين
ادهم: ماشي يا مزة
و ضحكت و ذهبت ل غرفة حنين

*****
في غرفة حنين دخلت و سلمت عليها بدأت بلعب معها قليلا و ثم تركتها و ذهبت إلى غرفتها
*****
في غرفة فرح
دخلت و غيرت ملابسها و ثم خرجت من الغرفة
********
في الصالة
خرجت و وجدت ادهم يلعب مع حنين و حسناء تجلس و تضحك ذهبت إليهم بابتسامة و جلسوا في وقت ممتع

*****
و فجأه شعرت فرح أنها تريد أن تقوم بعمل شئ ما فنظرت إلى حسناء و قالت
فرح: دادة عاوزاكي ثواني ممكن
ادهم : هتقولوا ايه ها ها ها ايه
فرح: حاجات بنات انت مالك
ادهم: اه صحيح
ضحكوا و
حسناء: تعالي الاوضة يابنتي
و دخلوا الغرفة

****
في الغرفة
دخلوا و قفلت فرح الباب ورائها و قالت حسناء بقلق
حسناء: ايه يابنتي عاوزة تقولي ايه
فرح بتوتر: في حاجة كدة كنت عايزة اقولك عليها و الصراحة انا مخبياها على الكل
حسناء: ايه يابنتي قلقتنيني
فرح: انا مش اسمي فرح سعد

حسناء: ازاي
فرح: انا بنت راجل الأعمال محمد الدسوقي انا أبقى اسمي الحقيقي فرح محمد الدسوقي و الي هو يبقا اكبر عدو لادهم
و هنا دخل ادهم فجأه و قال بعصبية
ادهم : ايه الي انا سمعته ده
و نظرت فرح إليه بصدمة
و يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق