قصص وروايات

رواية احببت مربية ابنتي (كاملة)

#الشخصيات : فرح: بنت في منتهى الجمال العيون الخضراء و الشعر الأصفر و الجسم الممشوق عندها 25 سنة عنيدة و يمتاز قلبها بقلم الصافي و الطيب لاكنها قوية لاكن لا تريد ان تظهؤ هذه القوة و وجها طفولي جدا و جبانة قليلا

محمد الدسوقي: أبو فرح راجل بيحب التملك و المال كثيرا لا يهتم بابنته و دائما يظلم و يجعل حياتها مثل الحين له أعداء كتير اوي و عصبي و عنده 55 سنة رجل متوسط الطول و يمتاز وجهه بلحية البيضاء الخفيفة و شعره الأسود

*****
ادهم: شاب في جمال عالي عيون زرقاء شعر اسود تقيل طوله 190 و عصبي و متقلب المزاج و عنيد و جنتل صاحب شركة للبترول و عنده 27 سنة
حسناء: امرأه طيبة جدا و لها قلب صافي يمتاز جمالها بالجمال التركي حيث أنها لها غمازة في خدها الأيمن و شعرها اسود طويل جدا لاكن يغطيه حجابها الجميل و الهادى و عيونها السماوية و هي التي ربت ادهم عندما كانت أمه مشغولة عنه دائما و عندها 48

حنين : ابنة ادهم فتاه جميلة ذو 3 سنوات شعر اصفر و عيون الأخضر للذي يميل الى الازرق و تحب أبيها كثيرا
و كدة خلصت شخصيات و في شخصيات تانية بس بعدين في الاحداث
الحلقة الاولى 😍
في قصر كبير و في الليل و الظلام الدامس في مكتبة كبيرة يجلس شاب في حدود 27 عام في مكتبه ليقوم ببعض الأعمال و قطع عليه العمل دخول حسناء سريعا و هي تقول
حسناء : يا ادهم يا ادهم

ادهم: ايوة يا دادة في ايه
حسناء: البواب لما طلع علشان يسقي الزرع لقا بنت مغمى عليها برة قدام البوابة الرئيسية
ادهم : ايه ده و ايه الي جابها هنا دي
حسناء: مش عارفة يابني والله تعالي شوف

******************
و خرجوا خارج القصر و بلفعل وجدوا فتاه في قمة الجمال و الوجه الذي يرشد إلى الطيبة مغشيا عليها فقال ادهم
ادهم:ايه ده دي مغمى عليها فعلا و باين عليها الإرهاق خليني اشلها
و قام بحملها و ودخلوا إلى القصر و قالت حسناء : نحطها في اوضة الضيوف
ادهم: اه بسرعة و ياعم محمود معلش ونبي اطلب الدكتور للبنت
محمود: حاضر يا بيه

و ذهبوا إلى الغرفة و وضعها إلى الفراش و بعد 10 دقائق جاء الطبيب و ذهب إلى الغرفة و خرج ادهم و حسناء لكي يتركوا يقوم الطبيب بعمله
و بعد 5 دقائق من الكشف خرج الطبيب و قال
الطبيب: هي مش أكلت بقالها كتير 5 تيام 4 تيام كدة و دمها واطي جدا و ده سبب أنها يغمى عليها انا كتبتلها الأدوية دي و ياريت تاخدها بعد الساعة 12 الضهر و 7 المغرب
ادهم: تمام شكرا يا دكتور هتفوق امتى
الدكتور: بكرة الصبح كدة

ثم شكر ادهم الطبيب وأعطاه حقه و خرج و قال ادهم و هو ينظر لعم محمود
ادهم: محمود معلش جبلي الدوا ده من الصيدلية
عم محمود : أمرك يا بيه
و ذهب عم محمود و قال ادهم
ادهم: و دي نعمل أيه معاها
حسناء: شكلها غلبان اوي يابني

ادهم: ايوة بس انا مالي بيها
حسناء: نبقى نشوف حكياتها بكرة الصبح بس هي مشاء الله الله أكبر امورة اوي
ادهم : اااه لا عادية على فكرة يا دادة
و حسناء : طيب يا ادهم تصبح على خير
ادهم: وانتي من اهله
حسناء في سرها: يارب هتفضل كدة لحد امتى يا ادهم
و قام ادهم بذهاب إلى غرفته

*********************
و في غرفته
قال ادهم في سره: حاسس انها شبه حد أعرفه كويس بس مش فاكره ممكن يكون تحيوأت خلاص خلاص مليش دعوة بحاجة و نام بعدها
***************
عند غرفة حسناء
حسناء :البنت دي غريبة اوي شكلها مغبش عليا يلا الصباح رباح و بكرة نعرف ايه حكاية البنت دي
و ثم غطت في نوم عميق

***********************
و في صباح جديد.
تصحى فتاه ذو عيون خضراء جميلة و تقول
و هي تضع يديها فوق رأسها و
البنت:ااااه يا رأسي اااه ايه ده انا فين و ايه الي حصل ياربي ده اووف ايه البيت ده واااو و قامت من الفراش و خرجت من الغرفة و تأملت القصر قليلا
ثم يقول شخص بصوت عالي يفزع و بجدية: انتي صحيتي يا انسة
البنت: يمي مين فين عفريت
ادهم: عفريت ايه بس أهدى

البنت: انت مين و عايز ايه مني و بتعمل هنا ايه
ادهم : انتي الي مين و بتعملي ايه في بيتي
البنت: معلش بس قولي ايه الي حصل و ازاي قعدت هنا علشان مش فاكرة أي بنتجان
أدهم: بنتجان؟ ايه البيئة ده
البنت: ربنا يسامحك

ادهم: ما علينا احنا امبارح شوفناكي مغمية عليكي برا شلناكي و جبنالك الدكتور و طلع دمك واطي انتي بقا كنتي بتعملي ايه في الشارع في نص الليل بتسرقي شكلك حرامية
البنت: في ايه يا كابتن أهدى كدا انا مش حرامية بس انا عندي ظروف خلتني في الشارع
ادهم: ظروف ايه
البنت: وانت مالك
ادهم بعصبية: بت انتي ردي عدل
البنت بخوف: انا هربت من أهلي
ادهم: و ليه

البنت: انت مالك انت بتتحشر ليه انا قولتلك و خلاص مش لازم مرخيرك تدخل في كل حاجة
ادهم: بغض النظر عن مرخيرك دي ايه يابنت هو انا صاحبك اتكلمي عدل و قولي
البنت: يوووو عايزين يجوزوني غصب
ادهم : مممم طب ابوكي وامك اسمهم ايه
اابنت: مش هقولك انت هتخليهم يدوروا عليا و تقولهم عليا
ادهم : لا قولي بس اسمك و بتشتغلي ايه و اسم بابكي و مامتك و لو قلتي مش هقول عليكي حرامية و مش هقول حاجة لحد

فرح: اسمي فرح
ادهم: شغلك
فرح سكتت قليلا من بعد من التفكير: مربية اطفال و بابا اسمه سيد و مامتي الله يرحمها اسمها نبيلة
ادهم : مممممم قولتلي مربية اطفال
فرح: اه
ادهم: طب انا ممكن اساعدك
فرح: بجد ازاي
ادهم: انتي ممكن تشتغلي هنا

فرح: لا يا يبشمهندس انا معرفش اغسل و امسح و اعمل انا بس بعرف اعمل اكلا و التعامل معاه الاطفال شوفلك حد.غيري
ادهم: انت يا بت سبيني أتكلم
فرح: بت؟ يا بيئة
ادهم بنظرة خوف و بعصبية: عارفة لو شتمتي تاني
فرح بخوف و تغير الموضوع : طب اتفضل أتكلم
ادهم : تشتغلي مربية بنتي و هتقعدي هنا معززة مكرمة واكلة شاربة نايمة
فرح؛ هو انت عندك بنت
ادهم: ايوة

فرح وبعد مدة من التفكير: ممم موافقة
ادهم: تمام أوي هنبدأ من بكرة لانها جاية من السفر
فرح: هي كبيرة
ادهم: لا طبعا هي لو كبيرة كنت خليتك
تشتغلي ما علينا هي عندها 3 سنين
فرح: 3 سنين و بتسافر لوحدها 😞
ادهم: لا طبعا ايه الغباء ده جاية مع صاحبتي من أمريكا
فرح: ربنا يسامحك تمام ماشي الساعة كام

ادهم: 10 يعني 8 تصحي
فرح: طيب اوك
و جاءت حسناء و قطعت عليهم الحديث و بوش بشوش لفرح: الف سلامة يا قمر
فرح بابتسامة : ميرسي يا طنط
حسناء: طنط ايه انتي تقولي يا دادة مش انتي خلاص هتبقى مننا و تقول هذا و هي تنظر لادهم
فرح: اه انشاء الله هبقى مربية لا…..

ادهم: حنين
فرح: حنين
حسناء: نورتي بقولك تعالي معايا المطبخ تأكلي علشان مش تقعي مننا تاني
فرح: تمام أوي
و ذهبوا إلى المطبخ و تنهد ادهم تنهيدة صغيرة و ذهب إلى مكتبة

****************
و بعد 10 دقائق جهزت حسناء الفطار و ندهت ادهم و جاء ادهم
و جلس في نصف السفرة و قال
ادهم: تعالي يا دادة اقعدي هنا و جلست حسناء و قال و هو ينظر إلى فرح التي كانت تنظر إلى الأرض في حرج
ادهم: و انتي يا بنت تعالي اقعدي
فرح: اسمي فرح يا استاذ ….
ادهم: ادهم الخولي

فرح بطفولية : الله ياخلاثي بحب الاسم ده اوي
ضحكت حسناء ضحكة خفيفة وقال
ادهم بجدية و استهزاء: شايفاني عيل صغير قدامك و بخدود تعالي كلي و ذهبت مسرعة إلى السفرة و بدأت بلطعام و ابتسم ادهم على طفولتها لاكن تلاشت الإبتسامة سريعا
لاكن أخذت حسناء بالها من هذه الابتسامة و ابتسمت هي أيضا و بدأوا بطعام

**************
وثم انتهوا من الطعام و قاموا بحمل الأطباق و قال ادهم
ادهم: انا رايح الشغل
دادة: ربنا معاك يابني
فرح: سلام
و خرج ادهم و قالت فرح لحسناء
فرح: دادة هي فين مامة حنين مش باينة
حسناء:ربنا اخدها بقا

فرج بحزن: ربنا يرحمها بس انتي مش زعلانة اوي عليها ليه
حسناء: كانت ست مفترية و بتحب الفلوس اوي
فرح: اها طب و اسمها ايه
حسناء: ملك نصار
فرح: مممم طيب و ماتت ازاي
حسناء: حادثة عربية ده زائد أن كان عندها كانسر في الجلد
فرح:ممم ربنا يرحمها بقا و يسامحها
حسناء: طب يلا نعمل البيت محتاج تنضيف و الشغالة مجتش انهاردة
فرح: اشطا بس

حسناء : ايه
فرح: الصراحة انا بقالي 5 تيام لابسة اللبس ده و زي ما حضرتك شايفة
جسناء: اه طيب حاضر هجيبلك لبس من عنيا
و ابتسمت فرح و ذهبت حسناء لكي ترى لها شئ تلبسه
و بعد دقيقتين جاءت حسناء و معها الثياب و اعطتها لفرح
و قالت فرح: هروح البس و نبدأ تنظيف
حسناء: تمام فرح

فرح: ايوة
حسناء: انتي كنتي عايشة قين طوب ال 5 ايام
فرح:طني عايشة في كوخ صغير كدة محدش كان فيه غيري
حسناء:أهم حاجة انك وصلتي هنا بسلامة انتي عارفة الدنيا مش أمان
فرح: الحمدالله عن اذنك
**********
و ذهبت فرح إلى الغرفة و أغلقت الباب و قالت
فرح:هووووف هعمل انا ايه مع بابي بقا على آخر الزمن انا أبقى مربية اطفال بس مش مشكلة بردو انا بحب الأطفال ما علينا بقا هقوم اتنيل البس و قامت و بدأت بلباس عندما انتهت خرجت من غرفتها

*******************
و رجعت فرح لحسناء و قالت
فرح: يلا انا جاهزة
حسناء: يلا بس سمعت انك مش بتعرفي توضبي
فرح: حضرتك مش سمعتي حاجة عن كدبة بيضة
و ضحكت حسناء و بدأوا بلعمل
******************
في مكان آخر
في قصر كبير
يقول شخص بعصبية
الشخص:تدوروا عليها في كل مكان حتى لو تحت الأرض تلاقوها و عارفين خلال أسبوع لو مش لقيتوها هبهدل عيشتكم

الحارسين: حاضر يا باشا
و ذهبوا لكي يقوموا بما طلب منهم الرجل
و قال شخص و يدعى سامح
سامح: أهدى يا عمي مش كدة يعني الموضوع بيحتاج هدوء مش عصبية
محمد: أهدى ايه بنتي و هربت انا مش عارف اعمل ايه بجد اول ما الاقيها هطين عيشتها
سامح: ما حضرتك كنت بتكلمها بطريقة حادة في انها تجوزني غصب و كدة
استوب خلينا نوصف سامح

(سامح): شاب ذو 28 عام ابن عم فرح و يحبها كثيرا كاخته فقط و أبيه فواز الدسوقي اغصب عليه أن يتجوزها لسبب سوف نعرفه في الحلقات القادمة و طويل اللقامة أسمر البشرة العيون العسلي الواسعة و الشعر الأصفر الناعم
محمد: هي كدة كدة هتجوزك سواء هترجع أو لا
سامح في سره: اووف انا مش عايزة اتجوزها ايه القرف ده لازم أتصرف
سامح: ازاي يعني لو مش رجعت مينفعش طبعا

محمد: انا معرفش اعمل ايه ولا ايه والله يا سامح اهتم ببنتي الي هربت ولا اهتم بعدوي للي هياخد مني الصفقة فرح طول عمرها متهورة وانا مش فكرت في كدة
و خرج خارج القصر و تنهد سامح و رن هاتفه و كانت حبيبته دنيا و أجاب بسعادة و قال
سامح: حبيبتي وحشتيني اوي

رانيا: وانا كمان يا حبيبي وحشتني اوي عملت ايه مع عمك
سامح: بابا و عمي لسة مصرين غلة انهم يجوزوني ليها بس متهفيش سامح عمره ما كان في كلمة مش عاوزها تمشي عليه
رانيا: وانا واثقة من كدة
و نكمل الحلقة الي جاية

بواسطة
بقلم \ هايدى حجازى
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق