قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء السادس عشر)

حنين: خلاث يا فيح ثبعت كفاية اكل
فرح: طيب يا حنين يلا خلينا نغسل أيدينا
حنين: ماثي
و حملتها و ذهبوا إلى دورة المياه و عادوا مرة أخرى إلى ادهم و قالت
فرح:دورك بقا يلا
و ادهم: طب وانتي مش هتاكلي

فرح: لا هاكل معاك يلا
و بدأت فرح تطعمه و ادهم كان سعيد جدا و شعر كأنه طفل صغير و امه هي التي تأكله و و هي أيضا شعرت بنفس الشعور و قال
ادهم وهو يمسك ايديها
ادهم :انتي حلوة كدة ازاي
فرح:ايه السؤال الغريب ده خلقة ربنا انا مال أهلي
ادهم: عارفة يابت يا فرح

فرح: عارفة ايه
ادهم: انا غلطان اني أبقى معاكي رومانسي ملكيش انتي في الرومانسي خالص وربنا مش هقولك كلمة حلوة تاني
فرح:احسن بردو
ادهم بزعل: شبعت خلاص مش عايز أكل
فرح: انت زعلت
ادهم:انتي شايفة ايه
فرح: طب خلاث يا ادهمتي متزعلش يا حبيبي
ادهم: لا بقولك ايه هاتي المأذون

فرح:مأذون ايه بس اسكت بقا وبعدين حنين سمعانا
ادهم: مش هتفهم متخافيش
فرح: ممم طويب بس اسكت بردو
ادهم و هو يقبل كف يديها قبلة طويلة و قال
ادهم: بحبك
فرح: وانا كمان

*****************
و في مكان آخر
عند محمد
” بص دلوقتي جالي خبر أن ادهم عامل حفلة بخصوص حاجات هيقولها خطاب يعني “
هتف مدحت هذا الكلام و هو ينظر إلى محمد باهتمام
محمد مرددة: و تفتكر ايه هي الحاجات دي
مدحت: مش عارف المهم الحفلة قبل تركيا تقريبا بأسبوع بس هو وقت قريب كدة
محمد: هروح و هشوف بقا و ربنا يستر
مدحت: تمام هو هيبقى في قاعة كدة بس الموضوع كدة شكله مش موزون
محمد بتهكم: اما نشوف سي فضايح و مفجأت ادهم بيه هتبقى أيه المرادي

*******************
و في مكان آخر
عند نرمين
“عملت ايه يا سيف”
ردتفت نرمين بهذه الكلام و هي تتحدث في الهاتف و تاخد رشفة من قهوتها
“خلاص انا تحت بيتها اهو”
“ونبي ركز و اوعى يقع منك كلمة كدة ولا كدة و خلي بالك من نفسك”
” متخفيش كل حاجة هتبقى تمام”
” بتمنى كدة فعلا يلا …..سلام دلوقتي و ربنا معاك “

و قفلت معه ثم نظرت الى ندى و الشغالة الذي كانوا يجلسون و ينتظرون إنهاء مكالمتها و
نرمين: انا اسفة جدا بس تليفون كان مهم جدا
ندى: ولا يهمك ….. بصي يا نرمين ده 5 نسخ للكاميرا الي صورت الي حصل علشان لو ضاع منك حاجة و دي الكاميرا كنتم مركبين كاميرات في الشقة تقريبا و ده محدش عرفه غير سمحية فقط و عرفته بصعوبة جدا ومن ال 5 النسخ دول فيهم الاصلي و فيها خط أحمر عليه علشان تتاكدي انه الأصلي و متتلغبطيش و جبتلك سميحة اهيه و هنفتح الريكورد بتاع الموبايل علشان كل كلمة بتقولها تبقى مسجلة

نرمين:طيب تمام يلا بصي يا سميحة افتكري بس أنك تكوني أقوى من كدة و انشاء الله كله هيبقى تمام اوك؟
سميحة: اوك
نرمين : ابدأي
و بدأت نرمين بتشغيل التسجيل و

سميحة: انا سميحة 30 سنة عندي عيلين و شغالة خدامة بقالي كتير اعرف نوران عن طريق ندى هانم ندى هانم تبقى صديقة نوران من بعيد لبعيد بس نوران كانت بتحكيلها كل حاجة لان ندى مكنتش تعرف حد فيكم و ندى هانم بعتتني اني اشتغل عند ابو حضرتك و بعديها روحت البيت و استقبلتوني و كنت وخداكم زي بناتي و اهلي و نوران كنت بتكلم معاها و كدة بس ساعات مش كنت بستريحلها حركاتها كانت غريبة و بعدها في وقت كنت بعمل شغلي و بكنس وقتها الباب رن و لقيت نوران هانم متسربعة كدة و فتحت الباب بسرعة و كان في شخص عينه زرقا و شعره بني و طول متوسط كدة المهم لقيتها بتقولي اني أبطل كنس و ادخل اوضتي و مخرجش منه غير لو عوزت اروح الحمام أو هي طلبتني وسمعت كلامها و لقيتهم رايحين الصالة وقتها ولما طلعت علشان اروح الحمام و كان الحمام قريب قوي من الصالة تقدري تسمعي منها كل حاجة سمعتهم بيقولوا

فلاش باك
نوران:رامي انت عارف طبعا ان صبري مش ابويا و كل الي عملته تزوير في الأوراق
رامي:طبعا ياختي عارف المهم هتعملي ايه
نوران:عايزاك تاخد كل الأوراق دي معاك و حافظ عليها الورق ده لو اتكشف هروح في مصيبة و ممكن البس قضية تزوير
رامي:لا متخافيش كله تمام
نوران: بس قولي هتحط الأوراق دي فين

رامي: في الشركة طبعا في الخزنة وانتي عارفة الخزنة في حيتة محدش هيعرفها
نوران:ايوة فين يعني
رامي: جنبي مكتبي في بلاطة بحط فيها كل المصايب الي بنعملها
نوران: اه أعتقد محدش هيفكر فيها
رامي:طب و هتعملي ايه في صبري ده
نوران:متخفش قريب اوي هنهيه
باك

سميحة: كل الكلام ده طبعا اول ما سمعته سجلته في تليفوني علطول وبعدها طلعت بسرعة و روحت اوضتي و هنا وقتها الراجل مشي وبعديها لقيتها بتدخلي بتقول اني مش اقول لحد أن حد جه في البيت وقتها صبري بيه كان مش موجود و انتهى على كدة بعديها علطول انتي سفرتي من هنا و لقيتها قاتلة ابوكي الله يرحمه
نرمين: طب انا الي سمعته من ندى انك شوفتي قتلته ازاي و قولتي أن كان في كاميرا في البيت

سميحة: في مرة وانا في اوضتي كنت قاعدة سمعت صريخهم و كانوا بيتخانقوا وبعدها دخلت نوران اوضتها و من ساعتهت مشوفتش اي صوت و قولت ان هتبقى خناقة و خلاص و فعلا نمت و صحيت على انه مات الله يرحمه بس كدة و عملت نسخ كتير اوي من الكاميرا و كدة انا شهادتي بقولها لو حصل حاجة و الكاميرا دي عرفت مكانها بعد موته بيومين و انا بنضف و كانت الكاميرا في اوضته

هنا قفلت نرمين التسجيل و قالت ندى
ندى:خلاص كدة
نرمين:طب بصي انتي عندك كام نسخة
سميحة:يجي 7 كدة علشان بس اطمن
نرمين: طب بصي انا هاخد 5 وانتي خدي اتنين و تحمي بيهم نفسك لأن نقطة ضعف نوران هو أن حد يذلها ولو حد ذلها بتوتر و بتعمل أي حاجة علشان محدش يمسك عليها حاجة

ندى: ايوة فعلا كان نقطة ضعفها كدة
نرمين: شكرا جدا بجد يا جماعة
ندى:في حاجة تاني عاوزاها
نرمين: هسالك سؤال يا ندى
ندى:قولي
نرمين: انتي بتعملي مع نوران كدة ليه مع أنها صاحبتك
ندى: علشان دي قتلت وانا لو مش قولت كل ده كنت هظلم ناس كتير وانا اكتر حاجة بكرها هي الظلم و بعدين هي مش صاحبتي اوي يعني

ابتسمت لها نرمين و قالت
نرمين بامتنان: شكرا ليكي بجد
ندى: ده واجبي استأذن انا بقا يلا يا سميحة
نرمين: ثانية واحدة بس
و دخلت نرمين غرفتها و اخدت بعض المال و عادت مرة أخرى إليهم و هي تقول لسميحة
نرمين: خدي دول يا سميحة
سميحة: بس ده كتير اوي يا هانم

نرمين: دول قليل اوي من الي عملتيه معايا و مع بابا الله يرحمه
سميحة: ربنا معاكي و بقاء لله
نرمين: يارب تسلمي
و سلموا عليها
و خرجوا برة البيت

*****************
و عند نوران
رن جرس بيتها و قالت
نوران: مين ده الي جايلي دلوقتي
و راحت و فتحت الباب و قالت
نوران باستغراب: ايوة حضرتك مين
سيف و هو يعطيها كارت : حامد عبدالحميد راجل اعمال للمقولات و سمعت عنك كتير و عرفت ان حضرتك شريكة واحد اسمه رامي نور الدين و الصراحة كنت حابب اشتغل معاكم
نوران بتفكير و ثقة: طيب تمام اتفضل
و دخل و قال

سيف: متشكر
اياد: مين يا نوران
نوران: حامد عبدالحميد راجل اعمال للمقولات حابب انه يشتغل معانا و سمع عننا كتير
اياد : أهلا و سهلا
سيف:أهلا بيك اتشرف بمعرفتك
اياد: احم انا اياد جابر ابقى صديق الانسة نوران و راجل اعمال بردو اؤمر اقدر اساعدك
سيف: ليكم في الشغل الي تحت الطرابيزة ولا
اياد: مش فاهم
سيف:ليكم في المخدرات ولا لا
نوران: افندم
و هنا نظر اياد بصدمة اليها

***************
و عند ادهم
في غرفة فرح
قال
ادهم: الوقت اتاخر يلا علشان ننام
حنين: بث مث عايثة انام
ادهم: لا هتنامي لأنك نمتي متاخر و صحيتي متاخر و دي حاجة وحشة يلا مش عايزة تنامي جنب بابي ولا ايه
حنين:لا عايثة

ادهم: وانتي مش هتنامي جمب بابي ولا ايه
فرح: هتهزر لا طبعا
ادهم: هههه طيب يا روحي
فرح: هاتي بوسة يا حنين
و قبلتها حنين
ادهم: طب وانا
فرح و ضربته ضربة خفيفة

فرح: انت تنام و تبطل قلة أدب ههههه يلا تصبح على خير يا دوما
ادهم: وانتي من أهلي يا روح دوما معلش يا حبيبتي احتليت اوضتك
فرح: ولا يهمك يا حبي يلا باي باي
و قامت حنين بطفولة حركة السلام لها و ابتسمت فرح و
خرجت من الغرفة و ذهبت إلى غرفة أخرى

****************
في الغرفة
دخلت و ظلت تلف نفسها و دثرت نفسها في الفراش و قالت بسعادة بالغة
فرح: بجد احلى يوم في حياتي هييييح
بس عندما تذكرت أنها كدبت عليه كثيرا و لم تخبره بلحقيقة قالت بحزن و تمني
فرح:يارب انت عارف اني بحبه بس مش هينفع أقوله دلوقتي
و بدلت ثيابها و نامت و هي تتمنى أن الأيام تجري على مايرام

***************
و عند نوران
سيف: انا عارف انكم ليكم في تحت الطرابيزة و عارف كويس أوي انتم بتعملوا ايه و ازاي وليه و محدش يسألني ازاي و قبل ما تتعصبوا عليا ليكم اقتراح انا عارف انكم اشتغلتم قبل كدة في المخدرات ولا ايه
اياد بصدمة و بثقة: والله يا حامد بيه انا مليش في الكلام ده انا واحد ماسك الشركة للازياء و خلاص لاكن كل البلاوي دي معرفش عنها حاجة
نوران بصدق: هو فعلا ميعرفش حاجة
سيف بتفكير: مممم طب مش جوبتي على سؤالي

نوران: هو اه انا اعرف واحد اسمه رامي نور اشتغل في الحاجات دي بس انا بفكر اني اجرب يعني بس طبعا لو السر انكشف انا و انت و الي يعرف بلموضوع راح في مصيبة خلاص
سيف: تمام أوي بصي معانا مفيش مصايب لأن احنا حارصين جدا
نوران: ده شئ كويس
سيف” ليا ليكو عرض انا ههرب مخدرات و البوص بعارف عنكم كل حاجة و هو بيقولكم لو شاركته معاه هتكسبوا كتير

نوران بتفكير:مممممممم سبنا نفكر و هنقولك
اياد: لا يا حبيبتي مليش انا دعوة روحي شوفي حالك بعيد عني
نوران: خلاص يا اياد انا اكيد مش هورطك معايا
اياد: انا بقولك بس
و نهض سيف و قال

سيف:مستني ردكم و ياريت ضروري و بسرعة لأن البوص مش بتنتظر حد
اياد: بتنتظر؟ هي بنت
سيف: ايوة و عن اذنكم و رقم تليفوناتي في الكارت ده
نوران: تمام ميرسي لزيارتك
و تركهم و خرج و نزل و ركب سيارته

****************
في سيارته
اتصل بنرمين و نرمين ردت سريعا عليه و قالت
” ها عملت ايه “
“تمام أوي عايزة اقابلك ضروري جدا “
” تمام خلاص في نفس الكافيه هتلاقيني و شيل النيولوك😂😂 “
“اضحكي ياختي اضحكي يلا 5 دقايق و أبقى هناك سلام “
“باي “

*****************
و في مكان آخر في مكان عادي
” يارب انا بحبه بجد يارب و مش عارفة اعمل ايه يارب يا عمر هتفضل طول عمرك كدة لحد امتى الصبر من عندك يارب “
ردفت فتاه جميلة جدا بهذا الكلام و هي جالسة في الفراش و تفرتك يديها بتوتر و
جاء وقتها اتصالا و ردت و قالت
” الو “
” احم دعاء معايا “

“ايوة انا دعاء مين”
” انا عمر زميلك الي في الشغل “
“اه عمر بيه ايوة اؤمر في حاجة حصلت في الشغل “
“لا لا لا محصلش حاجة انا بس عايز أقابل حضرتك ضروري جدا “
“احم طب ينفع بكرة الساعة 5 في كافيه ….
“اه عارفه تمام وقت مناسب جدا “
” اوك “
“متظرك “
” تمام عن اذنك سلام
” باي “

*************
و عند مكان آخر في مكان كبير في فيلا كبيرة و لها بعد الاثاث الثري في غرفة ما
يردف شاب بتمنى
“ربنا يستر و مش ترفض … يارب تقبل يارب”
**************
وعند ادهم
في غرفة فرح
ادهم:حنين
حنين: نعم ابابي
ادهم: انتي عارفة انا بحبك قد ايه

حنين: قد ايه
ادهم: قد الدنيا دي يا قلبي
حنين: وانا كمان بحبك اوي يا بابي
ادهم: ايوة بقا كبرنا و بقينا بنتكلم كويس عارفة أن عيد ميلادك بعد 5ايام
حنين: بجت
ادهم: اه بجت هيبقى عندك 4 سنين
حنين: هييييه
ادهم:و هعملك حفلة كبيرة اوي
حنين و هي تقبله
حنين : انا بحبك يا بابي

ادهم: وانا كمان يا قمري
حنين: بابي
ادهم: ايوة يا عيوني
حنين: انا عايثة فرح تبقى مامي
ادهم بفرحة: بجد
حنين: اه انا بحبها أوي
ادهم؛ يعني لو انا اتجوزتها مش هتزعلي
حنين: تؤ تؤ هفيح (تؤ تؤ هفرح)

ادهم و حضنها: يا حبيبتي يابنتي ده انتي خلتيني افرح اكتر ما الرئيس فرح في إفتتاح قناة السويس😂
حنين: مث فاهمة
ادهم: مش مهم المهم انك تنامي بقا علشان نعرف نقولها بقا
حنين: تيب تثبح على خير
ادهم: وانتي من أهل الجنة يا عمري
و ناموا

************
و عند نرمين في الكافيه
سيف:بس فعلا شكل اياد ملوش أي علاقة بلموضوع بس دلوقتي عاوزين نعرف مكان رامي ده لأن ده نقدر نوصل لكل بلاويهم أو الورق الي بيقولوا عليه
نرمين: ممممم انا ممكن اقولك حاجة تقدر تفيدك انا عارفة مكان شركة رامي ده
سيف: فين
نرمين و هي تكتب في ورقة صغيرة العنوان و
نرمين: لما الشغالة جاتلي و قالتلي الحقيقة قالتلي عنوان شركته و بيخبي الأوراق فلبلاط

سيف: ممممم انا عرفت انا هعمل ايه بس رامي يظهر هبدا العملية
نرمين: ازاي
نهض و اخد متعلاقته و
سيف: سيبي الموضوع ده عليا سلام دلوقتي
نرمين: هتعمل ايه
سيف: هقولك بعدين سلام
ثم رحل عن انظارها

******************
و في صباح جديد
تستيقظ فرح و تتوضئ و تصلى و تلبس و تخرج و تذهب المطبخ
************
في المطبخ
تحضر الفطار و تقول
فرح: اوبااااا نسيت احط المرحم في ضهره بليل يا غبائي و ثم عددت الفطار وخرجت الى السفرة
**************
في السفرة وضعت الأطباق في الطاولة و دخلت إلى غرفتها

*************
في غرفة فرح
دخلت الغرفة
و وجدت ادهم نائم و في حضنه حنين و هي تضع أصابعها الصغيرة في ثغرها و ابتسمت و أخذت هاتفها و صورتهم و هم نائمين و كان شكلهم جميل جدا و برئ أيضا و وقتها استيقظ بطلنا و هو ينظر إلى فرح بنصف عين و
ادهم بنعاس: ثباح الفرح يا ست فرح
فرح:ههههه صباح النور يا عمري ها نمت كويس
ادهم: اه طبعا مش نايم في سرير حبيبتي ولا ايه
فرح: هههههه

ادهم: وانتي نمتي كويس
فرح: ايوة يا حبيبي
ادهم و هو ينظر إلى ابنته
ادهم: شوفتي البت نايمة ازاي
فرح: هههه زي الملاك
ادهم: عقبال ما نجيب لينا بيبي يارب
فرح بقشعرية: نفسي اوي يا ادهم
و اقتربت منه و حضنته و هو تفاجأ من هذه الحركة لكن بادلها العناق و وجدها تبكي ابعدها عنه و قال بقلق
ادهم: مالك بس يا فرح

فرح: مليش يا ادهم بس خايفة نسيب بعض انا نفسي أبقى مراتك اوي انا بحبك
ادهم و هو يمسح دموعها: ششششش مش عايز دموع دي تنزل تاني و انشاء الله تجيبيلي عشق كمان
فرح: انت عاوز تسميها عشق
ادهم: اه طبعا علشان تبقى عشق ادهم لفرح
فرح:بموت فيك
ادهم:وانتي العشق كله ….
و وقتها استيقظت حنين و
حنين: بخ
ادهم: ياما خوفت

و ضحكوا و
حنين: معلث يا بابي بث انا مث ثريرة
فرح: في حد يشوف الجمال ده و يقول شرير
و ضحكوا و
فرح: يلا نروح التويلت
حنين: يلا
و حملتها و دخلت إلى المرحاض بسعادة

***************
و خرجوا و وضعت فرح إلى الفراش و
فرح و هي تعطيه الكريم و
فرح: اسفة يا ادهم مدتلكش الكريم امبارح
ادهم: ولا يهمك يا فروحتي
و بدأ في خلع بلوزته و
فرح سريعا: بتعمل ايه

ادهم: بقلع امال بعمل ايه
فرح: طب استني اما أخرج طيب
ادهم: امال مين الي هيحطلي الكريم متقوليش اني انا الي هحطه
فرح: امال مين الي هيحط
ادهم بخبث: هو في غيرك في البيت ولا ايه.
فرح: لا لا لا على جثتي

*************
بعد 3 دقائق
في غرفة فرح
ادهم و هو يلبس بلوزته
ادهم و هو يقبل يديها: تسلم ايديك يا حبيبتي ايدك حلوة اوي.
فرح بخجل: الله يسلمك يلا علشان تقوم تفطر
ادهم: طيب روحي وانا هحصلك
فرح و هي تقبل خده : ماثي
ادهم: الله طب واحدة كمان هنا و شاور على شفتيه لكنها أخذت حنين سريعا و خرجت و
ادهم بضحك: أحب انا الكسوف ده

**************
عند فرح
كانت فرح تجلس في السفرة و فرح بجانبها
حنين: فيح
فرح:ايوة يا حبيبتي
حنين: ينفع تجوزي بابي
فرح بصدمة: ايه
حنين: ينفع تبقى مامي
فرح بفرحة: طبعا يا حبيبتي
حنين: هييييه هروح اقول لبابي
و ذهبت و ضحكت فرح و ثم شردت قليلا و قالت
فرح: ربنا يخليك معايا يارب

*************
و عند ادهم
حنين وهي تدخل الغرفة
حنين : بابي بابي
ادهم: ايوة يا حنون
حنين: انا قولت لفيح ينفع تبقى مامي و قالت اه
ادهم بفرح:بجد
حنين: اه

ادهم: اوك يا حنين شاطرة
حنين: انا فيحانة
ادهم:وانا كمان فرحان اوي يلا بينا نأكل بقا
حنين: يلا
ادهم و هو يحملها : اوباااااااا
و قبلها و ضحكت و خرجوا

***************
في السفرة
ذهبوا للسفرة و قالت
فرح بلوم: ادهم مش قولتلك بلاش تشيل حنين علشان ضهرك
ادهم: انا زي الفل خلاص و بعدين اول ما حطيتي ايدك في ضهري وانا زي الفل ومش هيجيلي مرض تاني وبعدين دي حنين عصاية
فرح:بجد ههههههه
ادهم: طبعا بجد
فرح: هههه طب يلا نأكل

و بدأو يتناولوا الطعام و يقول ادهم
ادهم: الحفلة هتبقى علشان شغل و علشان عيد ميلاد حنين
فرح: ايه ده هي حنين عيد ميلادها امتى
ادهم: بعد 5 تيام
فرخ و هي تقبل حنين: كل سنة وانتي طيبة يا احلى حنين في الدنيا
حنين: وانتي تيبة يا فيح
ادهم: هههه و
مسك هاتفه و طلب حسناء و وضع هاتفه في اذنيه ينتظر ردأ منها و
فرح: انت بتكلم مين

ادهم: دادة حسناء
فرح: اه سلملي عليها
“الو يا دادة “
“ايوة يا حبيبي ازيك يابني “
“الحمد الله المهم انتي اخبارك ايه “
“انا كويسة يابني “
“هتيجي امتى علشان أجي اخدك من البلد “
” يابني متتعبش نفسك”
” لا تعب ولا حاجة قوليلي بس هاخدك امتى”
” بكرة أنشأء الله “
” طيب انشاء الله هبقى هناك “

” انشاء الله يابني سلملي على فرح “
” يوصل انشاء الله مع السلامة “
و قفل معها و قال
ادهم: بتسلم عليكي
فرح: الله يسلمها
ادهم: تعرفي يا فرح بحس أن دادة حسناء أقرب مني اكتر من ماما
فرح بتوتر: احم اه بتحصل علشان هي دايما معاك و كدة
ادهم: ممكن بردو …..انا رايح الشغل

فرح:طب و ضهرك يا ادهم وبعدين انا مش هروح معاك
ادهم: فرح انا والله يا عمري كويس أنتي بس خليكي في حنين و خلي بالك من نفسك و بعدين مش لازم تيجي الشغل انا كويس و قبل راسها و قال
ادهم: سلام هتوحشيني
فرح: وانت كمان
و قبل ابنته أيضا و خرج من الغرفة و تنهدت فرح بهدوء و حملت حنين و ذهبت إلى غرفتها
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق