قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء العاشر)

عند فرح
ذهبت فرح إلى غرفتها و لبست و كانت في كامل أناقتها و أخذت أشياء الأزمة للعمل التي تقوم به و خرجت بهدوء شديد و خرجت من القصر و و أخذت سيارة الأجرة و إلى طريقها إلى المشفى
**********************
و في المشفى
وصلت و دخلت وذهبت إلى الاستقبال “اؤمريني يافندم “

هتفت موظفة الاستقبال بهذه الكلمات بابتسامة و قالت فرح مرددة بابتسامة ايضا
فرح: عايزة اعمل تحليل dna لوسمحت
الموظفة: تاني دور الاوضة الي على الشمال علطول
فرح: ميرسي شكرا
و ذهبت فرح سريعا الى الغرفة التحليل و قالت
فرح: لوسمحت عايزة اعمل تحليل dna
الدكتورة: اتفضلي يا فندم
فرح: شكرا
و دخلوا و أعطت لهم الكيسين التي بها الشعر و أخذتها الدكتورة و جلست فرح تنتظر النتيجة

******************
و بعد مدة نصف ساعة جائت الطبيبة
“عملنا التحليل يافندم و النتيجة إيجابية الشعر متطابقين مع بعض “
هتفت هذه الكلمات الطبيبة و
فرح بسعادة و استغراب:يعني ايه
الطبيبة: يعني الولد يبقا ابن الأم لأن الشعر متطابق جدا مع بعضه
فرح:شكرا جدا يا دكتورة
و ذهبت فرح سريعا و اخذت التحليل و أخذت سيارة الأجرة و ذهبت إلى البيت و كان طول الوقت في حيرة من أمرها

*******************
عند ادهم
فكان يجلس أمام الكورنيش
و يتذكر شريط حياته مع فرح عندما حملها إلى الغرفة و عندما امسك قدميها الناعم و عندما نظر إلى عينيها و تذكر طفولتها و قال
ادهم: البت دي تجنن حراكتها لمستها كل حاجة تخلي اي راجل يقع فيه
ا و ثم فكر قليلا و قال باستغراب
ادهم:هو انا مالي اليومين دول بقيت بفكر فيها كدة ليه يخربيت كدة انا هروح البيت احسن
و ركب سيارته و انطلق إلى البيت

**********************
عند محمد
محمد باستغراب: انتي مين
نوران: انا نوران سكرتيرة عمر بيه الي طبعا عارفه
محمد: ايوة طبعا هو في حاجة تخص ادهم و معرفوش و ثم اكمل قائلا بنبرة استغراب
محمد: حضرتك عاوزة ايه يعني
نوران:انا عارفة انك عاوز الورق ده وانا ممكن اجبهولك بس بشرط واحد بس
محمد:و ايه هو

نوران:تديني نص شركتك ليا و انت عارف انك هتخسر في الصفقة دي و لو خسرت انا اقدر اقويك
محمد: هو ايه اليوم ده جايين تشمتوا فيا ثم اكمل باعتراض
محمد: لا يافندم انا اسف جدا طلبك مرفوض
نوران تخرج من محفظتها كارت و تعطيها له و تقول
نوران: ده ارقامي كلها فكر و لو أخذت قرار ارجعلي
و ذهبت نوران
و قال
مدحت : أعتقد أن العرض ده ملوش لازمة احنا نقدر نجيبه بطريقتنا

محمد: فكراني عبيط اخسر أم الصفقة عادي بس مش تاخد نص الشركة
محامي: بس حضرتك انت كدة شركة حضرتك مش هتقوى إلا بالصفقة و لو خسرت الشركة كلها هتروح
محمد: يعني ايه
محامي: يعني بقول أننا نفكر في الموضوع ده تاني
محمد: اليومين دول يا مدحت مش مركز غير أني الاقي بنتي هفكر في الموضوع و اقولك
مدحت: تمام يافندم بس في اجتماع ممكن يكسب حضرتك شوية
محمد: و ايه هو
مدحت:في شركة عاوزة تبيع 3 أراضي و حضرتك عندك 4 أراضي تقدر تروح تشتري منهم
محمد: مش لما اعرف هياخدوا كام ثم فكر قليلا و قال طب بص حددلي معاهم معاد
مدحت: أمرك يا فندم

**********************
عند ادهم
وصل ادهم و دخل الى الجنينة و نظر فيه و لم يجد فرح فاستغرب و ثم قال في سره
ادهم: ممكن تكون جوة وبعدين انا مالي تكون جوة ولا مش جوة مليش دعوة بحد
*********************
داخل القصر
دخل ادهم وجد حسناء تجلس مع حنين في قلق
ادهم قائلا
ادهم : دادة انا جيت

حسناء:منور يا حبيبي
ادهم:بنورك يا قمر و حبيبة بابي فين حضن بابي
ذهبت اليه و حضنته من رجليه لانها قصيرة جدا و كان ادهم طويل اللقامة و حملها و قبلها و ثم سألته
حنين : بابي فيح فين
ادهم: هي فرح مش هنا
حسناء: لا يابني انا صحيت على صوت عياط حنين عرفت ان فرح مش معاها روحت اخدتها و اكلتها و قاعدت العب معاها شوية علشان بس انسيها فرح ومتعيطش و بقالي ساعتين مستنية فرح مجتش
ادهم بعصبية : تكون راحت فين دي ياربي وانا النهاردة اشتريتلها الموبايل حظ اسود
حسناء: أهدى يابني هتيجي دلوقتي متخفش
ادهم: ربنا يستر

********************
و بعد ساعة تقريبا
ادهم : عدت ساعة فين أمها دلوقتي عايز أفهم انا ….. راحت اتنيلت فين انا الي غلطان اني سبتها انا استاهل ضرب الجزمة انا المفروض أبقى معاها 24 ساعة
و قطعه دخول فرح داخل القصر و قال ادهم
ادهم بصوت عالي
ادهم: ايووووووووون ست الحسن و الجمال جات منورة والله
فرح ببرود: بنورك ربنا يخليك
ادهم بصرامة و قال بعصبية

ادهم: كنتي فين يا حلوة يا بيضة
فرح: في الصيدلية بشتري شوية حاجات
ادهم:و فين الحاجات دي
فرح باحراج: ملكش دعوة حاجة للبنات
ادهم: حاجة بنات ازاي و عندما فكر قليلا
اااااه احم طب ما تقولي من الصبح مش كنت عملت الفيلم الهندي ده طب كنتي بتجيبي الحاجات في 3 ساعات ليه بتشتري الصيدلية كله
فرح : مانت الي بتتعصب بسرعة يا دومة

ادهم:اه ايه نعم ياختي دومة مين اسمي ادهم بيه و متنسيش انا مش صاحبك في ديسكو
فرح:احسن بردو علشان الجراثيم و بعدين لما أجي اصاحب أصحابك انت يكي وبعدين انت مالك اصلا روحت فين ولا جيت منين
و ثم نقلت بصرها إلى حسناء و قالت بابتسامة
فرح: هروح اغير يا ماما و ارجعلكم
حسناء: ماشي يابنتي
فرح: حنين
حنين: ايه يا فيح

فرح: جبتلك الشكولاتة الي انتي بتحبيها
حنين: هيييييه
و ذهبت اليها فرح و قبلتها و قبلتها حنين أيضا و ابتسم ادهم على هذا الموقف لكن تلاشت الإبتسامة سريعا و نظر اليها بضيق و
فرح: عن اذنك يا ماما
و نظرت إلى ادهم من فوق لتحت
و دخلت غرفتها

***********************
و نظر ادهم لحسناء التي كانت تضحك بشدة و قالت حسناء بضحك
حسناء:الصراحة يابني احرجتك
حنين: اه ههههه
ادهم: حتة انتي يا حنين اخرة العشرة و الأبوية الي بينا
حنين: مث فاهمة حاكة يا بابي
ادهم: يعني انتي هتعملي فيها عبيطة امال فهمتي كلامنا ازاي
لم ترد عليه حنين لانها لا تفهم كلامه و أكملت حسناء ضحك و ابتسم ادهم و قال
ادهم: يعني مش هقول ولا هكدب أنها مش عرفت تكفسني 😂😂
و ضحكوا جميعا

**********************
عند فرح
أما فرح فكانت تسمع حديثهم و تضحك بهيستريا و تقول بضحك
فرح : طلع عسل و هو دمه خفيف
و طلعت نفس الكتاب الصغير و كتبت فيه بعض الكلمات
و قفلت الكتاب و جلست و أخرجت التحليل و و ادخلتها في دولابها و اخبأتها و ابدلت ملابسها و خرجت إليهم مرة أخرى

***********************
عند محمد
محمد في غرفته يفكر قليلا
و يقول
محمد: أنا لو وافقت على عرضها هخسر و هكسب في نفس الوقت يعني هي هتاخد نص شركة مش عارف بقا مضمنش ممكن تعمل حاجة في الشركة و تبوظها اكتر ما هي بايظة أساسا و الي هخسره أن الشركة هتقع لو خسرت في الصفقة هروح انا في داهية و فرح الي مش عارف هي فين ولا اخويا الي فكرني ملياردير ده ايه الحياه دي ياربي ماله الواحد كان عازب و ملوش ضغوطات يلعن الجواز على أبو الي جابوه
و ثم جاء له اتصال و رد عليه و
“ايوة يا مدحت”

” حددت معاهم معاد يا بيه بكرة الساعة 5″
” طب ماشي حاجة تاني”
” حضرتك عملت ايه مع عرض نوران”
” مش هوافق طبعا”
” طيب كويس “
” يلا سلام”
” سلام”
و قفل معه و تنهد محمد و دخل إلى غرفته

**********************
عند نرمين
” اكيد دلوقتي بتفكر في خطط علشان تعرف توقع ادهم و الشركة بس انا هوريها ازاي الشيطان لما يقع في حبل رقبته بيحصله ايه”
هتفت نرمين بهذه الكلمات و هي تكلم نفسها و تنظر إلى نقطة من فراغ و
و أخذت هاتفها و ضغطت على بعض الارقام و رفعته لاذنيها تنتظر رد من الملتقي و ثم ردت سريعا و
نرمين” الو سيف ازيك بص بقا محتاجة مساعدة منك…. لا مش هينفع في التليفون…. بص قابلني في كافيه …. بعد نص ساعة تمام…. ماشي سلام”
و قفلت الخط معه
من هو سيف سوف نعرف في الحلقات القادمة

**************************
عند نوران
نوران: جبتلك صورتها اهه
اياد عندما رأى صورتها اتصدم و قال
اياد: مش معقول
و نوران تعجبت من رد فعله و قالت
نوران: في ايه
اياد: دي بنت محمد بيه
نوران: محمد مين
اياد: محمد الي روحتيله الشركة محمد الدسوقي
نوران:اييييه

*********************
عند ادهم
في غرفته
و يفكر فيما حدث و قال
باستغراب
ادهم: البت دي شاغلة بالي كدة ليه يعني ايه الرقة دي يخربيت كدة ايه ده يا ادهم كلهم زي بعض بس بردو يعني مش كلهم زي ملك و انا الصراحة عايز أنسى ملك دي بس ازاي و بعدين انا كل شوية اقول البنت دي البنت دي ايه مش هرسى على بر
و ظل هكذا في حيرة و يريد أن يعرف إجابة لسؤاله

******************
في الصالة
جلست فرح بجانب حنين و
فرح: اتفضلي الشكولاتة ياستي
حنين: ميرثي
فرح: لا ميرثي على واجب
حسناء: ههههه
فرح: بتضحكي على ايه يا ماما
حسناء: على طفولتك

فرح: هههه
حسناء: هروح انام انا شوية
فرح: اتفضلي طبعا وانا هقعد مع حنين
حسناء: تصبحي على خير يابنتي
فرح: وانتي من اهله يا ماما
و ذهبت حسناء إلى غرفتها

*******************
عند ادهم
ادهم:مممم اكيد في حل بس هتبان بعدين اروح اشوف حنين بقا
و نزل إلى الصالة
*******************
حنين: فيح
فرح: ايه يا حبيبتي
حنين: عاوزة لبن سكر
فرح: ايه لبن سكر ده
“لبن دافي و تحطي عليه سكر “

هتف ادهم بهذه الكلمات إلى فرح و هو ينزل من الدرج و
فرح: اااه طب حاضر هعملهولك
ادهم ذهب إلى ابنته وجدها تأكل الثكولاتة حملها و
فرح: خليك مسكها و لعبها شوية وانا هروح اعملها اللبن و السيرلاك
ادهم: طيب ماشي
و ذهبت إلى المطبخ
**********************
في المطبخ
تقوم فرح بعملها و
فرح: يارب ارجع مش الاقي حنين مدبهدلة

*******************
عند ادهم
جلس ادهم و حنين على حجره و تأكل الشكولاتة و
ادهم: جايبة الشكولاتة و هي سايحة ينهاري على الغباء
حنين و هي في شفايفها الشكولاتة : بابي
ادهم: ينهار أسود يا حنين كل دي شكولاتة يخربيت كدة
حنين: ثكولاتة حلوة
و حطيته في بقه و
حنين: كل يا بابي

ادهم: هههه حاضر
و أكلها من يديها و
ادهم: احلى شكولاتة اكلتها بحياتي
و ضحكت حنين و
حنين: فيح فين
ادهم: بتعمل لبن بسكر و و سيرلاك لحبيبتي حنين
حنين: ماثي
ادهم: هاتي شكولاتة تاني
و اطعمته من الشكولاتة مرة أخرى و كان هو أيضا هناك بعض الشكولاتة في خده
و ضحكت حنين على منظره و هو ضحك أيضا لكن لم يعرف أنها كانت تضحك على شكله

**************************
و رجعت فرح إليهم وبرقت عينيها بشدة و
قالت بزهول
فرح: نهار اسووووود ينهار اسود
ادهم: في ايه في ايه
فرح: دي كلها شكولاتة و بقك كله شكولاتة
ادهم: مانتي الي جايبة الشكولاتة سايحة
فرح: لا كانت كويسة ممكن ساحت بعديها
ادهم: طب هاتي السيرلاك و اللبن
فرح: هتعمل ايه
ادهم: هعمل ايه يعني هأكلها

فرح: بتعرف تأكلها ولا هتبهدلها
ادهم:عيب عليكي
فرح: طب ماشي هروح اجبلها لبس جديد و اجهزلها الحمام و لما تخلص أكل نحميها
و أعطت له الطعام و ذهبت
ادهم: يلا يا حنين جاهزة علشان تأكلي
حنين: اه
ادهم: ماشي يلا افتحي بقك
و فتحت بقها و اطعمها و فجأه بكت بكاء حار و
ادهم: مالك بس يا حنين بتعيطي ليه حطت فيها سم ولا ايه
حنين: اهئ أهئ

ادهم:مالك بس أهدى طيب
و حملها بيد و طبق بيده الأخرى و
ادهم: طب تعالي نأكل مم تاني
حنين ببكاء: لا
ادهم بتوتر: ونبي مش توتريني يلا
و قرب منها المعلقة و زقتهم حنين بعصبية و بكاء
و وقعتها كلها في الأرض و كان في بعض من السيرلاك على ادهم و على يديها و
ادهم: ينهار أسود فرح هتنفخنا ينفع كدة يا حنين
حنين و بكت بكاء حار و
ادهم: هوس هوس يا فرح يا فرح

**********************
عند فرح في المرحاض
فرح: ده بينده عليا يكون في حاجة حصلت يلهواي لو أكلها السيرلاك و هي سخنة تبقى مصيبة سودة
و نزلت سريعا إليهم
***********************
و وجدت أن حنين تبكي و السيرلاك على الأرض ذهبت إليه بسرعة و أخذت حنين منه و
فرح: عملت ايه بس يا ادهم
ادهم: ولا حاجة اول ما طلعتي اكلتها السيرلاك
فرح: يلهواي دي سخنة اوي عليها
ادهم: امال انا مش حسيت بيها ليه

فرح: علشان انت كبير لكن هي صغيرة نونو لسة فمش هتستحمل هاتلي كرسيها
ادهم: طب ثواني
و ذهب و جاب الكرسي و رجع اليها و جلستها فرح عليها و
فرح: خلاص يا حنين أهدى يا روحي
ثم اكملت و هي تنظر اليه و تقول باستهزاء
فرح:تقدر تروح تجيب ماية ولا مبتعرفش
ادهم: ونبي خفة لا بعرف طبعا ثواني
و ذهب إلى المطبخ و جاب كوبا من الماء و عاد اليها و أخذته منه و
فرح: اشربي يا حبيبتي اشربي

و شربت حنين قليلا من الماء و هدأت قليلا و
ادهم بفرح: بدأت تهدأ
و ثم عيطت مرة أخرى و
فرح: انت بتحسد
ادهم: احسد بنتي طب ازاي ونبي لتسكتي
نظرت إليه و حملتها من الكرسي و
و هي تهزها و تقول
فرح: خلاص يا عصفورتي الحلوة خلاص يلا نشرب اللبن

و عندما قربت الببرونة من شفايفها حركت رأسها إلى الجهة الاخرى يدل على انها لا تريد شراب شيئا و
فرح: طب نروح الماية و نلعب مع البطوط
نظرت اليها و أومـأت برأسها و
ادعم: هحميها معاكي
فرح:ربنا يستر
و طلعوا إلى المرحاض

*********************
في المرحاض
قلعوها ونزلوها البانيو بهدوء و هدأت و بدأت تلعب مع البطوط وتنهدت فرح تنهيدة كبيرة و
فرح: الحمدالله
ادهم: هديت شوية
فرح: طب تعالي نحميها بقا
و بدأوا يحموها و في نصف الاستحمام رمت حنين الماء على ادهم و
ادهم: ماشي ياستي ماشي مقبولة منك
و ضحكت فرح و

فرح: أقل حاجة عندها بقا في حد يدي لطفلة سيرلاك لسة سخن
ادهم: يلا حصل خير
نظرت إليه و كملوا استحمام حنين و
حنين: ماية حلوة يا فيح
فرح: طب كويس يا قلب فرح
حنين: بابي انت وحث
ادهم: ليه بس
حنين؛ علثان اكلتني سيلاك ثخن

ادهم:انا اسف ياستي مش هعمل كدة تاني و قبلها و هي ضربته كف و نظر اليها بزهول و فرح تضحك و كان كف يديها صغير جدا لاكن عندما ضربته كان موقف مضحك جدا و
فرح: هههههههههههههههههههههههههههههه مش قادرة اااه بطني
ادهم: ايه يا حنين ده ليه كدة
حنين: امثي برة يا كليل الأدب انا باخد ثاور و انا بنت امثى اتلع برة حيب يا بابي(أمشي برة يا قليل الادب انا باخد شاور و انا بنت امشي اطلع برة عيب يا بابي)
ادهم: لا حول ولا قوة الا بالله اتعلمت الجنان منك

فرح: ههههه انت بتلبسني كل حاجة ليه وبعدين اطلع برة دي بتاخد شاور عيب و ضحكت
ادهم: طيب ياختي انا ماشي اشربي انتي بقا أبقى تعالي قوليلي اساعدك بعد كدة
فرح: مش طلبت منك على فكرة مساعدة
ادهم: احم جبهتي طارت اروح اخد شاور بردو بدل الكسفة دي
و مشي و ضحكت و لعبت بلمياه مع حنين

*************************
عند ادهم
في غرفته
ابتسم ابتسامة واسعة و ثم دخل إلى المرحاض
********************
عند فرح
عندما انتهوا
حملت حنين و ذهبت إلى غرفتها و دخلوا و البستها و نشفتها و قامت بعمل شعر حنين إلى كحكة صغيرة و كانت جميلة جدا و

فرح: يلا ننام شوية بقا
حنين: عاوثة العب في المورجيحة
فرح: لا ننام و لما نتعشى نلعب في المورجيحة
حنين: هيييه ماثي
و نيمتها و بعدها خرجت إلى الصالة

************************
في الصالة
فرح: طب هعمل مكرونة بلبشاميل و لا بيتزا مممم أسأل ادهم و أمري لله
*************************
في غرفة ادهم
خرج ادهم من المرحاض و هو عاري الصدر و حولين رقبته منشفة صغيرة و كان جذاب جدا و
وقتها طلعت فرح لغرفته و خبطت عليه و فتح لها و
أول ما نظرت فرح إلى منظره وضعت يديها في وجهها
و
فرح: انا اسفة جدا احم مش كنت أعرف انك لسة مخلصتش لبس
ادهم بضحك على خجلها: لا عادي مش مشكلة كنتي عاوزة ايه

فرح و هي ما زالت على وضعها: احم الصراحة يعني قولت اني انا اعملكم العشاء فقولت يعني أسألك اعملكم بيتزا ولا مكرونة بلبشاميل
ادهم: هو انتي بتعرفي تطبخي
فرح: اه يعني كدبة بيضة مش يضر يعني
ادهم: مممم طب بغض النظر عن الكدبة البيضة دي فأعملي بيتزا و على الله يكون الأكل اتحرق
فرح و قد شالت يديها و قالت بعصبية
فرح: حضرتك شايفني فاشلة و لا ايه

ادهم: وحضرتك مش شايفة انك شلتي ايدك ولا ايه
فرح: هووووف شكلك وحش اصلا
ادهم: و كمان شوفتيني
فرح تأففت بغضب و تركته و فضل ادهم يضحك على طفولتها و قفل الباب
*********************
في المطبخ
فرح و هي تضع الأشياء بعصبية
فرح: مش هيبطل غرور بقا هووف
و امسكت الزيت و وضعت بعضه في الكوب و فجأه وقع منها الكوب و
فرح: هو يوم باين من أوله

“انا كنت حاسس أنط هتعملي مصيبة في المطبخ بس انتي الي عملالي فيها الشيف شربيني”
هتف ادهم هذه الكلمات و هو يسند كتفه في باب المطبخ و قام بمكاتفت يديه أمام صدره و ينظر إلى فرح باستهزاء و
فرح:ما هو من التوتر أعمل ايه يعني وبعدين محصلش حاجة
و نزلت و جابت المكنسة و الفرشاء و بدأت بلم الأشياء و
ذهب اليها ادهم و نزل و
فرح: لوسمحتي مش محتاجة مساعدة من حد
وقف مرة أخرى و
ادهم: احسن بردو وفرتي تعبي
فرح: مطلبتش منك اصلا
ضحك ادهم باستهزاء و خرج من المطبخ و هتفت فرح بحنق كلام غير مفهوم

****************
و بعد ساعتين
انتهت فرح من تحضير الطعام و خرجت إلى الصالة وجدت ادهم و يجلس في الاريطو و رجليه في اريكة الأخرى و
فرح: الأكل جهز
ادهم: عظيم كويس أن محصلش حريقة
فرح: ها ها ها ها
ادهم: روحي صحي الدادة
فرح: كنت هروح من غير ما حضرتك تطلب مني
ادهم: طيب ايه بقا روحي صحيها
و تاففت بضيق و ذهبت إلى غرفة حسناء

**********************
في غرفة حسناء
دقت فرح على باب غرفة حسناء و فتحت لها حسناء و
فرح: الأكل جهز يا ماما
حسناء: وانا اقول الريحة الحلوة دي جاية منين انتي عاملة بيتزا
فرح: ههههه اه حاجة زي كدة
حسناء: ههههه تسلم ايديك يا فرح اكيد طالعة حلوة زيك
فرح: مش للدرجادي يعني يا ماما هههههه
حسناء: ههههه طب يابنتي هروح السفرة بقا و هقطعلكم
فرح: طيب تمام و انا هروح اصحي حنين
و ذهبت حسناء إلى السفرة و فرح إلى غرفتها التي تنام فيها حنين

*************************
في غرفة فرح
دخلت غرفتها و جلست في الفراش و اردفت بهدوء
فرح: حنين حنون يلا اصحي يا حبيبتي علشان نأكل مم عملتلك سيرلاك انتي بتحبيها
و استيقظت حنين و
حنين : بجت
فرح: هههه اه يلا نغسل وشنا و نروح نأكل
و حملتها و ذهبت بها إلى المرحاض و اغسلت حنين وجهها و طلعوا إلى السفرة

*******************
في مائدة الطعام
حسناء: مساء الخير
ادهم: مساء الخير يا دادة
حسناء: عامل ايه يابني
ادهم: الحمدالله تمام جدا
حسناء: دايما يابني
و ابتسم لها ادهم و قطعهم صوت فرح و هي تقول
فرح: ها ونبي دوقوا و قولوا رايكوا
ادهم: وحش

فرح: هو انت لسة دوقتها علشان تقولي وحش
ادهم:لا باين انه وحش
حسناء: طب متقولش وحش علشان يطلع حلو و في الآخر تكسفك
و ضحكت فرح و بدأوا بأكل البيتزا و
ادهم عندما أكل منه عاجبه جدا لكن أنكر ذلك و قال
ادهم:وحش جدا على فكرة
فرح: يبقا متاخدش منه
ادهم: افندم

فرح:زي ما سمعت الي أعرفه أن الي مش عاجبه حاجة مش ياكلها
ادهم: و مين قالك اصلا اني هقرب منها بعد كدة
فرح: اما نشوف
حنين: عايثة حيتة
فرح: ماشي هديكي حتة صغننة على قدك
و قطعت قطعة صغيرة و اكلتها لحنين و
حنين: حوة اووووي عاوثة تاني

فرحت فرح كثيرا و اعطتها قطعة أيضا و اكلتها لها و عندما انتهوا
حسناء: تسلم ايدك يابنتي بيتزا حلوة جدا
فرح و هي تقف و تلم الصنية و الاطباق
فرح: بلهنا و الشفا يا ماما
و ذهبت بهم إلى المطبخ

*********************
في المطبخ
فرح: رخامة دي ياربي يعني يوم ما انا أكون متحمسة اني اطبخ قفلي الامل خالص بس لازم أكدله اني مش هسمحله انه يقفلي يومي
و أكملت غسل الأطباق

******************
و قاموا من السفرة و جلسوا في الصالة و جائت إليهم فرح و هي تقدم لهم القهوة و تضعها في الطاولة و
فرح: حنين عاوزة حاجة
حنين:لا
فرح:طب كويس يا قمري
ادهم: بكرة لازم تجهزي علشان الشغل و هيجي المحامي يقولك كل حاجة من طق طق لسلام عليكو
فرح:هو الي زي حضرتك بيقولوا طق و سلام عليكو و الكلام ده
ادهم: لا بس علشان افهمك

فرح:انا اقدر أفهم من غير الطريقة البلدي دي
حسناء:خلاص يا جماعة مش من مشكلة صغيرة تتخانقوا
فرح:حاضر يا ماما
******
وبعد ساعة
تقول حنين
حنين: فيح فيح
فرح: مالك يا قلب فيح
حنين: وري واوا (زوري واوا)
فرح: ليه بس يا حبيبتي

ادهم بنبرة قلق: مالها يا فرح
قبلت فرح جبينها لكي تعرف درجة حرارتها و ثم قالت
فرح:ايه ده دي سخنة
ادهم: يبقا نروح المستشفى
حسناء: يا جماعة مش لازم الدكتور و المستشفيات انا هديها حقنة و لبوسة و دوا و هي هتخف
ادهم بقلق: طب ماشي
و بدأت حنين تبكي و
حملها ادهم و بدأ يهديها و فرح تنظر إليه كم هو حنون مع ابنته و ذهبت حسناء لكي تجيب الأشياء

************************
و عادت حسناء إليهم و
حسناء:يلا امسكها كويس يا ادهم علشان الحقنة
و امسكها و
ادهم: براحة عليها يا دادة ونبي
حسناء: متخفش يابني
و أعطت لها حسناء الحقنة في خفة حيث كان توقع ادهم خاطئ تماما عندما وجد حنين تهدأ قليلا و
ادهم: طب و لبوس

حسناء:بكرة نشوف لو لسة الحرارة عالية نجبلها دوا و لبوس
ادهم: طب دي بتنام
أخذت فرح حنين منه و
فرح: هروح انيمها و ارجعلكوا
وذهبت إلى غرفتها و
ادهم بقلق: هي ليه نامت علطول كدة
حسناء: يابني الحقنة بينيم بعديها علشان مفعوله توصلها
ادهم:ربنا يستر

*********************
عند فرح
امسكت حنين و عدلت من وضع نومها و غنت لها اغنية هادئة حتة نامت حنين في يديها
و وقتها دخل ادهم و
فرح بخفوت: اوحش حاجة انه يدخل من غير ما يخبط ايه الاستفزاز ده
ادهم و هو يقفل باب الغرفة و ذهب اليها و
و حملتها فرح بهدوء و وضعتها في الفراش و قامت و
فرح بهدوء حتة لا تستيقظ: ايوة حضرتك عاوز ايه
فرح: هكون عاوز ايه يعني أنا عاوز اقعد مع بنتي شوية ينفع ؟
فرح: اه طبعا ماشي انا هطلع بقا عن اذنك
و تركته و خرجت

***********************
عند نوران
“وانت عرفت ازاي أن دي فرح بنت محمد الدسوقي”
هتفت نوران هذه الكلمات في حيرة بينما قال اياد مرددة
اياد:شوفت قبل كدة صورتها في الجرايد لما محمد كان بيدور عليها
نوران بفرحة: و هي دي التكة الي هتوصلنا لكل حاجة انا هقول لمحمد اني هقوله مكان بنته و هو هيديني الشركة أو هقوله هديله ورق ادهم و مكان بنته و اخد منه 30 مليون جنيه

اياد:هتبقى فلوس حلوة اوي بنسبالك على فكرة
نوران: مش قولتلك احنا بس عاوزين نشغل مخنا و نبعد خالص عن الحكومة و كل حاجة تبقى تمام ثم تابعت و قالت
نوران:بكرة هروحله تاني و اكيد هيوافق و الشركة كدة كدة ضايعة فهنستفيد ايه؟
اياد: عندك حق بس يوافق الاول بس أصل شكله مش عبيط
نوران: هيوافق انا دلوقتي كلمت عمر و

اجلت معاه المعاد قولتله نتقابل الساعة 9 و نص دلوقتي هروح اجهز
اياد: طيب ماشي تمام انا هروح بقا
نوران: اشوفك بكرة
اياد: سلام
و خرج من بيتها
*********************
عند نرمين في الكافيه
“سيف يعني انتي عاوزاني اراقبها “
هتف سيف بهذا الكلمات

نرمين: بظبط كدة
سيف: و انا جاهز ماشي موافق بس ممكن اعرف ليه
نرمين: هتعرف بعدين
سيف: ممم طيب
نرمين: من بكرة بقا تبدأ تراقبها
سيف: اوك استأذن أنا
نرمين: اتفضل
و مشي سيف
و نظرت نرمين بشرود و هي تفكر في المستقبل

و قطع شرودها صوت رن هاتفها يدل على أن هناك مكالمة و كان رقم غريب نظرت إلى شاشة الهاتف باستغراب و ثم ضغطت على زر الاتصال و قالت
“ايوة مين”
“قابليني في كافيه ….. بعد بكرة الساعة 8 و هتلاقيني لابسة فستان اصفر و شعري اسود و طويل هقولك على حاجات مكنتيش تعرفيها بقالك سنين”
” طيب مين معايا الأول”
” هتعرفي لما اشوفك “
“عارفة لو كان حركة غدر “

” انا مش بتوع الاكشن انا بس هقولك الي ربنا عاوزني أقوله من زمان “
” تمام هكون هناك في المعاد و المكان”
و أنهت نرمين المكالمة
و قالت نرمين بعدم اطمأنان : ربنا يستر
و ذهبت بيتها سريعا
*************************
عند نوران
جهزت حالها و وضعت لامستها الأخيرة و نزلت

وو ركبت سيارتها و انطلقت إلى الكافيه
*********************
و عند ادهم
في غرفة فرح
كان يجلس و يمسك يديها الصغيرتين وينظر اليها بحنان و حب و قبلها قبلة على يديها الصغيرة و قطع صوت رن هاتفه يدل على وصول الاتصال و ثم ترك يد حنين و خرج من الغرفة حتة لا تستيقظ من نومها
و خرج و
أخرج الهاتف من جيبه و وجد أن عمر هو المتصل يرد عليه و
“ايوة يا عمر”

“نوران اتصلت بيا يا فندم و عاوزة مني حاجة “
“طيب روحلها و لما تخلص تعالي البيت و قولي الي حصل “
“أمرك يا فندم “
“أبقى روح لأي شركة كومبيوتر و اشتري تسجيل و سجل كل حرف بتقولوه
عمر: أمرك
و انهى ادهم المكالمة

*********************
في الكافيه
نزل عمر من سيارته و وصل و دخل داخل الكافيه و ظل يبحث بعينيه عليها حتة وجدها تنتظره و ذهب اليها و قال بابتسامة مزيفة
عمر: ازيك
نوران: تمام و أنت
عمر و هو يضع التسجيل تحت الطاولة بدون أن تشعر بشئ: الحمدالله ها اؤمريني
نوران:طبعا أنت عارف اني استقلت من الشغل و الصراحة عايزة طلب صغير
عمر: احم قصدك اترفتي

نوران: مش موضوعنا دلوقتي بس كنت عاوزة منك خدمة صغيرة
عمر:اتفضلي
نوران: ورق ادهم بيه الي معاك بتاع الصفقة
عمر: ماله
نوران:عايزاه
عمر: و المقابل
نوران:5 مليون جنيه

عمر و هو يفكر : مممم هشوف و اقولك
نوران: اخرك لغاية بكرة 12 بليل
عمر:تمام اوك عن اذنك سلام
نوران: باي مش تنسى الرد
عمر: تمام
و أخذ التسجيل بخفة شديدة و
ذهب و ابتسمت نوران بشر و انتصار
و كان احد يراقبهم و اتصل بأحد ما
و قال
“هتسمعي مني أخبار يبهرك دلوقتي”
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق