قصص وروايات

رواية تزوجت اختي (الجزء الرابع عشر)

احنا كنا واقفين عند ايه المره اللي فاتت اه الباشا كان بيدلع الهانم .😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂😂نبتدي بقي

ندي:بدلع مصطفي بس بقي هقع من ايدك
مصطفي:مش مهم هتيجي في حصني ولتقت العيون في لقاء ساحر وسط الماء وفجأه (منا ﻻزم اعكنن علي امها 😂😂)

مني:ايه ده انت هنا يامصطفي مش كنت تقول ازيك ياندوش
ندي:بغيظ مبحبش دلع ندوش الا من فوفي حبيبي قولي ندي زي مابتقولي علي طول وبعدين نقولك ليه اننا هنا حبيبي حب يعلمني العوم مش ﻻزم اخد أزن من حد ثم هو اسمه حصرت الظابط مصطفي مش مصطفي حاف مش بيلعب معاكي هو

مني:ببرود طب ماتهدي ياحبيبتي انا معملتش حاجه لكل ده وابتدت البكاء المصطنع انا زعلان بجد انا اسفه ياحبيبي قصدي يا استاذمصطفي سلام
ندي:في دهيه عكرتي مزاجي

مصطفي:انا متكلمتش اهه علشان متزعليش افردي بقي بس بجد حرام عليكي كنت قاسيه اوي
ندي:وتعالت صوتها انا زودتها طب روح صالح الهانم بتقولك ياحبيبي روح شوفها الله اعلم في ايه ما بنكو
مصطفي : مستشاط غضب وﻻكن مسيطر علي غضبه ولكن صوته مرتفع ندي متعليش صوتك عليا تاني فهمه هي غيرانه منك انا ايه مشكلتي خليكي عقله شويه انا لو عايز ابص قدامي مليون واحده كنت بصيت وانا ظابط ميهمنيش حد بس انا بحبك من وانتي في اللفه فمتسوقيش فيها

ندي:وهي تبكي انا اسفه متزعلش مني
مصطفي : انا عمري ما ازعل منك
ندي:ما انت بتزعق فيا
مصطفي:اسف يا ستي و قبلها في راسها متزعليش مش هتعصب عليكي تاني
ندي:فرمت نفسها في حضنه وقالت بدموع انا بحبك

مصطفي:ايه بتقولي ايه قولي تاني كده
ندي:بكسوف بحبك
مصطفي:ايوه بقي الحجر نطق وانا كمان بحبك ومن شدت فرحته ضرب الماء بيده دخلت في عين ندي ماء مالحه
ندي:الحقني يامصطفي عيني بتوجعني اه

مصطفي:سلامتك ياقلب مصطفي استحملي شويه حاولي تفتحي
ندي:ﻻﻻ مش قادره انفخلي فيها
مصطفي:نعم
ندي ؛ انفخ يامصطفي ماما كانت بتعملي كده
مصطفي مبتسما:انتي اللي قولتي طب قدام الناس كده عادي
ندي:مش بقولك بوسني علي فكره بقولك انفخ فيها

مصطفي:منا مضمنش نفسي الصراحه بقولك ايه ماتيجي نطلع الاوضه انفخها هناك
ندي:اتلم وهي اصلا خفت
مصطفي:ياخساره
ندي: ايه
مصطفي:ﻻ بقول في محاره في الميه ياحبيبتي يعني ههه
ندي:اه بحسب

مصطفي:ﻻ متحسبيش
ندي:مصطفي انا عايزه اروح ماما وبابا وحشوني
مصطفي:طب ما احنا بنكلمهم علي طول ندي قولي الحقيقه انتي متغاظه من مني
ندي:اتغاظ ليه يعني عادي

مصطفي:ندي
ندي:ايوه يامصطفي غيرانه عليك ولو مسفرناش هموتها
مصطفي : وعلي ايه يله نلم حجتنا
(في الغرفه)
مصطفي:انا طالع هجيب حاجه علشان السفر مش هتاخر عليكي ماتلبسيش الالما اجي
ندي:رايح فين

مصطفي:مشوار مش هتاخر ياندي وهو ذاهب
مني:مصطفي
مصطفي : افندم حضرتك
مني:انا اسفه لاكون عملت بينك وبين ندي مشكله
مصطفي:ﻻ ابدا حضرتك بعد ازنك

مني:امسكت يده فامسكها هو من رزغها اياكي تاني تحاولي تقربي مني مش عبيط انا واحمدي ربك اني مش بمد ايدي علي ستات كان زمانك ميته ومن غير سلام

وبعد حوالي ما يقارب ساعتين دق باب الغرفه ندي توجهت لتري من بالباب فاذا بكيه ورد رائع ومع كرت مكتوب عليه شعر جميل وكانت تقرأ بصوت مسموع وفي اخر كلمه ظهر هو وقالها سويا بحبك ثم اخذها في حضنه ورفعها ليلف بها ودخل الغرفه سويا مصطفي:بعشقك بحبك بموت فيكي عيونك شعرك ايدك نظرتك عصبيتك فرحك كل حاجه ضحكتك دموعك بحبك

ندي ابتسمت وحضنته بشده كل ده ليا انا علشاني انا ثم دق البا وفتح مصطفي:تمام شكرا امشي انت اتفضلي ياستي
ندي:ايه دول
مصطفي:احنا رايحين مشوار مهم وﻻزم تبقي في احلي وابهي صوره خدي البسي والباقي شليهم
ندي:هنروح فين

مصطفي:مفجأه
ندي:علشان خاطري
مصطفي:ﻻ يله بقي البسي عايزين نوصل علي بليل علشان الفستان حتي بتاع سهره

يتبع

بواسطة
بقلم أسماء النمر
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق