قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء التاسع عشر)

ووصلوا إلى النادي و عندما وصلوا نزلت فرح
و قالت للحارس
فرح: بص في سوبر ماركت هناك روح ودي التورتة دي لهناك و اديله العاشرة جنيه دول و قوله انك عاوز تحط التورتة في التلاجة عنده
حارس: حاضر

فرح:انا هقعد ساعتين يعني مش كتير.
حارس: تمام في حاجة تاني
فرح: لا خلاص شكرا ليك
حارس:ده واجبي
*************

في النادي
دخلت فرح النادي
و جلست في طاولة و بدأت بأكل الكعك هي و حنين وثم بعد أن انتهوا
ذهبوا إلى المراجيح و لعبت حنين بها قليلا و بعد ساعة ذهبوا الى المطعم و أكلت هي و حنين الغذاء و ثم لعبت معها قليلا و هناك لمحت مكان للأطفال فاخدت حنين و ذهبت اليه

*************
و في مكان للأطفال
ذهبت فرح و قالت للفتاه التي تديره
فرح: احم بعد اذنك معلش انا بس ممكن اسيبها عندك شوية
المربية: اكيد طبعا و باين عليها عثولة خالث و متخفيش هنا المكان أمان و كل الولاد هنا ملهمش أي مرض اكيد و هلعبها و كل تمام
فرح: طب بجد ميرسي ليكي
المربية: لا على ايه ده شغلي

فرح: مش هغيب ساعتين بس و هرجع
المربية: متخفيش أي وقت انتي منورة و البنوتة مش هتحس بأي خوف خالص
فرح: خلي بالك منها بالله عليكي دي روحي
المربية: اكيد طبعا دي في عيني هتبقى زي الفل
فرح و نظرت إلى حنين و بحنان: بصي يا حنين متخفيش دي صاحبتي و بتحبك اوي و هتلعبي هنا و هترسمي و تتفرجي على كارتون وانا هعمل حاجة و أجي بسرعة ماشي
حنين: ماثي
و قبلتها و اعطتها للفتاه و قامت بعمل لها باي باي و ذهبت إلى الجيم

****************
في الجيم
كان الجيم كبير جدا حيث كان هناك الأجهزة الرياضية الحديثة و كان مشتركا رجالا و نسائأ عندما دخلت فرح وجدت أن الكل ينظر اليها لم تهتم بنظراتهم و ذهبت إلى التراك و بدأت أن تتمشى عليه و زودت السرعة قليلا و بدأت تتمشى و هي تضع الهاند فري في اذنيها و تستمع إلى الموسيقى
****************
و كانت فرح تقوم بعمل التمارين الرياضية و تستعمل جميع انواع الاجهزة منها العجل و المشي حتة شعرت أنها استعادت شياقتها و نشاطها مرة أخرى

************
و بعد ساعتين من تمارين ذهبت إلى مرحاض النساء و كان المرحاض مختلف تماما حيث كان هناك الدوش و الجكوزي أيضا و كان جميل جدا و فخم
فرح بمرح و انبهار: دي أكبر من اوضة الملك فاروق
و دخلت و خدت دوش و لبست فستان صيفي لونه اسود و عليه حرف a مرسومة بطريقة جميلة و طلعت من المرحاض

************
و هي تخرج من الجيم جاء شخص
قالها بوقاحة
الشخص : ما تجيبي رقم تليفونك و نقضي الليلة ولا ايه يا مزة
نظرت إليه من فوق لتحت ضربته قلمين ورا بعض و خربشت وجهه و
فرح: أعتقد ده لوحده يخليك تقضي ليلة كويسة و ايه ليلة ولا الف ليلة و ليله و لما تحب تقضي ليلة أبقى تعالي كل يوم …مش عاوزاك تنساني بقا
و تركته و ذهبت و هو ظل مصدوم مما حدث

********
عند فرح
كانت تمشي بثقة و ابتسمت ابتسامة واسعة
و قالت
فرح في سرها: يااا فرح بتاعت زمان وحشتني اوي أيام الثقة ….حياتي الجديدة و ادهم و حنين غيروني اوي
***********
و ثم ذهبت إلى حنين و أخذتها و
حنين : بوثي يا فوفي رثمت ايه( بصي يا فوفي رسمت ايه)
كانت الرسمة عبارة عن رجل يمسك يد طفلة صغيرة و بليد الأخرى يمسك يد امرأه و
فرح: الله حلوين اوي

حنين و هي تشاور في الرسمة
حنين: دي أنا و انتي و بابي
ابتسمت فرح و قبلتها و
فرح:حلوة اوي يا حبيبتي يلا نجبلك شكولاتة
حنين:ماثي
و ثم نظرت إلى الفتاه التي كانت تنظر إلى الموقف بابتسامة و
فرح: شكرا ليكي بجد البنت فرحانة اوي

المربية: باين أنها كانت زهقانة طول الأيام الي فاتت بس خلي بالك دي بتحب الرقص و الرسم أوي مبطلتش رسم و رقص و رسم مش شخابيط لا رسم حلو على قد سنها و كنت متوقعة غير كدة خالص
فرح بفرحة: طب كويس أوي الحمد الله هو فعلا باين انا الرسم مش شخابيط ميرسي ليكي
المربية: ده شغلي
و ابتسمت فرح و اخدت حنين و طلعوا من النادي

***********
في السوبر ماركت
ذهبت فرح الى السوبر ماركت و اخدت التورتة منه و
حارس: هنروح فين يا انسة فرح
فرح: هقولك لما نركب
و ذهبوا الى السيارة
****************

و ركبوا السيارة و
و نظرت فرح الى الساعة و قالت
فرح: لسة الساعة 4
و قالت للحارس
فرح : ودينا …. مول هنشتري شوية لبس و نمشي
الحارس: ماشي
و سخن السيارة و انطلق للمكان

********
في السيارة
رن هاتف فرح يعلن على وصول اتصالا نظرت الى الشاشة بابتسامة و ردت و قالت
” ادهم وحشتني اوي “
“مش اكتر مني يا فرح عاملة ايه يا حبيبتي”
“مش كويسة خالص نفسي اشوفك بقا “
“خلاص انا قريب هجيلك خلاص “
“ها يا حبيبي انتم فين دلوقتي طيب؟”
” خلاص ركبين العربية و هنتحرك انتي فين دلوقتي “

“انا لسة فضلي مشوار و هروح البيت و البودي جارد معايا متخفش “
“اكيد حد عاكسك “
فرح و هي تحاول أن تجعله يغير و تقول بنصف عين
” اه وانا في النادي اتعاكست “
ادهم بغيرة شديدة و عصبية
“الحيوان ده عملك حاجة وانتي عملتي ايه و كويسة ولا ايه بظبط و حصل ايه “
“حبيبي أهدى شوية محصلش حاجة علشان العصبية دي كلها انا ضربته بلقلم و علمته الادب متخفش وبعدين انا كويسة محدش يقدر يلمس مني شعرة انا و حنين “

“استنى بس 3 ساعات و انا مش هسيبك ثنية واحدة “
“هههههه طيب يا حبيبي خلي بالكم من نفسكم و سلملي على ماما كتير و تعالي بسرعة بقا علشان تشوف رسم حنين “
” هههههه خلاص هاجيلكم دلوقتي متستعجلونيش اعمل حادثة انا كدة “
“بعد الشر عليك متقولش كدة متقلقنيش “
ادهم بحنان
“خلي بالك من نفسك يا فروحتي “
” وانت كمان “
“بحبك “
“وانا اكتر “
و قفلت معه و ابتسمت بسعادة

**********
عند نوران
نوران: اياد جهزت؟ سيف مستنينا
اياد: اه تمام يلا
و نزلوا و ركبوا السيارة و ذهبوا
**************
وبعد ساعة
عند سيف
في الكافيه
وصلوا و سلموا عليه و جلسوا و
كان سيف يجلس و أمامه نوران و اياد و

سيف: ليكم مقابلة خاصة في كافيه…. مع البوص و الساعة 3 و ياريت بلاش تأخير و بكرة
نوران: اكيد
اياد: شكلها تقيلة اوي
سيف: فوق ما تتاخيل
اياد: طب ربنا يستر يا استاذ حامد بس هي اسمها ايه
سيف: سارة
اياد:هي اجنبية
سيف: هي اصلا من روسيا آب مصري و ام روسي و يجي عندها 20 شركة في روسيا و شركتين هنا
نوران بأبنهار : وااااو طب طالما هي عندها كل الشركات دي بتعمل شغل تحت الطرابيزة ليه
سيف: باباها جاب ال 20 شركة دول من تحت الطرابيزة

نوران:ااااه فهمت طب تمام
سيف: و اكتر حاجة بتكرها هي عدم الإلتزام بلمواعيد فياريت تيجوا في الوقت المناسب
اياد: بدقيقة و نكون هناك هي مش الانسة سارة بردو
سيف: لا هي مدام
اياد بخفوت: يا خسارة
و سمعته نوران و نظرت إليه بسخرية و
او وقتها عرف سيف أن هناك خطب ما بينهم
اياد: هي كام سنة
سيف: 25 سنة
اياد: اااه العمر كله

سيف: تمام متنسوش بكرة الساعة 3
اياد: انا هروح معاها لاكن اشارك ده في المشمش
نوران:خلاص يا اياد مش هتقعد تعيد و تزيد
سيف: طيب هستأذن انا
نوران: اتفضل اكيد
و سلم عليها و مشي و قالت نوران و هي تقف و تاخد حقيبتها و
نوران:رايحة لمحمد
اياد : اوصلك

نوران: مش عايزة هاخد تاكسي
و تركته و مشيت سريعا و قال باستغراب
اياد: مالها دي
و بعدين لما يهتم بلأمر و أخذ أشيائه و مشي هو الآخر
***********
و عند فرح وصلت فرح البيت بعد ان قامت بلاشتراء الكثير من الاشياء و قالت لعم محمود
فرح: جمعلي كل الخدم هنا يا عم محمود

عم محمود: حاضر يابنتي
و وضعت الأشياء في مكانها اللازم و ذهبت إلى غرفتها
**********
في الغرفة
بدلت فرح ثيابها إلى بجامة و عليها رسمة الفراولة كان جميل جدا و قامت بعمل شعرها إلى الكحكة و البست حنين و نيمتها قليلا و خرجت من الغرفة

*************
خرجت إلى الصالة
وجدت انهم متجمعين وبدأت بلحديث و
فرح: انا عارفة أن قليل منكم أما ادهم بيحتاجلكم بس بجد انا هحتجلكم جدا المرادي
واحدة من الخدم بحماس: اؤمرينا
فرح: بصم احنا هنعمل ….
و نتركها مع عملها

*************
و عند محمد
في شركته
في المكتب
تدخل عليه السكرتيرة و
سكرتريه: محمد بيه نوران برة عاوزة حضرتك
محمد: دخليها
السكرتيرة: أمرك
و خرجت و ثم عادت مرة أخرى و هي تقول
السكيرتيرة:اتفضلي يا انسة

و دخلت نوران و جلست و وضعت حجر على حجر و
محمد: جهزت ال خمسين مليون ولا لسة
و أشار السكريترة بيديه بأنها تخرج و خرجت السكريترة و
محمد:لا خلاص عرفت مكان بنتي و كله تمام يعني عرضك مش يلزمني
نوران: انت بتقول ايه ازاي
محمد: زي الناس روحي شوفي حد تعملي معاه عرض غيري
نوران: بس بردو يا محمد بيه هيجي وقت و هتحتاجني فيه
محمد: روحي يا شاطرة شوفي شغلك بعيد واحدة بتعمل عروض و مش عارفة تظبت على حاجة فيهم روحي شوفي شغلك و ظبطيه
نظرت إليه نوران نظرة غل و حقد و خرجت من مكتبه و قال محمد باستهزاء
محمد: حاجة غريبة والله
و ضحك بسخرية و قام باكمال عمله

*********
و عند فرح
في غرفتها
جاء لها اتصال من دعاء و ردت سريعا و قالت
فرح بتأنيب ” كدة يا دعاء طول المدة دي و مش في تليفون واحد “
“والله يا فرح مشاغل قد كدة و اخدت إجازة من الشغل لأن اخويا الصغير تعب اوي و وقفت جمبه و كنت مشغولة بيه و لما بقا كويس كلمتك علطول و كمان مش تبركيلي “

” ولا يهمك يابت و الف مبروك بس على ايه “
“انا خطبت عمر “
“عمر مين “
“عمر بيه الي معانا في الشركة “
“بجد الله فرحتلك اوي يابت بس انتي بتحبيه و مش قولتيلي لا ده انتي محتاجة قاعدة بقا و تفهميني كل حاجة “
” انا لسة مش خطبت بس هتخطبله قريب يعني اول ما اخويا يرجع من السفر هيكلمه و هنشوف رأيه بس انشاء الله هيوافق “
“بصي بقا من الاخر بكرة إجازة لينا صح “

“ايوة
“طب كويس بصي نتقابل في كافيه …. و نتكلم و نروح السينما ايه رايك عساعة 4 كدة ها ؟”
“ماشي هاخد رأي عمر و اخويا و اقولك “
“مستنية ردك ياختي سلام وربنا هأدبك لم اشوفك “
” هههه بس يابت اشوفك ياختي سلام”
وقفلت معاها و ضحكت فرح و قالت
فرح بفرحة حقيقية: ربنا يتمملهم بخير و يخليك ليا يا ادهم يارب و
ثم اتصلت به و

“ادهم انتوا فين دلوقتي “
ادهم: والله لسة اهو في طريق بس خلاص شوية و ارجع لفرحي “
“يارب ترجعولي بسلامة”
ادهم: وحشتيني اوي “
“وانت كمان يلا بقا اسيبك مع السواقة و سوق براحة و سلملي على ماما “
“الله يسلمك يا روحي حاضر انتي في البيت “
” اه يا حبيبي في البيت “

“طيب يا حبيبتي يلا سلام “
” سلام “
و قفلت الهاتف و
ذهبت تكمل مع كانت تقوم به
************
عند محمد
في مكتبه
“جاهز للحفلة و لمفجأت ادهم كلعادة “
هتف مدحت بهذه الكلمات بسخرية و

محمد بسخرية مرددة: طبعا وربنا يستر أصل الصراحة مفجاته يجعل الواحد يتخض مش يتفأجا بس
و ضحك مدحت و
مدحت: وانا اتوقع ده بردو
محمد: مش فالح بس غير انك تتوقعلي الحاجات الي فيها حظ اسود
نظر إليه بضيق و خنق و قال لكي يغير الموضوع
مدحت: اه سمعت ان نوران جاتلك
محمد: جات و معاها نفس الاسطوانة سيبك ياعم مش هتعرف تاخد مني اي شغل
مدحت: ممممم طيب انا ماشي سلام اشوفك بكرة
محمد: تمام سلام
و خرج من المكتب

***************
و عند قصر ادهم
و بعد 4 ساعات وصل ادهم ال القصر و
ادهم باستغراب و قلق: البيت مضلم ليه هو في حد ينام دلوقتي
حسناء: مش عارفة يابني تعالي ندخل
و دخلوا القصر و

ادهم: عم محمود و بينام دلوقتي و ده عادي لكن البيت هادي و النور مقفول و الشغالين ملهمش حس ده الي مش عادي خالص
حسناء: طب شغل النور كدة يابني
و عندما فتح ادهم النور تفأجوا و قال
ادهم بصدمة: ايه الي انتي عملتيه ده يا فرح
و يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق