قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الحادي عشر)

و دخل ادهم إلى غرفة فرح مرة أخرى و ألقى نظرة إلى ابنته و خرج
********************
و ذهب ادهم إلى مكتبه
في مكتبه
اتصل بعامر و رد عليه عامر سريعا
قال
“ازيك يا ادهم بيه “

“تمام كنت عاوزك في خدمة “
“اؤمر”
“عامر ياريت تجيلي البيت علشان تفهم السكرتيرة وضع الشغل”
” مش المواضيع دي بتبقى في الشركة يافندم”
“لا هي بكرة هتبدا شغل كتير جدا فهخليها تبدأ من دلوقتي احسن “
“طيب ماشي 10 دقايق و أكون عند حضرتك “
“منتظرك سلام “

*********************
وبعد نصف ساعة جاء عامر و دق باب القصر و فتحت له حسناء و
حسناء: عامر بيه ازيك يافندم
عامر:انا تمام جدا و ازاي حضرتك يا انسة حسناء
حسناء: نحمد ربنا
****************
دقيقة من وقتكم يا أصدقائي
عامر: محامي ادهم و ادهم يثق فيه جدا محامي شاطر جدا و آمين جدا و رجل عيونه بني و يميزه اللحية البيضاء و السوداء الخفيفة قليلا رجل ذو 50 عام

**********************
عامر: ادهم بيه موجود
حسناء:اه طبعا في مكتبه اتفضل تشرب ايه
عامر: والله لو واحد قهوة مظبوطة من ايدك يبقا تسلم ايدك
حسناء: حاضر ثواني و يكون عندك
و دخل عامر إلى مكتب ادهم

********************
عند مكتب ادهم
دق عامر باب المكتب و دخل عندما سمح ادهم للداقق بدخول و
عامر: ازيك يا ادهم بيه
ادهم: ازيك يا عامر اتفضل
و جلس و
عامر: امال فين السكرتيرة
ادهم: هندهلها ثواني
عامر:خد وقتك
و خرج ادهم مكتبه لكي يدور على فرح

**********************
في مكان آخر
” هتسمعي مني أخبار هتعجبك اوي “
قال سيف هذه الكلمات لنرمين هاتفيأ و
“ها قولي ايه الأخبار “
” دخلت الكافيه فدخلت وراها و قعدت ورا طربيزتها و كنت عايزة اعرف هتعمل ايه قابلت واحد صديق ادهم الي حضرتك عارفاه طبعا عمر تقريبا و كانت عايزة منه ورق معين و المقابل انه ياخد فلوس “
” ايه بتقول ايه”
” زي ما قولتلك كدة بعديها قمت من مكاني و روحت العربية و جيتلك و الراجل مشي بعد ما خرجت من الكافيه علطول و هي تقريبا لسة قاعدة “

” مممم طب انا هتصرف ميرسي جدا”
” لا ميرسي على واجب “
ضحكت و ثم ودعها و قفل معاها
******
في القصر
في المطبخ
وقتها كانت فرح تجلس في المطبخ في مقعد من النوع الخشبي و تشرب بعض من الشاي و جاء وقتها ادهم و كحت و
ادهم: ايه شوفتي عفريت
فرح: لما بشوف وشك بيتسد نفسي مش عارفة ليه

ادهم: و دي حاجة أعتز بيها ما علينا تعالي بقا علشان المحامي جه و هنتكلم في الشغل
فرح: انت جاي تقول كدة دلوقتي حسبي الله و نعمل وكيل
ادهم: في الي في بالي يارب
فرح: تقصد ايه
ادهم:لا ولا اي و اكمل باستهزاء … بنتجان
ابتسمت فرح ابتسامة خفيفة و اخفتها سريعا و قالت
فرح: طيب جاية اهو
و قامت و ذهبت معه و دخلوا إلى المكتب

**************************
في المكتب
دخلوا و
فرح بابتسامة: أهلا وسهلا
عامر باعجاب: أهلا فيكي يابنتي اتفضلي
و جلسوا و
عامر: كنت متأكد يا ادهم انك هتختار حاجة نضيفة
ابتسمت فرح ابتسامة واسعة و
ادهم: أعتقد أن دي مجاملة يا متر
نظرت إليه و هي ترفع أحد حجابيها و تنظر إليه باستنكار و
عامر: انت عارف يا ادهم انا مش بجامل و مش بحب اجامل
ادهم: طب يلا نبدأ الشغل بقا

فرح: بقول كدة بردو
و بدأو بلعمل و بدأ المحامي يشرح لها مواضيع الشركة وهي تنتبه الى كلامه بتركيز و ادهم يتابعها و يعجبه جدا تركيزها و سألت فرح لعامر سؤال
فرح: طيب يا استاذ عامر انا عايزة اعرف مين هو الي مشترك في الصفقة دي كمان غير ادهم بيه طبعا
المحامي: نور الدين و محمود عمار الشامي و ديانا الصياد و محمد الدسوقي
فرح: ايه محمد الدسوقي
المحامي: انتي تعرفيه

فرح بكدب:لا خالص معرفش حد.بلاسم ده بس سمعت عنه تقريبا في الجرايد و كدة
عامر: لا احنا عموما مش بتوع الجرايد و الكلام ده
و اخذت فرح نفس عميق و ثم تابعت
فرح: متقلقش يا عامر بيه اعتبره من دلوقتي الصفقة لينا بس ايه هي جوايز الصفقة
المحامي: اول حاجة بنروح تركيا و نظبط الدنيا هنروح نشوف الأراضي و الصفقة دي ريسها عامل روسي و تركي العاملين دول لو شافوا الأرض و الأوراق و الفلوس يوافقوا جدا بعديها في عميل أمريكي هو أساس الصفقة و دايما بيقتنع برأي الروسي و الفرنسي بس ده طبعا ميمنعش انه لازم يشوف كل حاجة بنفسه لو عاجبته كان بها معجبتوش أنسى يا باشا

و ضحكوا و
اكمل كلامه و قال
عامر: و بذات لو لقا أن البترول الي في الأراضي كتيرة جدا و لو لقوها منظمة و شكلها كويس أما جوائزها بقا 2 مليون دولار و هنتعامل مع شركتين أو 3 عاليين اوي
فرح: يعني جوايزها مش سهلة بردو
ادهم: هما بيشوفوا الأراضي و شكلها و عددها و البترول و عمال الشركة و مش بيركزوا في رأس المال اوي يعني بس اهم حاجة هي الأراضي

فرح:اااه فهمت تمام حاجة تاني ناقصة
عامر: طبعا انتي لازم تكوني على أجمل وجه و اجمل لبس لأنهم هيجوا من أمريكا مخصوص يشوفوا عاملين الشركات و بردو هيتكلموا معاكم عن الأراضي وبعدين هيجوا يسافروا تركيا وانتم قبليهم و تشوفوا الأراضي مع بعض و بياخدوا رأيهم وبعديها بتبدا الصفقة
فرح: طيب بيشوفوا الشركات ليه

عامر: مش قولت لحضرتك أنهم هيدونا شركتين من اضخم الشركات هنتعامل معاها و كل ما نتعامل معاها باستمرار هنكسب فلازم يبقى شركتنا شكله نضيف
فرح: وانا شغلي هيبقى على ايه
عامر: انتي هتبقى بتكلمي معاهم بلغة الروسي و التركي اكيد عندك الموصفات دي طبعا و ترجميلهم الي انتوا بتقولوه
فرح:و ده صحيح و ايه كمان
عامر:لازم يكون ليكي 4 لغات انجلش و ايطالي و روسي و تركي

فرح: أيطالي مش اوي بس هحاول
عامر: احطياتي يعني مش لازم اوي و لازم يكون عندك كومبيوتر و اكيد عارفة
فرح: تمام أوي شغل سهل جدا حاجة تاني
عامر:كدة خلاص
ادهم: حاجة مني ليكي بلاش تثقي في أي حد غير سكرتيرتي و عمر الي هتبقى سكرتيرته و يوسف سكرتير مدير الحسابات و عامر و بس و لو شميتي حتة لو ريحة صغيرة غريبة او عجيبة او حاجة بتحصل من غير ما تفكري تقوليلي

فرح: اوك مواعيد عملي من الساعة كام
ادهم: 8 ل 2 و لو الزم الوضع و الشغل كتر يمكن 5 أو 6 على حسب وضع الشغل يعني
فرح: تمام أوي
عامر:هستأذن انا بقا و اتشرفت بمعرفتك يا انسة فرح
فرح: انا اكتر
ادهم: لا يا عامر عاوزك في حاجة كمان
و دخلت وقتها حسناء و
حسناء بابتسامة : اسفة طولت في القهوة

عامر:لا ولا يهمك
ابتسمت حسناء و خرجت و
فرح: طب هروح انا بقا عن اذنكم
و خرجت هي أيضا
و عندما خرجت
نظر إليه عامر و قال

عامر: أعتقد أنها هتعمل شغل حلو و نشيطة جدا و باين عليها محترمة و بتاعت شغل
ادهم: كويس أوي
عامر: هتعمل ايه مع عادل
ادهم: هتصل بيه يجي و هرفده من الشغل عادي
عامر: اوك همشي انا بقا
ادهم: تعالالي بكرة
عامر: تمام سلام
ادهم: سلام
و شرب بعض من القهوة و خرج و
ابتسم ادهم و
ادهم: اما نشوف حكايتك يا ست فرح

*********************
في الصالة
فرح في نفسها:أوبا نسيت اساله الصفقة امتى
حسناء: أخبار الشغل ايه يابنتي
فرح: سهل جدا يا ماما و متشوقة جدا له
حسناء: ربنا ينور طريقك يابنتي و يبعد عنك الشر
فرح: اللهم امين عن اذنك هروح لأبو حفيظة
حسناء: ههههههه مين أبو حفيظة ده
فرح: ادهم هو في غيره
و ضحكت حسناء و ابتسمت فرح على ضحكتها

**********************
في مكتب ادهم
دخلت فرح بدون أن تخبط لكي تعرف ادهم ان هذه الحركة ليست زوقية بلمرة و
فرح: امتى الصفقة
ادهم: مش تخبطي قبل ما تخشي
فرح ببرود: امتى الصفقة
ادهم بحنق:بعد شهر

فرح:طب يا ابو حفيظة بدل مانت بتدايق اوي كدة من الحركة دي بتعملها ليه ها ها ها ها
ادهم: مزاجي
فرح: خلاص يبقا مزاجي انا كمان
ادهم:وبعدين ايه هو أبو حفيظة دي يالي شبه البت سوكا العبيطة
فرح باستهزاء: سوكا العبيطة ؟ يا بيئة
و ضحكت باستهزاء و خرجت
ادهم: بت الظينة كسفتني بس ايه أبو حفيظة ده كانت تسميني خليل الكوميدي احلى يعني

*********************
في الصالة
تجلس فرح مع حسناء و تقول
فرح: ماما
حسناء:ايوة يا حبيبتي
فرح: هو ادهم كان بيعتذر لأي حد
حسناء: طبعا بس لما يكون بيحس بغلطه ده زمان أما دلوقتي كبريائه هو الي محتل عقله تماما
فرح: طب مين الي خلاه كدة

حسناء بحزن: مامته ربنا يسامحها و مراته الاولانية
فرح :طب ماما تعالي الاوضة عايزة اقولك حاجة
و أخذتها و دخلوا الغرفة
*********************
في غرفة حسناء
دخلوا و قفلت فرح الباب و
و قالت فرح
فرح: انا عرفت كل حاجة يا ماما
حسناء باستغراب : عرفتي ايه
فرح: عرفت ان ادهم يبقا ابنك انتي و مش ابن حد تاني

حسناء بقلق: لا طبعا
فرح: متكدبيش يا ماما انتي مش بتعرفي تكدبي حتة لو كدبتي حنانك لادهم و عيونك فضحينك اوي
حسناء باستسلام: انتي عرفتي منين يا فرح
فرح: متخافيش يا ماما انا مش هقوله متخافيش
حسناء: طب انتي عرفتي ازاي
فرح: انا دخلت اوضة حضرتك و اوضته و اخدت منكم شعر و امبارح مش كنت في الصيدلية انا كنت في المستشفى بعمل تحاليل dna و طلعت إيجابية و انا كنت حاسة من نظراتك و كلامك و حنيتك معاه بس قولت اتاكد و ثم تابعت باستغراب و

فرح: بس ايه الي حصل خلاه مش يعرف انك مامته
حسناء:قصة طويلة اوي يابنتي
فرح: قولي يا ماما

حسناء: أبو ادهم ناصر انا و ناصر اتجوزنا غصب عن بعض بسبب بابا باعني للفلوس اتجوزت ناصر بس اقولك الحق عمري ما شوفت حاجة منه وحشة و كان طيب معايا جدا و حنين مع أنه محبنيش و بعدها حبيته جدا حنيته و طيبته خلتني اعشقه و كنت زعلانة انه لغاية دلوقتي مش بيحس بنفس شعوري و مكنش وقتها غير أنه جوزي على الورق بس و قاعدنا شهر معملناش دخلة ولا لمسني لغاية ما هو دخل و كان مخنوق و تقريبا سكران و حصل الي حصل وانا كنت مستسلمة على الآخر من كتر حبي له صحيت على أنه بقا عصبي جدا و زعق في وشي كأننا عملنا حاجة غلط و لا مش متجوزين ولا حاجة قولتله احنا مش عملنا حاجة غلط احنا متجوزين وانا حبيتك بجد قالي انا كدة خنتها قولتله خنت مين ها عرفت وقتها انه حب واحدة تانية بس المفروض يكون خني انا مش هي قلبي اتكسر اوي من كلمته دي وقتها حسيت اني لعبة

و ضعيفة و انه اناني جدا قولتله خنت مين خنتها صح هي الي سرقت قلبك طب لو كدة كنت بتعاملني حلو ليه و تخليني أحبك ليه انا بكرهك اوي ربنا ينتقم منك و اخدت حاجتي و مشيت من القصر خالص و روحت عند واحدة صاحبتي و قاعدت شهر كامل وهو بيدور عليا طول الوقت ده و انا كنت ساعتها بدوخ كتير و برجع روحت كشفت و اكتشفت اني حامل في ادهم و بعد يومين صحيت لقيته موجود و بيبصلي و يقولي انتي حامل وانا معرفش وقتها عرفت انه عرف من صاحبتي مع اني قولتلها لو شوفتيه مش تقوليله بس هي افتكرت لما يعرف اني حامل هيفرح و هنرجع لبعض
Flash back

حسناء: انت تطلقني من سكات
ناصر: هطلقك و هاخد الي في بطنك
حسناء بكدب و الم: هنزله
ناصر:عارفة لو فكرتي بس انك تعملي كدة مش هتبقى غير في المقابر
Back
حسناء:و مشي و سابني وقتها انا بكيت جامد جدا و بعد تمن شهور دولة ولدت ادهم و هو جه مع مراته😩 الي اتجوزها قبل ولدتي بشهرين و هو جه و شاف البيبي
Flash back

ناصر و هو يحمل ادهم : حمدالله على السلامة
اخذته منه بقوة و
حسناء و هي تنظر بعيدا عن عينيه
حسناء: شكرا
ناصر: مممم انتي لسة مصرة على الطلاق حسناء:ايوة مش هقدر أبقى مع واحد أناني مش بيفكر غير في نفسه
ناصر: لما الواد هيتم 3 شهور هاخده
حسناء: أنسى في أحلامك
Back

حسناء ضحك هو و مراته لأن مراته كانت واقفة بتتفرج بكبرياء و مشيوا وانا عيط و مسكت ادهم و حضنته اوي وانا الي سميته ادهم على اسم جده يعني اسمه ادهم ناصر ادهم الخولي من كتر ما ناصر كان بيحب باباه الي غصبه على الجوازة إلا كان عمر ما ناصر رفضله طلب
فرح: طب معرفتيش سبب انه كان سكران ليه

حسناء : اه وقتها كان متخانق مع باباه علشان كان عاوز يتجوز الست التانية و هو رفض علشاني كان ادهم بيه بيحبني اوي و بيعاملني وقتها زي بنته بظبط و تم شهر و سمعت خبر أن ادهم بيه الكبير مات حزنت اوي و عرفت ان خلاص الأمان راح مني لأن ادهم بيه الكبير كان عارف كل حاجة عني و بعدين تم شهرين تانيين و في يوم صحيت ملقتش ادهم جمبي فضلت ادور في كل مكان بس وقتها عرفت ان ناصر أخذه لأن تم 3 شهور و فضلت ادور عليه …… متعرفيش انا اتعذبت قد ايه و تعبت قد ايه يابنتي لما كنت بدور عليه وبعديها فكرت شوية و روحت لناصر في قصره و روحتله و خبطت و فتحتلي مراته سلمى و كان معاها ادهم و متقوليش على إحساسي لما شوفته حسيت اني محرومة و روحت و اخدت ادهم منها و حضنته و هو جه و اداني الورقة وقال

***
فلاش باك
ناصر : ورقة طلاقك اهو
حسناء: طيب شكرا
و أخذت الورق و كانت سوف تذهب بادهم لكن اوقفها و هو يمسك معصمها و قال باستهزاء
ناصر: فين يا حلوة مش انتي اطلقتي هاتي ادهم بقا و أخذ ادهم منها بقوة و
ناصر: يلا انسى بقا انك تشوفي وشه و اعتبري انك مخلفتيش

حسناء: بالله عليك يا ناصر الله يخليك بالله عليك اطلب الي انت عاوزه بس متحرمنيش منه شغلني عندك خدامة او مربية له الله يخليك
سلمى: روحي شوفيلك شغل بعيد عننا يا شاطرة
تجاهلتها و
حسناء: بالله عليك يا ناصر
ناصر بتفكير: ماشي موافق بس مفيش مرتبات حسناء بألم: الي تشوفه

******
باك
حسناء: حمدت ربنا اني ممكن اشوف ابني و العب معاه عادي كا مربية بقا و انا فرحت اوي و بدأت شغل في عذاب و حزن و فرح …..فرح اني بشوف ابني …… و حزن و عذاب انه عرفني كاني مربية مش امه و حزن لما بشوفه كل يوم بيكبر قدام عيني و مش قادرة أقوله انا امك مش هي هو اه لما كبر كان بيحبني بس حب الابن لأمه يابنتي بتبقى حاجة خاصة اوي و كنت بزعل على نفسي اوي لما اشوف ناصر بيدلع في مراته و انا بنضف قدامه 😔
فرح: طب انتي قولتي أن السبب الي هو فيه ده هو مامته أو باباه

حسناء: انا كنت ببقا معاه بس لما الهانم بتبقى مش فاضية و على فكرة هي الي جابتله العروسة
فرح: اه يعني هي سلمى دي مش كانت بتهتم بيه اصلا
حسناء: هي يابنتي اصلا مكنتش بتحبه كانت دايما بتغير منه و المشكلة كمان هي غيرانة مني لاني جبت لناصر ولد و هي مجبتلوش حاجة الله أعلم بقا هي جابت ولا لا بس انا لما دورت على ادهم أخذت يجي شهرين علشان ادور عليه و هي مش كانت مهتمية بيه لأن انا الي كنت ببقى معاه 24 ساعة و ناصر كان بيبقى دايما مسافر او مشغول كانت سلمى بتحاول تذلني بأي طريقة في غيابه بس كانت بتفشل لان انا كنت بقرب ادهم مني اكتر ده غير اني كنت باردة جدا الايام الي فاتت دي بعدها قعدت سنين وانا بشوف ادهم بيكبر قدام عيني وانا ساكتة و مش عارفة اعمل حاجة و كبر و كان وقتها عنده 5 سنين و شهرين كدة وقتها جه يوم كنت تعبانة فيه جدا و كنت بمسح الأرض و ناصر

يتابعني بعينه وانا كنت مطنشة و فجأه الدنيا كلها لفت بيا و وقعت مش حاسة بحاجة بعديها صحيت لقيت ناصر جمبي و معاه ادهم قمت انا من غير كلام اخدت منه ادهم و حضنته اوي و هو قالي
******
فلاش باك
ناصر : انتي الأكل الي كنا بنبعتهولك مش كنتي بتاكليه
لم ترد عليه و امسك يديها بقوة و
ناصر: مكلتيهوش ليه ها بتتعبي نفسك ليه
و زقت يديه بعيدا عن يديها بعنف و قالت
حسناء: انا كنت بأكل منه شوية صغيرين الأيام الي فاتت لكن الاسبوع ده مكلتش حاجة
ناصر بهدوء: طب و ليه

حسناء باستهزاء: حد يعيش في جحيم و يأكل حد يشوف ابنه مش شايفها امه و فاكرها حد غريب و يأكل ….. حد يشوف حد بيعشقه و بيدلع في مراته التانية ويأكل …حد يشتغل خدامة لواحد كان جوزها و حبيبها و ياكل يا بشمهندس
و بدأت بلبكاء و ظلت تقبل ادهم و
ادهم: مث تعيتي يا دادة
حسناء: مش هعيط يا حبيبي أكلت
ادهم: اه
حسناء: طب كويس يا حبيبي

و اقترب ناصر منها و ظلت تبعد عنه بخوفت و صم اقترب حتة امسكها جيدا و حضنها بقوة
ادهم: نفسي يا بابي مث عايف اتنفث
ضحكوا ابعدت حسناء عنه بقوة
******
باك
حسناء: منكرش أن حضنه وحشني اوي بس انا كنت ساعتها افتكرت العذاب و بعدت عنه بسرعة و قمت كنت ساعتها لسة دايخة بس استعنت وزني مرة تانية و قمت

و هو بصلي بندم حسيت في عينه بقلق من تعبي عرفت وقتها انه ممكن يكون حس بمشاعر من نحيتي بس الوقت فات و بعدها مرت السنين و الأيام و حبي لناصر قل و ناصر حبه زاد ليا و انا كل الي همي كان ادهم و بس و لغاية ما ادهم كبر و كان قريب مني جدا اكتر من مامته كمان بس بردو حبه ليها حب خاص الي كنت بحلم بيه و جه يوم فرح ادهم و محضرتوش لأن ده مش كان الفرح الي بتمناه و مش دي كانت البنت الي عاوزاها لابني و بس كملت حياتي لغاية ما جه وقت موت ناصر و كان صعب اوي عليا اوي وقتها عرفت ان حبي له مش هينقص مهما حصل ايه وقتها قالي انه عمره ما حب حد قدي و اني اخلي بالي من ادهم و مش اسيبه و باس أيدي و مات زعلت اوي عليه طبعا الحرباية كانت فرحانة علشان هتاخد فلوسه بس ربنا أخدها بعد موت ناصر بشهر و كان سايب كل فلوسه لادهم و 3 مليون دولار ليا بس اديتهم لادهم و جات ملك و حصل الي عرفتيه و ماتت بعد سنتين من موت ناصر يعني ماتت بعد ولادة حنين بسنة و بس

فرح: قصة مؤثرة اوي و تعبتي اوي يا ماما و اوعدك انك هترتاحي اوي قريب
حسناء: مش تشوفي إحساسي وانا بشوف حفيدتي قدام عنيا حاجة فوق الوصف بس بردو تحزني لما تشوفك مش جدتها
فرح:انشاء الله تتلموا عيلة واحدة انشاء الله
حسناء: يارب
و قبلتها فرح و قالت
فرح: انا هنام بقا علشان الشغل تصبحي على خير يا ماما
حسناء: وانتي من اهله يا حبيبتي
و خرجت فرح و دخلت غرفتها

*********************
في غرفة فرح
دخلت فرح و وجدت حنين نائمة جلست في الفراش و قبلت جبينها لكي تعرف درجة الحرارة و قالت بخفوت
فرح:الحمدالله وطي شوية و قبلتها مرة أخرى في خدها
و نامت بجانبها

**************************
و في مكان آخر في فيلا كبيرة
في فيلة فواز الدسوقي
يجلس فواز الدسوقي و ابنه سامح يشاهدون التلفاز و يقول
فواز:اصبر شوية و كل حاجة هتبقى لينا لما تتجوز بنت عمك
سامح : بابا بعد إذن حضرتك انا مش عايز اتجوز فرح و لو حضرتك عملت ايه مش هتجوزها
فواز: لا انت هتتجوزها يعني هتتجوزها
سامح: يا بابا انت عاوز ايه اكتر من كدة عندك فيلا كبيرة و عربية و مطعم كبير عاوز ايه اكتر من كدة ايه الجشع ده و بعدين حضرتك عارف ان مفيش كلمة مش بعوزها تيجي عليا

ضربه فواز قلم مما جعل وجه سامح يزيد احمرارا و نظر إليه سامح بزهول و غضب
و قال
سامح: ما العيلة دي كلها عندها وراثة الجشع انتم جيتوا على فرح بس اطيب بنت في العيلة و تعملوا فيها كدة عملت فيكم ايه بس علشان تعملوا كدة دي كويس أنها هربت منكم هتعيش احسن من عيشتها المرة الي معاكم دي
فواز: انت لو كسرت أمري لا انت ابني ولا انا اعرفك وبعدين ياخويا مقولتش انت الكلام ده من زمان ليه
نظر اليه سامح و قال
سامح: بابا انت عارفني من اول ما اتولدت الي في دماغي في دماغي وانت اصلا عمرك ما اعتبرتني ابن فمش بقا يهمني حاجة
و دخل غرفته

******
في غرفته
اتصل بحبيبته وقال
سامح باصرار: رانيا انتي عايزة تهربي معايا صح
رانيا : طبعا يا حبيبي أبعد عن اخويا الي كل شوية يضربني و أبعد عن مراته الي بتشغلني خدامة ليها دي سامح بجد نفسي اعيش حياه جديدة انا بقيت بجد مش قادرة استحمل
سامح: بعد يومين تجهزي حاجتك و هاجي اخدك في الوقت الي أخوكي مش فيه و متخفيش هعيشك احلى عيشة
رانيا: بجد طب و فرح و باباك
سامح: سيبك منهم كلهم ميلزمونيش غيرك قبل ما نسافر هنروح للماذؤن و نتجوز
رانيا: انا بحبك اوي

سامح: وانا بعشقك
رانيا: طب و باباك
سامح: قولتلك ميلزمنيش انا طلبت منه بزوق وانا دلوقتي هوريه العافية ازاي
رانيا:طيب يا حبيبي أهدى و خلي بالك من نفسك
سامح: اوك يا عمري هتجوز و نسافر برة عندي شغل هناك و شقة في دبي و نبعد عنهم خالص
رانيا: ربنا معانا يا قلبي تصبح على خير بقا لأن اخويا جه
سامح: وانتي من أهلي يا قمري
و قفل معها و قال
سامح: مش بتيجي غير بكدة

***********************
و عند فرح
كانت دائما تنام يمينا و تنام شمالا يدل أنها هناك شيئا ما يزعجها فتحت النور و عدلت من وضعية نومها و قالت في سرها
فرح: ياربي على الأيام دي يارب يا ادهم تتغير وانا واثقة اني هغيرك بس انا بعمل كل ده ليه اكيد يعني حاجة لربنا مش الي في دماغي الاحسن اني انام و يارب اعرف انام بقا

******************
في غرفة ادهم
ادهم: يلهواي انا جعان اوي و البيتزا حلوة جدا و لو حد شافني وانا بأكلها هيعملوا معايا فيلم هندي مممم هما نايمين دلوقتي هروح و اكيد محدش هيحس بيا
وقام و خرج من غرفته

********************
و اتسحب ادهم بهدوء كلسارق و ذهب بخفوت إلى المطبخ و اخذ صنية البيتزا و بدأ بأخد قطعة منه بعد ما قطعها و
“انت بتعمل ايه هنا”
ادهم : سلام قولا من ربنا رحيم
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق