قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (الجزء الثامن)

وقفوا قليلا لكي ينتظروا سارة و بعد مدة قصيرة جائت سارة و
سارة: اسفة على التأخير
فرح: لا ولا يهمك
و فتحت لهم السيارة و ركبوا و
فرح: دلوقتي هنروح سوق الخضار
سارة: تمام
و ذهبوا إلى سوق الخضروات

****************
بعد ساعة
في سوق الخضار
كان هناك في هذا السوق الكثير من الفواكه الذيذة و الشهية و الخضروات و كان مزدحما أيضا و لكن كان المكان نضيف جدا و كبير
وصلوا إلى المكان و نزلوا و بدأوا بلشراء الخضروات و
حنين: عايثة ده
طانت جنين تأشر لفرح على فاكهة ما
فرح:فراولة

حنين: اه
فرح: هههه عيوني
و اشترت فرح لها الفراولة و غسلت واحدة لها و اكلتها حنين بشهية ابتسمت فرح و بعد ساعتين من التدوير و الشراء
انتهوا من الشراء
و ركبوا السيارة مرة اخرى
و قالت
فرح: الساعة كام دلوقتي
حسناء: 7 يابنتي
فرح: اوك نتغذى بقا سارة انطلقي بنا إلى مطعم ………..

سارة: عارفاه ده مشهور اوي
فرح: اوك يلا بينا
حسناء: كدة كتير عليكي اوي يابنتي
فرح:مفيش حاجة أغلى منكوا
حسناء: ربنا يخليكي يا قمر
حنين: فيح عايثة ثكولاتة
فرح: ونبي بس يا سارة وديني أي كشك أجيب للبنوتة شكولاتة
سارة: غالي و الطلب رخيص عنيا
فرح: تسلمي يا قمر

*****************
و ذهبوا إلى الكشك
و اشترت لها فرح الشكولاتة و
فرح: اتفضلي ياستي الشكولاتة
حنين: افتحيهالي
و فتحتها فرح و قالت بتنهد
فرح: ها حاجة تاني
حنين: تؤ
فرح: يلا يا سارة
سارة:اوك
و ذهبوا صوب المطعم

********************
و عند ادهم
في غرفة الاجتماع
ادهم: مش فاهمك يعني دلوقتي انت عاوز ايه
احمد : انا هعطيك 7 أراضي و انت بتعطيني 30 مليون دولار
ادهم و هو ينظر إلى الورق
و يقول : اها يعني 7 أراضي صغيرة و فيها بترول و البترول ده بقا بكمية حلوة ولا ايه نظامك يعني
احمد بارتباك: اه طبعا
ادهم:مممممم لا انا اسف انا مش موافق على الشراكة دي
احمد: شو why

ادهم: لا والله 7 أراضي ب 30 مليون و كمان دولار لا يا حبيبي روح لأي واحد غبي يوافق مش واحد عارف اشكالكم و خططتكم و لازم تعرف أن ادهم الخولي isn’t stupid عن اذنك
و مشي مع سكرتيرته
و ركب السيارة و ذهب إلى الشركة
******
في السيارة
قال لسكرتيرته دعاء:دعاء
دعاء: ايوة يافندم
ادهم:في أي لقاء تاني

دعاء: ايوة يافندم و دي بخصوص الصفقة هنعملها مع المحامي
ادهم: فين ده
دعاء:في مطعم ………
ادهم: اوك و ده هياخد وقت
دعاء:على حسب
ادهم : الساعة كام دلوقتي
هناء: 7 و نص
ادهم: يدوبك نروح
و انطلق ادهم نحو المطعم

*************
و عند فرح
فرح: مش هتيجي يا سارة
سارة: لا عقبال ما انتوا تتغدوا و اروح اشوف آكل عيشي
فرح: اوك زي مانتي عايزة
و دخلوا و و
“أهلا يافندم نورتوا المكان “
اردف الجراسون بهذه الكلام عندما دخلوا و قالت فرح مرددة
ميرسي ياريت طرابيزة 2 كبار و واحدة صغيرة
جارسون: طب اتفضلوا من هنا
و تحرك و ذهبوا ورائه و ورأهم الطاولة و قال
جارسون:حضرتك ممكن تستريحوا هنا ؟

فرح: اه ميرسي
و جلسوا و أردفت حسناء قائلا
حسناء:يابنتي المكان باينه غالي اوي
فرح: مفيش حاجة تغلي عليكم
حسناء: معرفش أودي وشي لفين
فرح: يا ماما متقوليش كدة تاني
تبتسم حسناء ابتسامة رضا
و يأتي الجارسون و يقول
الجارسون : اتفضلوا المنيو يافندم
فرح: ميرسي

و اخدت فرح القائمة و نظرت فيه و قالت لحسناء
فرح: انا هاخد فراخ بصوص ابيض و مكرونة فوتوتشيني بيضة
حسناء: هاخد زيك يابنتي
فرح: وانتي يا حنون
حنين بطفولة: كولوسلو
ضحكوا و
فرخ: كبير و لا صغير
حنين و هي تشاور بيديها
حنين: كبييير
ضحكوا مرة اخرى
فرح: اوك جارسون لوسمحت

و أتى اليها جارسون و قال
جارسوم: طلباتكم
فرح: عايزة 2 طبق رئيسي فراخ بصوص ابيض و مكرونة فوتوتشيني و واحد بطاطس صغير و 3 كولسلو كبير و 3 بيبسي و واحد ماية كبيرة
جارسون: تمام يافندم
و ذهب و قالت
حسناء: حلو اوي المنظر ده
فرح: ايوة فعلا

و بدأت تلعب فرح مع حنين و تزغزها و تضحك و حسناء تضحك على شكلهم ز كانت سفرة مليئا بضحك و السعادة
حنين: فيح
فرح: ايه يا روحي
حنين: عاوثة ثكولاتة تاني
فرح:لا يا حنين هي شكولاتة واحدة بس
و بدأت حنين بلبكاء و
فرح: طب خلاص خلاص هجبلك كيك الشكولاتة
حنين و قد هدأت : ماثي
فرح: بس بعد الأكل
حنين: ماثي
حسناء: ههههه حنين دايما كلمتها لازم تمشي
فرح: ده و هي صغيرة بس لاكن لما تكبر حاجة تانية تماما
حسناء: اه اكيد

*******************
عند ادهم
في السيارة
ادهم: تيجي معايا
السكرتيرة: لا يافندم شكرا انا هستنى هنا
ادهم:اوعدك اني مش هتاخر
السكرتيرة: اتفضل
و نزل من سيارته و دخل داخل المطعم الذى لما يكن في الحسبان أن كان المطعم هو نفس المطعم الذي فيه فرح و دخل ادهم و ذهب إلى طاولته و كانت بعيدة عنهم
“ازيك يا عادل “

اردف ادهم هذه الكلمات إلى محاميه عادل و قال عادل مرددة
عادل: ازيك يا ادهم بيه اتفضل
جلس ادهم ثم اكمل عادل كلامه و قال
عادل:تطلب ايه يافنظم
ادهم بنبرات عدم بمبلاه
ادهم: ايوة أي حاجة متفرقش
و طلب له عادل و قال

عادل: نبدأ الشغل بقا بص يا فندم الصفقة دي لازم يكون فيها 4 حاجات مهمة 1. راجل اعمال نضيف و مش يكون في أي خسارة في شركته حتة لو صغيرة و ده معانا 2.مفروض أراضي البترول بتاعتنا تبقى 10 أراضي كبيرة و فيها بترول 5 في مصر و 5 برة مصر 30 تتكون الأراضي دي في 5 دول فقط و في كل دولة فيها أرض و هي السعودية و الامارات و سويسرا و قطر و تركيا و احنا بردو كسبنها 4. احنا لازم فلوسنا علشان نكسب الصفقة مش تقل عن 100 مليون دولار و 10 مليون ريال و 60 مليون جنيه احطياتي و دلوقتي في مشكلتين المشكلة الأولى احنا مش عندنا إلا 60 مليون جنيه و المشكلة التانية أننا عايزين نعرف كام فلوس المشتركين و خصوصا محمد بيه فبفكر
ادهم قطعه و قال: لا يا عادل بيه اسمحلي إلا الرشاوي ها أنا مش بتاع الرشاوي و لو فكرة دي في دماغك أنساها
عادل: تمام يافندم عندي حل تاني استاذ عمر بيه كلمني و قالي أن في صفقة مهمة جدا بأن ندي لشركة رولا بترولي ليهم ارضين من عندنا و ناخد منهم فلوس الاحطياتي الي هما 60 مليون جنيه

ادهم: ممممم طيب تمام انا هروح الاجتماع ده و هشوف بس انا معتقدش اني محتاج حاجة
عادل بتوتر: لا يافندم احطيات واجب
و نهض و قال
ادهم: همشي انا بقا
عادل: لا يا فندم حضرتك الآكل وصل اتفضل معلش متكسفيش
نظر إليه و جلس مرة اخرى و هو ينظر اليه بنظرات لم تريح عادل مما جعله يتوتر أكثر وجاء الجارسون و وضع الطعام و ذهب و قال ادهم فجأه
ادهم:هات أوراق الصفقة كدة
عادل بارتباك: ليه يافندم
ادهم: هشوفه بس

عادل و هو ياخد شنطته و يفتحها أخذها منه ادهم بسرعة و قال
ادهم: انا هاخده كله
عادل: ليه بس يافندم حضرتك مش واثق فيا وبعدين في الشنطة بتاعتي في شغل بعيد عن حضرتك
ادهم طلع الأوراق و أعطاه له و قال
ادهم: لا طبعا أنت الي مش واثق بنفسك وبعدين مهتم بلورق كدة ليه وانا على فكرة لو حبيت أخذ أي حاجة منك هاخده يعني متخفش يلا كل كل
و بدأ ادهم بتناول الطعام
و شعر عادل بلارتباك و نظر ادهم له باستهزاء لم يشعر عادل بهذه النظرة

*****************
عند فرح
جاء الطعام و بدأو بتناول طعامهم
و نظرت فرح إلى حنين وجدت شفايفها و خدودها كله مايونيز و في يديها كاتشب و
قالت فرح
فرح: ايه ده يا حنين حد يبهدل نفسه كدة
و ضحكت حنين و ابتسمت فرح و ضحكت حسناء على شكلها و جابت منديل معطرة و بدأت فرح تمسح شفايفها و خدودها و يديها حنين تقول
حنين: اثفة يا فيح مث هعمل كتة تاني
فرح: هههههه ماشي ياستي أما نشوف

و أكملت طعامها و ساعدت حنين في أكلها أيضا و
بعد نصف ساعة انتهوا من الطعام و جاء جارسون الطعام و رحل و قالت
حسناء: لا الاكل جميل اوي تسلمي يابنتي
فرح: على ايه يا طنط معملتش حاجة والله و بعدين اكيد مش احلى من اكلك
حسناء: تسلميلي يا عثل
و ثم تردف فرح و تقول
فرح: ماما
حسناء:ايوة يا حبيبتي
فرح:هو انتي كان ليكي أولاد
حسناء بحزن : ايوة يابنتي بس راح مني

و
نزلت منها دمعة و
فرح: طب ليه بس بتعيطي
حسناء: وحشني اوي يابنتي
فرح: طب مين اخده منك
حسناء : أبوه الله يسامحه اخد ابني من اول ما تولد و اتجوز واحدة تانية و خلاها هي الي تمثل على ابني أنها امه الحقيقة و طبعا اكيد ابني صدقها علشان كان لسة 3 شهور
و بدأت بلبكاء ذهبت اليها
فرح و حضنتها و قالت

فرح: و رحمة امي لهرجعهولك تاني متخفيش بس هو دلوقتي عنده كام سنة و اسمه ايه
حسناء: 27 سنة دلوقتي و اسمه كريم
فرح و هي تمسح دموعها
فرح: خلاص انا هدور عليه متخفيش
حسناء: مش لازم يابنتي بقا مش تتعبي نفسك
فرح: لا هدور يعني هدور
حسناء: علشان خطري يابنتي بلاش
فرح: طب انتي مش عاوزاني اساعدك ليه
حسناء: يابنتي مش مستاهلة ونبي لتريحيني

فرح بعدم اقتناع:طيب يا ماما امسحي دموعك يلا و يلا علشان نروح بس خلينا نأكل الحلو الأول
حنين: فيح تاتة زحلانة و تحيط ليه (فرح دادة زعلانة و بتعيط ليه)
فرح: لا بس علشان في حاجة وجعاها
حنين: مث تحيطي يا تاتة عثان حنين مث تحيط
حسناء: حاضر يا قلب الدادة
و ضحكت حنين ضحكتها الطفولية و
جاء الحلواء و بدأوا بأكلها و فرح بدأت تقلب الموضوع في رأسها و تقول
فرح بسرها : في حاجة في الموضوع ده و لازم أعرفه

********************
و عند ادهم
ادهم وصل البيت و قال
ادهم:دادة
و لم يجد أحد يجيب
و يقول مرة أخري
ادهم: يا دادة دادة
ادهم: راحت فين دي

و ثم نده على فرح و
و قال بصياح
ادهم: فرح
و عندما وجد ان لا أحد يجيب أصابه القلق و ذهب إلى
غرفة ابنته و لم يجدها فأصبح قالقا أكثر و ذهب إلى غرفة حسناء و فرح و لم يجدهم ايضا و ظل يبحث عندهم في كل أنحاء القصر و لن يجدهم و تعصب كثيرا و
ادهم: يارباي نسيت اجبلها التليفون يبقا الدادة اتصل عليها
و قام بضغط زر الاتصال و حطه في اذنيه و انتظر قليلا ليجد أن كان هناك رد منها أم لا

******************
عند فرح
حسناء بضيق: ياربي الجوال فصل و كدة ادهم ممكن يضايق
فرح: وانا للأسف مش معايا تليفون طب يلا نروح بقا قبل ما يجي
و دفعت الحساب و حملت حنين و اتصلت بسارة و قالت
فرح: سارة احنا خلصنا خلاص
سارة: وانا قدام المطعم اطلعوا

فرح: تمام
و خرجوا من المطعم و بلفعل وجدوا سارة تنتظرهم امام المطعم و ركبوا و
فرح: ودينا ……
سارة: اه أعرفه قصر كبير كدة و حلو
فرح: بظبط
سارة: تمام

*******************
عند ادهم
خرج برة الى الجنينة و سأل
ادهم:محمود يا محمود فين فرح و الدادة
محمود: خرجوا يا بيه
ادهم:وانت مش قولتلي ليه و مش منعتهم ليه انهم يخرجوا ليه انا دلوقتي اعرف منين انهم خرجوا
و قطعه وصول فرح و حسناء ودخلوا
ذهب اليهم ادهم سريعا قائلا

بغضب: مين الي قال فكرة انكم تخرجوا
فرح بثقة: انا
و ادهم بعصبية كبيرة: وانتي مش استأذنتي ليه ايه شايفاني بطريق قدامك ملوش اي رأي
فرح: انا مش عملت حاجة انا فسحتهم و بس و جبت شوية لبس لينا و شوية خضار للبيت
ادهم: كنتي تستاذني مش يمكن كنتي سرقتي و اخدتي البنت و هربتي
نظرت إليه فرح و جحظت عيناها و قالت

فرح: لا لحد حنا و تتخرس خالص انت فاكر اني لما اعاملك باحترام ده خوفا منك لا خالص ده بمزاجي لكن لو حبيت أقل أدبي هقله بس انا مش كدة و لما انا اسكت على كلامك الجارح ده و فكره ضعف تبقى غلطان اوي لأني لو اتكلمت هتزعل اوي
و ذهبت فرح و اخدت كيس من العرباه و القته في وجه ادهم و قالت
فرح: دي كانت هدية مني ليك يا بشمهندس بسبب شم النسيم بس مطلعتش تستحق حاجة اصلا
و اعطت لحسناء حنين و ذهبت إلى داخل القصر سريعا

********************
غرفة فرح
دخلت غرفتها و قفلته في غضب مما جعله يطلق صوتا عاليا و فجأه سكتت قليلا و ثم بكت بحرارة و دثرت نفسها في الفراش و بكت
******************
في الجنينة
قالت حسناء بلوم و عتاب

حسناء: ليه بس كدة يابني بطل بقا حركات العصبية دي و أنسى ملك الي عملالك عقدة دي بقا دي بت غلبانة حرام عليك يابني والله و بعدين تخطفها ازاي أولا دي مش منظر واحدة شكلها بتسرق أو بتعمل حاجة وحشة ثانيا انا كتت معاها ثالثا عم محمود كان اكيد هياخد باله يعني
ادهم: انا من بكرة هجيب حراس و خدم احطياتين
حسناء: اعمل الي انت عاوزه يا ادهم بس بلاش تكسر قلب بنت ملهاش دعوة بموضوك
و ذهبت و تركته و ادهم لم يهتف بكلمة واحدة و شعر بضيق الشديد و استغرب من ضيقه و قال في سره
ادهم: هو انا بقيت كدة ليه بس
و دخل إلى داخل القصر

******************
في غرفة ادهم
دخل غرفته و أغلق الباب و جلس على الفراش قائلا بندم
ادهم:ايه الي انا عملته ده
و تنهد تنهيدة طويلة و ذهب إلى المرحاض لكي يغير ثيابه و ثم غيرها و نام

**********************
عند فرح
كانت فرح تبكي بشدة و ثم اعتدلت من وضع نومها و مسحت دموعها قائلا
فرح: انا كنت بكلمه باحترام دلوقتي انا مش هتكلم معاه حتة صباح الخير مش هقوله
و بدأت بلبكاء مرة أخرى لاكن مسحت دموعها سريعا عندما وجدت أن هناك أحد ما يدق باب غرفتها
* ينفع ادخل *
هتفت حسناء بهذه الكلمات و
فرح بزعل: مش عايزة حد دلوقتي يا ماما معلش
و دخلت حسناء و اردفت بحزن
حسناء:انا بحاول انيم حنين مش عايزة تنام غير معاكي

مسحت فرح دموعها و قربت حسناء منها و ربطت على ظهرها في حنان رادفة
حسناء :معلش يابنتي
فرح: معلش يا ماما اقفلي على الموضوع علشان مضايقة و مش تزعلي مني
حسناء:ولا يهمك يابنتي تصبحي على خير
و خرجت من الغرفة و قفلت الباب ورائها
اخدت فرح حنين
حنين: انا زحلانة

فرح: ماله الجميل زعلان ليه بس
حنين: انتي تعيتي و تاتة تعيت و بابي زحلان انا كمان لاثم ازحل
فرح: لا يا حبيبتي متزعليش ده موضوع صغير و هيتحل انشاء الله يلا نروح ننام بقا علشان نعرف بكرة نلعب
حنين:ماثي
و نيمتها فرح و عندما نيمتها لعبت في شعرها في هدوء و قالت
فرح: انا معرفش ابوكي ماله يا حنين لازم اغيره وانا عارفة هغيره ازاي
و نامت بجانبها
و في يوم جديد
يتبع

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق