قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الرابع عشر)

محمد ببرود: لا حول ولا قوة الا بالله
طبيب: شد حيلك
و نظر إليه محمد و مشي ببرود
و تقول
الخادمة: لا حول ولا قوة الا بالله ايه العيلة دي بس ياربي
و اخد محمد جثته و انتهى من الدفن والجنازة و كل المتخصصات و ذهب الى بيته و تنهد بارتياح و كأن جبل و اتهد من قلبه

*******************
و عند فرح
يأتي لها اتصال مما يجعلها تستيقظ من نومها و نظرت الى شاشة الهاتف انها الخادمة التي تقول اخبار والدها دائما و تقول فرح بقلق
” في ايه يا امينة حصل ايه “
امينة بحزن
“شدي حيلك يابنتي “
مين الي مات امينة بابا حصله حاجة”
“لا يابنتي عدك تعيشي انتي “
“ايه عمي مات لا اله الا الله ربنا يرحمه و يغفرله “

“ايه يابنتي مش هتيجي تعزي ابوكي “
” مانتي عارفة يا دادة مش هينفع خالص”
” طيب يابنتي سلام دلوقتي هروح أكمل شغلي “
” ربنا معاكي سلام”
وقفلت و قالت بحزن
فرح: الله يرحمه و يغفرله و يسامحه
و نهضت من الفراش
فتحت دولابها و اختارت بلوزة سوداء و جميل للغاية و بنطالا اما يسما السترتش طويل و اسود وكانت جذابة جدا و سرحت شعرها و خرجت إلى الحديقة

***************
في الحديقة
تخرج فرح و
تجد مورجيحة ذهبت اليها و
جلست عليها و سرحت في حياتها و تقول بصوت بخفوت لم يسمعه احد و بحزن
فرح: بابي آكيد دلوقتي مشغول بلصفقة و مبيدورش عليا و ثم اكملت بعدم مبلاه احسن من حلاوة العيشة هناك اوي يعني و تنهدت و اكملت
فرح:انا لازم أنسى بابي انا من دلوقتي مش عارفة واحد اسمه محمد الدسوقي هو هنا و رايح ابويا في البطاقة و بس هو اه صعب و مش كويس الحاجة دي بس مش قدامي غير الطريقة دي وبعدين هو يعني عملي حاجة افتكره بيها ده هيالله ابويا
و ثم ترمجحت قليلا حتة تنسى ما يحدث لها

*******************
في غرفة ادهم
كان يتابعها ادهم من شرفة غرفته و ثم قفل الستارة و خرج من غرفته و خرج للحدقة
****************
و خرج و كان وقتها فرح وقفت عن التمرجح و سرحت مرة أخرى و جاء لفرح
و قال لفرح بهدوء
ادهم: سهرانة ليه
فرح: لا ابدا بس مش جايلي نوم
ادهم:وانا ….. طيب ينفع نقعد شوية مع بعض
فرح: اه طبعا

و جلس بجانبها في مرجيحة أخرى بجانبها و قال
ادهم باحراج : بصي انا اسف على الي عملته فيكي قبل كدة بس حصلت ظروف خلتني مش أثق في أي حد
و صمت قليلا و
نظرت إليه فرح و قالت
فرح: لو عايز تقول الي في قلبك قول وانا سمعاك
فرح ادهم كثيرا كأنه كان يريد أن يجد شخص يسمعه و يقول كل الذي قي قلبه حتة يستريح وقال
ادهم: انا هقولك علشان انا واثق فيكي
قالت فرح بابتسامة

فرح: مع أن حركاتك ميدلش على كدة بس ماشي
ادهم: منا قولتلك ظروف و هقولها دلوقتي
فرح: وانا سمعاك

ادهم: انا حكايتي بدأت من ساعة ما حبيت ملك حبيبتي القديمة كنت بحبها أوي و كنت عارف أنها من طريق ماما اصل مامتي كانت عاوزة اتجوزها يعني و دايما بتكلمني عنها بس ده كان بيبسطني المهم علاقتي معاها كانت كويسة و استمرت لغاية ما طلبت منها الجواز و وافقت و اتجوزنا و كانت أيامنا كويسة لغاية ما بدأت تيجي البيت متاخر و دايما متعصبة و مش مظبوطة في الأول عديتها بمزاجي و قولت يمكن في الشغل ولا حاجة بس وقتها جات و هي متعصبة اوي و اتخانقت معاها علشان بسالها على خروجها كل يوم متاخر و عصبيتها لما بكلمها و انتهت الخناقة على أنها وقعت مغمى عليها طبعا اخدناها ودناها المستشفى اكتشفت أنها حامل من شهر و هي كانت مش متاكدة من ده بس كان في حاجة مش طبيعية في الموضوع يعني عصبية علشان حامل؟

و بردو في حاجة مستخبية المهم قولت ان دي ممكن تكون تهيوأت و عدت شهور و هي متعصبة دايما و مش بتتكلم كتير و ليها حركات غريبة و قبل ولادتها بعشر تيام لقيت أنها كانت بتاخد دوا منع حمل لقيته في الدولاب و باين من ساعة ما حملت أو بقالها كتير مش بتاخده طبعا انا قولت مش هتعصب و هكلمها بهدوء كلمتها و هي قالت هتقول كل حاجة بعد الولادة و طبعا ولدت حنين و كنت مبسوط اوي هي مش كانت بتشيل حنين و كانت بتبوصلها بقرف…..

طبعا انا زعلت جامد و وقتها عدة عشر تيام لقيتها مش بتقول حاجة وانا منتظرها و عدت شهر و هي في زعيق و عصبية و مش بتهتم بحنين تماما المهم في مرة لقيت صاحبي بيقولي أن هو سمع الدكتور الي كشف عليها وقت الحمل لأن هو يبقا الممرض بتاع الدكتور أنها كانت بتتعاطي المخدرات طبعا انا مصدقتش و روحت للدكتور و فهمني كل حاجة بلعافية اصلا و لقيت سكرتيرتها الي في شغل بنت طيبة و غلبانة بتقولي على انها بتشتغل في تهريب مخدرات انا انصدمت جدا و مصدقتش بس لما جاتلي رسالة اروح شقة مطروح و روحت علشان اتأكد و روحت و لقيت بلاوي زرقا و بعديها عرفت أنها ماتت في حادثة بعد موت بابا بسنتين يعني بعض ولادة حنين ب سنة و نص تقريبا في نفس اليوم الي اكتشفت فيه الموضوع ده طبعا انا مش زعلت عليها زعلت على نفسي و كرهت وقتها كل البنات بس بردو كنت بكلمهم باحترام أو بغرور….. بس مش بقيت أثق في حد ابدا بس

فرح: انت اتعذبت اوي
ادهم: دي سنة الحياه مفيش حياه بتبقى وردي لازم يبقا في عذاب و تعب و حزن و فرح
فرح: ههههه طيب يا سيدي شوفت بفرح الناس اهو
ادهم: دي غرور ولا ثقة
فرح:دي هزار مش اكتر
ادهم: ماشي ياستي ينفع نبقى أصحاب بدل ما احنا دايما كدة قط و فار
فرح: اكيد طبعا

و كان وقتها الجو بارد جدا و كانت فرح تدعك يديها
ادهم عندما وجد أنها تشعر بلبرد شال شاكيته و قال
ادهم: خدي الشاكيت ده الجو برد
فرح: لا مش لازم
ادهم و هو يلبس الشاكين لها
ادهم: ياستي بطلي عناد شوية
فرح بابتسامة: شكرا ليك
ادهم: بصي بكرة هناخد إجازة من الشغل و نروح نعمل شوبنج علشان سفر تركيا
فرح: تمام ماشي

ابتسم لها ادهم و قال
ادهم : انا هنام بقا تصبحي على خير
فرح: وانا كمان وانت من اهله
و دخلوا البيت
********************
و في مكان آخر
عند.محمد بيه
تأتي إليه نوران و تدق باب البيت و تفتح الخدامة و
الخادمة: مين حضرتك

نوران: انا عاوزة محمد بيه في خدمة و ضروري
خدامة: طب اتفضلي وانا هندهولك بس أقوله مين
نوران: قوليله نوران صبري
و ذهبت الخادمة مكتب محمد بيه و دقت الباب و دخلت عندما سمح لها بدخول
و قالت
الخادمة: في واحدة يافندم اسمها نوران صبري عايزة حضرتك
محمد باستغراب: طيب تمام تخرجي انتي دلوقتي
و خرجت و
محمد:عاوزة ايه دلوقتي دي
و قام من مكتبه و خرج

***************
في الصالة
ذهب اليها و قال بابتسامة صفرة
محمد: أهلا أهلا بانسة نوران
نوران: عندي ليك عرض و اسمعني للآخر
محمد:اتفضلي أما نشوف عروضك الي مبتخلصش
نوران: انا اعرف مكان بنتك فين و بتعمل ايه و بتشتغل ايه
محمد: مممم فين
نوران: اقولك بس بشرط
محمد: ايه
نوران:نص الشركة ليا أو 30 مليون جنيه
محمد: ممممممممممممم وانا انشاء الله بصلاة على النبي كدة اجبهملك منين

نوران: والله مش شغلي
محمد: طب ما تخليهم 10 مليون
نوران:مش هيقلوا جنيه واحد
محمد بمكر: موافق
نوران: الفلوس الأول و هقولك مكان بنتك فين
محمد: تمام

نوران: تعجبني همشي انا بقا و لو عملت حركة غدر هيحصل حاجة مش هتعجبك
محمد: وانا مش بعمل الحركات دي انتي بتكلمي عيل صغير ولا ايه
نوران: لا انا بس بقولك منتظراك سلام
و خرجت و قال محمد باستهزاء
محمد: فكراني عبيط
و جاء له اتصال و وجده مدحت المحامي رد عليه سريعا و
محمد: الو يا مدحت في ايه
مدحت: لازم تستعد يا محمد خلاص الصفقة فضلها أسبوعين
محمد: متخفش كل حاجة جاهزة

مدحت: هتعمل ايه في بنتك
محمد:هعرف مكانها قريب
مدحت: طيب كويس أوي سلام انا بقا
محمد: بكرة تجيلي الشركة علشان نتفق على الحاجات الناقصة
مدحت: تمام سلام
و قفلوا و قال
محمد: يارب الأيام دي تبقى كويسة مش ناقصين قرف

**********************
و عند ادهم
كانت فرح سوف تدخل إلى غرفتها و فتحت غرفتها لكن أسرع ادهم اليها و قال
ادهم: فرح قبل ما تنامي معلش
فرح: ايه
ادهم : ينفع تاخدي حنين في حضنك شوية
فرح: طبعا
ادهم: طب تعالي معايا تشيليها
فرح: تمام ماشي
و طلعوا الغرفة

**************
في غرفة ادهم
دخلوا إلى الغرفة وجدوا حنين نائمة و هي تضع صوابعها في ثغرها الصغير و كان شكلها جميل جدا
ابتسمت فرح عندما رأت هذا المشهد و قالت بشرود
فرح: إحساس حلو اوي لما تلاقي قطعة منك جمبك علطول و تاخده في حضنه
ادهم: فعلا إحساس حلو اوي ملك حرمتني منه بقالي سنتين
فرح: الشخص الي زيها مينفعش تبقى أم اصلا
ادهم: عرفت ده متاخر اوي

و حملها ادهم بهدوء و قال
ادهم: يلا هحطها في السرير بتاعك
فرح بمرح طفولي: طب طلعتني ليه من الأول ولا هو تعب و خلاص
ادهم: معلش اسف
فرح: ولا يهمك ياعم بهزر

ادهم: هو انا بقيت عم و سيدي و ينهااااري
و ضحكت فرح و كان ضحكتها جميلة جدا و قال ادهم بهيام
ادهم: يخربيت أبو الي جابو كدة
فرح بخجل: طب مش يلا بقا ولا ايه
ادهم : اه يلا اتفضلي
و نزلوا و و ذهبوا إلى غرفتها

*******************
في غرفة فرح
دخلوا و وضعوا حنين في الفراش بهدوء
و قال ادهم
ادهم و هو ينظر الى عينيها: تصبحي على خير يا فرح
فرح: وانت من اهله
و ابتسم ادهم و خرج

*************
في غرفتها
قالت فرح بشرود و هيام
فرح: طب ما هو حلو اهو امال ماله كل شوية مكشر و عامل فيها جد و أبو حفيظة هو لما بيبقى جد بيضحك اصلا 😂😂
و دخل ادهم فجاه و قال
ادهم بزهول: ايه ده بجد انا بضحك
فرح بخضة: ادهم برة😂😂
ادهم: طاه على فكرة انا واقف في أرض الحكومة
فرح: لا دي اوضتي يعني أرضي يلا برة بقا هتصحي حنين
ادهم: ياريت تكلميني بأسلوب احسن من كدة😂

فرح: برة يا ادهم اه ادهم
ادهم: عيونه
فرح: احم هو انا ينفع اقول حاجة كدة
ادهم: قولي
فرح: ينفع نغير لون اوضتك
ادهم: و ماله بيني و بينك اسود كدة و كأيب و لازم نفرفش بقا بفكر اعمله فحلوقي
فرح: فحلوقي؟ يارتني ما سالت برة يا ادهم عايزة اتخمد
ادهم: خمودة هنية

و خرج و ضحكت فرح و قالت
فرح: انا كدة عملت كل حاجة في ساعة😂😂😂 بجد مز و دمه خفيف اوي يخربيت كدة و دخل ادهم فجأه مرة أخرى و قال
ادهم: شكرا شكرا عارف اني مز والله كلهم بيقولوا كدة
أمسكت فرح بلمخدة و القتها عليه و هو خرج سريعا و هو يضحك
و هي ضحكت و
فرح بحيرة: انا شكلي وقعت في المصيدة وانا مش عارفة هييح لا معتقدش دي تهيوأت
و نامت فرح

*********************
و في صباح جديد
استيقظ ادهم بمزاج عالي و قال
ادهم بحيرة و تسأول:عملتي فيا ايه يابت سيد الله يخربيتك هقع كدة طب و ماله ما اقع هو الحب حرام يعني و بعدين ماضي ايه الي انا اتعقد عشانه مالها البت ما هي حلوة و مزة و طيبة و انا بثق فيها بس بردو مش دلوقتي مممممم بقيت بكلم نفسي كتير مش هينفع كدة
و ثم دخل إلى دورة المياه

*************
و عند فرح
استيقظت على صوت حنين و هي تربت على ايديها و تقول
حنين: فيح فيح اثحي بقا يا فيح كل ده نوم الله
فرح: صباح الخير يا حنون
حنين: ثباح النور يلا اثحي و غيرليلي المبامبي
فرح:من عنيا يلا بينا
و حملتها و دخلوا إلى دورة المياه
و عندما انتهت من تنظيفها
و لبست فرح و كانت جميلة كلعادة و خرجت مع حنين من غرفتها و ذهبوا إلى الصالة

*****************
في الصالة
عندما نزلت فرح
و نظر اليها ادهم باعجاب كلعادة و قال
ادهم: صباح الخير على المزز
حنين: ثباح النور يا بابي
ادهم و هو يحملها: تعالي بقا يا روح بابي نأكل الأكل الي بابي عمله
فرح: أولا صباح الخير يا ادهم ثانيا انت الي عامل الأكل ده
ادهم: اه شوية فول على شوية طعمية على جبنة مش .
فرح: انت بتحب تأكل الحاجات دي

ادهم: طبعا يابنتي بعشق الأكل ده بس انتي عارفة العدات و التقاليد و مبعرفش اعمل اصلا غير الأكل ده
فرح: لا طبعا لازم تعيش بحرية الأكل دي نعمة من ربنا زي أي أكل بناكله بس تخلف البشر بقا
ادهم: عندك حق
فرح: امال فين ماما
ادهم: راحت البلد تشوف عيلتها و كدة
فرح: اه طب و مش قالتلي ليه أسلم عليها هتوحشني اوي
ادهم: هي يومين تلاتة و تيجي انشاء الله
فرح: طويب يلا نأكل
و بدأوا بتناول طعامهم

***************
و بعد ما ان شرعوا في انتهاء الطعام قال
ادهم: بصي يا فرح هنعمل حفلة كدة و هعزم فيه رجال الأعمال علشان أقولهم أخبار ايه لوزة
فرح: و ايه هو
ادهم: هتعرفي وقتها ايه هو
فرح: طيب امتى
ادهم: قبل ما نسافر تركيا بيوم أو يومين أو 3 ايام كدة على حسب
فرح: طويب ادهم
ادهم: روحه
فرح باحراج: احم يعني هو احنا امتى هنعمل اوضتك
ادهم: بصي هناخد إجازة يومين من الشغل علشان حنين و نعمله دلوقتي مع عم محمود
فرح: طيب تمام
و ابتسم ادهم و ابتسمتله هي أيضا و ثم نهضت و أخذت الأطباق و ذهبت و تركت حنين مع ادهم

*************
عند نرمين
نرمين و هي تتحدث في الهاتف
“سيف ياريت تبدأ الخطة دلوقتي و اعملها بنظام الله يخليك “
” مش تخافي كل حاجة هتحصل زي مانتي عاوزة بظبط “
” ربنا يستر “
“يارب سلام دلوقتي”
“لما تروح و تخلص قولي “
“اوك باي “
” باي “

و أغلقت مع سيف و ثم مسكت هاتفها و ضغطت بعض الارقام و وضعت الهاتف في اذنيها تتنتظر ردا من الملتقي و ثم قالت بابتسامة
“ازيك يا ندى صحيتك ولا حاجة “
” لا خالص في حاجة ولا ايه”
” احم الصراحة كنت حابة اسالك انا امتى هقابل الخدامة “
” أي وقت زي ما تحبي… تحبي نتقابل امتى “
“ينفع بكرة الساعة 10 عندي في البيت “

“ينفع طبعا تمام أوي ماشي “
“ميرسي اوي “
“على ايه يابنتي مفيش حاجة يعني ده أقل واجب “
” ربنا يخليكي سلام “
“باي see you soon”
و قفلوا مع بعض و نظرت إلى نقطة في فراغ بشرود
و يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق