قصص وروايات

قصة ام البنات (الجزء الخامس)

ليل بطول وشاح اسود ثقيل ضرب بمطارق الآلم اجسادهم النحيفة المرتعشة ، عندما لا نستطيع ان نصرخ حيث نعلم العقاب الذى ينتظرنا، ولا نستطيع تحمل الآلم لأننا ببساطه اطفال اجسادنا رقيقه ، ارواحنا بريئه ،،اذهاننا صغيره .

المؤلم بالحياة اننا لا نعلم ماتخبأة لنا لانها خادعة ولعوب تصفعنا بالمتاعب حتى نظن اننا بلغنا منتهى القسوه ، ثم تكشر عن انيابها وتشمر ذراعيها فنكتشف ان ما قاسيناة ادنى بكثير من ما ينتظرنا
وان الايام لا تآتى دائما بالخير كما اعتقدنا بل انها تحمل لنا صباحات سوداء مثل شعر رؤسنا نحن السبع اناث.
ومن يشعر بالابناء اكثر من امهاتهم ؟ عندما نزلت القبو كان الكل يصرخ من الآلم ، مددتهم وراحت تضع المرهم علي جراحهن .

نجح المرهم فى شفاء التقرحات والدمامل ، بعد ثلاثة ايام تعافين الفتيات جسديا وربما نفسيا لآنهن لا يعلمن اصلا التعب النفسى والذى يتبع قناعتنا العقلية بحقوقنا ،

كان المجتمع وقتها لا يقر بحقوق المرأة ولا يبالى بمشاعرها كان ذلك هو الاعتقاد السائد حينها بأن المرأة خلقت لتنجب وتحافظ على النسل تراعى زوجها وتحافظ على منزلها الا قلة قليلة بالمناطق الاكثر رقى ذوات التعليم المتوسط.

لكن الام ذبلت مثل نخلة جف طلعها وتوقفت عن انتاج الثمر ،
هجرها زوجها كالبيت القديم ، تركها للحرائق المشتعلة بداخلها
المرأة تحتاج لرجل مهما كانت شخصيتها عقليتها قناعتها ،
خصوصا اذا كان زوجها لمدة خمسة عشر عام .

لكن الرجال متحولون يبحثون عن التغير ، انهم يلهثون ويلهثون خلف المرأة حتى تسقط تحت مقصلتهم عندها يفتشون عن اخرى ،
يضعون ذكوريتهم فى المقام الأول حتى يقضون متعتهم ‘ انهم حقيرون كاذبون لا ينعتون المرأة عاهرة الا بعد ان يضاجعوها ،

بداء المرض ينهش جسدها دون رحمة ، مرض لئيم ينخر عظامها وصدرها باصرار مقيت ، مع ذلك لم تقصر فى عملها ،
كانت كالخادمة ، تكنس ، تمسح ، تحضر الطعام ، تهتم ببناتها مثل آلة ميكانيكية عتيقة سخرت لاسعاد الاخرين ،

حل امشير برياحة العاتية وبردة الزمهرير ، تساقطت اوراق الاشجار
مثل صحتها ، سقطت على الارض وهى تعمل ، حملها بناتها للقبو مددوها على الحصير وهى منهكة تتأوة ، افعى تقضم فى صدرها وتنفث لهب ، احاطوا بها يصرخون ، يبكون ، صراخهم تعبير تلقائى عن هلعهم رعبهم وهم ينظرون لوالدتهم التى تتلوى من الآلم ،

حضر الوالد بعد ان اخبرتة زوجتة الجديدة بما حدث ، نزل القبو وانزوت بناتة بركن الغرفة ، وضع يدة فوق رأسها لم تكن حرارتها مرتفعة ، الامر ليس خطير انها وعكة بسيطة ستعودين بعدها بصحة جيدة ، تركها وصعد لغرفتة ، امسكت زوجتة الجديدة بأذنة
زوجتك تتمارض ، انها لئيمة صدقت والدتة على قولها ،

كيف تتجراء على فعل ذلك ؟
الم تراها بنفسك ، حرارتها مستقرة ، ماذا يهلك المرأة منا غير ضربة الشمس ثم انها لا تخرج من المنزل ،
حل الغضب على وجهه القاسى ، اذا كانت تتمارض فأنها تستحق التأديب ، سحب عصاة التى يتوكاء عليها ، عصى من الخيرزان اليابس ،

نزل الدرجات كالثور وقف بجوارها ، قفى يا امرأة ولا تتمارضى ،
تحاملت على نفسها ، كانت تتمايل كقشه بمهب ريح عاصف وهى تحاول الوقوف ،
سقطت مرة اخرى للأقدام عمر افتراضى لا تتعداة انها تحملنا ما دمنا قادرين على تحريكها ،

لئيمة ، رفع عصاة واخذ يضربها ، كانت العصى اليابسة تفرقع عندما تصتدم بعظامها ، ضربها مرات ومرات ، اتقت ضرباته بيديها حتى ادميت ، البنات يصرخن برعب غير قادرات عن الدفع عن والدتهم المريضة ، تكورت على نفسها وهى تقسم بأنها مريضة ،

لف خصلات من شعرها بيدة وجرها خلفة على درجات السلم نحو صحن المنزل ، عندما بلغ السطح انقلعت بعض الخصلات بيدة القاها على الارض وكأنها نجاسة ،

ستقومين بأعمال المنزل ولو كنتي كسيحه ، نظرت المسكينة حولها بعينيها المدماة ، زوجتة الجديدة ووالدتة ينظرن بسخرية وتهكم،

جثت على الارض واخذت تمسح وتكنس ، جرت اقدامها من خلفها وجلت الاطباق ،
بهت لونها مثل مريض يحتضر ، بعد ان غسلت ملابسهم نزلت للقبو زحفا ، كان بناتها بانتظارها اتكأت عليهم ثم رقدت على فراشها وذهبت فى نوم عميق.

يتبع

المصدر
متابعات
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق