قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الثاني عشر)

في المطبخ
انت بتعمل ايه هنا”
ادهم بخضة: سلام قولا من ربنا رحيم
و فتح النور و وجد فرح تنظر إليه باستغراب و
فرح: شوفت عفريت
ادهم: اه الصراحة
فرح: بتعمل ايه هنا

ادهم: اه جاي اطفح علشان جعان فيها حاجة دي
فرح بخبث: اه انا شايفة أن البيتزا عاملة واجب
ادهم: يعني بصي انا جعان و مكنش فيه غيره فأكلته اموت يعني من الجوع علشان نموسيتك تستريحي
فرح متسأئلة: ايه علاقة نموسيتي بلأكل على العموم بلهنا و الشفا يا ادهم بيه و بعد كدة مش تتكسف لما تمدح فيا شوية عادي يعني مش لازم كبريائك ده
و ابتسمت بانتصار و ذهبت و
هو قعد يضرب كف على كف و
ادهم:مش وقتك خالص
و ثم اكمل طعامه و ذهب إلى غرفته

*********************
في غرفة فرح
لم تكفي فرح عن الضحك و
فرح بانتصار: بعد. كدة يبقا يقول على البيتزا بتاعتي وحشة دي احلى من بتاعت الشيف حسن
و ضحكت و نامت
************************
في صباح جديد
في غرفة فرح

استيقظت فرح و ذهبت إلى المرحاض و اغتسلت و صلت و فتحت دولابها وجدت الكثير من الملابس و ورقة صغيرة فتحتها و وجدت مكتوب فيه
“جبتلك الحاجات دي علشان الشغل و صباح الخير (أبو حفيظة )”
ضحكت فرح و ابتسمت و ثم
أخذت طقم اسود على بنطال طويل ابيض و ارتدتهم و جعلت شعرها ديل حصان و كان شكلها على أكمل وجه و كانت جميلة جدا
و ذهبت إلى حنين وجدتها نائمة قبلتها و خرجت

****************
في السفرة
و ذهبت للسفرة و نظرت اليها حسناء بابتسامة مشرقة وقالت
حسناء: ايه الحلاوة دي
فرح: ميرسي يا ماما انتي الي حلوة امال فين ادهم بيه
فرح: في اوضته
فرح: طيب
حسناء: يلا هروح اصحي ادهم
فرح: ماشي يا ماما
و ذهبت حسناء غرفة ادهم

*********************
وعند غرفة ادهم
خبطت حسناء على باب الغرفة و دخلت عندما استأذن ادهم للطارق بدخول و
” صباح الخير يابني “
هتفت حسناء بهذه الكلمات بابتسامة واسعة كلعادة و
ادهم مرردة:صباح الفل يا قمر
حسناء: مزاجك رايق
ادهم: اها

حسناء بخبث: وليه بقا علشان فرح هتروح معاك الشغل
ادهم بارتباك: عادي يعني يا دادة صحيت رايق ولا انتي مش عاوزاني افرح و أبقى مزاجي عالي
حسناء: لا طبعا يابني انا اول واحدة بحمد ربنا انك مزاجك رايق و فرحان ربنا يدومها عليك ابتسم ادهم
و ذهب اليها و قبل رأسها و قال
ادهم بابتسامة:ربنا يخليكي ليا يا دادة
حسناء: و يخليك ليا يا حبيبي يلا بقا علشان الفطار
ادهم: طب حضرتك اتفضلي وانا هحصلك
حسناء: ماشي يابني
و خرجت من الغرفة و هو ورائها

*********************
في السفرة
هبط من الدرج و وجد فرح و حسناء ينتظرونه و قال
“صباح الخير “
اردف ادهم بهذه الكلمات لكي يصبح عليهم و قالوا مرددين
“صباح النور “
و بدأوا بطعام و قال ادهم
ادهم: حنين لسة مصحيتش
فرح: لا لسة

حسناء: روحوا انتوا شغلكم وانا هعتني بيها
فرح: ماشي يا ماما لو حصل حاجة كلمينا
حسناء: ماشي
ادهم: عن اذنك يلا
فرح: ماشي
و ثم قامت من مقعدها و عندما رأى ادهم لبسها و شكلها كان في حالة ذهول و هيام مما جعل حسناء تضحك بشدة على منظره و فاق ادهم على ضحكتها و قال
ادهم: احم احنا هنمشي بقا سلام يا دادة
حسناء : سلام يا حبايبي خلوا بالكم من نفسكم
فرح:ههه حاضر
و خرجوا و ركبوا السيارة

*********************
في السيارة
ركبوا و دور ادهم السيارة و
ادهم: تسمعي تامر حسني ولا عمرو دياب
فرح:مممم تامر
ادهم باستفزاز: هحط عمرو
فرح: بردو بحبه
ادهم: يبقا تامر و آخر كلام بقا
و كتمت فرح ضحكتها و أنطلقوا نحو الشركة

**********************
في الشركة
ذهبوا إلى الشركة و هبطوا من السيارة و نزلت فرح بثقة و دخلت بثقة هي و ادهم إلى داخل الشركة
و الناس ينظرون اليهم و يتسألون ما هذه الفتاه الغريبة
و ادهم مستغرب من ثقة فرح هذه لكن ابتسم و دخلوا مكتبه
و دخلت ورأهم دعاء و قالت
دعاء: صباح الخير يافندم

ادهم: صباح النور اقدملك فرح سكرتيرة عمر بيه الجديدة دي عارفة كل حاجة عن الشركة يعني أمان
سكرتيرة: أمرك يا فندم اتشرفت بيكي يا انسة فرح
فرح: انا اكتر
ادهم: وريها بقا المكتب
فرح: تمام يا فندم اتفضلي معايا
و خرجت فرح معها

*****************
في مكتبها الجديد
كان ليس بكبير أو صغير لاكن كان جميل جدا يجعل الشخص يكون متحمسأ لعمله
أخذتها ادعاء و ذهبت بها إلى المكتب و
قالت:
دعاء:اتفضلي يافندم
فرح: ميرسي كتير ينفع بقا بلاش فندم و حضرتك و دي و نبقى أصحاب
دعاء بفرح: طبعا

******************
لحظة من وقتكم يا أصدقائي لكي اعرفكم من هذه دعاء
“دعاء” سكرتيرة ادهم طيبة جدا و لها كامل الاحترام تحافظ على الأمانة ولا يوجد لديها أصدقاء عيونها سوداء جميلة تبان في الشمس بلون البني الفاتح و شعرها الأصفر اللامع الطويل و عندها 25 سنة و طولها القصير و بشرتها البيضاء

********************
نعود إليهم مرة أخرى
تبتسم لها فرح و تقول
فرح:طب عمر بيه هيجي امتى
دعاء: بعد ساعة بظبط هيكون موجود بس علشان انتوا جيتوا بدري انهاردة
فرح:ميرسي يا قمر
دعاء:العفو يا قمر
و خرجت دعاء من مكتبها و جلست فرح في مكتبها الجديد و هي تتأمله بحماس و فرح شديد

***********************
في مكتب ادهم
بعد ساعة تقريبا
جاء إليه عمر سريعا و قالت دعاء بقلق
دعاء: في حاجة يا عمر
عمر: اه موضوع مهم اوي
دعاء: طيب ادخل للبيه بسرعة
و خبط عليه و سمح ادهم له بدخول
و قال ادهم باهتمام
ادهم: ها في جديد ؟

عمر: اه كانت عايزة ورق الشركة بتاعت الصفقة مقابل ال 5 مليون جنيه
ادهم:فين التسجيل
عمر:اتفضل
ادهم: طيب تمام سبني أفكر بقا في الموضوع ده و اتكتك بقولك جبتلك سكرتيرة جديدة متخفش دي محل ثقة يعني كل حاجة عارفاها
عمر: تمام
ادهم بدون وعي: و اه دي تبعي يعني لو في أي مشكلة معاكسة أو غيره من أي حد أو منك مطرود
عمر: انت حضرتك عارف اني مش هعمل كدة
ادهم بتوتر: عارف انك محترم جدا بس دي زي اختي طبعا و مسؤولة مني بس انا عارف انك مش بتاع الكلام ده اتفضل
ابتسم عمر و خرج من مكتبه

******************
عندما خرج
نظرت اليه دعاء و تنهدت و قالت في سرها بوجع و عذاب
دعاء: امتى هيحس بيا بقا
و أكملت عملها

*****************
و دخل عمر الى مكتب السكرتيره و وجد فرح فابتسم و قال
عمر: انتي السكرتيرة الجديدة
فرح: ايوة
عمر و هو يمد يده بلسلام اليها و بابتسامة
عمر: انا عمر الي مفروض تبقى انتي سكرتيرتي
فرح و هي تمد يديها أيضا و تسلم عليه
فرح: انا فرح اتشرفت بحضرتك
عمر: انا اكتر

و دخل في هاذا الحظة ادهم و كان عمر مازال يمسك يدي فرح فشعر ادهم بنار داخل قلبه ادهم و قال بعصبية
ادهم: احنا في كافيه هنا ولا ايه اتفضلوا على شغلكم عندنا اجتماع بعد نص ساعة اجتماع سري بينا احنا الأربعة
فرح: طيب يافندم حضرتك متعصب ليه
نظر اليها
و خرج و قالت فرح

فرخ: في شغل أو حاجة ناقصة من السكرتيرة القديمة مكملتهاش
عمر: لا لا انهاردة مش عاوزين حاجة و بعدين انا الي مش بقول هو ادهم بيه الي بيقول و دعاء الي بتقولي بس لو في حاجة ناقصة اكيد هقولك
فرح: اه تمام يافندم
عمر: لا قولي عمر بس انا مخلي كل الناس تقولي كدة من غير فندم أو بيه
فرح:تمام يا عمر
عمر: اسيبك بقا مع مكتبك و لو في حاجة قوليلي
فرح: تمام أوي
و ذهب عمر مكتبه

********************
و عند مكتب ادهم
يمشي ادهم ذهابا و ايابا و يقول
ادهم باستغراب و عصبية:ازاي يمسك ايديها كدة ايه الارف ده و بعدين انا مالي ما يولعوا
و جلس و جاء بقلم وكان يدوس عليها بشدة و لاكن قطعته
دخول دعاء و هي تقول
دعاء : المحامي وصل يافندم
ادهم: تمام دخليه

و دخلته دعاء و سلم عامر عليه و قال
ادهم: في جديد
عامر: المفروض بعد أسبوعين بظبط نروح تركيا علشان نشوف الأراضي الي هنا و نظبطها
ادهم: طيب تمام أوي
عامر: في جديد عندك
ادهم: نوران سكرتيرة عمر القديمة عايزة الورق تديه لمحمد
عامر:طب و هتعمل ايه

ادهم: لازم اظبط الموضوع ده و اتكتكله
عامر:ايوة بقول كدة بردو هستأذن انا و هاجي لحضرتك بكرة
ادهم: تمام أوي و لو في جديد قولي
عامر: اكيد السلام عليكم
ادهم:عليكم السلام
و مشي عامر و تنهد ادهم تنهيدة عميقة

*********************
في كافيه
تنزل نرمين من سيارتها و تدخل المكان و تفضل تبحث بعينيها عن الفتاه حتة وجدتها و ذهبت اليها و جلست و قالت
نرمين: ايوة حضرتك عاوزة ايه
المراه: انا اعرف مين الي قتل ابوكي الله يرحمه
نرمين: مين و قتل؟؟؟ ازاي بابا مات موتة سكتة قلبية
المرأه: لا لا لا محصلش

نرمين بقلق:طب قولي
الفتاه:نوران اختك أو الي عاملة زي اختك أو مفهماكي كدة هي الي قتلت ابوكي
نرمين:اييييه
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق