قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الثالث عشر)

نرمين:ايه وانتي عرفتي منين و ازاي
ندى: انا هعرفك بنفسي الأول انا اسمي ندى انا الي بعت لنوران الخدامة الي كانت بتخدكم سميحة
“ندى” فتاه ذو 27 عاما عينيها مثل لون الأشجار و شعرها اسود و قصير و طولها في حدود المتوسط
نرجع إلى روايتنا مرة أخرى

*******************
نرمين:اه فكراها فجأه لقيتها مشيت و اختفت
ندى: هي علشان كانت بتحب باباكي و بتحبك جدا و مش كانت مطمنة لنوران فمرة انتم مكنتوش في البيت و هي كانت بتكنس الاوضة و نوران في اوضتها و رن الباب و بتقول أن نوران جات بسرعة كبيرة و فتحت الباب و كان شخص طويل كدة و عينه زرقا و شعره بني المهم دخل و هي قالتلها تبطل كنس و تروح لاوضتها و متطلعش غير لو عايزة تروح التويلت أو لو في حاجة مهمة المهم هي سمعت كلامها و دخلت اوضتها تمام بعدها خرجت من الاوضة و كان في اوضة صغيرة كدة و كانت الصالة التانية عارفاها طبعا

نرمين: طبعا كملي
ندى: هي و هي داخلة الحمام طبعا أنتي عارفة ان جمبه بظبط يعني تقدري تسمعي كل حاجة
نرمين: اه فعلا دي حقيقة
ندى: هي بقا سمعت بيكلموا في موضوعكم و انك مش اختها و ابوكي مش أبوها اصلا و هي عملت تزويرات و كدبت على ابوكي و جابت حد يزور كل ده و يعمله فيلم هندي عليه طبعا الخدامة اول ما سمعت اول جملة جابت موبايلها و حطيته في حيطة الي يستمع منه كل حاجة و الكلام كان باين جدا بعدها لما حست انهم خلصوا كلامهم قفلت التسجيل و دخلت اوضتها بعدها في اليوم التاني انتي وقتها جه من السفر انتي و باباكي و هي كلعادة بتعملكم فيها الطيبة

نرمين: بس ثنية هي فين أهلها و عملت كدة ليه مع بابا
ندى: هي بنت شوارع و الي عرفته عنها أنها بنت شوارع و هربت من بيت أبوها و اشتغلت فتاه ليل مع واحد كبير اوي بس طردها تقريبا اسمه محمود أو حاجة
نرمين بقرف: و حامل منه
ندى: بعيدا عن الموضوع ده بعديها سمعت عن ابوكي وأنه طيب بيصدق أي حد و عملت الفيلم ده علشان الفلوس و تعرف تعيش طبعا
نرمين: بنت ال….
ندى: المهم لعبت عليه و جابت ناس تقول انها بنته
نرمين: و فين ماما من كل ده و هو صدقها و كدة من غير دليل

ندى: بصي انتي عارفة ان هو اتجوز قبل مامتك صح
نرمين:ايوة فعلا
ندى:و مراته الاولانية كانت حامل و سقطت
نرمين:ايوة
ندى: و بعد ما سقطت عاشت سنتين بعيدة عن باباكي وهو كان بيدور عليها صح
نرمين:ايوة

ندى:انا قولتلك أنها كانت عارفة كل أخباره علشان توصل للي هي عاوزاه و عرفت بموضوع مراته الاولانية راحت عملت فيلم هندي صدقه الراجل أن البيبي مماتش و هي البنت دي بس طبعا لما كبرت خالص يعني و هي صغيرة لغاية سن ال 17 في الشارع من 18 ل 20 كانت فتاه ليل لمحمود ده و 21 لآخر العمر كانت في عشة صغيرة بتفكر تعمل ايه و عرفت باباكي عن طريق واحدة صاحبتها يعني
نرمين بحزن : كملي

ندى: المهم صدقها و عملها زي بنته و هي عايشة زي الملكة و جات يوم الي هيتجوز فيها مامتك انا بقا كنت ساعتها اعرف نوران من و هي عندها 21 سنة واعرف كل حاجة عنها و كانت بتحكيلي كل حاجة و الحاجات الي كانت بتحصل في البيت كنت اعرفها عن طريق سميحة بس طبعا مش حكتلي عن الي عملته بس بتحكيلي الي كان بيحصلكم في البيت و و لما باباكي اتجوز بقا مراته الجديدة الي هي مامتك لما حملت فيكي كانت بتحاول أشد الطرق انك تنزلي بس كانت في كل مرة بتفشل بسبب سامية كانت بتحمي مامتك من الي بتعمله من غير ما نوران تعرف وانتي اتولدتي و بسبب انك كنتي تاعبة مامتك في الحمل ماتت بعد ما اتولدتي بشهر و مش كان مدبر خالص من نوران بعدها انتم كبرتم و انتي كنتي مش بستريحلها خالص بس بتعامليها حلو وانتي مقروفة اصلا

نرمين: حقيقة بس كنت بخاف عليها كملي
ندى: انتي بقا كبرتي و بقيتي واحدة كبيرة طبعا و مشهورة و كان جالك شغل برة و سافرتي وقت السفر ده عرف ابوكي بلحقيقة لما كانت هي بتكلم في التليفون و هو دخل عليها و طبعا حصلت خناقة طلعت الصالة و تقول مش قولت حاجة و ضربها راحت هي و سكتت قليلا و اكملت بحزن

مسكته من رقبته و خنقته بمخدة و كان ساعتها باباكي ضعيف اوي و كان وقتها الوقت متاخر كدة و سميحة كانت وقتها نايمة بس صحيت على زعيقهم و فتحت الباب و شافت كل حاجة بعينها و دخلت بسرعة لأن لقت نوران رايحة على اوضتها و راحت سريرها بسرعة و عملت نفسها نايمة و نوران شافتها و شالت ابوكي و وديته السرير و راحت اوضتها كأنها مش عملت أي حاجة و الصبح هي سامية صحيت و دخلت اوضة الأب لقيته ميت و صرخت طبعا و هي نوران دخلت و عملت الفيلم الهندي بتاعها وانتي جيتي اول ما عرفت أنها عملت كدة انا ساعتها كنت برة مصر رجعت مصر علطول و فضلت أراقبك لغاية ما كلمتك و بقينا كدة دلوقتي

نرمين بدموع: يعني ***** دي هي الي عملت في بابا كدة والله لهندمها على الي عملته و هنتقم منها
ندى: لازم تبلغي البوليس في أسرع وقت لانها ناوية كمان تسرق شركتين أو حاجة
نرمين: طيب تمام أوي هأدبها انا عايزة اشوف سامية
ندى: هي عندي في البيت بكرة أبقى شوفيها
نريمن: تمام أوي و مسحت دموعها و قالت انا هطر امشي بقا
ندى:اكيد اتفضلي
و قامت نرمين من مقعدها و قالت
نرمين بامتنان: شكرا اوي بجد
ندى: العفو مش عملت حاجة
ابتسمت اليها نرمين بحزن و ذهبت سريعا إلى سيارتها و ركبته

*****************
في سيارتها
اتصلت بسيف و
نرمين: رد بقت
و نتهدت تنهيدة اترياح لانه رد سريعا عليت و قالت
سيف: هي فين دلوقتي
سيف: في بيتها
نرمين: طب سبها و تعالي في شركة ادهم بسرعة
سيف: تمام
و قفلت و ذهبت سريعا إلى شركة ادهم

*********************
في شركة ادهم
و بعد نصف ساعة وصلت إلى هناك و دخلت سريعا
*******************
و في مكتب ادهم
كان يتحدث في الهاتف لاكن قطعه دخول دعاء و هي تقول
دعاء: في واحدة برة و اسمها نريمن و باين جدا عاوزة حضرتك في حاجة مهمة
ادهم: طب سلام انت دلوقتي
و قفل
و قال: دخليها بسرعة
و دخلت نرمين و سلمت على ادهم و قال لها
ادهم: خير يا نرمين في حاجة
نرمين و لقد حكت له كل شي و كان ادهم مصدوم و
نرمين: انا عايزة انتقم منها

ادهم: انا عرفت أنها كانت عايزة تسرق ورقي
نرمين: طيب تمام دلوقتي هجيب الراجل الي اعرفه ده و هعرفك عليه و نتفق على كل حاجة هو عمتا هيجي دلوقتي
و دخلت دعاء و قالت
دعاء: حد مستني حضرتك برة
ادهم: دخليه
اه يا أصدقائي لم اوصف لكم شكل سيف
“سيف” طويل القامة و له عضلات جذاب جدا شعره ناعم و لونه اصفر و عينيه خضرا و لديه غمازتين جميلتين للغاية دعونا نعود مرة آخرى إلى روايتنا

***************
و عندما دخل سيف سلم على ادهم و نرمين و قال
سيف بتسأول: في ايه و
سردت إليه نرمين كل شى و قالت
نرمين:انا عندي فكرة
ادهم و سيف : ايه
نرمين: احنا نعمل …….

و عندما انتهت نرمين من الذي قالته قال ادهم ادهم:ي فكرة حلوة بس صعبة شوية
سيف: سيب كل حاجة عليا انا و نرمين أنت كل الي عليك تعمل الحفلة دي و خلاص لاكن مش زي دوري صعب
نرمين : متخفش كله تمام
سيف: لا مش خايف طيب انا هستأذن انا بقا
ادهم: اتفضل و لو في حاجة جديدة ياريت تبلغوني انتم الاتنين
سيف: اكيد سلام
و خرج سيف برة المكتب

**********************
في مكتب ادهم
نرمين: بجد انا مش عارفة أشكرك ازاي
ادهم:لا شكر على واجب متنسيش بردو هي الي ودت مراتي في داهية مع أن هي عملت كدة بأردتها بردو بس الي أعرفه أن في بردو شريك تالت في موضوع بتاع المخدرات ده بس لغاية دلوقتي مش عارف مين
نرمين: هتعرف كل حاجة قريب بس سبب كل الي احنا فيه ده هي نوران
ادهم:هي بتعمل كدة
نرمين: مش عارفة بس تقريبا من الي عاشته
ادهم: معتقدش يعني بس مش مشكلة وقت التمن قريب اوي

**********************
و دخلت دعاء مكتبه و هي تقول
دعاء: فرح برة حضرتك عاوزاك
ادهم: طب دخليها
و دخلت فرح و قال
ادهم: اعرفك يا نرمين دي فرح سيد سكرتيرة عمر
نرمين: تشرفنا
فرح:انا اكتر
ادهم: ايوة يا فرح خير

فرح و هي تعطيه ملف:انا خلصت ترجمة بس لسة فاضل ملفين و الشغل يخلص لقيت وانا في المكتب أن في أوراق مخلصش قولت اخلصه
ادهم:طب كويس أوي تمام اتفضلي
و خرجت فرح
نرمين: البنت دي حلوة اوي على فكرة
ادهم:مش موضوعنا دلوقتي بس بجد بشكرك

نرمين: انا مش عملت حاجة انا بعمل كل ده علشان امي و ابويا و علشان انتقم و ارجع حق كل واحد هي ظلمته
و ابتسم ادهم و قالت
نرمين: همشي انا بقا
ادهم: نورتي الشركة
نرمين: ميرسي باي
ادهم باي

***************************
و عند نوران
تجلس مع أياد و يقول
اياد: بس البت الصراحة جامدة
نوران: جامدة في ايه انا عايزة اعرف
اياد: كفاية جسمها ايه كورباك
نوران:بطل تكلمني عنها و قولي في أخبار جديدة
اياد:الي سمعته و عرفته ان ابوها محمد الدسوقي كان عايز يجوزها غصب لابن اخوه و ابن اخوه مش موافق و هو عايز يجوزها علشان ياخد فلوس من اخوه 10 مليون جنيه و كدة كدة هو كان هينصب عليه و علشان كدة هي هربت بس انتي هتروحيله امتى

نوران: انهاردة بليل في بيته
اياد و ينظر لها
نوران:لا هتكلم معاه مش الي في دماغك ده اشطا
اياد: طيب همشي انا بقا و لما تخلصي رني عليا علشان اجيلك البيت
نوران : تمام اه صحيح عملت ايه مع الدكتور
اياد: قريب
نوران: طيب
اياد: سلام
نوران: سلام

*******************
في مكتب ادهم
نظر ادهم إلى ساعته
و قال
ادهم:دلوقتي وقت الغدا اروح اقولها بقا ولا اعمل ايه اقولها وخلاص مش هنخسر حاجة
و قام من مكتبه
******************
في مكتب فرح
ذهب ادهم لمكتب فرح و دخل دون أن يستاذن و
فرح: الله يخربيت الخضة دي يابني انت مش في حد قالك تخبط
ادهم: ابنك؟ لا يا ماما
فرح تهتف بخفوت : رزل اوي

ادهم: بتقولي حاجة
فرح: لا …. خير؟
ادهم: لا خير انشاء الله بصي دلوقتي وقت الغدا و لازم تروحي تأكلي علشان مش تقعي مننا …. في مطعم جمبنا هنا هعزمك عليه
فرح: بس انا وعدت دعاء أننا نقعد مع بعض و نتعرف و كدة في الغدا
ادهم: مش مشكلة هعزمها بردو
فرح بابتسامة : طيب تمام أوي
ادهم: اوك يلا
و قامت فرح و أخذت حقيبتها و وقفت عند بابا مكتبها و قال ادهم:ladies first
فرح بحرج: thankyou
و خرجت فرح و ورأها ادهم

********************
في مكتب دعاء
ذهبوا إلى مكتب دعاء و خبطوا عليها و دخلوا عندما قالت
دعاء : ادخل
ادهم: يلا يا دعاء هتيجي معانا على الغدا هعزمك مع فرح
دعاء: ليه بس التعب ده يافندم خلاص انا هروح اخدلي ساندوتش من الكافتريا و خلاص
ادهم:كافتيريا ايه بس قومي يلا
دعاء: بس
ادهم بصوت امر: قولت يلا
و قامت دعاء على الفور و أخذت أشيائها و ذهبت معهم و خرجوا من مكتبها

*****************
قدام باب الشركة
وقفت دعاء بجانب فرح و قالت
دعاء: قولتيلي اسمك ايه
فرح: فرح وانتي دعاء صح
دعاء:ايوة انا دعاء
فرح: وكام سنة بقا
و قطع عليهم ادهم و قال
ادهم:اتكلموا في المطعم
فرح بزهق: طيب

****************
و خرجوا من الشركة و ركبوا السيارة و
و
ادهم: خليكم ساكتين مش عايز دوشة مصدع
فرح بخفوت: مغرور
ادهم: قولتي حاجة يا فرح
فرح: لا مقولتش
ادهم: بحسب

فرح: لا اطرح اهاهاها
ادهم و تحدث بجدية
ادهم: احنا في كباريه هنا ولا ايه متنسينيش اني مديرك
تنهدت فرح و قالت
فرح:معلش أصل عندي زهايمر
فرح في سرها: ايه الارف ده بس ياربي ده انا معملتش حاجة كان شايفني يعني برقصله
و قاد ادهم السيارة و ذهب

*******************
و بعد 10 دقائق
وصلوا إلى المكان و دخلوا
و جلسوا و قال
ادهم: هتطلبوا ايه
دعاء باحراج: الي حضرتك عايزه
ادهم: لا معلش انا مش بحب الاحراج ده هتطلبوا ايه اخلصوا
فرح في سرها: حد يعزم حد و يتكلم معاه كدة بجد بايظ جدا
فرح: هاخد مكرونة بصوص الأبيض و سيزر سالاد
دعاء: وانا زيها

ادهم: تمام
و طلب ادهم الجارسون و قال له الطعام و ذهب و جاء الجارسون بعد مدة و بدأو بلطعام و
فرح: عرفيني بنفسك بقا
دعاء : انا دعاء 25 سنة ساكنة في المعادي و ولدي و ولدتي رحمهم الله و متخرجة من كلية التجارة و عندي اخين واحد عنده 28 سنة و عايش في السعودية و كل إجازة يجلنا وولد عنده 3 سنين و اهلي ماتو في حادث عربية من سنتين😩😩و مش مرتبطة وانتي

فرح: الله يرحمهم بصي ياستي انا فرح 25 سنة ساكنة في حي بسيط بردو و ولدي عايش و ولدتي ميتة من اول ما تولدت و مش مرتبطة و هربت من أهلي علشان كان عاوز يجوزوني غصب لابن عمي بس هربت و ماشي الحال
دعاء: طب وانتي ساكنة فين دلوقتي
فرح و هي تنظر لادهم
فرح: انا بشتغل عند ادهم بيه مربية لبنته الصغيرة
دعاء: ااااه ربنا يوفقك يارب
فرح: و يوفقك اتشرفت بمعرفتك

دعاء: انا اكتر يا قمر ينفع نبقى صحاب و أو اخوات و أكملت بحزن علشان انا مش عندي
فرح:وانا كمان مش عندي اكيد
و كان يتابع ادهم في صمت و نت حين لآخر حتة لا تعلم أحد من الفتيات انه يستمع لحديثهم و أكملوا الطعام و عندما انتهوا منه قال
ادهم: يلا الاستراحة خلصت و دفع ادهم الحساب وثم خرجوا من المطعم و قالت دعاء له:
دعاء:شكرا جدا يافندم
ادهم: العفو
فرح:ميرسي
ادهم: العفو
و ركبوا السيارة و ذهبوا إلى الشركة مرة أخرى

****************
و بعد مدة قصيرة وصلوا و دخلوا إلى الشركة و قال ادهم لفرح
ادهم:بعد ساعتين هنمشي
فرح: تمام
ادهم: تعالي دلوقتي معايا مكتبي
فرح: يلا سلام يا دعاء
دعاء: بكرة هشوفك
فرح:اكيد سلام

******************
في مكتب ادهم
و دخلوا المكتب و جلس ادهم في مكتبه و قال لها
ادهم: اقعدي
و قعدت فرح و قالت
فرح: ها في ايه
ادهم: بصي انتي هتاخدي التقرير ده هترجميه بتركي تمام لأننا هنتعامل مع ناس تاركوة و تخلصيها في الساعتين دول أظن أن التقرير صغير و على فكرة عجبني اوي سرعتك لما خلصتي ترجمة الروسي الي عملتيه لوحدك اصلا
فرح: اه شكرا تمام حاجة تاني

ادهم: بعد أسبوعين كدة هنسافر تركيا
فرح: تمام
ادهم: يلا برة
و نظرت إليه فرح بقرف و قالت
فرح: الرجل الجنتل ميعملش الي انت عملته ده
ادهم: محدش قالك اني جنتل اصلا
فرح في عصبية : هووووووف
و خرجت
و ضحك ادهم عليها

********************
في مكتب فرح
فرح: مغرور و كمان معندوش زوق
و قامت بعملها
**********************
و في مكتب ادهم
انتهت فرح من التقرير و جائت إليه بعد ساعتين و دخلت إليه و
فرح: انا خلصت خلاص اتفضل
اخذ منها التقرير و نظر إليه و قالت

ادهم: طب تمام أوي شغل منظم جدا يلا خدي شنطتك علشان نروح
فرح: طب و التقرير
ادهم: هوديهم لدعاء يلا انتي بس
و خرجت و ذهبت لمكتبها
و هو لبس بدلته و خرج من مكتبه
******************
في مكتب دعاء
دخل ادهم و
ادهم: خدي يا دعاء ده تقرير التركي
دعاء: تمام يا فندم
ادهم: يلا اشوفك بكرة سلام
دعاء: انشاء الله سلام

*******************
و في مكتب فرح
فرح: أوبا اروح اخد رقم البت دعاء بسرعة
و أخذت حقيبتها و خرجت
*******************
في طرقة الشركة
ادهم: يلا ؟
فرح: لا بس هعمل حاجة و أجي بسرعة
ادهم: بسرعة طيب
و ذهبت فرح إلى مكتب دعاء سريعا

**********************
في مكتب عام
دخلت فرح سريعا دون أن تخبط الباب و
فرح: دعاء اسفة اني مخبطش بس عاوزة رقم تليفونك
دعاء:هههههه ولا يهمك خدي 01100
فرح: تمام أوي سلام يا قمر
دعاء: سلام هههه يا مصيبة
ابتسمت فرح و خرجت
******************
و عادت إلى ادهم و
فرح: يلا
و ذهبوا خارج الشركة و ركبوا السيارة و أطلق ادهم بها إلى البيت

************************
في القصر
وصل ادهم القصر و نزلوا و فتح ادهم باب القصر الداخلي و
فرح : احنا جينا يا ماما
حنين و هي تحضن ادهم
حنين: بااااااابي
و حملها و قال
ادهم: حبيبة بابي
حنين: وحثتني اوي
ادهم:وانتي كمان وحثتيني اوي
فرح: طب و فرح مش وحشتك يا حنين ولا ايه

حنين و هي تبعد عن حضن ادهم تذهب اليها و ترفع يديها يدل على انها تريد أن تحملها حملتها و
حنين: لا وحثتيني اوي
فرح: أخبار زورك ايه
حنين: لا كويث انا كويثة
و مسك ادهم رأسها و قبلها و
حسناء:حمدالله على السلامة يا حبايبي
فرح و ادهم: الله يسلمك
فرح: انا هروح انام بقا شوية تصبحوا على خير
حسناء و هي تاخد حنين منها و تقول
حسناء:وانتي من أهل الخير يابنتي
ادهم: هروح اغير و اقعد معاكي يا دادة شوية
حسناء: طبعا يا حبيبي
و ذهب كل واحد منهم إلى غرفته

********************
في غرفة فرح
غيرت ثيابها و نامت
******************
فر غرفة ادهم
غير ثيابه و قام بعمل شعره و نزل إليهم
*********************
و في الصالة

ذهب اليهم و جلس معهم و
حمل حنين و اجلسها في حجره و
ادهم:ايه يا حنين مش عايزة تقعدي في الجنينة شوية
حنين: ماثي
حسناء: هههه طب انا هروح انام شوية بقا
ادهم: نوم هنية يا دادة
حسناء:ربنا يخليك يابني
و ذهبت إلى غرفتها

*********************
وفي الجنينة
أخذها ادهم و ذهب إلى الجنينة و جلسها في المورجيحة و مرجها قليلا و
حنين: بابي
ادهم: ايوة يا حبيبتي
حنين: انت بتحب فيح زيي
نظر اليها بشرود و
ادهم: تصدقي مش عارف وأكمل و قال و اه يا خلبوصة بتسالي اسألة صعبة و حملها و بدأ يزغزغها
حنين: خلاث يا بابي خلاث
ادهم:هههههه
حنين: بابي عاوثة لبن سكر
ادهم: ممممم هحاول اعمله بس يارب مش يبقا سخن عليكي أو وحش
حنين:يلا بقا

و حملها و دخلوا إلى المطبخ و اجلسها في رخام المطبخ و جاء بلحليب و السكر و ببرونة حنين و قام بها و حط للأسف الشديد السكر بجانب حنين
و نظرت حنين باستغراب إلى السكر و مسكته و فتحته و وضعت اصابعها الصغيرة و أخذت بعض من السكر و اكلته و ثم وضعت يديها أيضا فيه وكل هذا و ادهم مشغول بلحليب الذي على النار و لم ياخد باله بما حدث مع حنين
و بعد وقت قصير
وقع من حنين كيس السكر بلخطا و عندما نظر ادهم إلى هذا المنظر قال
ادهم: هو مفيش مرة يا حنين ادخل المطبخ و نرجع كل حاجة سليمة زي ما هي ليه حرام عليكي ابوكي مش بيعرف يعمل حتة كوباية لمون

و ضحكت حنين و
حنين: كيث وقع
ادهم: فرحانة انتي فيا طبعا
و وضع الحليب في الببرونة و ثم هزها و ثم حمل حنين و قال
ادهم: للأسف هنصحي فرح كلعادة بس ازاي مممممم ندخلها الاوضة بقا و أمرنا لله
*******************
في غرفة فرح
دخل ادهم و هو يحمل حنين بهدوء و ثم اقترب من فراشاها و ثم عندما نظر إلى شكلها و هي نائمة سرح قليلا و شرد فيها و ثم فاق سريعا و قال بخفوت
ادهم: فرح فرح

و هنا عدلت فرح من وضعية نومها سريعا و غطت جسمها بلملاية و فتحت النور و
فرح بخوف: عاوز ايه
ادهم:متخفيش مش هعمل حاجة انا يعني
فرح: عاوز ايه بقا عندما وجد انه يحمل حنين ارتاحت قليلا و قالت
فرح: عاوز ايه
ادهم: كنت بعمل لبن لحنين و ووقعت السكر في الأرض
فرح: ياربي هيجيب نمل بغباء طيب هقوم دلوقتي و امسحه
ادهم: طب يلا
فرح: يلا ايه قوم برة عايزة البس ولا هتقعد تتفرج عليا
ادهم: ماشي هخرج
و خرج من الغرفة و ابتسمت ابتسامة صغيرة و غيرت ثيابها و خرجت إليهم

******************
في المطبخ
ذهبت فرح إليهم و جلبت بلمكنسة و الفرشاه و بدأت تقوم بلم السكر و
فرح: حد يعمل كدة حد يدخل و معاه طفل مانت عارف أنها ممكن تبهدل الدنيا
ادهم: احم يعني مفكرتش في كدة الله
و لمت السكر وثم عندما انتهت القته في القمامة و جلست في مقعد خشبي في المطبخ و تنهدت في إرهاق و
فرح: مفيش يوم مش بتخليني اقلق فيه
ادهم: معلش استحملي
فرح: ها ها ها وريني اللبن عامله سخن ولا ايه
و اعطاها اللبن و وضعته في خدها لكي تعرف هل هو ساخن أم عادي و قالت
فرح:مممم لا كويس شربها بقا وانا هنام و قامت و اقتربت منه و قبلت حنين و ذهبت إلى غرفتها
ادهم: ليها حق تزهق تعالي ياختي اما اشربك اللبن
و ذهبت إلى غرفته

******************
في غرفة ادهم
شرب ادهم حنين الحليب و ثم عندما انتهت منه قال
ادهم:يلا ننام بقا علشان عندي شغل
حنين: ماثي
و ثم عدل من وضعية نومها و حكى لها قصة قصيرة حتة نامت و هو قبل راسها و نام
*******************
عند محمد
عندما قابل الناس
مدحت:ها ايه رايك

محمد بعناد: دول بيستهبلوا اخد 4 أراضي ب 7 مليون دولار ليه
مدحت: طب خلاص متتعصبش
تافف محمد و صمت
*****
و في مكان آخر
في فيلا بيرة
في غرفة فواز
“فواز” رجل كبير في السن ذو 50 عام رجل أناني جدا مثل اخوه محمد و يحب مصلحته كثيرا و له لحية بيضاء خفيفة و طويل الاقامة و شعره اسود له خصلات صغيرة بيضاء “

***********************
يسيقظ فواز من نومه
و ينزل الى صالة الفيلا
و يجد الخدامة تنظر إليه بحزن و خوف و يقول لها
فواز باستغؤاب من نظرتها: في ايه
الخادمة: دخلت اوضة سامح بيه علشان اصحيه ملقتوش و فتحت دولابه لقيته واخد كل هدومه و لقيت الرسالة دي في الطرابيزة الي جمب السرير

أخذها فواز منها بقلق و ايده يرتعش فتحها و و
” انا اسف يا بابا عارف الي عملته كان غلط بس ده الي كان لازم اعمله مع حضرتك أنت عمرك ما خلتني اخد قراري في اي حاجة انت الي دايما بتحسسني اني لسة طفل صغير بس الي عملته ده ياكدلك أن قرارتك الي مش موافق عليها مش هتمشي عليا عارف ان ده هيغضب ربنا بس هو عالم بأن حضرتك مش في دماغك غير الفلوس انا اسف جدا انا اخدت حبيبتي و سافرت برة البلد متحولش تدور عليا يا بابا لأنك حتة لو لقتني انا مش اعرفك لأنك مت بنسبالي سلام يا فواز بيه (سامح)”
و قرأ فواز هذا الكلام و عندما قرأ بدأ يصيب عرق من وجه و قلب وجهه إلى لون الأحمر و مسك قلبه بقوة و وقع على الأرض و صرخت الخادمة و أخذته و اطلبت الإسعاف و بعد 10 دقائق جاء الإسعاف و أخذته

***************
و عند بيت محمد
يأتي له اتصال و يرد عليه باستغراب من فواز في هذا الوقت المتأخر
و رد عليه و
” ايه يا فواز عاوز ايه في الوقت ده “
“انا مش فواز يا محمد بيه انا الشغالة فواز بيه تعب اوي و راح مشفى ……”
“طب انا جاي حالا”
و طلع من فيلته و ركب سيارته و يذهب سريعا إلى المشفى

*****************
و في المشفى
يذهب محمد سريعا إلى غرفة الاستقبال و يقول
محمد: فواز الدسوقي فين
الاستقبال: هو في العمليات الدور التالت
و ذهب سريعا إلى غرفة العمليات و و يجد الخادمة تنتظر خارج العمليات و
يقول:

محمد: ايه الي حصل و حكت له الخادمة كل شي و قالت
الخادمة: دلوقتي هو في العمليات و بقاله كتير جوة
محمد: انشاء الله هيبقى كويس
و بعد ساعة خرج الطبيب
و قال
محمد: ها يا دكتور انا اخوه طمني
الطبيب بحزن: اسف البقاء لله
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق