قصص وروايات

قصة ام البنات (الجزء الثاني)

غرفة القبو التى حشرَ بها ستةَ بنات ، كانت قديمة و جدرانها ممتلئة بالشروخ تحيط بها برك من طفح المجاري كانت الرطوبة بداخلها مرتفعة ، رائحتها نتنة تشبة القبور، اساسها حصيرة قديمة مبللة من طفح الارضية ،

الوالد لايطيق رؤية بناته ولا حركتهم بالمنزل ، الجدة دائمة الصراخ والزعيق وتضربهم كثيرا ، ربما لم تكن الغرفة مريحة لكن بالنسبة للبنات كانت ملجأً من عالم قاسٍ ينضح كآبة ، أب ظالم وجدة متخلفة الاعتقادات والمباديء،
يتناولون طعامهم مثل الفئران فقد اعتادو على التهام بقايا الطعام ،
ربما لا يشعر الاطفال بالظلم لانهم يعتادون الامر ،

أصغرهن اعتادت قضاء حاجتها بالغرفة خوفا من والدها وجدتها اذا احدثت بفعل طفولى امرًا غير لائق ،
فى ذلك العالم الأرضي المظلم الحياة مختلفة،، خصوصا اذا اخترت العيش بالظلام بمحض ارادتك، ليس لانك لا تحب النور لكن لأنك تخشى ان تظهر فتُسحق مثل حشرة،

تتقافز الفئران من حولهم بسعادة وارتياحية، كوكب صغير تتعايش به القوارض والبشر .
حدد الوالد موعد العرس وسمح للبنات ووالدتهم بتنظيف المنزل وتلميعه.
ويوم العرس طلب من زوجته كي بدلته العتيقة من اجل العروس الجديدة التى ستنجب الوريث المنتظر ،
عندما لا تملك رد الفعل من الافضل ان تفعل الفعل بحسن نية هكذا اقنعت نفسها ،

يوم العرس ارتدين بناتها ملابس نظيفة وخرجن من القبو واحطن به فرحين بالزينة الجديدة ، الطعام الكثير ، لكنه نهرهم ، ضربهم، صرخ بهم فهربوا مذعورين نحو قبوهم ليجدوا والدتهم تحتضن اختهم غارقة بدموعها الكثيفة ،
تجمعن حول اختهم الكبرى والتى صنعت من الطين تمثالين لعروس وعروسة، هكذا قضوا ليلتهم يحتفلون بعرس والدهم ،

لكن الرطوبة تقتل الاجساد ، تمتص رحيقها وتتركها يابسة قاحلة،
نحفت اجسادهن بمرور الوقت واصبحن هياكل عظمية ، خلقن عالمهن الخاص بتلك الغرفة المربعة ذات الامتار الثلاث ، عالم ليس به حدائق ولا مدرسة ولا كتب ولا مرح ، بل تصاوير لارغفة الخبز و ارجوحة وشمس وقمر ،

عندما كانت الوالدة تترك رضيعتها للقيام بتنظيف المنزل وتحضير الطعام كانت تأكل التراب الموحل تمضغه ببراءة، كانت اعمال الوالدة كثيرة واكلت الطفلة طميا كثيرا ، لفظت انفاسها بمنتصف الليل ولم يشعر بها احد كانوا نيام وعندما استيقظت الوالدة صرخت بفزع وحضر الوالد مسرعا كان يعتقد بأن احد بناته لدغتها افعى او عضها فأر لكنة وجد ابنته ميتة ،

لم يحزن! أمرهن بعدم اصدار ضجة ولا جلبة. احضر فأسا وحفر بالغرفة قبرا ودفن ابنته ثم غادر لعروسته الجديدة وترك زوجته لهمومها وفقدها ،

تلك الليلة سألت الفتاة الصغرى والدتها هل سيدفننا والدنا هنا اذا متنا مثل اختنا؟؟ لم ترد الوالدة، كان قلبها ملكوما وحزين ..يتبع

المصدر
متابعات

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق